نشاطات الجالية الفلسطينية في النرويج بمناسبة يوم الأرض

سامية بكري تبدع وتتألق في أوسلو

 بمناسبة يوم الأرض وبدعوة من الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في النرويج ، قامت الفنانة سامية قزموز بكري ، بعرض مسرحية الزاروب التي تروي حكايات النكبة الفلسطينية. وقد أبدعت سامية وتألقت خلال العرض ، وبدا التأثر واضحا على الجمهور، حيث انهمرت الدموع وعلا التصيفق ، وتفاعل البعض مع أداء سامية المميز والجميل. لكن لفت الانتباه محدودية الحضور ، مما يجعل الهيئة الإدارية للجالية تتساءل عن سبب ذلك، خاصة ان هناك من يطالبها طوال الوقت بنشاطات أكبر وأشمل. مع العلم ان الهيئة أرسلت لهؤلاء المطالبين ولكل من توفر له عنوان او هاتف دعوة للحضور. كما قامت بالترويج للمسرحية منذ شهر شباط فبراير الفائت، عبر موقع الجالية، وكذلك موقع الصفصاف، وعبر الإعلانات و الملصقات ببعض الأمكنة في اوسلو.  لكن بالرغم من ذلك فقد حضر عدد لا بأس به من أبناء وبنات الجالية، حيث كان لهم شرف التعرف على إبداع وتألق سامية بكري، التي جعلت الجمهور يتفاعل بشدة مع أحداث ميلودراما الزاروب. زاروب كل فلسطيني ترك داره ومدرسته ومصنعه ومتجره وبلدته وقريته ومدينته وأرضه. زاروب كل الذين يتمسكون بحق العودة، ويناضلون ضد الاحتلال والعنصرية والاباراتهايد  والتصفية العرقية.

شاهدوا مقطع فيديو من المسرحية بالنقر على الصورة أدناه أو هنا

 

 

 

 

 

الأحد 25-03-2007

نبذة عن الفنانة سامية قزموز بكري

·                                1952 : ولدت في مدينة عكا.

·                                 تعلمت في مدرسة راهبات ألناصره في عكا , حيث تعرفت لأول مره على فن ألتمثيل طفلة . فقد شاركت في ألمسرحيات ألتي قدمت بمناسبة احتفالات أعياد ألميلاد و رأس ألسنة .

·                                1969 تخرجت من كلية تراسنطه-عكا . اشتركت في مسرحيات طلابية , كذلك قامت كمعلمة باخراج بعض ألمسرحيات ألتعبيرية ألصامتة و أللوحات ألراقصة , مستوحاة من رسوم و مواضيع جبران خليل جبران .

·                                1970 عملت كمذيعة تلفزيونيّة و اذاعيّة لبرامج فنيّة و أدبيّة .

·                                1969-1971 شاركت في تأسيس ألمسرح ألناهض في حيفا و قامت بأدوار مسرحية في عدة مسرحيات , منها : " رومولوس ألعظيم " لدورنمات , "حلاق بغداد" لألفرد فرج , "ألزوبعة" لمحمود ذياب , وبعدها "ألتركه" لنجيب محفوظ عن كتابه تحت ألمظلّه و ذلك في اطار نادي ألمسرح Club Theatre

·                                1978 حصلت على شهادة B.A في أللغة ألعربية و ادابها و ألأستشارة ألتربويّة من جامعة حيفا . وخلال دراستها ألجامعية شاركت في أعمال مسرحية وغنائيّة وقراءات شعريّة اذ عرفت بأدائها ألمميز للشعر.

·                                1984 شاركت في ألعرض ألمسرحي ألاستعراضي "يوم ألطاحونه يوم" بقراءات شعريّة ممسرحة أنتاج ألمؤسسة ألشعبية للفنون بأدارة ألشاعر سميح ألقاسم .

·                                1969-1982 عملت في سلك ألتعليم كمعلمة للغة ألعربية ومستشارة تربويّة.

·                                ثم فصلت لأسباب سياسيه.

·                                شاركت في ألمهرجانات ألوطنيّة كيوم ألأرض ويوم ألسجين و غيرها في ألغناء وقراءة ألشعر.

·                                1989 اشتركت في ورشة عمل مسرحية في مدينة لييج ألبلجيكيّة ضمن ألتحضير لعمل مسرحي فلسطيني بلجيكي مشترك .

·                                1983-1990 عملت كمحاضرة في دار ألطفل ألعربي وفي مختلف ألمدن وألقرى في أدب ألأطفال وورشات استشارة .

·                                1989 قامت بتسجيل قصة غسان كنفاني "ألقنديل ألصغير" بصوتها للأطفال , وبعدها قامت بدراسة ميدانية جمعت من خلالها قصص شعبيّة فولكلورية وسجلت منها "ألفارة وألفار"  سنة 1993 وذلك لشعورها بألنقص ألشديد ألذي يعاني منه أطفالنا في هذا ألمضمار (مشروع قصص ستي) .

                                        - 2 -

 ·                                1992 قامت بافتتاح  "قصر عكا ألثقافي" أحتوى مسرح تل ألفخار ألذي أسسته وأفتتحته بمونودراما "ألزاروب"   

ومن ألجدير بألذكر أن هذا ألمركز كان قد أقفل بعد ثلاثة أعوام لعدم توفر أي دعم مالي من أية جهة كانت , فبقي مسرح تل ألفخار بلا مقر .

     *            1995 شاركت بدور مسرحي في مسرحيّة "ألليل وألجبل" لمسرح ألقصبه                   

ألمقدسي تأليف عبد ألغفار مكاوي وأخراج فؤاد عوض .

1999 ضمن مسرح تل ألفخار أخرجت وأعدّت عملا جديدا بعنوان "أرى ما أريد" عن نصوص للشاعر محمود درويش من "أحد عشر كوكبا" و "لماذا تركت ألحصان وحيدا" و "أرى ما أريد" وهو  شعر ممسرح  بمرافقة عازف ألبيانو وائل بكري نجلها ألذي وضع موسيقاها أيضا .

2000 افتتحت مونودراما "فاطمه" من أنتاج مسرح تل ألفخار في بيت ثقافات ألعالم في برلين برعاية مسرح تياترو . أعدت هذه ألمسرحيّة مع مخرج ألعمل د. عوني كرّومي ومصمم ألسينوغرافيا , عن قصة خليل عبد ربه "أحلام فاطمه" .

مسرحيتها "ألزاروب" لها مكانة خاصة لديها وحضرت لها عامين من ألبحث ألميداني شاركتها فيه سسيل كاحلي أذ قابلت ألعديد من ألناس ألذين عاشوا ألنكبة ما قبل وما بعد . فقط بعد ذلك جلست لتاليف ألنص ألمسرحي . ما زالت هذه ألمسرحيّة تعرض منذ تسع سنوات وقد قدمت في ألعديد من ألدول مثل جمهورية مصر ألعربية ضمن مهرجان ألقاهرة ألتجريبي ألدولي عام 1993 وتونس عام 1994 وعدة مرّات في عمان وجنيف وواشنطن وألمغرب وألشارقة و ألسويد وفي ألعديد من قرى ومدن فلسطين والداخل .

نشرت لها بعض ألخواطر وألقصص ألقصيرة , كما صدر لها في كتاب مسرحية "ألزاروب"  الني ترجمت الى الأنجليزيّه  من قبل (Interlink

Books وصدرت في نيويولك في كتاب Short Arabic Plays

  An Anthology – www.interlinkbooks.com

أشرفت على الترجمة الاديبة سلمى خضره الجيوسي .

·                                شاركة خلال العام المنصرم في فلمين روائيين . الاول " دقيقتين من

              الفريديس " والثاني " موسم زيتون " .

·                                تم نكريمها من قبل وزارة الثقافة التونسية خلال دورة مهرجان قرطاج

              المسرحي لعام 2003.

              تشارك الان بفلمين سينمائيين أحدهما روائي طويل والثاني

              قصير .

 

                              Samia Qazmuz Bakri

     

*      1952: Born in Acre.

*      Learned elementary period in Nazareth Nuns school in  Acre there she get acquainted with art of Drama as a child.

       She shared in all the plays, which were performed at

       Christmas & Sylvester’s ceremonies & was the Soprano chanter in the church with the headmaster Padre Anton Folly in Terra-sancta school where she had graduated (Secondary  school). He choose her to be a teacher & the Same school. So the worked together &  – chorus chanter for      

        Associated a-chorus for the church .She directed some Plays  for  Jibran Khalil Jibran  & Rassin.

*     1970 Worked as announcer in the TV. & Radio.

*     1969-70 shared in establishing Al-Nahed Theater in Haifa

       & Acted characters in Romulus the Great of Dornmat , the

       The Barber of Baghdad of Albert Faraj, The storm of

       Mahmud Diab (Egypt) The heritage, for short story of

       Nagieb Mahfuz.

*     1978 Get B.A. Card from Haifa University in the subjects

 Educational counseling & Arabic Language & Literature

      & Worked as a teacher & counselor.

*    On the same time she works in theater in performance the day of Mill as a singer & Poems reader.

*    Shared in Liege in Belgium intensive work shop about Theater & work of the Actor in a Belgium - Palestinians Play.

*    She worked as lecture of children literatures & recorded

      (Her voice) some cassettes + stories to children & recorded some poems of Mahmud Darwish in Paris

 

*    1992 She established a theater of her own called Tal El

      Fokhar Theater in old Acre in a center Acre Cultural    palace.           

      Opened it in her Monodrama AL Zarub written by her as an autobiography of her & her city & people. (it was translated to English by Interlink Books   (in New York [Www.interlinkbooks.com].

      Short Arabic plays an Anthology. Edited by Salma  Khadra Jayyusi.

      She closed the center of theatre after 3 years because of

      Financial lack.

*    1995 she performed a character in the play the night &

      Mountain of Dr. Maccawi (Egypt) with AlKasaba Jerusalem theatre

*    1999 She Directed & acted in her new work (I see what
      I want) of Mahmud Darwish text from (3 books) as
      theatrical reading and accomplishing of poems , accompanied by piano playing by her son Wael Bakri
  & he is the music compositor too .
*    2000 the premiere of her Monodrama Fatima in Berlin
      (Directed by Dr.Awni karrumi ) in the House of world cultures  . 
      

*    She traveled to many countries & festivals to perform .
      (Tunisia, Amman, Geneva, Washington, Cairo, Rabat,
 Sweden, Sharja, Abu Dhabi, all Palestine & 48 arias)
*    2001 Carthage Festival (with her three works) .
*    2000 Jarrash Festival .
*    1993 International Experimental Theatre in Cairo.
*    She writes some short stories.
*    Shared films of Hanna Elias (Olive season),               
        (Two minutes from paradise), (Haifa) & now with the director Najwa Najar  a film about one family from Jerusalem.
*    2003 she was honored by Tunisian Ministry of Education
 about her taking part in theatrical movements and her talents abilities.

*    She refused many scripts for films in her art life & theatre too. 

 


 

 

الزاروب

ذاكرة فلسطينية

بقلم : فريدة النقاش

امرأة فلسطينية شابة.. تتحرك بين ما يمكن أن تراه أطلال مدينة كانت جميلة, فتنهض الأحجار والأطلال حية بين يديها.. تتنفس وتمتلئ بالأسئلة.. ونستطيع عبر حركتها أن نلاحق أنفاس سكان لم يعودوا وهميين.. بل إنهم يعيشون الآن معنا. جاءت بهم إلينا "سامية بكري" التي حملت "عكا" في صندوقها الصغير وكتبتها شعراً ونثراً, ثم نفخت في هذه الكتابة حياة في عرض مسرحي هو "الزاروب" الذي أخرجه لها – دون أي مؤثرات – "فؤاد عوض", وقدمته في قاعة صغيرة في أتيليه القاهرة.. ثم التف حولها عدد كبير من المثقفين المصريين يطالبون بعرضه مرة أخرى, ويقترحون عليها بعض خشبات المسارح والنقابات.. والندوات...

يقول لنا العرض البسيط إن فلسطين التي ضاعت سوف تبقى وبرغم ما يمكن أن تصل إليه المفاوضات الدائرة – ما بقيت هناك نساء يحتفظن بصندوق الاسرار.. ذاكرة الشعب, وما بقيت هاته النساء في فلسطين يرضعن الأطفال ويحكين لهن..

تطوف بنا سامية حول معرض جاءت به معها, وتعرف فيما بعد أن أمها أحبت المصرية سامية جمال, وولدتها بعد أن انتهت من مشاهدة أحد أفلامها وقد أوشكت على أن تلدها في السينما..

المعرض لمدينة "عكا" القديمة وأساسها العمراني البديع كمدينة عربية حوّل الصهاينة معظم بناياتها اما لمتاحف أو مجمعات سكنية قبيحة, لكن بقيت روح العروبة في مدينة تغسل قدميها في البحر, ويتحدث أهلها الأصليون لغتهم القومية, وتحمل نساؤها العجائز ذكريات الخروج الماساوي من فلسطين التي غزاها الصهاينة..

لعل أبرز ما في هذا العرض الجميل البسيط هو تلك اللمسة الشخصية الحميمة التي تحول مأساة وطن وقضيته إلى هم ذاتي, لا لأنه كذلك في الواقع بالنسبة لكل فلسطيني وعربي فحسب, ولكن لأن من تقوم به امرأة موهوبة حساسة مدربة تجيد السيطرة على مشاعر وعقل الجمهور وهي تستدعي شخصيات بلا حصر.. تتقمص وتحكي عن الآخر, وتغني حين يكون الغناء ضرورة, تبث فيه كل العوامل الواقعية التي يمكن أن تقود إلى اليأس, حيث يغير الاسرائيليون معالم المدينة يوماً بعد يوم. وإذ تتحدث هي نفسها وبطلاقة لغة الممثلين وإن كانت تحتفظ بالمسافة الضرورية بينها وبينهم حين تقلدهم بسخرية, وتمتزج بسلاسة بين المأساوي والهزلي في أدائها..

هذا عرض يقول لنا إن أخطر القضايا يمكن تقديمها بصورة بسيطة على المسرح وإن كان يعيبه التطويل والتكرار في بعض المواقع مما جعل المتفرجين يتصورون أنه قد انتهى أكثر من مرة إلى أن ينتهي فعلاً بإعلان المرأة أنها – ورغم كل شيء – ستظل تحب الحياة وتحكي عن عكا..

(من مجلة حواء)

 

عاشقة "عكا"

كان ذلك في شهر نيسان من سنة 1994, عندما جاءت الى تونس فنانة فلسطينية قادمة من عكا التي تغتسل كل صباح بمياه البحر وتلتحف كل ليلة بضوء القمر.. هذه الفنانة الفلسطينية اسمها سامية قزموز بكري.. واذكر- فيما أذكر- أنني شبهتها وقتها بالقامة المسرحية الشامخة وبالمهرة العربية الأصيلة التي تصول وتجول على الركح محركة الذاكرة ومثيرة العواطف والمشاعر برائعتها المسرحية "الزاروب".. كان هناك اكتشافان: اكتشاف سامية واكتشاف "الزاروب"..  اكتشاف سامية الممثلة والمخرجة والكاتبة وصاحبة الصوت الشجي الساحر الذي كلما انطلق من حنجرتها إلا وحملك على أجنحة الرقة والعذوبة.. سامية عاشقة عكا والمتيمة بالوطن.. بل إنها سور من أسوار عكا الذي تتكسر عليه موجات التشويه والاستسلاب والتهميش والاقصاء, فتبقى المدينة مضاءة محمية.. تبقى عربية بكل ما فيها صامدة شامخة.. أما الاكتشاف الثاني فهو "الزاروب" أو إن شئنا مسرحية الذاكرة الحية.. شاهدتها سنة 1994, وكأنني شاهدتها البارحة, وتلك هي سمة الأعمال الناجحة.. صور على الجدران.. والصور لعكا بكل ما فيها, ومن الصور تطلع الحكايات والصيحات والمواويل  والشجن.. ولحظات من الفرح تشرق من جدران الأيام.. امرأة تجدد كل شيء, ترسم عكا.. بيوتاً وحارات وحجراً.. وأهلاً لنا هناك ما نسيناهم, ولن ننساهم. هذا بعض من كثير عن "الزاروب", وبعض من كثير عن سامية التي تحضر الدورة العاشرة لأيام قرطاج المسرحية بثلاثة أعمال, هي: "الزاروب", و"فاطمة", و"أرى ما اريد"..

نعم ثلاثة أعمال دفعة واحدة جاءت بها سامية قزموز بكري.. لكل عمل خصوصيته وأدوات تعبيره ومناخاته وشخوصه, ولكن يبقى الوطن هو القاسم المشترك.. هكذا اختارت سامية أداتها النضالية من أجل إثبات الوجود والدفاع عن الهوية والكيان. وأداتها النضالية فن راق وتعابير جميلة واختيارات نجحت الى حد كبير في تحريك الساكن وضربت الوجدان والعقل, وأيضاً ارتقت بالذائقة الفنية من خلال أساليب الجمالية التي تشتغل عليها: شعر وأضواء وموسيقى وصور وقدرة فائقة على استحضار المشهد بالكلمة المتحركة.. هذه امرأة كبيرة بقضيتها وبسعة ثقافتها وبتعدد مواهبها وبفنها وبسعيها. إنها حالة فنية نعتز بها لأنها تسير بنا الى الأمام.. إنها تتجاوز.. تضغط على أزرار السرعة.. السرعة الهادئة.. السرعة المدروسة.. إن وجودها بهذه الأعمال الثلاثة في أيام قرطاج يمثل حدثاً في صلب المهرجان, أما الجلوس اليها فمتعة كبيرة واضافة أكبر, لأن ما فيها ينطق بالفن ويتغنى بعشق الوطن.

(أحمد عامر – صحيفة "الصباح" – تونس)

الاثنين, (الاتحاد) 5.11.2001 

البكاء في المسرح

بقلم: بيار أبي صعب

"بابن مسكّر, والعشب غطى الدراج شو قولكم, صاروا صدى؟"

                                                                                                                (فيروز)

أنا من الذين يبكون في المسرح. آسف لهذا الاعتراف, فالرجال لا يبكون؟ أعرف أتصور ما قد يثيره هذا الكلام من ابتسامات ساخرة, وعلامات استنكار لا يريد أصحابها للفرجة أن تكون مجالاً للتفريغ, بل أداة للتحريض.. لكن ما حيلتي, فانا أبكي في المسرح. وتلك الأمسية في "قاعة زكي طليمات" التابعة لـ "مسرح الطليعة" القاهري, كان الظرف مؤاتياً, ولم أقو على المقاومة..

ليست المسألة مسافة ميلودراما, ولا حكاية "أفلام هندية" يشقى فيها البطل وتموت البطلة. كل ما في الأمر أن المرء يغافل نفسه أحياناً "متلبساً بالجرم المشهود" في حالة انخطاف, وقد استوعبه الموقف أو استدرجته الكلمات, أسكره المناخ العام المخيم على المكان أو تعتعة الايقاع المرافق للحدث, تماهى مع شخصية من الشخصيات, أو أذهله أداء أحد الممثلين في لحظة تجل..

إنها تلك الهنيهات النادرة التي يتوقف فيها الهدير المحيط, ويدخل المشاهد في عزلة مطلقة, ينسلخ عن كل ما حوله, يلتقط أنفاسه, يستنفر حواسه, ويتجه بجوارحه الى الخشبة ليذوب فيها ويتوحد معها. ليتفرّج على ذاته ويتصالح معها, ليرى العالم عارياً أمامه في تلك المرآة الفقيرة, البدائية والبسيطة التي هي المسرح. وحين يعود الى ذاته ويعي أين هو, حين يصحو من ذهوله, تكون الصدمة الشعورية التي لا بد أن ترافقها عملية تفريغ شحنات انفعالية, تماماً كما يحدث عندما يقوم الانسان بمحاولات غوص في لاوعيه وماضيه على مقعد المحلل النفسي. البكاء في المسرح إذا, هو لحظة التماس بين الرؤيا والواقع, لحظة إدراك حقيقة ما أو بعض أضغاثها, لحظة تطابق الزمن المسرحي والزمن الفعلي.

وحين قصدنا "مسرح الطليعة" لمشاهدة مسرحية "الزاروب" (أو الزقاق – إخراج فؤاد عوض), في اطار "مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي", لم نكن نتصوّر أن الزمن المسرحي سيقبض الى هذا الحد على ضفتي العرض, ليلتقي بالحدث السياسي ويستعيد منه زخمه وحدثه وشعريته, وقدرته على التأثير. مونودراما بسيطة – ليست من التجريب في شيء – قدمتها سامية قزموز بكري على طريقة جدها الحكواتي, بأدوات قليلة, وسط حلقة مسرحية أقرب الى سهرية منها الى عرض تقليدي.

سامية بكري ممثلة فلسطينية آتية من عكا (في فلسطين؟ في اسرائيل؟). والمسرحية التي وضعت هي حكاياتها ومشاهدها تدور حول مدينة – و"يا خوف عكا من هدير البحر!" – شاهدناها في غمرة الإعداد لتوقيع اتفاق الحكم الذاتي في واشنطن, وقبل أسبوع بالتحديد من موعد التوقيع في العرض الذي يبدأ بفلش خريطة فلسطين (كاملة), تحكي بكري علاقتها بالمدينة, قبل قيام اسرئيل وبعدها!

جدار العمق توزعته عشرات الصور المكبّرة, تمثل شوارع ومنازل ومشاهد عامة من المدينة القديمة التي طمست ملامحها وكادت تصير بلا هوية عن طريق السرد تروح الممثلة – الراوية تنتقل بنا عبر الحكايات والأماكن والشخصيات, فنتجول في محطات الذاكرة الفردية والجماعية قبل 1948, وبعدها: الأشياء التي لم تعد, الناس الذين رحلوا, وأولئك الذين جاؤوا ("أولاد عمنا" تقول بكري بمزيج من السخرية والرقة والقبول بالأمر الواقع) ومعهم "الحضارة, ومشاريع البناء والإعمار".

لكن الإعمار يقتضي الهدم, هدم ما كان... طمس الذاكرة. هذه الذاكرة التي تسعى سامية بكري الى إحيائها عبر الحكايات, ليس أمامنا إذا سوى أن نتبعها بحثاً عن مدينة لم تعد إلا في الصور وألبومات الحنين, سوق عكا القديمة المغلقة منذ سنوات عديدة في انتظار "تطويرها", زاروب طفولتها, المحكمة, والمدرسة البلدية, "خان عمدان" مقفل إلا في المناسبات (مهرجان عكا المسرحي!).. وماذا حل بالحمام العربي "حمام الباشا"؟ تحول الى متحف, وذهبت طاسته الى متحف آخر في تل أبيب.

و"الكازينو" على البحر, قهوة القزاز الشهيرة التي كان يجلس فيها عبد الوهاب وأسمهان ويعبرها فنانون كبار في طريقهم الى لبنان.. و"سينما اللبابيدي" حيث وقف يوسف وهبي ممثلاً مع أمينة رزق, أصبح "البنك الوطني الاسرائيلي". ومدرسة الراهبات حاضرة للهدم عليها يافطة "شركة بناء عكا"! وقصة البيت الكبير الذي لم يبق منه إلا شاهدة من الرخام, وشارع صلاح الدين, ومقهى غرناطة, و"أهل البحر الذين أخذوا منهم بحرهم"...

تتقمص بكري الشخصيات وتغير الأدوار واللهجات وتطلق سؤالها الجارح, "هل "الخداش" بيقدر يشوف بعينيه اللي انا بشوفه؟" هل بوسع المهاجر الجديد أن يرى بعينيه ما أراه؟ّ!.. وتكر الدمعات حين تطلع بموال فيروز "لا تندهي ما في حدا", أو تغني "أحن إليك يا عكا, أقبل شارعاً شارع..." (على لحن ترتيلة "يا شعبي وصاحبي"!. تكر الدمعات لا أمسحها, الى يميني ممثلة مغربية مغرورقة هي الأخرى, ما زال هناك على الأقل رابط يجمعنا, يا صديقتي المغربية, إنه البكاء!

أرسطو تحدث عن "الكانارتيس" أو التطهير منذ قرون طويلة في "فن الشعر". وها أنا قد تطهّرت في مسرحية "الزاروب", وصرت حاضراً لمتابعة وقائع احتفال واشنطن على الشاشة الصغيرة. ببرود, كما يتفرج المرء على احتفالات جوائز الأوسكار... فالسياسة حكاية أخرى, علمنا ميكيافيلي, حكاية عقلانية قائمة على المنطق والحسابات. حتى سامية بكري موافقة, ليس لديها ما تقول في مقابلة أجرتها معها وكالة رويتر, رددت ما قاله الكاتب الفلسطيني إميل حبيبي لصحيفة فرنسية من أن "المستقبل البعيد يقتضي أن يعيش الفلسطينيون والاسرائيليون في دولة ديموقراطية واحدة".

في انتظار ذلك هي لا تريدنا إلا أن نتذكر,  ليس لها اليوم من عدوّ إلا النسيان, ومخاطر فقدان الهوية: "في  الوقت الحالي لم أعد أطلب سوى الكرامة, لا أريد أن يوجه أحد إليّ نظرة عنصرية حاقدة حين أتكلم بالعربية في الحافلة". الممثلة الفلسطينية سامية بكري لا تطلب إلا القليل.

وألتفتّ الى صديقتي, ماذا قلت؟ ماذا نشاهد الآن؟ ما هي مسرحيتنا المقبلة؟

www.safsaf.org