ترجمة أخرى جديدة لمقالة يوستن جاردر ، إعداد الأستاذ وليد الكبيسي

مؤلف نرويجي مشهور عالميا يهاجم دولة اليهود ويتنبأ بدمارها وعودة مواطنيها الى الشتات

يوستن جاردر مؤلف نرويجي نال شهرة عالمية بعد أن ترجمت روايته الفلسفية "عالم صوفيا" الى أغلب لغات العالم. كتب المؤلف مقاله في الأفتنبوسطن النرويجية  فأصاب النرويج بهزّه ثقافيه ذلك أنه يزعزع بمفاهيمه الأنسانية وطريقة تفكيرة العقلانية الأساس الثقافي المقدّس للأعتقاد الثابت في المجتمع بأنّ أسرائيل موطن شعب الله المختار وأنّ دولة اليهود كانت تحقيق لنبوءة أشعياء عن نهاية العالم وأخر الزمان. كما أنه يواجه المجتمع بمفاهيم المساواة ويذكّر بأنّ مفهوم شعب الله أنما هو مفهوم عنصري لا يؤمن به الشعب النرويجي.

أسلوب المقال شعري يشبه أسلوب التوراة. والمؤلف جاردر يتنبأ بتهاوي دولة أسرائيل وعودة اليهود الى الشتات بسبب الأفعال اللا أنسانية المتغطرسة التي تقوم بها أسرائيل. ورغم ردود الفعل الشديدة من أصدقاء أسرائيل  فأنّ موقف المؤلف لا زال ثابتاً.

 

 

المقالة مؤشر على لحظة أنعطاف في تاريخ الثقافة اللوثرية المؤسسة لسياسة الغرب تجاه الشرق الأوسط منذ تأسيس أسرائيل حتى الأن. ومع ردود الفعل الشديدة لكن جاردر رمى بقنبلته فأصابت من أصابت وستبقى أثار جروحها  في ضمائر ونفوس من أصابتهم ومن لم تصبهم.

 

النص المترجم و المرسل للنشر هو التالي

 

شعب الله المختار

 

يوستن جاردر

ترجمة وليد الكبيسي

 

تم سحب الترجمة

أwww.safsaf.org

قام موقع الصفصاف بترجمة ونشر مقتطفات من مقالة جوستن غاردر في نفس يوم نشرها في صحيفة افتن بوسطن النرويجية (كاتب نرويجي شهير يقول : لم نعد نعترف بإسرائيل.. وكذلك تعليقات الأدباء والكتاب النرويجيين على مقالة غاردر  تجدونها هنا ) ، وذلك في سياق ترجمة أخبار الصحف النرويجية اليومية التي يتميز بها موقعنا.. وكان موقعنا السباق والأول في نشر ترجمة للمقالة وصلته على شكل صور ومكتوبة بخط اليد من قبل الأستاذ محيي الدين عبد الغني ( تجدون رابطها المسحوب هنا )، وكذلك تابعنا المقالة بنشر ترجمة أخرى من قبل الكاتب العراقي المقيم في اوسلو الأستاذ وليد الكبيسي( تجدون رابطها المسحوب أيضا هنا)، ثم قررنا سحبهما بناء على طلب من الأديب النرويجي جوستن غاردر الذي قال انه لم يستشر أو يوافق على ترجمة مقالته للعربية ونشرها بدون إذن مسبق. وكذلك بناء على رغبة الأستاذ وليد الكبيسي. لذا سوف نعيد نشر الترجمة العربية للمقالة لكن بنسخة جديدة من ترجمة الدكتور محمد حاج حسن منقولة عن وسائل إعلامية عربية أخرى. بنفس الوقت يحتفظ موقع الصفصاف بالنسخ الثلاث من الترجمة العربية للمقالة أو لبعض اهم ما جاء فيها. وينوه الموقع كذلك إلى انه غير مسئول عن اي من الترجمات التي نشرت او سحبت من النشر. لقراءة ترجمة مقالة جوستن غاردر بالعربية الرجاء النقر هنا