توضيح حول تخريب موقع التجمّع

 

الأخوات والأخوة أعضاء التجمّع

 

أحييكم جميعاً

 

قبل بضعة أيّام أعلن اثنان من أعضاء التجمّع هما أيمن اللبدي ومعه ناصر ثابت استقالتيهما من التجمّع .وبعد ساعات بعث زميلنا أيمن اللبدي برسالة على صيغة إنذار موجهة لي شخصيّاً وللزميل نضال حمد ، بأن نبادر في غضون 48 ساعة لنقل موقع التجمّع عن ( السيرفر) الخّاص به !

 

ومن بعد عمد إلى تدمير الموقع كما لاحظتم !

 

الموقع هو ملك لتجمّع الأدباء والكتّاب الفلسطينيين ، بني بدعم وتبرعات بعض الزملاءالماليّة المعلن عنها ،كما تابعتم قبل سنتين ، ولقد نشرت آنذاك أرقام التبرعات وأسماء المتبرعين ...

 

ما فعله أيمن اللبدي هو جريمة كاملة بحّق التجمّع وأعضاء التجمّع ، فالموقع ليس لي ، ولا هو لنضال حمد ، وليس لأي عضو ، بل هو للجميع ، ملكيّة ثقافية عامة ...

 

يظّن من اقترف هذه الفعلة أنه هدم المعبد على رؤوس الجميع، ولكننا نقول له: أنت اقترفت الهدم على رأسك فقط، فالتجمّع كما أعلنت دائماً ليس موقعاًعلى الإنترنت، إنه مواقف وطنيّة، وانتماء،وثقافة صلبة تنتمي لفلسطين والعروبة والإنسانيّة...

 

التجمّع حرّك ركود الحركة الثقافيّة، وكشف تقاعس المهيمنين على المؤسسات الثقافيّة الفلسطينيّة المستثمرة شخصيّاوعصبويّاً، والذين بذلوا جهوداً محمومة لاختراق التجمّع ونسفه من داخله.

لقد منح التجمّع أشخاصاً كانوا مجهولين فرصة التعريف بأنفسهم، والتعارف والتواصل مع غيرهم، ونشر نتاجهم، ولكنهم للأسف ظلّوا حبيسي أفقهم الضيّق وأنانيتهم...

 

نحن نضع فعلة أيمن اللبدي أمام كّل أعضاء التجمّع ، وأمام المثقفين الفلسطينيين حيثما كانوا في العالم ، ليروا كيف يتّم التخريب ، وهي فعلة أكبر من أن تكون فرديّة مزاجيّة...

 

في كل حال : هناك تواصل بين أعضاء التجمّع ، وبخّاصة اللجنة المقترحة التي أبلغت للجميع ،لإعادة صياغة النظام الأساس للتجمّع بحيث لا يتيح أي فرصة لأصحاب المواقف الوطنيّة الملتبسة الدخول على مبادئنا وتوجهاتنا ، وبحيث لا يّضم التجمّع سوى الكتّاب الحقيقيين المبدعين الذين حققّوا لأنفسهم حضوراً أدبيّاً وفكريّاً ، وهو ما يضمن أن ينطلقوا بتصرفاتهم من قيمتهم الثقافيّة ، ومن انتمائهم الوطني الصلب.

 

سيعرض النظام الأساسي على أعضاء التجمّع ، فالعناوين البريديّة الإلكترونيّة  موجودة ، والتواصل لن ينقطع ...

 

أمّا بالنسبة لموقع التجمّع فسنعيد بناءه على أن يسجّل باسم لجنة ، وتشرف عليه لجنة ، ولا يكون ملكيّة لشخص ، وسيكون موقعاً لفلسطين وثقافتها العربيّة ...

 

أيتها الأخوات أيها الأخوة :

 

تأمّلوا ما حدث ،واستعيدوا بذاكرتكم فصول ما جرى معنا من قبل من محاولات تخريب، ولنستخلص الدروس التي تنفعنا في مسيرتنا المستمرّة...

 

أخوكم / رشاد أبو شاور                       12آذار2007

www.safsaf.org