Are We Five Years Wiser?

Michel Rocard

Michel Rocard, former Prime Minister of France and leader of the Socialist Party, is a member of the European Parliament.

النسخة العربية للمقال هنا أدناه

As the fifth anniversary of the September 11, 2001, attacks on the United States by al-Qaeda approaches, we should take the opportunity to assess the results of the response by the US and the international community. The attacks and the response to them have obviously brought about a sea change in international relations, but it would be difficult to argue that further atrocities have become less likely as a result. Why are we no more secure than we were five years ago?

Within a week of the attacks, President George W. Bush declared a “war on terrorism.” The metaphor of war has the singular advantage that it clearly and strongly evokes the intensity of the counterattack that was called for. Moreover, the metaphor of war constitutes an implicit appeal to intense mobilization, not only by a country that comes under attack, but also by its friends and allies.

Naturally, no one questions America’s right to defend itself. The legitimacy of a violent counterattack has never been in doubt. But the war metaphor also carries inevitable connotations that, when applied to terrorism, are misleading and counterproductive.

Whenever war is invoked, it implies a fight against nations, peoples, or states. It implies that whole territories and the populations living there are to be considered hostile. War implies armies and command structures that can be recognized, if not clearly known; in any case, war entails a military confrontation with an identifiable adversary .

On all of these points, the concept of war, to paraphrase US Defense Secretary Donald Rumsfeld, is not helpful. Even if the scale of the September 11 attack was of such a dimension that only the American army seemed able to face the challenge, in technical terms dealing with a threat that is extra-national rather than international is a matter of police techniques, not military tactics.

The negative consequences of this mistaken vision very quickly became apparent. It is now widely known that the US government, perhaps partly unconsciously, embraced a deeply distorted image of al-Qaeda that portrayed it as a hierarchical organization with a seamless command structure – the prototype of a foe that the American army could attack and destroy.

But al-Qaeda – the word means “the base” or “the camp,” that is, nothing more or less than a point of gathering and training – is more like a blurred sphere of influence, comprising individuals and small local cells that act on their own initiative and cooperate very rarely, and only for large-scale operations. It has not been proved that the attacks in London, Madrid, or Bali in the years since the September 11 plot, or the attack on America’s warship the USS Cole in 2000, reflected the existence of a “center” that coordinated the operations or gave orders to carry them out.

It is also wrong to conflate Islamic terrorism with that of the Basque ETA, Sri Lanka’s Tamil Tigers, or the Irish Republican Army. Whereas these groups have a territorial base and are preoccupied with national aims, Islamic terrorism appears to be the work of a very small number of individuals who seek to avenge the centuries-long “humiliation” of the Muslim world, brought about by colonization, absence of economic development, and political weakness. The goal of Islamic terrorists is nothing less than the destruction of the “hegemonic” Western world, despite most Muslim nations’ desire to live in peace within the international community and to cooperate in crafting effective development strategies.

The only viable strategy for confronting the threat of Islamic terrorism was, and continues to be, a search for agreement among Muslims, and among the leaders of Muslim nations, on the forms of mutual cooperation, including police cooperation, that are needed to isolate, weaken, or destroy the militants in their midst. This is a long and difficult enterprise, but there remains no alternative.

Instead, the war metaphor continues to define the US response and that of several of America’s allies. The attraction of this metaphor may be attributable to the excessive trust that Americans place not only in their army, which is understandable, but in force in general, which is much less understandable in the case of an intelligent people. Whatever the case, casting the fight against terrorism as a war has led American policymakers to multiply violent military operations that have absolutely no chance of winning hearts and minds in the Muslim world. Quite the contrary.

Afghanistan was the only case where a military response was understandable: its government had, after all, given al-Qaeda a temporary territorial home. But to implicate Iraq, which had nothing to do with al-Qaeda or the September 11 attacks, was a huge mistake, one that has strengthened Islamic extremists and has probably helped them recruit terrorists. Moreover, the US response has strengthened Israel’s belief in the effectiveness of military methods, leading to the recent war in Lebanon and the ongoing invasion of Gaza.

Powerless, the international community does nothing. The rigidity and brutality of America’s behavior – resulting in many times more civilian deaths than occurred on September 11 – have blocked any useful intervention by countries such as Algeria, Morocco, Jordan, Saudi Arabia, or the United Arab Emirates. Likewise, the appeal of war has ruled out the prospect of serious negotiations between Israel, Syria, and Lebanon. By attacking one Muslim country after another, the US and its allies have created the impression that Islam itself is the enemy, leading inexorably to the “clash of civilizations” that America says it wants to avoid.

But America’s strategy has failed. Force cannot accomplish everything. The international community must say clearly that Islam is not our enemy and that terrorism must be fought in other ways. Muslim political leaders, for their part, should declare just as openly that terrorism is not their choice. If both sides can stifle their murderous deviances, the hope of cultural and political reconciliation will be reborn.

__._,_.___
 

هل ازددنا حكمة بعد انقضاء خمسة أعوام؟

 

ميشيل روكار

 

رئيس وزراء فرنسا الأسبق

 

برجكت سندكت

مع اقتراب الذكرى السنوية الخامسة للهجمات التي شنها تنظيم القاعدة على الولايات المتحدة في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، يتعين علينا أن ننتهز الفرصة لتقييم رد الولايات المتحدة والمجتمع الدولي على ذلك الحدث الجلل. من الواضح أن تلك الهجمات وردود الأفعال المترتبة عليها قد تسببت في قدر هائل من التغيير في العلاقات الدولية، ولكن من الصعب أن نزعم أن ارتكاب المزيد من هذه الأعمال الوحشية أصبح أقل احتمالاً نتيجة لذلك التغيير. تُرى لما لم نصبح أكثر أماناً مما كنا عليه قبل خمسة أعوام مضت؟

في غضون أسبوع من وقوع الهجمات أعلن الرئيس جورج دبليو بوش "حرباً ضد الإرهاب". وكانت لهذه الاستعارة ميزة واحدة تلخصت في استحضارها الواضح القوي للهجوم المضاد المكثف الذي نادى به كثيرون. فضلاً عن ذلك فإن استعارة الحرب تشكل مناشدة ضمنية ودعوة إلى التعبئة المكثفة، ليس فقط من قِـبَل الدولة التي تعرضت للهجوم، بل وأيضاً من جانب الأصدقاء والحلفاء.

بطبيعة الحال، لا أحد يشكك في حق أميركا في الدفاع عن نفسها. ولم تكن مشروعية الهجوم المضاد العنيف موضع تشكيك قط. لكن استعارة الحرب تحمل أيضاً دلالات ضمنية مضللة وهدامة، ولا مفر منها حين يتم توظيف هذه الاستعارة في التعامل مع الإرهاب.

فالحرب كلما اسْـتُـحضرت تعني ضمنا القتال ضد أمم وشعوب ودول. فهي تفترض ضمنا أن كل الإرهابيين والسكان المقيمين في تلك الدول يعتبرون من بين الأعداء. والحرب تعني ضمناً جيوشاً وهياكل قيادية يمكن تمييزها، إن لم يكن التعرف عليها بوضوح؛ وفي كل الأحوال فإن الحرب تستلزم مواجهة عسكرية مع عدو محدد.

وفي كل من هذه النقاط سنجد أن مفهوم الحرب "ليس مفيداً"، إذا ما أعدنا صياغة تعبير وزير دفاع الولايات المتحدة دونالد رمسفيلد . وحتى إذا ما كان حجم هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول على ذلك القدر من الضخامة الذي يجعل الجيش الأميركي فقط قادراً على مواجهة ذلك التحدي، فإن التعامل مع تهديد وطني بصورة خاصة وليس دولياً يدخل من الناحية الفنية في نطاق الأساليب الشرطية وليس التكتيكات العسكرية.

ولقد أصبحت العواقب السلبية المترتبة على هذه الرؤية الخاطئة واضحة جلية بعد فترة وجيزة. وبات من المعروف على نطاق واسع الآن أن حكومة الولايات المتحدة، ربما على نحو غير واعٍ، قد تبنت صورة شديدة التشوه لتنظيم القاعدة، فصورته وكأنه منظمة مرتبة ترتيباً هرمياً تتمتع ببنية قيادية محبوكة إلى حد الكمال ـ وهو النموذج المثالي لعدو يستطيع الجيش الأميركي أن يهاجمه ويدمره.

لكن كلمة القاعدة ـ والتي تعني أيضاً المعسكر، الذي لا يزيد على كونه نقطة للتجميع والتدريب ـ توحي على الأرجح بمجال ضبابي من النفوذ، وتشتمل على أفراد وخلايا محلية صغيرة تعمل بمبادرات شخصية ونادراً ما تتعاون، ولا يأتي هذا التعاون إلا في تنفيذ العمليات الضخمة. ولم يثبت أن الهجمات التي شهدتها لندن، أو مدريد، أو بالي في الأعوام التي أعقبت هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، أو مهاجمة السفينة الحربية الأميركية USS Cole في عام 2000، تعكس وجود "مركز" تولى تنسيق هذه العمليات أو إصدار الأوامر بتنفيذها.

من الخطأ أيضاً أن نجمع بين الإرهاب الإسلامي وبين إرهاب منظمة ETA في إقليم الباسك، أو نمور التاميل في سريلانكا، أو الجيش الجمهوري الأيرلندي. ذلك أن هذه الجماعات لها قواعد إقليمية وترمي إلى تحقيق أهداف وطنية، أما الإرهاب الإسلامي فهو من عمل عدد ضئيل للغاية من الأفراد الذين يسعون إلى الانتقام بعد قرون طويلة من "الإذلال" الذي تجرعه العالم الإسلامي، والذي كان نتيجة للاستعمار، وغياب التنمية الاقتصادية، والضعف السياسي. وهدف الإرهاب الإسلامي لا يقل عن تدمير "هيمنة" العالم الغربي، على الرغم من رغبة أغلب الدول الإسلامية في الحياة في سلام في إطار المجتمع الدولي والتعاون في صياغة إستراتيجيات تنموية إيجابية وفعّالة.

إن الإستراتيجية الوحيدة القابلة للتطبيق في مواجهة تهديد الإرهاب الإسلامي، كانت وستظل دوماً، البحث عن اتفاق بين المسلمين وبين زعماء الدول الإسلامية بشأن أشكال التعاون المشترك، بما في ذلك التعاون الشرطي الذي بات ضروريا لعزل وإضعاف أو تدمير المقاتلين الذين يعيشون بينهم. والحقيقة أن هذا مشروع طويل وصعب التنفيذ، ولكن لا بديل عنه.

لكن ما يحدث على أرض الواقع هو أن استعارة الحرب ما زالت مستمرة في تحديد ردود أفعال الولايات المتحدة والعديد من حلفائها. وقد ترجع الجاذبية في هذه الاستعارة إلى الثقة المفرطة التي يضعها الأميركيون، ليس فقط في جيشهم، وهو أمر مفهوم، بل وأيضاً في عنصر القوة بصورة عامة، وهو ما لا نجد فيه أي منطق، خاصة وأننا نعتبر الشعب الأميركي شعباً ذكياً. وأياً كان الأمر فإن صياغة الكفاح ضد الإرهاب باعتباره حرباً كان السبب في دفع صانعي القرار الأميركيين إلى مضاعفة وتكثيف العمليات العسكرية العنيفة التي لا حظ لها على الإطلاق في الفوز بقلوب وعقول المسلمين في العالم الإسلامي. بل إن الأمر على العكس من ذلك تماماً.

كانت أفغانستان الحالة الوحيدة التي كان اللجوء فيها إلى الرد العسكري مفهوماً: فقد منحت حكومتها تنظيم القاعدة موطناً إقليمياً مؤقتاً. أما توريط العراق الذي لم يكن على أية علاقة بتنظيم القاعدة أو هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، فهو الخطأ الفادح الذي أسفر عن تعزيز وتقوية المتطرفين الإسلاميين، بل وربما ساعدهم في تجنيد الإرهابيين. فضلاً عن ذلك، فقد أدت ردود الأفعال الأميركية إلى تعزيز اقتناع إسرائيل بفعالية السبل العسكرية، الأمر الذي أدى إلى الحرب الأخيرة في لبنان والغزو المستمر لقطاع غزة.

ولم يحرك المجتمع الدولي ساكناً نتيجة لعجزه وضعفه. والحقيقة أن قسوة ووحشية السلوك الأميركي ـ الذي أسفر عن وقوع ضحايا تقدر أعدادها بأضعاف أضعاف ضحايا الحادي عشر من سبتمبر/أيلول ـ من بين الأسباب التي أعاقت أية محاولات مجدية للتدخل من قِـبَل دول مثل الجزائر، والمغرب، والأردن، والمملكة العربية السعودية، أو الإمارات العربية المتحدة. وعلى نحو مماثل فقد أدت جاذبية الحرب إلى استبعاد احتمالات إقامة مفاوضات جادة بين إسرائيل وسوريا ولبنان. وبمهاجمة الدول الإسلامية الواحدة تلو الأخرى، تكون الولايات المتحدة قد نجحت هي وحلفاؤها في خلق الانطباع بأن الإسلام هو العدو، الأمر الذي أدى بصورة حتمية إلى "صدام الحضارات" الذي تزعم أميركا أنها تريد أن تتجنبه.

لكن الإستراتيجية الأميركية أثبتت فشلها. فالقوة وحدها غير قادرة على إنجاز كل شيء. ويتعين على المجتمع الدولي أن يعلن بوضوح أن الإسلام ليس عدواً لنا، وأننا لابد وأن نتبنى سبلاً أخرى في مكافحة الإرهاب. أما الزعماء السياسيون المسلمون فلابد وأن يعلنوا من جانبهم وبنفس القدر من الوضوح أن الإرهاب ليس خياراً لهم. وإذا ما نجح كل من الجانبين في كبح وتقييد انحرافاته المهلكة، فلسوف يولد الأمل في التسوية الثقافية والسياسية من جديد.