زيدان ورونالدو قد يشاركان "تضامناً مع الشعب اللبناني"منتخب البرازيل بكامل نجومه في بيروت دعماً للسلام

بيت لحم - معا - منتخب البرازيل بكامل نجومه في بيروت.. خبر استثنائي في ظروف استثنائية يعيشها لبنان، فبمجرد ان نذكر البرازيل تستحضر ذاكرتنا كل شيء عن كرة القدم بحلوها وسحرها ونجومها بدءا من بيليه وغارينشيا مرورا بزيكو وسقراط وفالكاو وروماريو وانتهاءً برونالدو ورفاقه في التشكيلة الحالية. وبمجرد ان نعرف ان المنتخب "الذهبي" سيزور بيروت، فان المخيلة تتجه منذ الآن صوب استاد المدينة الرياضية، وكيف سيكون شكله في هذا اليوم التاريخي بكل معنى الكلمة.

"المستقبل" التقت مراسل محطة "غلوبو" البرازيلية، اللبناني الأصل، منير صفطلي الذي راودته الفكرة في فترة الحرب، فعمل عبر اتصالاته على تحقيقها لتكون هدية الى البلد الأم تساعد على نشر الفرح بين اللبنانيين في وقت عزّت فيه الأفراح.
بدأت الفكرة حين كان صفطلي يغطي اخبار الحرب على لبنان لمصلحة المحطة، وفكر في مبادرة تخفف عن أبناء الشعب اللبناني آلام الحرب وآثارها. وبإعلان زيارة المنتخب البرازيلي إلى الشرق الأوسط، وتحديدا الى الكويت في 7 تشرين الأول المقبل، "لمعت" الفكرة في رأس صفطلي، وبدأ العمل على تنفيذها.


الخطوة الأولى كانت الاتصال بالاتحاد البرازيلي لكرة القدم، واقتراح الأمر عليه. وبعد ان رحب أعضاء الاتحاد البرازيلي بالفكرة، اتصل صفطلي بمدير الأخبار في تلفزيون "المستقبل" راشد فايد ناقلا اليه أجواء اتصالاته في البرازيل.


أما الخطوة الثانية، فكانت العمل لدى الحكومة اللبنانية لارسال كتاب الى نظيرتها البرازيلية تتمنى فيه زيارة المنتخب البرازيلي إلى لبنان لخوض مباراة ودية من أجل السلام. ولاقى كتاب الحكومة اللبنانية ترحيباً في البرازيل ولا سيما ان المنتخب البرازيلي خاض عام 2004 مباراة من أجل الغاية عينها في هايتي حيث تشارك البرازيل في قوة حفظ السلام هناك.


بعدها، اتصل صفطلي بمدير وزارة الخارجية البرازيلية سيلسو موريم طالبا منه العمل لدى وزير الخارجية البرازيلي، لتحقيق هذه الفكرة والاتصال بالمسؤولين المعنيين لتأمين إقامة المباراة في بيروت "تضامنا مع الشعب اللبناني" الذي يعيش الملايين من أبنائه في البرازيل.


وبعد ايام، انتشر الخبر في البرازيل وتناقلته الصحف البرازيلية. وتزامناً مع ذلك عقد الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا لقاءً مع الرياضيين اقترح فيه اقامة مباراة سلام لمنتخب بلاده في لبنان كما فعل في هايتي عام 2004. وقال لولا ان "الوقت قد حان لنخوض مباراة في لبنان من اجل السلام".
وقال صفطلي ان "الأجواء كافة باتت مهيأة لقدوم المنتخب البرازيل الى لبنان، وهذه الزيارة ستكون على الأرجح في 10 تشرين الأول المقبل او 11 منه". واضاف ان "مؤتمرا صحافيا سيعقد في حينه لهذه الغاية، وذلك للاعلان عن المباراة، التي قد تجمع البرازيل مع المنتخب اللبناني او تفاهم النوادي اللبنانية". وكشف صفطلي ان "مفاجأة المباراة قد تكون مشاركة النجمين الكبيرين رونالدو وزين الدين زيدان"، والأخير سيشارك بوصفه "سفيراً للنوايا الحسنة"، بينما عانى رونالدو اصابة، في الفترة الأخيرة، ابعدته عن منتخب بلاده.


وكان المنتخب البرازيلي بقيادة ابرز نجومه وعلى رأسهم رونالدو ورونالدينيو خاض مباراة سلام في هايتي التي مزقتها الحرب عام 2004 وحضرها حينذاك لولا دا سيلفا ورئيس هايتي بونيفاس الكسندر ودخلا الملعب يدا بيد، على حين بعث الامين العام للامم المتحدة كوفي انان برسالة سلام تليت عبر المذياع.
 

www.safsaf.org