اتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في
السويد
                    ( الأمانة العامة )
   تقرير اعلامي

أنشطة جماهيرية فلسطينية في السويد
بمناسبة اليوم العالمي لفلسطين


لاندسكرونا - الصفصاف : أمّ مدينة ( لاندسكرونا ) جنوب السويد
مساء السبت 25/11 / 2006 المئات من أبناء
الجالية الفلسطينية ، وذلك تلبية لدعوة
المجموعة ( 194 ) المنضوية في اتحاد
الجمعيات والروابط الفلسطينية في
السويد ، في إحياء اليوم العالمي للتضامن مع
الشعب الفلسطيني والذي يصادف في 29/11 من
كل عام.
تخلل الاحتفال معرض للتراث الشعبي
الفلسطيني، وآخر للمأكولات الفلسطينية،
والتي
لاقت جميعها إعجاب الحضور الذين بادروا
في شراء ما تم عرضه.

بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت إجلالا
وإكبارا للقافلة الطويلة من الشهداء
العظام, ثم ألقى سعيد هدروس عضو الأمانة
العامة للاتحاد كلمة المجموعة 194 ،
شكر في مستهلها الحضور على تلبيتهم هذه
الدعوة ، كما رحّب ترحيبا حارا بالضيف
الكبير الشاعر الشعبي الفلسطيني الفنان
(أبو عرب ) وفرقته.
سعيد هدروس أكدَ في كلمته على المعاني
السياسية الكبيرة لاعتماد هذا اليوم يوما
عالميا للتضامن مع الشعب الفلسطيني ،
وذلك في نفس التاريخ الذي كان وأعلن فيه
عن قرار تقسيم فلسطين ، القرار ( 181 ) في
العام 1947, داعيا المجتمع الدولي
ولاسيما أوروبا إلى بلورة مبادرة سياسية
تنصف الشعب الفلسطيني وتحميه من
التوغلات والاغتيالات, مبادرة توقف
توسيع وبناء المستوطنات وكذلك جدار الفصل
العنصري, مبادرة تطلق سراح الأسرى وترغم
إسرائيل  للانصياع للإرادة الدولية ،
وتعيد اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم
؛ عملا بالقرار 194. كما أكد سعيد هدروس
على أن الشعب الفلسطيني قد اختصر الطريق
حينما أكد أن لاسلام يمكن له أن يرى
النور دون انسحاب إسرائيلي كامل من جميع
الأراضي المحتلة عام1967 بما فيها
القدس الشريف, طالبا من الحكومة
السويدية العمل على فك الحصار عن الحكومة
الفلسطينية ، واحترام إرادة الشعب
الفلسطيني . بعد ذلك ألقى الزميل بسام أحمد
الكلمة باللغة السويدية.
بعد ذلك كان اللقاء الحار الذي جمع أبناء
الجالية بالشاعر الشعبي الفلسطيني أبو
عرب والذي استقبله الحضور الكثيف
بالتصفيق الحار, ليصدح صوت الشاعر وفرقته
بأناشيد مجّدت الانتفاضة في فلسطين
والمقاومة الباسلة في العراق وكذلك
لبنان.أبو عرب الذي تفاعلت الجالية
بحرارة مع ما قدمه واصلت بطلب المزيد لتنتصب
معها الدبكة الشعبية والرقصات
الفولكلورية.
الجزء الآخر من الأمسية كانت عبارة عن
مسابقة ثقافية في الأمثال الشعبية
والتواريخ والأحداث الفلسطينية حصل
خلالها الفائزون على هداية قيّمة مقدمة من
الفعاليات التجارية الفلسطينية, ليعود
بعدها أبو عرب بتقديم وصلته الأخيرة
والتي لم يكن من السهل إنهائها بسبب
إلحاح أبناء الجالية على سماع المزيد.
هذا وقد تم التبرّع بريع هذه الأمسية إلى
المركز الثقافي الفلسطيني في مخيم (
البص ) جنوب لبنان.

السويد 27 / 11 / 2006

             مركز الإعلام في اتحاد الجمعيات
والروابط الفلسطينية في السويد
 

www.safsaf.org