لقاء عقد اليوم بين الجالية الفلسطينية ولجنة أصدقاء فلسطين في برلمان النرويج

Møte mellom Palestinavenner i stortinget og Palestinske Forening I Norge

نضال حمد وزهدي أبو الراغب مع أعضاء البرلمان

أوسلو - الصفصاف : التقى اليوم الاثنين الموافق الرابع عشر من حزيران يونيو 2010 ، في مقر البرلمان النرويجي في اوسلو ، الساعة الثانية ظهراً ، وفد من الجالية الفلسطينية في النرويج ، ضم رئيسها نضال حمد والأخوين زهدي أبو الراغب ، ومصطفى الجيوسي .. بأربعة من مجموعة أصدقاء فلسطين في البرلمان النرويجي. وجدير بالذكر أن هذه المجموعة تتألف من  35 عضواً برلمانيا مناصرون للقضية الفلسطينية ، وهم في غالبيتهم الساحقة من الحزبين الحاكمين في النرويج ، حزب العمال وحزب اليسار الاشتراكي ، بالإضافة لعضو واحد من حزب الشعب المسيحي.

زهدي ابو الراغب ومصطفى الجيوسي مع أعضاء البرلمان

تم في اللقاء مناقشة مستجدات الوضع الفلسطيني ، وقضايا أخرى مثل مقاطعة "اسرائيل" ، ودعم اسطول الحرية الجديد الذي سيبحر قريباً الى غزة لفك الحصار عنها.  كذلك موضوع الأسرى الفلسطينين في السجون الصهيونية ، وموضوع الوفد البرلماني النرويجي الذي سيزور مخيمات لبنان. بالإضافة لموضوع اللاجئين الانسانيين والسياسيين الفلسطينيين في النرويج ، الذين رفضت طلبات اقاماتهم وتقطعت بهم السبل هنا.

أكد وفد الجالية معارضته لهجرة الشباب الفلسطيني من فلسطين المحتلة الى الغرب عموماً. لكنه أكد بنفس الوقت على ضرورة ايجاد حل للاجئين المتواجدين في النرويج والغالبية العظمى منهم من فلسطينيي لبنان والضفة والقطاع.

أبدى اعضاء المجموعة البرلمانية تفهماً لما تقدم به وفد الجالية ، واستمعوا باهتمام للشروحات التي قدمها الوفد. وكان من بينها الطلب منهم المشاركة في سفن فك الحصار عن غزة. وفي نهاية اللقاء أعلن ثلاثة من البرلمانيين المشاركين في الاجتماع رغبتهم في السفر الى غزة مع الأسطول الجديد. وكانت أنيتا تريتيبيرغستوين وهي عضو في البرلمان عن حزب العمال الحاكم أعلنت قبل أيام كذلك رغبتها بالتوجه الى غزة على متن احدى سفن فك الحصار.. ليبلغ عدد أعضاء البرلمان الذين  سيبحرون الى غزة أربعة أعضاء حتى يومنا هذا..  وتتوقع رئاسة الجالية الفلسطينية في النرويج أن يرتفع العدد الى أكثر من ذلك.

في ختام اللقاء اتفق الجانبان على متابعة التنسيق المشترك فيما يخص القضايا المتعلقة بالقضية الفلسطينية.