تقاسيم عصرية على مكابدات المعري

 

  شعر : خالد ابو خالد

 

طال الطريق ... وأقفرت مدن .. سيصعدني النخيل لكي يكابد ـ ما أرى ـ صادقت قوليَ لم  تجادلني البلاغة ..أو تضيعْني الرؤى . 

 ماضيعت مني اختلافي في الذي اتفقوا عليه.. تغامرُ الرؤيا فيُتَّهَمُ اغترابي ....

 

قاطعت مااصطلحوا عليه ... وقيل منشقٍّ ... وساروا في جنازته ضحايا .. 

ـ أهي الكراسي في الكوارث .....والكوارث في الكراسي...؟ ـ

ـ تلك أسئلتي ظماء .. في   الأوابد .. والنحاسِ ...

مشيت منفردا بها .. واضفت للأيام موسيقى ...

وللشجر المدمى من نزيفي ..اصهر المعنى

فتندمج الوقائع .. بالرسائل .. في القصائدِ ..

ثروتي ... فرح صغير ... لا أتاجر بالمدائح ... والمآسي .. والمراثي ...

اشتري ماس المرارة .. مرة لأرى طفولتي الشقية .. مرة لأرى البلادَ ..

وكيف تختصر البلاد بكأس خمر ... ثم تشرب في الأماسي ..

 

/ هذا جناه / القادمون مع الغزاة ../ وماجنيت / سوى دم آخيته .. مابين دجلة ...والفراتْ ...

ماذا تقول غصون أوراقي .. التي احترقت على صدر العراقْ . .

غادرته ... وحملت من أشلائه .. قلق النباتِ ..

َسقَطّْْتُ من أعلى القصيدةِ ...

ـ نهر من الفوسفور ينتهك السماءْ ـ

نار علي عينيَّ ـ أعمى مرة أخرى ـ اصارع في الرداء إذا مشيت إلى الكتابة ... لا رفيقٌ

منصت .. أو خيمة .. لا نخلة تعطي ... ولا سلوى ستؤنس لي طريقي .. لا أحد ْ ....

 

وحدي على الجسر المدمر ... في الجسد ْ

وحدي ... ويقلقني نعاسي ...

هذا فراغ الروح من لغة القصائد ... والقصائد لاتجيب .. ولا تجيء .. وليس من سفر إليها ...

أغلقتْ جهةٌ عليَ .. فأُغلقتْ كلُ الجهاتِ

تهجأتْ رئتي السماء ... لكي أرى ..

 

غامرت في الزمن البخيل ... بلا مرايا ...أو ولد ْ

 

يتضامن الأعراب ـ من عجز ـ معي .. يتبعثرونَ

على خرائطهم بقايا .. أو سبايا .. وانتهوا

                           بددا على تيه النوايا ...

 

هل قلت : تطردني الظلال ... فطاردتني؟ ...

قلت تطردني الكلاب ... فمزقتني ..

هاجرت كتبي إلي ... فغربتني ...

هاجر الشعراء من موت خيالي إلى

                           ترف التصوف .. في الزوايا ...

صوَّتَ الوراق في النسَّاخ ... من وجعي ... وغابا ..

ما تبقى في المتاحف سوف يصرخ باللصوص ... صرخت ـ لا أحد ـ ستصرخ بي الجدارياتُ .. ألواح الكتابة ... صرح بابلَ ...

مكتبات الحكمة الأولى .. حمورابي ... الشرائعُ ..

نينوى .. صرخت جميعا .. فانقذفت إلى

                                        الخرابْ ..

 

يا أيها الوارق .. صوِّرني .. ورتب سيرتي ..

يا أيها النساخ .. أسقط من رسائلي التوجع .. والتفجعَ ..

 صوت أحبابي يئن على الربابْ ..

 

علقت آخر ماتبقى فوق ظهري .. وانتشرتُ ...

صراخ مكتبتي يلاحقني .. يصارع مايشاع على الجرائد والإذاعة والحكايا ...

 

شجر من (الرند) الغريب .. يمر بي كصدى الرسائلِ ...

يكتب السرطان سيرته على شكل الطوائف .. والعشائر

                                           والجيوشِ ..

ـ هنا أموت .. ولا أموتْ ..

ياأيها الشهداء .. لو أني أموتْ ..

 

ياليل .. ياليلي الاخير ..  لأنت أول من أنادي ... أنت آخر من أنادي ...

 

ناحت علي حمائم الصفصاف في الطقس المعادي ..

صحت يا أمي الحزينة .. واتكأت على السوادِ ..

فدلني المطر البعيد إلى المعرّة ..

طارت على دمي المسجى .. في المجرة ..

صاحت تناديني ... التفت إلى القصيدة .. في شمال سريرتي ..

فلمحت قبرا ... قلت قبري شاهدٌ

إني البريء ... من البراءة .. والخطايا..

 

ينحني عنقي لقلبي .. لم يساورني إلى ذهبٍ ..غرامٌ ..

ثم لم اسجد على الصحراء .. للصنم المزين بالنذور .. ولم أفاوض .. أو اساومْ

 

صدقت رؤاي .. وما رأى احدٌ سوايَ

فهل بكيت .. ومابكيت .. وهل رميتُ .. ومارميتُ

                             فلم تحاورني بلادي ..

 

إنني أبصرت ما لم تبصر الكلمات .. مالا ِيبْصرُ الناجون ... والعرّاف .. والآتونَ ..

في صبري المديد أسير منفردا .. ومكسورالجوادِ ..

 

رحلت في حلمي الجنوبي المثابرِ..

قلت يصعدني .. فأصعده .. تجاوزتُ البوادي ..

سرت في ضوئي ... وتتبعني القوافلُ ..

سرت فيها سيدا .. كدم الشهيد إلى الحمامْ ..

ماردني صوت قصي .. خلبي ... في الصدى ..

 

سأذود عن روحي التفاؤل .. والتشاؤم ..

داولتْ حزني الرمال ... وكنت أهجس بالجنوبِ ..وبالجبال .. وبالرجالِ ..

تصاعد الفرح المخبأ في دمي ... فهتفت للآتي .. وما صدىء الغمامُ ..

أعود وحدي  .. أو رهينا .. للذي يأتي ...

                                ويأتي في .. الظلامْ ..

في حكمتي قفلٌ.. ومفتاحٌ .. ودارْ..

في حكمتي .. حفرٌ وتنزيلٌ .. لمن يدري .. ولايدري .. على أرض الشآمْ ..

 

سغب سؤالي .. يكتسي بالصمت .. أو طيريْ ...يهاجر في قباب المكتباتِ ...

سدى يقشش في المسافر .. والمحاصر .. في المكانْ ..

وجدي .. يعذب وجدهُ ..

فهل احتكمت إلى مجاز النهر ... محتضرا لأبحث عن مداي ..؟

هل احتكمت إلى بنات القهر ... فاحترقت

                                 يدايْ ..

 

غابت علامات النهار .. فََقَدْتُ ظلي إذ دخلت مشتتا مدن الغبار .فلم تجدني                                                                                                                                                   

                                                                  أوأجدها.. 

 

ـ يا أم بادية الظباء .. وحزن أمي ... والحنين ـ إلى الفضاءْ ـ

أنتِ التي حفظتْ شجون قصيدتي ...

ـ لو أنني كُفِّنتُ في بغداد .. في دمها الأخير ..

وكان أجدى ... أن أقايض مارأيت ..وما كتبت .. وما حفظت .. وماعرفت ... بمن

                                               تشظى في الحواري .. من صغارْ ..

 

يبس البكاء .. على البكاء .. وما عصرت من الغناء على رغيفي ..

هاجرتْ مني عناقيد الكلام إلى السبات ...

 

غادرت نكبتيَ الجديدة في المسافة بين بابي والجدار ـ الصمت أجدى ـ الصمت موتك يا المعري

قلت أخلو تارة لهواجسي .. اخرى لذاكرتي .. وروحي ...

وارتجلت حروف قافية .. تعذبها جروحي ..

قلت : احزن برهةً .. ليعود لي بصري ..

ـ يدق نوافذي مطر خفيف ـ ضج في أفقي نفيرٌ..

قال : جئتك من شمال النكبة الأولى

أجيء من الجنوبْ ...

ـ ياصوت .. هذا الصوت أعرفه .. سيحملني لأنهضْ ..

 

إني أقوم معي الضياءْ ..

وهي الدروب نوافذي ..

سأرى  مسالكها .. القريبة .. والبعيدة .. والسؤال ..

اليوم افتح كل باب للصغار .. وللرجالْ ..

 

.. رُدوا على وجهي الحصيرْ ..

        وصلت مرفأي الاخيرْ ...

 

 

                                                دمشق / طهران / دمشق

                                                   2001  ـ 2006         

       

  www.safsaf.org