امرأة الرّسالة

 

 جديد الكاتبة والفنّانة التشكيليّة رجاء بكريّة

 

عمل روائي  جديد لرجاء بكرية ، صدر عن دار الآداب في بيروت بعد تأخير بسبب اندلاع الحرب ، حيث كان من المقرر ان يصدر العمل في بيروت في تموز يوليو الماضي. امرأة الرسالة هو ثاني عمل روائي لبكرية بعد عملها السابق " عواء ذاكرة" سنة 1995 . كما لبكرية مجموعة قصصية بعنوان "الصندوقة" سنة 2003 .

 

 

وقد جاءت الرّواية في 390 صفحة من القطع المتوسّط. لوحة الغلاف خاصة بالفنّان الهولندي المعروف فيرمير، "امرأة بالأزرق تقرأ رسالة".

وفي إهداء الكاتبة للرّواية جاء:

 

     " إليك ثمّ إليك ثمّ إليك...

 

     هل علّقَت قبلي امرأة بَدَن شوقها جسرا لعبور العشق.

     أحبّك..

 

     هل سمِعتَها دافئة النّبض هكذا كغوص نقطة في سطر؟

 

     إلى عكّا وإليك..."

 

تستند فكرة الرّواية على حكاية عشق عاصفة بين رجل وامرأة. الرّجل مخرج مسرحي والفنانة باحثة في المسرح الفلسطيني. تتكشّف تفاصيل هذه العلاقة عبر مضامين الرسالة الّتي ترسلها المرأة إلى الرّجل بعد أن يختفي فجأة دون أن يترك أثرا. ملابسات الحدث تكشف عن تورّط الرّجل بعمليّة تفجير مبرمجة لحافلة الرّكاب الّتي تأخذ طريقها من الكابري إلى قلب عكّا. من مدينة عكّا تتداخل الأحداث، وتأخذ مسارا دراميا يتصارع فيه الحبّ والسياسة، الخيانة والولاء، الغربة واللّقاء. وبين عكّا وحيفا، لندن والعراق تترسم ملامح الشّخصيّات والأماكن، وتكتب المرأة أوراق صراعاتها بأفراحها وخيباتها.       

 

www.safsaf.org