سوريا ، لا ايران ، في عين العاصفة

  * نقولا ناصر



ان عجز القوة الاميركية الاكبر في التاريخ عن الحسم العسكري في الحروب التي تشنها في افغانستان والعراق والصومال ، والطرق المسدودة التي تواجه مشاريعها السياسية للهيمنة على لبنان وسوريا وللتسوية السياسية للصراع العربي الاسرائيلي ، وبخاصة في شقه الفلسطيني ، توفر ارضية مناسبة تماما لعقلية المحافظين الجدد الحاكمين في واشنطن لكي يرجحوا الحلول العسكرية التي اعتادوا عليها على الحلول السياسة للاستعصاء العسكري والسياسي الذي جعل مخططاتهم في الشرق الاوسط تراوح مكانها على خط فاصل بين النجاح وبين الفشل .



وكانت هناك مؤخرا مجموعة مؤشرات الى الجنوح الاميركي نحو مزيد من القوة لحل المشاكل السياسية والعسكرية الناجمة عن عجز القوة العسكرية عن فرض ارادتها في ساحات الحرب والمواجهات السياسية على حد سواء في الشرق الاوسط ، اولها الضغوط الكبيرة التي مارستها واشنطن على حلف شمال الاطلسي "الناتو" قبل قمة بوخارست الاخيرة وخلالها لارسال مزيد من قوات الحلف "غير الاميركية" الى افغانستان . والمؤشر الثاني كان استقالة قائد القيادة العسكرية الاميركية الوسطى التي تقود حروب واشنطن في الشرق الاوسط ، الادميرال وليام جيه. فالون الملقب ب"الثعلب" ، على ارضية الخلاف بينه وبين ادارة الرئيس جورج دبليو. بوش على زيادة عديد القوات الاميركية المقاتلة في المنطقة ومعارضته للمواجهة مع ايران وتاييده للتواصل معها ومع سوريا لاشراكهما بدل استعدائهما في الخلافات معهما حول قضايا المنطقة . وكان قرار بوش اوائل عام 2007 بزيادة عديد قوات الاحتلال في العراق ثلاثين الفا مؤشرا ثالثا الى التوجه العسكري للاستراتيجية الاميركية في المنطقة . اما تعزيز الحشد البحري الاميركي في الخليج العربي وتعزيز رديفه قبالة سواحل بلاد الشام في شرقي البحر الابيض المتوسط بحاملات طائرات وبوارج حربية اضافية فمؤشر رابع . وتمثل مؤشر خامس بالحزمة الثالثة من العقوبات التي فرضها مجلس الامن الدولي مؤخرا على ايران وكذلك العقوبات الاميركية من جانب واحد على كل من ايران وسوريا . وهذه المؤشرات جميعها هي نذر تصعيد عسكري وليست مؤشرات الى نزع فتيل حروب اقليمية جديدة .



وفي الاقل حتى انتهاء ولاية بوش في كانون الثاني / يناير المقبل فان الولايات المتحدة مهياة لمغامرات عسكرية جديدة في الشرق الاوسط وهذه الفترة سوف تمتد لاربع سنوات لاحقة بشكل مؤكد ان فاز في انتخابات الرئاسة الاميركية المقبلة مرشح الحزب الجمهوري ، جون ماكين ، الذي كرر اعلان التزامه بنهج بوش في السياسة الخارجية في حال فوزه .



لكن لا بد من ثلاث ملاحظات قبل الخوض في احتمالات اندلاع حروب جديدة في المنطقة ، اولها ان التكهن بالتحليل عن احتمالات اندلاع حرب او حروب في الشرق الاوسط يغفل حقيقة الحروب المستعرة فعلا في المنطقة ، فالحرب الاميركية على العراق مستمرة منذ خمس سنوات والحرب الاميركية الاثيوبية على الصومال هي الاحدث وحرب دارفور بالكاد تنحصر في حدودها حتى لا تتحول الى حرب اقليمية اوسع بينما القوى الدولية والاقليمية تجيش محليا في لبنان فعلا لحرب بالوكالة فيما الحرب الصهيونية الغربية على فلسطين متواصلة منذ اكثر من ستين عاما دون أي بارقة سلام تلوح في الافق بالرغم من اتفاقيات اوسلو الموقعة وفيما" حالة" الحرب القائمة بين سوريا ودولة الاحتلال الاسرائيلي عبارة عن وعاء ضغط يغلي ويمكن ان ينفجر في اية لحظة .



اما الملاحظة الثانية فهي انه في هذه الرؤية الشاملة لا يمكن تفادي الاستنتاج بان هناك حربا كبرى اسرائيلية اميركية على الوطن العربي وجواره جارية منذ عقود وان الحروب المستعرة حاليا والتي يمكن ان تندلع هنا او هناك في المنطقة في المستقبل القريب او في المدى المنظور ما هي الا حلقات ومعارك محلية في تلك الحرب الكبرى على المنطقة ولا يمكن كذلك تفادي الاستنتاج بان معاهدتي السلام المصرية والاردنية مع اسرائيل انما كانت صيغا تعاقدية لاعلان تحييد البلدين عسكريا في هذه الحرب فيما تبادل الاعتراف الدبلوماسي الموريتاني الكامل باسرائيل والاعتراف "التجاري" بها من خمس او ست دول عربية اخرى كان تحييدا سياسيا لهذه الدول اخرجها عمليا من حماة المواجهة .



والملاحظة الثالثة ان علاقات التحالف او الصداقة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وبين العديد من الدول العربية خصوصا الخليجية كما تلك "المتعاهدة" مع اسرائيل او المعترفة بها "دبلوماسيا" او "تجاريا" قد تحولت الى رصيد اقليمي للاستراتيجية الاميركية في المنطقة يقف على الحياد ان لم يرغم على "تسهيل" الحروب الاميركية على المنطقة كما ثبت خلال الغزو الاميركي للعراق . والمفارقة ان هذا "الرصيد" العربي للاستراتيجية الاميركية قرر مواجهة الحليف الاسرائيلي لها بالسلام ك"خيار استراتيجي" بينما يكرر الحليفان اعلان الحرب كخيار استراتيجي لهما في المنطقة ثم يعجب ويشكو اصحاب خيار السلام العربي لماذا لا يجنح الحليفان للسلم طالما جنحوا هم له .



لقد كان اعلان بوش لسوريا وايران ركنين اقليميين لما سماه "محور الشر" العالمي دليل انذار على ادراك ادارته المبكر بان خريطة الشرق الاوسط الكبير او الجديد التي ترسمها للمنطقة انطلاقا من العراق وفلسطين يمكن ان تتعثر او حتى تتحطم على حدود البلدين نتيجة مصالحهما المتناقضة او المتعارضة مع الخريطة الاميركية . والملاحظ ان هناك اجماعا اميركيا بين الحزبين اللذين يتناوبان على الحكم في واشنطن على "احتواء" البلدين وعلى "الفصل" بينهما والفارق بين الحزبين ان الجمهوريين يسعون الى احتوائهما والفصل بينهما عسكريا بينما يسعى الديموقراطيون الى احتوائهما سياسيا بالتواصل مع كليهما او مع احداهما لدق اسفين بينها وبين الاخرى . كما يلاحظ ان ادارة بوش قد تجاهلت التوصيات التي تقدمت بها لجنة جيمس بيكر لي هاملتون في مجموعة العراق المشتركة بين الحزبين والتي تبنت المقاربة الديموقراطية لاحتواء البلدين في اشارة اخرى الى لجوء ادارة بوش الى الخيار العسكري لاجبارهما على الانخراط في المخطط الاميركي الاسرائيلي للمنطقة .



ان خيار بوش هذا قاد الى ما وصفه مدير برنامج الشرق الاوسط وشمال افريقيا في مجموعة الازمات الدولية ، روبرت مالي ، في شهادة له امام لجنة القوات المسلحة بمجلس شيوخ الكونغرس الاميركي في التاسع من الشهر الجاري بانه: "محيط اقليمي اكثر استقطابا وتوترا من أي وقت مضى" في الشرق الاوسط .



وبينما تعطي الحملة الاعلامية الاميركية الاسرائيلية الانطباع بان ايران هي التي تقف في عين عاصفة اميركية تتجمع وتتكثف سحبها السوداء كل يوم في المنطقة فان كل الدلائل تشير الى ان سوريا هي التي تقف في عين العاصفة فعلا وان اكبر ضربة يمكن ان يوجهها الحليفان لايران هي ضربة يوجهانها الى دمشق لاغلاق ما يمكن وصفه ب"المعبر السوري" للنفوذ الاقليمي الايراني ، وتبدو سوريا لا ايران هي المستهدفة باي حرب اميركية اسرائيلية جديدة في المنطقة .



والسؤال الذي يفرض نفسه هو أي من البلدين سيكون هدفا لحرب او لضربة عسكرية كبيرة اميركية اسرائيلية تجري الاستعدادات لها على قدم وساق كما يستدل من الحشود الاميركية البحرية والجوية قبالة البلدين في الخليج العربي والبحر الابيض المتوسط ، ناهيك عن التهديدات اللفظية المعلنة الاميركية والاسرائيلية وعلى ارفع المستويات للبلدين ، وهل هي سوريا ام ايران ؟



وللاجابة على هذا السؤال لا بد من الاجابة على سؤال أي من البلدين يمثل خطرا اكبر على المصالح الاميركية وايهما يمثل عقبة اكبر امام مشاريع الاحتلالين الاميركي للعراق والاسرائيلي لفلسطين ولمشاريع التسوية السياسية التي يسعى الاحتلالان لها في في كل من العراق وفلسطين ، اهي ايران ام سوريا ؟



للولايات المتحدة مصلحتان تصفهما واشنطن ، بغض النظر عمن يحكم فيها الجمهوريون ام الديموقراطيون ، بانهما "حيويتان" لها في المنطقة ، هما امن النفط وامن اسرائيل وقد اضيف لهما قبل خمس سنوات امن مشروع الاحتلال الاميركي للعراق .



واذا حاول المحللون والباحثون استقراء مدى الخطر الايراني على كل واحدة من المصالح الاميركية "الحيوية" الثلاث فانهم بسهولة سوف يجدون ان امن امدادات النفط الخليجي في الجوار المباشر لايران لم تكن ابدا ومنذ انتصار الثورة الاسلامية في طهران عام 1979 عرضة لاي خطر ايراني باستثناء فترة استثنائية قصيرة خلال الحرب العراقية الايرانية ، كما ان الوجود العسكري الاميركي الذي يحمي الامدادات النفطية في الخليج العربي لم يكن ابدا عرضة لاي خطر من ايران ، بل على العكس كان هذا الوجود باستمرار مصدر خطر ماثل على ايران نفسها التي تجد نفسها في موقف دفاعي نتيجة لذلك لكي تخصص منذ سنوات حصة اساسية من اموال ينبغي ان تذهب لتنمية اقتصادها من اجل تعزيز دفاعاتها لاتقاء شر هذا الخطر الاميركي المحدق الذي تمدد لكي يطوق ايران من العراق وافغانستان ، والى حد اقل من شرقها الباكستاني المتحالف مع واشنطن في حربها العالمية على ال"الارهاب" ، بالاضافة الى الخليج العربي .



وفي المصلحة الحيوية الثالثة المتمثلة بحماية امن مشروع الاحتلال الاميركي للعراق واضح ان ايران تحولت الى شريك بحكم الامر الواقع لحماية امن النظام المنبثق عن الاحتلال والذي كانت طهران اول من اعترف به اقليميا وكان رئيسها الوحيد الذي زاره من قادة الاقليم لاسباب غنية عن البيان هي موضع جدل ساخن عراقيا وعربيا واقليميا ، رسميا وشعبيا .



وفي امن اسرائيل لا يتطابق موقف الحليفين الاميركي والاسرائيلي ، كما اتضح مؤخرا في الجدل الثنائي العلني والساخن حول تقرير استخباري اميركي خلص الى ان ايران لا تمثل خطرا عسكريا نوويا في المدى المنظور لانها اوقفت تطوير برنامجها النووي العسكري عام 2003 ، لكن الحليفين يتفقان فيما عدا ذلك ويريان للخطر الايراني ثلاثة ابعاد اولها تركز اسرائيل عليه بخاصة وهو السلاح الصاروخي الايراني بسبب ما يمثله من تهديد مباشر اولا وبسبب امكانية استفادة دمشق منه ثانيا لتعزيز دفاعاتها ، ومن هنا ياتي الدعم الايراني للدفاع السوري كبعد ثان للخطر الايراني على امن اسرائيل وهذا خطر غير مباشر . اما البعد الثالث فيتمثل في خطر غير مباشر ايضا وهو النفوذ الايراني في لبنان وهو نفوذ مندمج في النفوذ السوري ومستقل عنه في الوقت نفسه .



ومن الواضح ان "المعبر السوري" للنفوذ الايراني في لبنان هو ما يؤرق الحليفان الاميركي والاسرائيلي بسبب الجوار اللبناني الاسرائيلي المباشر وليس سرا ان حربا سورية اسرائيلية جارية على الاراضي اللبنانية ويعرف الاسرائيليون والاميركان انها حرب سورية اسرائيلية اولا واخيرا وليست حربا اسرائيلية ايرانية لكن النفوذ الايراني ساعد في عجز اسرائيل عن الحسم العسكري في هذه الحرب بالوكالة منذ الاحتلال الاسرائيلي لجنوب لبنان عام 1982 الذي اندحر بفضل المقاومة اللبنانية المدعومة من سوريا وايران عام 2000 ثم في الحرب الاسرائيلية الاخيرة على لبنان ، مما يحول حتى الان دون ان يكون لبنان هو دولة المواجهة العربية الثالثة التي توقع معاهدة سلام مع اسرائيل وهذا هو جوهر الازمة اللبنانية الحالية التي استعصت حتى الان على الوساطة العربية والاوروبية .



لذلك فان "النفوذ الايراني" الاقليمي هو المستهدف في المواجهة الاميركية الاسرائيلية مع ايران لا ايران نفسها ولو انكفات طهران على نفسها وتركت سوريا لمصيرها منفردة تحت رحمتهما فان "النفوذ السوري" الاقليمي بدوره ، الذي يحمله الحليفان المسؤولية عن فشل او تعثر مخططاتهما في فلسطين والعراق ولبنان ، سوف يضعف لتنضم سوريا الى الركب الاميركي اسوة بشبه الاجماع العربي على العلاقة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة .



ومما يعزز التحليل بان سوريا لا ايران هي المستهدفة باي حرب عدوانية جديدة ان الحرب على ايران ستكون اعلى تكلفة ماليا وفي الارواح من الحرب على العراق وسوف تحتاج الى عديد من القوات لا يسع واشنطن توفيره بينما يشكو قادتها العسكريون الان من صعوبات متزايدة في التجنيد كما يشكون من اتساع الرقعة الجغرافية التي تنتشر فيها قواتهام بين العراق وبين افغانستان اللهم الا اذا لجات واشنطن الى التجنيد الاجباري وذلك امر مستبعد تماما بالاضافة الى ان امكانية حسم حرب على ايران عسكريا لا تبدو واقعية في ضوء تجربة احتلال العراق التي لا يبدو بعد خمس سنوات أي امل في حسمها قريبا . وكل هذه العوامل تنتفي في أي حرب اميركية اسرائيلية على سوريا .



ان الاستراتيجية الاميركية التي استطاعت بذكاء استغلال النزاع الاثيوبي الصومالي التاريخي على الحدود لتوكيل اديس ابابا بالقتال نيابة عنها في الصومال كما استطاعت استغلال النزاع الحدودي التاريخي بين العراق وبين ايران لكي تستغل الثارات الايرانية النائمة ضد جارها العراقي وكذلك مداعبة العواطف الطائفية الايرانية تجاه المقدسات الشيعية في العراق لتحول ايران الى حليف بحكم الامر الواقع لها في حربها على العراق تحاول الان استغلال التوازن الطائفي الداخلي الهش في لبنان وحساسيات العلاقة السورية اللبنانية لكي تجد لها وكيلا لبنانيا في حرب اميركية اسرائيلية محتملة على سوريا .



ولبنان بالاضافة الى قطاع غزة نقطتان ساخنتان وبؤرتا توتر داخلي لهما مضاعفات اقليمية على الخطط الاميركية وتعتبر واشنطن دمشق العقدة فيهما التي اذا انحلت تنفرج الازمتان فيهما وبالتالي ينفرج المحيط الاقليمي المتوتر حولهما وهذا المحيط هو ساحة كانت واشنطن تعتقد الى وقت قريب انها حكر لها . لذلك فان "تقليم اظافر سوريا" عسكريا في لبنان والقطاع هو احتمال واقعي جدا وقد حذرت سوريا منه وكذلك حزب الله بينما توقع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل وغيره من القيادات الفلسطينية من عدوان اسرائيلي على قطاع غزة قبل نهاية العام الحالي . ويمكن في هذا السياق ايضا الاشارة الى التحذيرات التي اطلقها مؤخرا الرئيس الفلسطيني محمود عباس من النتائج "الكارثية" لفشل المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية الجارية منذ مؤتمر انابوليس في 27 تشرين الثاني / نوفمبر الماضي . وفي الساحتين تملك الولايات المتحدة اوراقا قوية لا تملك مثلها في أي حرب على ايران مثل القوة العسكرية الاكبر اقليميا لدولة الاحتلال الاسرائيلي في الجوار المباشر ، وهي قوة تتحين الفرص لاسترداد قوة الردع التقليدية التي كانت لها قبل ان تفل المقاومتان اللبنانية والفلسطينية حديد هذه القوة ، اضافة الى الانقسام الداخلي الفلسطيني واللبناني الذي يوفر لها حليفا "وطنيا" في الساحتين .



ان النجاح الاميركي الاسرائيلي في لبنان وفلسطين امر لا تستطيع الاستراتيجية الامنية الوطنية السورية التسامح معه طالما كان الحليفان الاميركي الاسرائيلي في خانة الاعداء وطالما بقيت الاراضي العربية السورية في الجولان محتلة وطالما حالة الحرب قائمة مع اسرائيل ، لان مثل هذا النجاح معناه فقط احكام طوق الحصار حول سوريا حتى تذعن راضية او مكرهة لشروط السلام الاسرائيلي ، خصوصا وان عمقها الاستراتيجي الشرقي في العراق قد تحول الى ظهير استراتيجي للحليفين عليها بينما لا تتوقع دمشق في أي وقت ان تطغى علاقاتها في الشمال التي تحسنت كثيرا خلال السنوات القليلة الماضية مع تركيا على المصالح التركية الاميركية الاستراتيجية في اطار حلف الناتو .



فاحتلال العراق قلص كثيرا القدرة السورية على المرونة السياسية ، فسوريا هي المتضرر العربي الاول من "الوضع الراهن" في العراق ولا يحتاج المرء لان يكون خبيرا في الاستراتيجية العسكرية لكي يدرك ان أي مخطط استراتيجي في وزارة الدفاع السورية لا يمكنه ابدا ان يترك الخاصرة اللبنانية الرخوة لميمنة الجيش العربي السوري فريسة لاي قوى معادية تتخذ منها قاعدة عسكرية او سياسية ضد سوريا او تنزع من لبنان القوى الوطنية المقاومة لاي توجه كهذا .



وتشوش هذه الحقيقة عربيا مجموعة من العوامل ليس اقلها اهمية الظهير الايراني التي تسند سوريا ظهرها اليه في وقت عز فيه وجود سند عربي او دولي بديل لها في مواجهة التحالف بين قوة الاحتلال الاميركي التي حرمتها من عمقها الاستراتيجي في العراق شرقا وبين قوة الاحتلال الاسرائيلي في فلسكين غربا التي تحتل ايضا هضبة الجولان وهي استراتيجيا الدرع الواقي للقلب السوري كما انها البوابة الغربية الحقيقية للامن القومي في المشرق العربي .



لذلك فان الاوضاع مهياة سوريا واميركيا واسرائيليا لمواجهة عسكرية تقف سوريا في عين عاصفتها حتى لو كانت محدودة لتقتصر رحاها على ساحات الجوار المباشر في لبنان وقطاع غزة .



*كاتب عربي من فلسطين

nicolanasser@yahoo.com

 

 

الاحتلال مقيم وطريق المقاومة العراقية طويل -  نقولا ناصر