Pro-Israeli Editors Seek to Influence Al-Jazeera International English Satellite TV..
 
By Khalid Amayreh
بقلم : خالد عمايرة
ترجمة أديب قعوار
النص العربي موجود تحت النص الإنكليزي

Khalid Amayreh writes about Zionist influence at Al-Jazeera International and Al-Jazeera/English.net; in other words
 "Killing the Palestinians and then Killing the Story" (Anne Selden Annab).

September 15, 2006

By Khalid Amayreh
 
When the Qatar-based pan-Arab Al-Jazeera Satellite Television announced two years ago plans to launch Al-Jazeera International (AJI ), many people around the world hoped the new satellite channel would provide a genuine alternative to the notoriously biased western media, which often operate under a certain Zionist influence.

The new channel, the launching of which has been postponed several times for a variety of reasons, will provide both regional and global perspective to a potential audience of hundreds of millions of English speakers.

AJI is the world’s first English-language news channel to be headquartered in the Middle East, with news management rotating around broadcasting centers in Athens, Doha, London, Washington, D.C., and Kuala Lumpur.

AJI has already attracted a number of luminaries in the world of TV broadcasting, including such people as Sir David Frost and Riz Khan.

However, it seems that disappointment may be awaiting many of those who expect to see a world TV channel that is fair and objective and especially free from the usual Anglo-American (and Israeli) worldview.

In fact, there are already ominous signs showing that pro-Israeli sympathizers, some of them with a background in the BBC, are already trying to control the editorial policies of the new channel, all under the rubric of professionalism and journalistic standards.

This writer, who has been working for Aljazeera.net/English (which has now been incorporated into AJI) has discovered by chance efforts by some senior western editors at AJI to minimize and avoid as much as possible the publication of articles, especially news and feature stories, portraying Israel in bad light and exposing Israeli occupation practices against the Palestinian people.
   
This trend has become quite conspicuous lately. Aljazeera.net/English, for example, failed to report important news worthy events from Israel such as the admission by an Israeli military officer that the Israeli air force dropped over a million cluster bomblets on Lebanon during the recent war with Hizbullah.

Similarly, a story quoting Eifi Eitam, head of a right-wing Israeli party, as calling for the expulsion of Palestinians from the occupied territories, was left unreported, even after AJI was notified of the subject.
 
There are dozens, if not hundreds, of similar examples, all showing that AJI is knowingly and deliberately avoiding serious coverage of the Palestinian plight, especially in its feature section which abounds with all kinds of stories covering various, including outlandish, subjects and events.

Earlier this year, one of the pro-Israeli editors contemptuously rejected a human feature story on a Palestinian college student from al-Najah University in Nablus who lost her right eye to an Israeli rubber bullet while on her way home from campus.

The senior editor, Vince Ryan, argued that the subject was not a priority and that aljazeera.net/English would prepare a more comprehensive coverage of similar cases later. Of course, the promised coverage never materialized.
 
Eventually, thanks to intensive pleading by this writer, the article, one of the best I’ve ever written, was posted(see “Rubber Bullets Menace West Bank, aljazeera.net/English”).
Ryan apparently never forgave me my “audacity” as evident from his subsequent behavior. In the third week of June this year, I submitted an article on Palestinian children and minors killed by the Israeli army and para-military Jewish settlers. The article was based on statistical information released by the Palestinian Ministry of Health.

However, instead of thanking me for the article, Ryan, upon seeing the article, and without giving it a second thought, wrote to me that I was lying and that the information contained in the article was false. His vindictive and nervous tone was very telling and spoke volumes. 

Unable to reason with the man, who by the way never ever accepted even a single proposal for a feature article he viewed as “anti-Israeli” (I proposed numerous ideas for news and feature pieces), I turned to Russell Merryman, Editor-in-Chief for Web and News Media services at AJI, who is probably the most pro-Israeli operative in AJI today.

However, instead of treating the matter professionally, Merryman launched a tirade against me, accusing me of lacking professionalism and violating al-Jazeera’s professional ethics.

He argued that employing terms such as “martyrs” even within a quote was unprofessional (most Arab media employ the term in reference to Palestinians killed by the Israeli army). This is the same man who readily posts quotes by Israeli army spokespersons and Jewish leaders vilifying Palestinians as “terrorists, murderers and thugs.”

Finding out that he had no case against me, Merryman resorted to red-herring tactics, accusing me of creating confusion and turmoil at aljzeera.net (from the West Bank. I am even barred from leaving the West Bank by the Israeli occupation authorities). And after a brief email exchange, he told me I was fired.
 
I had written more than 300 pieces for aljazeera.net/English, probably more than anybody else, and never really encountered any problem with previous editors of aljazeera.net. Indeed, Merryman himself, when he started work with aljazeera.net in 2005, praised my professionalism and experience as a journalist.

I don’t know for sure why Merryman behaved the way he did. It is quite possible that he had been urged or cajoled by some of his Zionist friends to make sure that “anti-Israeli” articles are rejected.
 
But I have my suspicions which I am sure will be vindicated one day.

It may be that he wanted to make AJI coverage of the Palestinian-Israeli conflict a carbon copy of that of the BBC where he had spent several years as producer, presenter and news editor.
That would be a real disaster, indeed. It was due to the BBC accumulative coverage of the Israeli occupation of Palestine, at least in part, that a majority of British youths came to think that Palestinians were “the settlers” and Jews were the victims of the “Palestinian settler violence,” as was revealed in a British opinion poll a few years ago. Yes, of course, it is important to be neutral and impartial when covering international conflicts. But it is even more important to be honest when dealing with asymmetrical conflicts where one side is occupied and oppressed and the other is occupier and oppressor.
Eventually, though somewhat belatedly, the Al-Jazeera administration became conscious (I don’t know to what extent) of the silent but real pro-Israeli lobby that was building-up quietly but steadily within AJI.

This build-up had two main expressions: neutralizing Palestinian correspondents from Israel and the occupied Palestinian territories and the intensive reliance on reports by the American News Agency, the Associated Press, viewed by many as Israel’s ultimate news agency.
Needless to say, reports by this agency, whose Jerusalem offices are staffed by extremely pro-Israeli American Jewish zealots, never miss a chance to remind readers that Hamas was a terrorist organization and that Palestinian resistance fighters were actually terrorists. AP never ever remembers that timeless maxim that one man’s terrorist is another man’s freedom fighter and that Israel itself is also viewed by hundreds of millions of people around the world as a terrorist state par excellence.
 
Seeking to rectify the situation before it is too late, Al-jazeera’s top managers appointed Ibrahim Hilal, an able Egyptian journalist, to make sure that AJI didn’t drift too much away from the policies of the mother Arabic channel.
 
Hilal, under instructions from al-jazeera General Manager, Waddah Khanfar, asked Merryman to reinstate me as correspondent in Palestine. Merryman complied but only begrudgingly.
 
On 18 July, Merryman sent me a terse and condescending message, demanding that I apologize to him (I don’t know for what) and warning that my performance would be closely monitored. He said he would commission me to write some pieces, but that he and he alone would decide when and how. He actually never asked me to write a single piece, despite the numerous news worthy events taking place in Palestine.

I did propose to him that I should prepare some feature stories on the situation in Gaza, the power-struggle between Hamas and Fatah and how Israel was barring Palestinians from accessing food and work.

He wouldn’t even reply to these messages.

Last week, Merryman decided to change the entire rules governing the editorial policies of aljazeera.net/English. The new rules make sure that “undesirable stories,” e.g. stories that expose Israeli brutality and racism against the Palestinians or those portraying Israel as a Nazi-like entity, wouldn’t find their way to aljazeera.net.
 
Merryman has actually already put this policy into effect. For the past three or four months, not a single feature story about the Israeli
persecution of Palestinians, which of late assumed nearly genocidal proportions, appeared on Al-jazeera’s English website. This is while the site abounds with all sorts of stories about Katrina victims and similar outlandish subjects.

Merryman claims he has received a full authorization from Al-jazeera General Director Waddah Khanfar granting him full authority to decide what is posted on Al-Jazeera’s English website.
 
I have sought to communicate my concerns about this grave trend now permeating through AJI to al-jazeera’s top officials, some of whom have openly voiced their frustration and exasperation in this regard.

One official intimated to me that “Merryman views with utter contempt the way the Arabic channel is run.”


Another told me that “this man and his friends want to turn al-jazeera into another Fox News or even another Jerusalem Post.” The latter is Israel’s main right-wing English newspaper which many liberals consider a mouthpiece of Jewish settlers.

I am sure that this article will sign me off from al-jazeera. However, I am willing to sacrifice my own personal interest and lose the bulk of my income in the hope that al-Jazeera officials, particularly Chairman Hamad bin Thamer al-Thani and Managing Director Waddah Khanfar will open their eyes and make sure that al-Jazeera International doesn’t become a new weapon in the hands of the enemies of Arabs and Muslims.

For God’s sake, don’t let them hijack Al-Jazeera under the disguise of journalistic ethics. 
 
 
ا لمتعاطفون مع "إسرائيل" يحاولون الاستئثار والتأثير على الجزيرة الفضائية باللغة الإنجليزية

 بقلم: خالد عمايرة

ترجمة أديب قعوار
 
 كاتب هذا المقال، الصحافي الفلسطيني، خالد عمايرية، مراسل فضائية "الجزيرة" باللغة الإنجليزية/وموقع Al-JaziraLEnglish.net في الضفة الغربية، والذي يعبر فيه عن قلقه الشديد من النفوذ الصهيوني المسلط على هذه الفضائية العربية، التي من المفروض أن توصل وجهة النظر العربية الى العالم المتكلم باللغة الإنجليزية وليس وجهة النظر الصهيونية، وإلا فما مسسب وجودها وملايين الدولاارات العربية التي تهدر عليها؟!
 
وفيما يلي ترجمة مقال خالد عمارية الذي يعبر فيه عن معاناته  ومعانات وجهة النظر العربية الناتج عن أن المسؤولين الكبار عن هذه الفضائية، وهم من الأجانب، يعملون بجد لإيصال الدعاية الصهيونية المغرضة ضد القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية الى المتكلمين بالإنجليزية وكأنهم في حاجة ماسة لمثلها:

 لما أعلنت فضائية الجزيرة منذ عامين عن نيتها في افتتاح فضائية الجزيرة باللغة الإنجليزية، استبشر العديد من الناس حول العالم خيراً بأن هذه الفضائية ستقدم بديلاً أصيلاً للفضائيات الغربية الناطقة بالإنجليزية التي تتمادى في تحيزها للصهيونية، لكونها تقع تحت النفوذ اصهيوني.
 
المفروض بهذه الفضائية، التي تأخر افتتاحها عدة مرات لأسباب مختلفة، أن تقدم الى مئات الملايين من المتكلمين باللغة الإنكليزية حول العالم المنظورية الإقليمية والعالمية من وجهة النظر العربية.
 
فضائية الجزيرة هي أول فضائية باللغة الإنجليزية مقرها في الشرق الأوسط (الوطن العربي)، ادارتها تتنقل في ما بين مراكزها في أثينا والدوحة ولندن واشنجتون د.س. وكوالامبور.
 
وقد استقطبت فضائية الجزيرة الإنجليزية نجوم في عالم التلفزة مثل السير ديفيد هورست وريز خان.
 
ولكن لسوء الحظ،، كما يبدو، سيخيب أمل من ينتظرون أن يروا فضائية تقدم الحقائق بموضوعية، وبشكل خاص متحررة من النفوذ البريطاني/الأميركي (والإسرائيلي).

  والحق يقال، إننا نرى بوادر شؤم تظهر فهناك متعاطفون مع إسرائيل، وبعضهم عمل سابقاً في البي. بي. سي.، الذين بدأوا يحاولون السيطرة عاى سياسة التحرير في الفضائية الجديدة، متحججين بالمهنية والأسس الصحافية.
 
كاتب هذه السطور كان ولا يزال منذ زمن يعمل في Al-JaziraLEnglish.net (التي دمجت في الفضائية)، اكتشف بمحض الصدفة أن كبار المحررين الغربيين في الفضائية يحاولون قدر الإمكان منع نشر مقالات، وبشكل خاص أخبار وقصص تصور حقيقة إسرائيل وتصرفات سلطة الإحتلال ضد الفلسطينيين.  
 
وقد اصبح هذا الإتجاه لافتاً منذ مدة. ومثل على ذلك أهملت Aljazeera.net/English نشر أنباء هامة من "إسرائيل" تتحدث عن اعتراف ضابط عسكري "إسرائيلي" بأن الطيران الحربي "الإسرائيلي" قد القى على الأراضي اللبنانية خلال الحرب على لبنان ما يزيد عن مليون قنبلة عنقودية (الحقيقة ما يزيد على مليون ومئتي الف قنبلة في الأيام الثلاثة الأخيرة من الحرب).
 
كما أن هؤلاء المحررين الكبار أهملوا قصة دعوة إيفي إيتان، رئيس حزب يميني إسرائيلي لطرد الفلسطينينن العرب من الأراضي الفلسطينية المحتلة (الضفة الغربية)، حتى بعد أن نبهت الفضائية الى ذلك.
 
هناك عشرات بل مئات من الأمثلة المماثلة، جميعها تتحدث عن الإهمال المتعمد لتغطية مثل هذه الأنباء والقصص الخطيرة والهامة عن المأساة التي يعيشها الفلسطينيون تحت نير الإحتلال الصهيوني، وبشكل خاص قصص وأنباء مختلفة بما فيه المستهجن منها.
 
وفي وقت سابق من العام الحالي رفض أحد المحررين من أنصار "إسرائيل" قصة الطالبة في جامعة النجاح في نابلس التي فقدت عينها اليمنى بعد أن أطلق جندي "إسرائيلي" رصاصة مطاطية عليها وهي في طريقها من الجامعة الى المنزل.

 
اما رئيس التحرير، فينس رايان، فقد تحجج بأن هذا الخبر لا يستوجب الأولية في النشر، وسيحضر تغطية أوسع لمثل هذا الخبر في المستقبل ولكن هذا الوعد لم يتحقق أبداً.
 
ولكن نتيجة اصرار كاتب هذه السطور فقد نشر الموقع المقال الذي كتبته، وهو من أفضل ما كتبت. انظر:  “Rubber Bullets Menace West Bank, aljazeera.net/English”).

 
الظاهر أن رايان لم يغفر لي "جرأتي وتطاولي" كما يظهر من تصرفاته اللاحقة. خلال الأسبوع الثالث من شهر حزيران/يونيو المنصرمعندما قدمت مقالاً عن الأولاد والأطفال  الفلسطينيين الذين قتلهم جيش الإحتلال "الإسرائيلي" وتنظيمات المستوطنين الشبه عسكرية، وقد كتب هذا التقرير استناداً على احصائات صادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية.
 
ولكن عوضاً أن يشكرني على هذا المقال، كتب لي فور رؤيته، ومن غير تفكير، أني كاذب وأن المعلومات الواردة فيه مختلقة. وقد تحدثت نبرته الكثير عما يغني عن المجلدات.
 
ولما فشلت مع هذا الرجل الذي لم يقبل قط نشر أي مقال اعتبرة "معادياً لإسرائيل" (اقترحت كتابة مقالات وقصص عديدة)، التجأت الي رئيس تحرير الموقع والأخبار في الفضائية، رسيل ميريام،  الذي حسب اعتقادي هو أيضاً من أكثر مؤيدي إسرائل العاملين في الفضائية اليوم.
 
وبدلاً من أن يعالج القضية بشكل مهني قام ميريام بشن حملة عشواء علي واتهمني بالافتقار الى المهنية وانتهاك الأخلاقية المهنية الصحافية.
 
وقد ادعى بأن إستعمال مصطلحات مثل "شهيد" حتى ضمن مقتطف شيء يفتقر الى المهنية (معظم وسائل الإعلام العربية تستعمل هذا المصطلع للفلسطينيين الذي يقتلهم الجيش "الإسرائيلي") لا يتوافق مع المهنية الصحافية. وهو الشخص الذي نشر فوراً كل البيانات والأنباء التي أذاعها الناطق الرسمي باسم الجيش "الإسرائيلي" والقادة اليهود الذين يصفون الفلسطينيين ب"الارهابيين والقتلة والمجرمين".
 
ولما رأى ميريام بأنه يفتقر الى أي حجة ضدي التجأ الى أساليب تضليلية متهما إياي بخلق الفوضى والمشاكل في موقع الجزيرة الألكتروني (هذا علماً بأن سلطات الاحتلال تمنعني من مغادرة الضفة الغربية). وبعد تبادلنا عدد من الرسائل الاليكترونية، قال لي بأني مطرود من العمل.
 
                                                                                                                                           
لقد كتبت أكثر من 300 مقالة للجزيرة نت/الإنكليزية، وربما أكثر من أي من مراسليها الآخرين، ولم اواجه اي مشاكل مع مدرائها السابقين. حتى أن ميريام ذاته عندما بدأ العمل في الموقع عام 2005 مدح مهينيتي في العمل وخبرتي كصحافي.
 
لا أدري لماذا يتصرف ميريام بهذا الشكل. ربما إن بعض أصدقائه الصهاينة طلبوا منه منع نشر اي مقال يشتم به "معاداة إسرائيل".
 
لدي شكوك... واعتقد بأنها ستظهر للعيان في المستقبل.
 
قد يكون مرامه أن يصنع من فضائية الجزيرة الإنجليزية غطاءً لصراع عربي-"إسرائيلي" مماثل لما قامت به البي. بي. سي. حيث أمضى سنين كمنتج ومقدم برامج ومحرر.

وهناك الطامة الكبرى. لقد نتج عن تغطية البي. بي. سي. للصراع العربي/"الإسرائيلي" والإحتلال "الإسرائيلي لفلسطين أن أصبحت أكثرية النشىء الإنكليزي يعتقدون "إن الفلسطينيين هم المستعمرون"  وأن "اليهود هم ضحايا عنف المستعمر الفلسطيني"، كما ظهر في نتائج استفتاء إنكليزي للرأي اجري منذ بضع سنوات. بالطبع، من المهم أن يكون المراسل محايداً عندما يغطي صراعاً دولياً. ولكن من الأهم أن تكون صادقاً عندما تتعامل مع صراع غير متجانس، اي عندما يكون طرف هو المحتل ومضطهد (بفتح الالهاء) والطرف الآخر هو المحتل والمضطهد (بكسر الهاء).
 
ومع الزمن فطنت ادارة الفضائية، وإن متأخرة، (ولا أدري الى أي مدى) بالنسبة للوبي المؤيد ل"إسرائيل" الذي يتنامى باستمرار.
أخذ هذا التنامي اتجاهين رئيسيين: تحييد المراسلين الفلسطينيين في "إسرائيل" والمناطق الفلسطينية المحتلة، ومن ثم الاعتماد على تقارير وكالة الأنباء الأميركية، الأسوشيتد برس"، التي ينظر اليها على أنها وكالة الأنباء "الإسرائيلية".

 
وغني عن القول، أن تقارير فرع هذه الوكالة في القدس التي مجمل موظفيها من اليهود الأميركيين المتطرفين والمؤيدين طبعاً ل"إسرائيل" يحرصون على ألا تفوتهم الفرصة لتنبية القراء بأن "حماس" "منظمة ارهابية"، ,وإن المقاومة الفلسطينية ما هي إلا مجموعة ارهابيين. ولا تحاول "الأسوشيتد بريس" ان تتذكر تلك الحكمة القديمة القائلة بأن "الارهابي" بالنسبة لشخص ما هو المناضل في سبيل الحرية بالنسبة لآخر، وأن "إسرائيل" بالنسبة للملايين من الناس حول العالم دولة ارهابية بكل معنى الكلمة.

 وفي محاولة لتصحيح الوضع قبل فوات الأوان، عينت الإدارة العليا للجزيرة الصحافي المصري القدير، إبراهيم هلال، للتأكد من عدم انجراف الهوائية بعيداً عن سياسة فضائية الجزيرة العربية.
 
ونزولاً عند تعليمات مدير عام الجزيرة، وضاح خنفر، طلب هلال من ميريام اعادتي الى وظيفتي. نفد ميريام الأمر ولكن مرغماً.
 
في 18 تموز/يوليو وجه ميريام الي رسالة مقتضبة يأمرني فيها بالإعتزار منه (ولا أدري لأي سبب) ويحذرني بأن عملي سيكون باستمرار تحت المراقبة الصارمة. وقال لي بأنه سيكلفني بكتابة بعض التقارير ، وبأنه هو ولا أحد غيره من سيقرر متى ولماذا. ولكنه لم يكلفني مطلقاً بكتابة تقرير واحد، بالرغم عن كثرة الأنباء والأحداث الخطيرة التي تقع في فلسطين.
 
اقترحت عليه أن أكتب تقارير عن الأحداث والوضع في غزة، الصراع بين حماس وفتح على السلطة وكيف أن "إسرائيل" تمنع الفلسطينيين من الحصول على الطعام والعمل.
 
ولكنه لم "يتنازل" قط للرد على رسائلي.
 
الأسبوع المنصرم قرر ميريام تغيير كامل قوانين سياسة تحرير aljazeera.net/English. التي تحدد "المقالات الغير مرغوب بها" أي تلك التي تفضح الأجرام والعنصرية "الإسرائيليين" ضد الفلسطنيين، أوتلك التي تصور "إسرائيل" ككيان نازي سوف لن تجد طريقها الى النشر على aljazeera.net.
 
المهم أن ميريام كان قد طبق هذه القوانين منذ ثلاثة أو أربعة شهور، وبذا لم تنشر أي قصة تبرز الإضطهاد الصهيوني للفلسطينيين، التي أخذت مؤخراً أبعادَاً استتئصالية على موقع  Al-jazeera’s English. بينما تنشر العديد من القصص والأخبار عن مثل ضحايا "كاترينا" وغيرها من الأحداث في أطراف العالم.
 
ويدعي ميريام بانه استلم تفويضاً كاملاً من مدير عام الجزيرة، وضاح خنفر، بتقرير ما ينشر وما لا ينشر على موقع الجزيرة الإنجليزي.
 
وقد حاولت أن أنقل قلقي من هذا الإتجاه المتفشي بين المسؤولين الكبار في فضائية الجزيرة وبعضهم أعلن عن احباطه و غيظه الشديد من هذا الوضع.
 
وقد نقل لي بأن "ميريام ينظر الى الوضع السائد في الجزيرة العربية بازدراء وخيبة أمل."
 
كما قال لي آخر بأن هذا الرجل واصدقائه يريدون أن يحولوا الجزيرة الى "تلفزيون أخبار فوكس" Fox News وحتى "جروساليم بوست". والأخيرة هي جريدة اليمين "الإسرائيلي" الرئيسية والتي يعتبرها اللبرابيون لسان حال المستوطنين اليهود.
 
وأنا متأكد بأن هذا المقال سيؤدي الى طردي من "الجزيرة. ولكني على استعداد بالتضحية بمصالحي الخاصة وخسارة كل دخلي على أمل بأن يقوم المسؤولون في فضائية الجزيرة، وبشكل خاص رئيس مجلس الإدارة حمد بن ثامر الثاني والمدير المفوض وضاح خنفر بان يفتحوا أعينهم ويتنبهوا ويتأكدوا بألا تصبح فضائية الجزيرة سلاحاً في أيدي اعداء العرب والمسلمين.
 
أناشدكم باسم الله بألا تسمحوا لهم باختطاف "الجزيرة" تحت غطاء الأخلاقية الصحافية.

www.safsaf.org