The Middle East’s Military Delusions

by Jeffrey D Sachs

Professor of Economics and Director of the Earth Institute at Columbia University

 

 

النسخة العربية للمقال هنا أدناه

The paradox of the current violence in Israel, Gaza, and Lebanon is that the solution to the Israeli-Palestinian conflict is not hard to see. A large majority of Israelis and Palestinians favor a two-state solution essentially along the pre-1967 boundaries. The major Arab states, including Egypt, Saudi Arabia, and others, share that view. The problem lies not in seeing the solution, but in getting to it, because powerful and often violent minorities on both sides oppose the majority-backed solution.

Perhaps three-quarters of Israelis and Palestinians are eager for peace and compromise, while a quarter on each side – often fueled by extreme religious zeal – wants a complete victory over the other. Radical Palestinians want to destroy Israel, while radical Israelis demand control over the entire West Bank, through either continued occupation or even (according to a tiny minority) a forcible removal of the Palestinian population.

When peace appears to be close at hand, radicals on one side of the conflict or the other provoke an explosion to derail it. Sometimes this involves overt conflict between moderates and radicals within one side, such as when an Israeli religious zealot assassinated Israeli Prime Minister Yitzhak Rabin when peace negotiations were making progress. Sometimes this involves a terrorist attack by radical Palestinians against Israeli civilians, in the hope of provoking an exaggerated violent response from Israel that breaks the process of trust building among moderates on both sides.

The moderates are in a daily battle with their own extremists, who claim that compromise is impossible. Israeli extremists insist that all Palestinians are intent on destroying the state of Israel itself. They take the Palestinian suicide bombings and kidnappings as proof that peace with the other side is impossible. “There are no partners for peace,” goes the refrain.

Palestinian extremists insist that Israel is simply plotting to maintain its occupation over all of Palestine and that withdrawal from Gaza or announced plans to withdraw partly from the West Bank are merely tactical, without giving up real control over land, transport, water, defense, and other attributes of sovereignty.

The extremists have been able to block peace because any attack from one side has systematically provoked a violent counterattack from the other. Moderates are repeatedly made to look weak, naïve, and idealistic. The extremists also peddle the appealing fantasy that total victory is somehow possible, often by personalizing the battle. Israeli forces regularly try to “decapitate” the violent opposition by killing Palestinian leaders, as if the problem were a few individuals rather than ongoing political stalemate. Violent Palestinians, for their part, propagandize that Israel will lose its nerve in the face of another terrorist attack.

In an environment as deadly as this, the details and symbolism of a possible settlement are bound to loom very large. Israelis and Palestinians came close to agreement on “land for peace” in the context of the Oslo peace process. Both sides endorsed something like the pre-1967 borders, yet the deal was not quite struck, with each side claiming intransigence by the other on one or another point. Such a deal can be struck now, but only by avoiding the useless debate over who blocked peace in the past.

An insight of Nobel Prize-winning game theorist Tom Schelling is especially useful in this context. Schelling identified the practical importance of a bargaining “focal point” as the way forward for negotiators who are in range of an agreement. The pre-1967 boundaries are the inevitable focal point in the Israeli-Palestinian conflict. Both sides should agree to the pre-1967 boundaries in principle, and then swap small land parcels and definitions of control (especially regarding Jerusalem) in slight and mutually convenient deviations from the 1967 boundaries.

In other words, quibbling over details should come after both sides agree on the principle of respe

 

ct for the pre-1967 borders, which are recognized by key countries throughout the region and around the world, and are enshrined in numerous UN resolutions.

Today’s tragedy is that we are receding from this possible agreement. Israel is rightly aggrieved by the abduction of its soldiers by Hamas-backed insurgents in Gaza and Hezbollah forces in Southern Lebanon, but Israel’s massive and disproportionate military response plays into the hands of the extremists.

Indeed, each side says that the other struck first. Israel refused even to negotiate with the Hamas-led Palestinian government, trying to squeeze it financially and make it capitulate. Hamas refused to acknowledge a two-state solution except obliquely, and then under considerable pressure. Yet broad Palestinian public opinion is on the side of compromise. Blame is easy enough to assign, but misses the point. Compromise based on the pre-1967 borders is the way to peace.

Nor is the United States playing a stabilizing role. It, too, is playing into the hands of extremists by fighting terrorism with military rather than political means. Just as the war in Iraq was a mistaken response to the threat of al-Qaeda, the Bush administration’s green light to Israel’s military assaults in Gaza and Lebanon offers no real solution. The US and other powerful outside parties should be pressing both sides to the focal point solution, not sitting on their hands as the violence spirals out of control.

The most powerful ideology in the world today is self-determination. Until there is a Palestinian state and an Iraq free of US occupation, Islamic extremists will win recruits. Military reprisals will swell their ranks still further, and, until political grievances are addressed, the spread of democracy will not change that equation, because the extremists will win at the ballot box.

In short, specific terrorist threats should be fought through narrowly targeted counter-terrorist operations, while moderates should undercut extremism through the politics of compromise rather than the false and dangerous delusions of military victory.

*********************************************

الشرق الأوسط وأوهامه العسكرية

جيفرى ساكس
 
أستاذ الإقتصاد - جامعة كولومبيا - نيويورك
 
برجكت سندكت

إن المفارقة في أعمال العنف الجارية الآن في إسرائيل وغزة ولبنان تكمن في أن حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني لم يعد يشكل معضلة كبرى، بل لقد صار الحل منظوراً من جانب كافة الأطراف. فالأغلبية العظمى من الإسرائيليين والفلسطينيين يفضلون إقامة دولتين على أساس الرجوع إلى حدود ما قبل عام 1967. كما أن الدول العربية الكبرى، بما فيها مصر والمملكة العربية السعودية ودول أخرى ترى نفس الرأي. والحقيقة أن المشكلة لا تكمن في عدم رؤية الحل، بل في الوصول إليه، وذلك لأن قلة قوية، وعنيفة في كثير من الأحيان، تعارض في الجانبين الحل الذي تسانده الأغلبية.

قد يكون ثلاثة أرباع الإسرائيليين والفلسطينيين متلهفين إلى السلام والتسوية، بينما الربع في كل من الجانبين ـ والذي يستمد قوته في أغلب الأحوال من حماسة دينية متطرفة ـ يرغب في تحقيق انتصار كامل على الأخر. فالمتعصبون الفلسطينيون يريدون تدمير إسرائيل، بينما يطالب المتعصبون الإسرائيليون بفرض السيطرة الإسرائيلية على كامل الضفة الغربية، سواء من خلال الاستمرار في الاحتلال أو حتى (في رأي أقلية ضئيلة) بطرد السكان الفلسطينيين بالقوة.

وحين يبدو السلام قريباً وفي المتناول يسارع المتطرفون في أي جانب من الجانبين إلى ارتكاب عمل استفزازي يؤدي إلى تفجر الموقف من جديد، بهدف تحويل المسار عن العملية السلمية. وقد يتضمن الأمر في بعض الأحيان صراعاً صريحاً بين المعتدلين والمتطرفين على الجانب الواحد، وأذكر هنا حادثة اغتيال رئيس وزراء إسرائيل إسحاق رابين بيد متعصب ديني إسرائيلي حين كانت مفاوضات السلام قد أحرزت تقدماً ملموساً. وفي أحيان أخرى قد يتضمن الأمر هجمة إرهابية ينفذها متطرفون فلسطينيون ضد مدنيين إسرائيليين، على أمل تحريض الجانب الإسرائيلي على الرد بعنف مبالغ فيه، على نحو يؤدي إلى انهيار عملية بناء الثقة بين المعتدلين في كل من الجانبين.

إن المعتدلين في كل من الجانبين يخوضون معركة يومية مع المتطرفين في نفس جانبهم، والذين يزعمون أن التسوية أمر مستحيل. ويصر المتطرفون الإسرائيليون أن كل الفلسطينيين عازمون على تدمير دولة إسرائيل، ويستشهدون بالتفجيرات الانتحارية وعمليات الاختطاف التي ينفذها الفلسطينيين كدليل على أن السلام مع الجانب الآخر في حكم المستحيل. وتستمع منهم إلى نغمة دائمة: "لا يوجد شريك سلام على الجانب الفلسطيني".

أما المتطرفون على الجانب الفلسطيني فيصرون على أن إسرائيل تسعى ببساطة إلى الاستمرار في احتلال كل الأراضي الفلسطينية، وأن الانسحاب من غزة، والخطط المعلنة للانسحاب جزئياً من الضفة الغربية، مجرد مناورة تكتيكية، وأن إسرائيل لا تعتزم التخلي عن السيطرة الحقيقية على الأرض، ومرافق النقل، وموارد المياه، والدفاع، وكل مظهر آخر من مظاهر السيادة.

لقد تمكن المتطرفون دوماً من إعاقة عملية السلام، وذلك لأن أي هجمة ينفذها أي من الجانبين كانت تؤدي بصورة تلقائية إلى التحريض على هجوم مضاد عنيف من الجانب الآخر. أما المعتدلين فقد أظهِروا دوماً في صورة المثاليين الضعفاء السذج. كما يروج المتطرفون للوهم الجذاب الذي يؤكد أن النصر الكامل أمر ممكن على نحو أو آخر. وتحاول القوات الإسرائيلية بصورة منتظمة "قطع رأس" المعارضة العنيفة من خلال قتل الزعامات الفلسطينية، وكأن المشكلة تكمن في قِـلة من الأشخاص وليس في الطريق المسدود الذي تتوقف عنده العملية السلمية باستمرار بسبب المماطلة السياسية. ويروج المتطرفون الفلسطينيون من جانبهم لفكرة مفادها أن إسرائيل سوف تفقد أعصابها ورباطة جأشها في مواجهة أي عملية إرهابية جديدة.

في مثل هذه البيئة الفتاكة تبدو التفاصيل الصغيرة للتسوية السلمية وكأنها مشاكل بالغة الضخامة. كان الجانبان الإسرائيلي والفلسطيني قد اقتربا من التوصل إلى اتفاق يتلخص في "الأرض في مقابل السلام" في إطار محادثات السلام التي شهدتها أوسلو، حين وافق الجانبان على الرجوع إلى حدود ما قبل عام 1967. إلا أن الاتفاق لم يتم بسبب زعم كل من الجانبين أن الجانب الآخر يتمسك بالعناد والتصلب فيما يتصل بنقطة أو أخرى من الاتفاق. والحقيقة أن التوصل إلى اتفاق شبيه باتفاق أوسلو ما زال أمراً وارداً، ولكن بشرط تجنب الدخول في مجادلات عقيمة بشأن من كان السبب في إعاقة المسيرة السلمية في الماضي.

وقد يستفيد الجانبان في هذا السياق من رؤية توم شيلينج صاحب نظرية "اللعبة" والحائز على جائزة نوبل. فقد قدم شيلينج تصوراً للأهمية العملية "لنقاط الاتفاق" في عملية المساومة باعتبارها السبيل إلى التقدم نحو الأمام بالنسبة للمفاوضين الذين أوشكوا على التوصل إلى اتفاق ما. وهنا نستطيع أن نقول إن حدود ما قبل عام 1967 تشكل "نقطة اتفاق" حتمية في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وعلى هذا فلابد وأن يتفق الجانبان على مبدأ الرجوع إلى حدود ما قبل 1967، ثم تبدأ عمليات المقايضة على أقسام صغيرة من الأرض، أو على تحديد مناطق السيطرة (وبصورة خاصة فيما يتصل بمدينة القدس) مع انحرافات بسيطة عن حدود 1967 وبالاتفاق بين الجانبين.

بعبارة أخرى، ينبغي أن يتم تأجيل المماطلات والمراوغات بشأن التفاصيل إلى ما بعد اتفاق الجانبين على المبدأ فيما يتصل بحدود ما قبل 1967، وهي الحدود المعترف بها من قِـبَل الدول الكبرى في المنطقة وفي كل أنحاء العالم، والتي أكدت عليها الأمم المتحدة في عدد كبير من قراراتها.

إن مأساة اليوم تكمن في تراجعنا عن احتمالات التوصل إلى هذا الاتفاق المحتمل. فإسرائيل غاضبة، ولها الحق في ذلك، بسبب اختطاف جنودها على يد متمردين تساندهم حماس في قطاع غزة، وقوات حزب الله في جنوب لبنان، لكن الرد العسكري المبالغ فيه وغير المتكافئ من جانب إسرائيل لا يصب إلا في مصلحة المتطرفين.

يزعم كل من الجانبين أن الآخر هو الذي بدأ بالضرب. وترفض إسرائيل مجرد فكرة التفاوض مع حكومة تقودها حماس، وتحاول الضغط عليها مالياً لإرغامها على الإذعان والتخلي عن السلطة. وفي نفس الوقت ترفض حماس الإقرار صراحة بإمكانية التسوية القائمة على دولتين، وهو ما لن يتأتي إلا بممارسة قدر هائل من الضغوط عليها. إلا أن الرأي العام الفلسطيني يقف في صف التسوية. إن ممارسة لعبة إلقاء اللوم على الآخر أمر سهل، لكنها لن تقودنا إلى شيء. والحقيقة أن التسوية القائمة على الرجوع إلى حدود ما قبل 1976 تشكل الطريق الوحيد إلى السلام الحقيقي.

الولايات المتحدة أيضاً لا تلعب دوراً يقود إلى الاستقرار. ذلك أن ممارساتها هي أيضاً لا تصب إلا في صالح المتطرفين، حيث تصر على مكافحة الإرهاب بالقوة العسكرية بدلاً من اللجوء إلى السبل السياسية. وكما كانت الحرب في العراق استجابة خاطئة للتهديد المتمثل في تنظيم القاعدة، فإن إعطاء الولايات المتحدة الضوء الأخضر للهجمات العسكرية التي تشنها إسرائيل الآن على قطاع غزة ولبنان لن يقود إلى حل حقيقي للمشكلة. لذا، يتعين على الولايات المتحدة والأطراف الخارجية القوية الأخرى أن تمارس الضغوط على الجانبين من أجل دفعهما إلى التسوية القائمة على مبدأ "نقاط الاتفاق"، لا أن تقف موقف المتفرج بينما تتصاعد وتيرة العنف على نحو قد تفقد معه كافة الأطراف السيطرة على الموقف.

إن أقوى الإيديولوجيات السائدة اليوم تقوم على "الإرادة الحرة". وإلى أن تقوم دولة فلسطينية مستقلة، وتخرج قوات الاحتلال التي تتزعمها الولايات المتحدة من العراق، فلسوف تتواصل نجاحات المتطرفين الإسلاميين في تجنيد المزيد من المناصرين. والعمليات العسكرية الانتقامية لن تؤدي إلا إلى تضخم قوى التطرف. وإلى أن يجتهد المجتمع الدولي في معالجة المظالم السياسية، فلن يؤدي انتشار الديمقراطية إلى تغيير المعادلة، وذلك لأن المتطرفين سوف يحرزون انتصاراً بعد انتصار في أي منافسة انتخابية.

باختصار، يتعين علينا أن نكافح التهديدات الإرهابية المحددة من خلال عمليات عسكرية ضيقة النطاق ومحددة الهدف، كما ينبغي على المعتدلين أن يتغلبوا على التطرف بانتهاج سياسات التسوية بدلاً من الركون إلى أوهام النصر العسكري الزائفة والخطيرة

 

www.safsaf.org