نسخة عن كتاب هدم البيئة أرسلها إلى موقع الصفصاف المهندس غازي أبو خليفة

هدم البيئة

تأليف المهندس غازي احمد ابوفرحة             

البيئة: هي مجموعة العوامل والعناصر الطبيعية والأرضية والجوية والنباتية والحيوانية المحيطة بالإنسان.

تتعرض البيئة أو الوسط الذي يعيش فيه الإنسان للهدم بواسطة الإنسان نفسه، بطريقتين:

1: تلوث البيئة.        2: عدم توازن البيئة.

والطريقتان تهدمان البيئة التي يعيش فيها الإنسان فتسبب له الكثير من الأمراض والإعاقات الجسمية والنفسية وتجعله يتكبد خسائر ومجهودات ضخمة للتخلص من الآثار السلبية للهدم وتقلل من تمتعه بالحياة والإقبال عليها.

ولا يقتصر هدم البيئة على الإنسان فقط بل على كافة الكائنات الحية فهناك الكثير من النباتات التي انقرضت والمهددة بالانقراض. بل تعدى ذلك إلى الانقراض كما حدث في ظاهرة انتحار الحيتان الجماعي الذي حدث في شواطئ استراليا في أواخر القرن العشرين.

فقد تعدى تلوث البيئة اليابسة إلى البحار والمحيطات التي تلوثت بمخلفات السفن ومُنعت عنها الأنهار والوديان إلي كانت تحمل إليها الماء الطازج المحمل بمختلف العناصر المعدنية اللازمة لنمو الكائنات الحية من اليابسة حيث أقام السدود على الأنهار والوديان فعمل على عدم توازن بيئة الكائنات البحرية.

تلوث البيئة

أنواع التلوث

ا: التلوث المادِّي

 

1:  التلوث السطحي   2: تلوث المياه        3: تلوث الهواء

4: التلوث الغذائي     5: التلوث الصوتي    6: التلوث الإلكتروني

7:التلوث الضوئي     8: التلوث الفضائي   9:التلوث الإشعاعي

10: التلوث الكوني

 

ب: التلوث الروحي

  1: التلوث الذوقي   2:  التلوث الأخلاقي 3: التلوث الحضاري

4: تلويث الدين        5: التلوث الثقافي      6: التلوث الفكري

 7:التلوث الإعلامي 8:التلوث السياسي    9:التلوث العلمي

  10:التلوث الإداري 11:التلوث السوقي ( التجاري )  

 12: التلوث العالمي ( أمريكا تلوث العالم بالأساطيل وال CIAوالمذابح)

 13: التلوث الأمني   13: تلوث فلسطين بالحواجز الاحتلالية

 

التلوث المادي

1: التلوث السطحي أو تلويث سطح التربة

هو عبارة عن وجود أشياء غريبة فوق سطح الأرض غير تلك المكونة للطبقة السطحية

سواءً كانت هذه الطبقة طبيعية مثل الأرض الزراعية والصحراء والجبال أو قام الإنسان

بتغيير صورتها أو أقام عليها بعض المنشآت مثل المسطحات المزروعة والطرق المرصوفة والمباني المقامة.

 

صور تلوث سطح الأرض:

 

1 :   الأتربة.

2:    الرمال.

3:    الرماد ( بقايا البراكين وبقايا الحرائق ).

4:    الأحجار ومخلفات هدم المباني .

5:    فضلات الإنسان : 1: فضلات إخراجه 2: فضلات إعداد طعامه 3: فضلات                       تنظيف مكانه.

6:   أجزاء وبقايا النبات ( سواءً الناتجة عن التقليم أو المرض أو الموت ).

7:   الحيوانات والطيور والحشرات النافقة.

8:   الكائنات الحية الدقيقة (الميكروبات ) النامية فوق البقايا النباتية والحيوانية.

9:   بقايا الصناعات المختلفة.

 

أضرار ملوثات سطح الأرض:

 

1:  حدوث التعفن والتخمر فتتكاثر الكائنات الحية الدقيقة ومسببات الأمراض الأخرى.

2:  تهيئة أوكار وبيئات مناسبة للحيوانات القارضة التي تسبب الخسائر وتنقل الأمراض.

3:  توفير بيئة مثالية للحشرات التي تسبب الخسائر وتنقل الأمراض للإنسان.

4:  تؤدي إلى تلويث الماء والهواء وبالتالي نشر الأوبئة والأمراض.

5:  تشويه جمال المكان فيشعر الإنسان بالضيق.

6:  إفساد الذوق العام .

2 : تلوث الماء

 

يحتاج الإنسان يوميا إلى 2ـ5 لتر ماء لشرابه وطعامه وحوالي40ـ60 لتر لنظافة جسمه

وبيئته، كما يحتاج إلى أكثر من متر مكعب من الماء يومياً لإنتاج النباتات والحيوانات

اللازمة لحياته.

مصادر تلوث المياه:

1:  بقايا الإنسان أي إخراجه الطبيعي ( المجاري ) ومخلفاته النباتية والحيوانية والصناعية .

2: مخلفات الصناعات من أملاح وأحماض وزيوت ومعادن وغازات ضارّة .

3:الأسمدة المستعملة في تسميد النباتات سواءً الصناعية منها أو الطبيعية .

4:المبيدات المستعملة في مقاومة الآفات الحشرية والفطرية وغيرها .

5: وسائل المواصلات،خاصةً البحرية وما تخلفه من زيوت وشحوم وغازات سامة.

6: المفاعلات الذرية والنووية وما تنتجه من إشعاعات.

7: الديدان الطفيلية.

8: الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض ( الميكروبات ) .

أضرار تلوث المياه :

1: تسمم الإنسان والحيوان والنبات .

2: نقل الأمراض مثل الكوليرا والبلهارسيا والدوسنتاريا وغيرها.

3: الإضرار بالثروة السمكية وهي مصدر رئيسي للغذاء في كثير من أنحاء العالم.

4: الإضرار بالأحياء الدقيقة والنباتات المائية المنتجة للأوكسجين.

5: قتل البكتيريا المنظفة للماء أي التي تقوم بالتنظيف الذاتي للمياه.

6: التأثير على الاتزان الطبيعي للماء .

7: زيادة عسر المياه وبالتالي التقليل من فعالية استخدامها في أغراض التنظيف.

8: التأثير على مظهر المياه وصلاحيتها لأغراض العلاج والنقاهة والاستجمام والترفيه.

3: تلوث الهواء

وهو عبارة عن حدوث أي تغيير في تركيب الهواء سواءً كان ذلك عن طريق الغازات أو الأدخنة أو الأبخرة أو الرماد أو الأتربة أو الإشعاعات أو غير ذلك .

إن عملية التنفس وسلامتها ضرورية بل أساسية للإنسان وكذلك كل الكائنات الحية الراقية .

 مصادر تلوث الهواء:

1: تنفس الإنسان والحيوان والنبات .

2: وسائل المواصلات البرية والجوية والبحرية.

3: مولدات الطاقة سواءً كانت هذه الطاقة :حركية أو ضوئية أو حرارية أو إشعاعية أو كهربائية أو  ذرية أو نووية أو غير ذلك .

4: الكائنات الحية الدقيقة ( الميكروبات ) .

5: ذرات الرماد والأتربة .

6: المواد المعلقة ( الهباء ) أي الخفيفة الوزن والتي تظل معلقة في الهواء لمدد طويلة دون أن تسقط.

7: المواد المشعة .

8: سفن ومركبات الفضاء.

   أضرار تلوث الهواء :

1: التأثير على عملية التنفس في الإنسان والكائنات الحية الراقية مما قد يصل في بعض الحالات  الخطيرة إلى درجة الاختناق.

2: نشر كثير من الأمراض سواءً عن طريق الغازات والمكونات الكيماوية مثل أمراض سرطان الرئة وهبوط القلب أو عن طريق الكائنات الدقيقة مثل الأنفلونزا والحمّيات.

3: الشعور بالإرهاق والتعب وعدم القدرة على بذل مجهود كبير .

4: حدوث التهابات في الأغشية المبطنة للأعضاء الخارجية مثل العين والفم وغيرها .

5: الإضرار بالجلد.

6: التأثير الضار على نمو النباتات.

7: إتلاف المباني والمنشآت والتماثيل المصنوعة من الحجر الجيري والمواد التي تتأثر بالرطوبة الجوية وأبخرة الأحماض الناتجة من الغازات الضارة.

8: التأثير على الطقس والظواهر الكونية.

 

4: التلوث الغذائي

يتلوث غذاء الإنسان بعدة ملوثات:

1: الطفيليات مثل الدودة الشريطية التي تكون كامنة بين أنسجة لحم البقر وكذلك الدودة الكبدية والتي تكون متحوصلة داخل كبد الحيوانات التي يذبحها الإنسان ويأكلها.

وكذلك كثير من الطفيليات التي تكون على النباتات خصوصا الورقية منها والتي يأكلها الإنسان طازجة.

2: الكائنات الحية الدقيقة( الميكروبات ) المسببة للأمراض والتي يأخذها الإنسان من:

ا: الحليب الطازج الملوث والجبن الغير مغلية والتي من الممكن أن تكون قد أخذت من حيوانات مصابة بالحمى المالطية أو غيرها من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان.

ب: البيض أو اللحم المأخوذ من دجاج مصاب بمرض السالمونيللا.

3: الآثار المتبقية للمبيدات الحشرية على النباتات خصوصا نبات الملوخية الذي تؤكل أوراقه وان كثيرا من المزارعين لا يلتزمون بفترة الأمان المكتوبة على عبوة المبيدات الحشرية ؛  فتؤدي هذه الآثار المتبقية من المبيدات الحشرية إلى السرطان ، كما أن كثيرا من المبيدات الحشرية الفعالة لها آثار مسرطنة وان المبيدات غير الفعالة تكون درجة سرطنتها اقل ؛ وكلما كان المبيد فعالا اكثر كلما كانت درجة سرطنته أعلى وتكون الفترة من يوم رشه على النباتات لغاية يوم الأمان تكون طويلة ولا يلتزم بها المزارعون .

إن المبيدات الحشرية لا تتحلل بالحرارة أثناء الطبخ وآثارها المتبقية لا تقتل الإنسان فورا بل تؤثر في جسمه بآثار جانبية وتسبب له أمراضا كالسرطان ؛ وان انتشار السرطان في الآونة الخيرة من الربع الأخير من القرن العشرين لغاية الآن كان بسبب الإسراف في استخدام المبيدات الحشرية.

4: الأصباغ الكيماوية ( الألوان ) بعضها يضاف للطعام لتلوين الأرز باللون الأصفر وكذلك الحلويات كالكنافة. أن الأصباغ الطبيعية كالعصفر والكركم والزعفران هي صبغات غير مسرطنة بينما الأصباغ الكيماوية كلها مسرطنة.

5: مواد النكهة (المنكهات) فان كل مادة طبيعية صنعوا مادة كيماوية تشبهها تماما من حيث الرائحة ( أسا نس ) مثل نكهة الموز ونكهة التفاح ونكهة الفانيليا ونكهة زيت الزيتون .....الخ ؛ وهذه النكهات الكيماوية موضوعة على القائمة السوداء للمواد المسرطنة في جمعية الوقاية من السرطان الأمريكية منذ أربعين سنة وما زالوا يستعملونها ويضعونها على حلويات الأولاد بكثرة لان الأولاد يحبون الألوان. وكذلك صحن  ( طبق ) الحمص بزيت الزيتون وهو الطبق الشعبي المشهور فيبلاد الشام فان كل المطاعم تستعمل زيت نباتي رخيص ويضيفون إليه النكهة الكيماوية والصبغة الكيماوية المسرطنتان ويغشون المستهلك الذي تعبق انفه رائحة زيت الزيتون الكيماوية ويصبغونه بلون أحسن زيت زيتون ولا يدري المستهلك انه يسرطن نفسه مع الزمن.

 

6: المواد الحافظة: تضيف المصانع للطعام المحفوظ مادة كيماوية لقتل ومنع نمو البكتيريا على الطعام المحفوظ . وهذه المادة هي عبارة عن سم خفيف يقتل البكتيريا ولا يقتل الإنسان ولكنها مع الزمن تسبب له السرطان والمتاعب الصحية في الكبد والكلى وغيرها.

7: إعادة التجميد: أن الأطعمة المجمدة عندما تتوقف الثلاجة عن العمل تذوب وتنشط فيها البكتيريا وتفرز السموم (توكسينات) وعندها فيجب طبخها فورا أما إذا أعيد تجميدها وبيعت

 للمستهلك فإنها قد تسممه إذا كانت نسبة السموم بها كبيرة أو قد تسبب له متاعب صحية غير مباشرة إذا كانت نسبة السموم بها قليلة.

8: مواد الشكل  : يضاف للطعام موادا كيماوية لتحسين شكله أو قوامه؛ وهي أيضا مواد ضارة بجسم الإنسان مثل إضافة السيليكون للحليب الطازج كي تظهر عليه رغوة جذابة ، وكذلك المبِّيض الذي يضاف إلي الطحينة لتحسين لونها أو قد تضاف إلى صحن الحمص كي يقلل من كمية الطحينة لأنها أغلى من الحمص.

9: تلوث الغذاء بالعناصر المعدنية السامة الثقيلة : مثل الرصاص الذي تتلوث به النباتات والحيوانات والأسماك التي يتناولها الإنسان والرصاص يأتي من المخلفات النفطية مثل الزيوت والشحوم ، وكذلك الزئبق الذي يأتي من مخلفات المصانع ، والكادميوم الذي يأتي من مخلفات البطاريات الجافة وتتلوث به النباتات التي يتناولها الإنسان وتؤدي إلى ضعف الكلية والفشل الكلوي ؛ وغيرها من العناصر المعدنية السامة التي تلوث غذاء الإنسان وتسبب له الأمراض وتعمل على هدمه .

كل هذه الملوثات الغذائية ( وغيرها كثير ) تعمل على هدم الإنسان مرضا وسرطانا وموتا في

 النهاية . وان هذه الملوثات هي من صنع الإنسان نفسه ؛ أي أن الإنسان يهدم نفسه ذاتيا وهو يعلم ذلك ......انه الهدم الذاتي

5: التلوث الصوتي أو الضوضاء:

وهو عبارة عن وجود أصوات غير مرغوبة تسبب نوعاً من الإزعاج للشخص العادي ، وقد لا يكون للضوضاء تأثير محدد ملحوظ ظاهرياً ، ولكن استمرارها أو حدوثها بصورة متكررة يسبب توتراً عصبياً نفسياً تنعكس مضاره على الصحة العامة .

مصادر الضوضاء:

1: الأصوات الآدمية والحيوانية .

2: الحياة اليومية للإنسان (التحرك ـ فتح وإغلاق الأبواب والنوافذ ـ والعمل اليومي داخل المنازل   وأماكن العمل ).

3: الآلات المنزلية ( المكانس والغسالات الكهربائية ـ أجهزة التسجيل ـ أجهزة الأسطوانات ) 

4: الرياح والأعاصير والرعد.

5:    الإذاعة المسموعة والمرئية.

6: مكبرات الصوت .

7: وسائل المواصلات البرية والبحرية والجوية .

8: صفارات الإنذار وآلات التنبيه.

9: الآلات المستخدمة في الصناعة .

10: التفجيرات الخاصة بالصناعة أو الحروب أو شق القنوات والطرق أو غيرها.

11: إطلاق الصواريخ أو الألعاب النارية.

12: إطلاق سفن الفضاء.

أضرار التلوث الصوتي أو الضوضاء:

1: التأثير على قوة السمع وقد يؤدي تدريجيا ًإلى الصمم.

2: التأثير على النبض وضغط الدم.

3: فقدان الشهية.

4: الشعور بالإرهاق .                                                                                                            5:  التأثير السيئ على الأغشية المخاطية.

6:  الإضرار بالجلد.

7:  التأثير على مستوى السكر بالدم.

8:  إرباك النظام الهرموني.

9:  عدم التمكن من النوم العميق.

10:  عدم التمكن من التركيز في التفكير.

11:  عدم الشعور بالخلوة والهدوء.

12:  التأثير السيئ على إتقان العمل وجودة الإنتاج.

 

        6: التلوث الضوئي

 

وهو التلوث الناتج عن الضوء الشديد الضار بالبصر والصحة العامة مثل الضوء الناتج من أجهزة لحام المعادن والأفران العالية لصناعات الحديد والصلب وكذلك الأنوار المبهرة للسيارات والأنوار سريعة التغيير المتعددة الألوان في الحفلات وغير ذلك مما يضر بالعين بل وأحياناً يؤدي إلى العمى.

لا شك أن الأضواء المبهرة للسيارات عندما تتلاقى في طريق ضيقة ومنحدرة تسبب الكثير من الحوادث التي تؤدي إلى القتل والإعاقة.

كما أن كثرة الأضواء في المدن لا تجعل المقيم فيها ينام نوماً عميقاً بالمقارنة مع النوم في الريف والبادية حيث أنها أقل تلوثاً بالأضواء.

      7:  التلوث الإشعاعي

 

وهو تلوث المكان بموجات مختلفة من الأشعة الناتجة عن الأجهزة أو محطات التجارب الخاصة بالتشعيع والتي قد تتسبب في حدوث بعض الطفرات الجينية أو التغيرات الحيوية ، خاصة على المدى الطويل . وهذه التغييرات لا يمكن التكهن بها وتسبب أضراراً بالإنسان والحيوان والنبات.

واهم أعراض الأضرار التي تلحق بالإنسان هي أنواع الحساسية والتوتر والارتباكات الهرمونية مع تعدد المظاهر مما يصعب معه التشخيص والعلاج .

إن ازدياد الإصابة بالسرطان بعد انفجار مفاعل تشير نوبل الذري السوفييتي عام 1985 والذي غطى مناطق تبعد عنه ألوف الأميال فقد وصل الإشعاع من جهة الغرب إلى السواحل الشرقية للجزر البريطانية فزادت فيها نسبة الإصابة بمرض السرطان الفتاك ، ووصل إشعاعه من جهة الجنوب إلى لبنان .كما أن اليورانيوم المنضب الذي استعمله الجيش الأمريكي في عدوانه على العراق عام 1991أدى لإصابة اكثر من نصف مليون طفل عراقي بالتشوهات الخلقية والسرطان بالإضافة إلى إصابة الجنود الأمريكيون أنفسهم في ما عرف بالمرض الغامض.

 

 8: التلوث الإلكتروني

 

وينتج عن تداخل الدوائر الإلكترونية الخاصة بالأجهزة الحديثة مع مجالات عمل المخ الإنساني ودوائره العديدة ، مما يتسبب ـ ولو بعد حين ـ في بعض الأضرار المتمثلة في الصداع المؤقت أو المزمن والآلام الغير معلومة السبب والأورام الخبيثة.

إن الإسراف في استخدام الهاتف المحمول ( الجّوال ـ الخلوي ) ينذر بأورام سرطانية في الدماغ كما حذر منه الكثير من الأطباء الباحثين .

 

    9: التلوث الفضائي

 

ويسببه إطلاق الأقمار الصناعية ومركبات الفضاء إلى الفضاء الجوي للأغراض العلمية والعسكرية

أو الاتصالات اللاسلكية أو الإرسال التلفزيوني ؛ وكذلك التفجيرات الذرية والنووية وما ينتج عن ذلك من تأثير على طبيعة الفضاء الكوني وحركة الكواكب والأجرام وكذلك على الطقس والظواهر

 الطبيعية وهي أشياء لا يمكن التحكم فيها أو التنبؤ بما يمكن أن يحدث فيها مستقبلاً.

ومن المعتقد أن انتشار الكوارث الطبيعية في السنوات الأخيرة ما هو إلا نتيجة لهذا النوع  من التلوث.

 

10: التلوث الكوني   أو   تلويث الكون

يلوث الإنسان الكون الذي يعيش فيه بعدة ملوثات ؛ وحالياً فقد برز نوعان من الملوثات اللتان يقوم بهما الإنسان وتعملان على تخريب وهدم الكون وهما :

الأولى : ثقب الأوزون :

 

 تحيط بالغلاف الجوي للكرة الأرضية طبقة من الأوزون ؛

والأوزون هو عبارة عن جزيء من الأوكسجين ثلاثي الذراتO3  مع أن جزيء الأكسجين العادي يكون ثنائي الذرات O2 . وهذه الطبقة تقوم بعملية تصفية لأشعة الشمس فتزيل منها الإشعاعات الضارة بالإنسان مثل الأشعة فوق البنفسجية ؛ وعندما اكتشف ثقب الأوزون قبل خمسة عشر عاماً كان بحجم جزيرة جرينلند وما زال يتسع ؛ وأخطار ثقب الأوزون تكمن في ازدياد حالات سرطان الجلد بسبب التعرض لجرعات عالية من الأشعة فوق البنفسجية خصوصاً بين ذوي البشرة البيضاء الفاتحة الخالية من مادة الميلانولين الملونة للجلد والي تمنع الأشعة فوق البنفسجية من تخريب الجلد   .

إن الإنسان هو الذي لوث الكون بإسرافه باستعمال الغازات الخاملة مثل غاز الفريون الذي يستعمل في الثلاجات ومكيفات الهواء والبخاخات ( الطساسات ) مثل معلبات الدهان البخاخة ومعلبات مبيدات الحشرات المنزلية البخاخة وغيرها .

الثاني : ظاهرة الدفيئة ( ظاهرة البيت المحمي ) :

( الاحتباس الحراري )

تتجمع الغازات الصادرة عن حياة الإنسان مثل : غاز أول أكسيد الكربون CO الصادر من عادم السيارات وغاز الميثان CH4 الصادر من روث الأبقار وغيرها

من الغازات الخفيفة الصادرة من مداخن المصانع؛ وتستقر في الطبقة العليا من الغلاف الجوي الغازي المغلف للكرة الأرضية ويدور معها بفعل قانون الجاذبية الأرضية فتمنع هذه الطبقة التبادل الحراري أي أنها تمنع خروج حرارة الشمس الفائضة فتصبح الكرة الأرضية مثل البيت البلاستيكي المحمي ؛ فارتفعت درجة حرارة الأرض فازداد تصحر المناطق الحارة الجافة مثل الوطن العربي لأنه يقع في المنطقة الحارة الجافة من الكرة الأرضية .

وكلما زاد سمك طبقة الغازات المذكورة كلما ازدادت حرارة الكرة الأرضية فيزداد

التصحر ؛ ويزداد خطر ذوبان الجبال الجليدية في القطبين الشمالي والجنوبي وعندها سوف يرتفع مستوى سطح البحار والمحيطات مما سوف يغرق ويخفي الكثير من الجزر والمناطق الساحلية بل سوف يخفي بلاداً بأكملها مثل

 هولندة ( الأراضي المنخفضة  Neither Lands )  وبنجلاديش .

 

 ب: التلوث الروحي

 

إن التلوث الروحي بكافة أشكاله يهدم ويدمر الإنسان أكثر بعدة أضعاف ما تهدمه وتدمره كافة

أشكال التلوث الروحي :

 

1: التلوث الذوقي   2 : التلوث الأخلاقي  3: التلوث الحضاري 

4: تلوث الدين        5: التلوث الثقافي    6: التلوث الفكري 

7: التلوث الإعلامي 8: التلوث السياسي  9: تلوث العلم 

10: التلوث الإداري 11: تلوث السوق   12 : التلوث الأمني

13: التلوث العالمي  14 : تلوث فلسطين بالحواجز والاحتلال

 

      1: التلوث الذوقي

وهو مجموعة من الأمور الخارجة عن الذوق السليم سواء كان ذلك في المناظر الغير مقبولة أو في الصور التلفزيونية الفاضحة أو التماثيل أو الإعلانات التي تحتوي على صور فاضحة ؛ أو في العادات والتقاليد الخاصة بالمظهر أو السلوك الإنساني مثل عدم مراعاة التنسيق في الملبس أو لبس ملابس تخالف الذوق العام وعدم الالتزام بقواعد النظافة وعدم احترام النظام وعدم احترام السن والجنس وما ينتج عن ذلك من فساد في الذوق وقلب  للمعايير.

إن تنسيق المناظر والأمور المقبولة أمام الناس ضرورية لانسياب الطاقة الحيوية بشكل سليم ومريح داخل الجسم البشري وعكسها يحس الإنسان بالضيق ويقل إنتاجه ويقل تمتعه بالحياة.

 

2: التلوث الأخلاقي

أخطر أنواع التلوث واشدها هدما للإنسان هدما مباشرا وهدما غير مباشر  والأخلاق هي: كبت وتنظيم الغرائز البهيمية في النفس البشرية والتي تؤدي إلى الصراع بين البشر بكافة أشكاله من لصوصية وقهر وتعذيب وقهر واضطهاد وقتل ؛ وما ينتج عنه من مآسي وأحزان.

وان الإنسانية ضد البهيمية؛ فالإنسان بأخلاقه الإيجابية يرقى بنفسه عن البهائم ؛ ولكن عندما تتلوث أخلاقه بالأخلاق السلبية فانه يقترب من أخلاق البهائم المعتمدة على الغرائز.

أهم الملوثات الأخلاقية:

1‍: الكذب: إن الكذب هو أساس غالبية الأخلاق السيئة.

إن كذب الكلمة وكذب الحديث وكذب الشعور وكذب الإحساس وكذب النيّة ؛ هي ملوثات أخلاقية هادمة للفرد الكاذب الذي يفقد ثقة الناس  ؛ وهادمة للجماعة التي

ينتشر الكذب بين أفرادها.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإن أؤتمن خان وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم ".

2: الخيانة: إن خيانة الأمانة من أرذل الصفات التي يبتلى بها الإنسان .

إن الإنسان الذي يعيش مع الجماعة يكون مسؤولاً عن مصلح مشتركة فتجذبه الأنانية البهيمية للاستحواذ على هذه المصالح المشتركة التي تحت يديه فيخون الجماعة التي يعيش معها أو يتعامل معها . إن الزوجة التي تخون زوجها تدمر نفسها وأسرتها وكذلك الرجل الذي يخون زوجته ؛ والعامل الذي يخون صاحب عمله فإنه يهدم نفسه ويهدم عمله ؛ كما أن الذي يخون وطنه فإنه يهدم وطنه ويهدم نفسه التي يعرضها للإعدام . إن الخيانة بكافة مجالاتها هي عنصر ملوث وهادم للأخلاق فهي تهدم الجماعة والفرد الخائن .

3: الانحراف الأخلاقي الجنسي : وهو الانحراف عن جادة الصواب المستقيمة والتي اتفق عليها أفراد الجماعات البشرية مع طول الزمن بحكم التجربة بالتواتر ووجدوا في النهاية أن البشرية كلها اتفقت على تنظيم الغريزة الجنسية عن طريق الزواج المنظم بين الذكر والأنثى ، لا أن يكون البشر كالحيوانات يمارسون الجنس بدون ضابط كقطيع أغنام ؛ حتى الأغنام فقد توصل العلم إلى عدم ترك الذكر يلقح قريباته  فتظهر في القطيع حالات التخلف الجسمي الناتج عن التربية الداخلية .

إن الانتشار الواسع لمرض الإيدز الفتاك الهادم أكبر دليل على زيادة الانحراف الأخلاقي الجنسي الهادم للفرد والجماعة.

4: السرقة: وهي الاستحواذ على مال الغير وهي ملوث أخلاقي هادم.

5: الجريمة: وهي ملوث أخلاقي هادم وأفظع من السرقة .

 

3: التلوث الحضاري

 

وهو تشويه الحضارة واللغة والطراز والعادات والتقاليد بالبعد عن الحضارة الوطنية ـ خاصة الحميد

منها ـ وإدخال حضارات غريبة غير متمشية مع البيئة والبعد عن اللغة الفصحى للبلد واستعمال لهجات عامية متعددة وإدخال كلمات أجنبية لها أو استعمال لغات أجنبية أخرى على حساب تعميم ونشر اللغة الوطنية أو استعمال أسماء أجنبية للأشخاص أو الهيئات أو الشركات أو المحلات أو البنوك وجلب عادات وتقاليد أجنبية لا تتمشى مع العادات والدين والأخلاق السائدة واستعمال وسائل

الإعلام لأمثلة وبرامج وشخصيات أجنبية بطريقة تدعو إلى تقليدها أو نشرها رغم تعارضها مع القيم والآداب العامة.

4: تلويث الدين

 

وهو تحريف الأديان وتشويه مبادئها وتحوير العقائد الدينية وتحويلها إلى طقوس شكلية جوفاء خالية من المعنى والشعور والإحساس والإيمان ، ويدخل تحت ذلك تحريف الكتب السماوية أو تغيير معاني ألفاظها عند ترجمتها إلى لغات أخرى غير لغتها الأصلية وتشويه تفسير معاني نصوصها ، كذلك يدخل تحت ذلك تحوير العقائد والفروض إلى طقوس ومظاهر مثل الموالد والطوائف ذات الشعارات المختلفة والزي المميز أو المظهر الخاص وترك الجوهر إلى المظهر ؛ وإهمال الأسس والأركان وإثارة الجدل حول التفصيلات الشكلية في الفرائض والعقائد مما يثير البلبلة والتشكك ويصرف الناس عن أركان الدين ومقوماته إلى خلق مجموعات وطوائف مختلفة ومتناحرة بدلاً من أن يتعاونوا على البر والتقوى واتباع ما أمر الله به والنهي عما نهى الله عنه .

5: التلوث الثقافي

 

الثقافة: هي مجموع المعارف التي يكتسبها الإنسان من أبويه ومحيطه وتجاربه.

إن الثقافة تستقر في العقل الباطن للإنسان وتحكم تصرفاته حيث أنها تبرمجه فيعمل الإنسان بموجبها لاإرادياً ويحاول نشرها لأكبر عدد من الناس لتحمسه لها ولاعتقاده أنها الصواب وغيرها الخطأ ؛ ويصف غير المتع لثقافتهم بالعجز والمرض.

الثقافات السلبية التي تلوث الأفراد والجماعات

وتعمل على هدمهم:

 

1: ثقافة التخلف  2 : ثقافة الفقر 3: ثقافة الضعف

 4: ثقافة الخنوع  5: ثقافة الخرافة 6: ثقافة الرجعية

 7: ثقافة التبعية 8: ثقافة النصب والاحتيال 9:ثقافة الإلحاد

10:ثقافة التدين الشكلي 11: ثقافة المصلحة 12: ثقافة الانتهازية

13: ثقافة النفاق 14: ثقافة العنف والجريمة 15: ثقافة المظهر

16: ثقافة الملذات 17: ثقافة الاستهلاك  18: ثقافة الجنس

19: ثقافة الكراهية 20:ثقافة الأنانية  21: ثقافة الميكافيللية

22: ثقافة الطابور الخامس 23: ثقافة الهزيمة

 

1: ثقافة التخلف: يكتسب الإنسان ثقافة التخلف من بيئته الملوثة بها ويفسر كل أموره بموجبها بحيث يبقى متخلفاً حضارياً.

2: ثقافة الفقر: يبرمج الإنسان الملوث بهذه الثقافة نفسه بموجبها بحيث يبقى فقيراً للأبد معدداً حسنات الفقر والمخاوف والمحاذير إلي من الممكن أن يقع فيها إذا لم يبقى فقيراً.

3: ثقافة الضعف: كذلك يبرمج الإنسان الملوث بهذه الثقافة نفسه عليها بحيث يبقى ضعيفاً.

4: ثقافة الخنوع: بحيث يتزاوج الضعف مع الخوف لينتج ثقافة الخنوع فيخنع لأي مستكبر أو متجبر عليه.

5: ثقافة الخرافة: تسيطر على الإنسان ثقافة الخرافة غير الواقعية ويبرمج حياته بموجبها وتكون محور حياته ولا يتقبل غيرها ويعمل على نشرها لتحمسه لها .

6: ثقافة الرجعية: لا يتقبل الإنسان الملوث بهذه الثقافة أي جديد فيصعب تغييره ويتعصب للقديم الموروث والذي غاباً ما يكون ملوثاً بالأوهام والخرافات.

7: ثقافة التبعية: يبرمج الإنسان الملوث بهذه الثقافة نفسه بحيث يكون تابعاً لأحد أو جماعة وتعطل هذه الثقافة عنده روح الإقدام والمبادرة.

8: ثقافة النصب والاحتيال: يبرمج حياته وتفكيره على النصب والاحتيال ويحاول حل مشاكله في الرزق والعلاقات الاجتماعية عن طريق النصب والاحتيال رغم أنه يقع في مطبات عميقة فتحطمه دون أن يعتبر؛ كما قال المثل: يا حافر حفرة السوء... يا واقع فيها.

9: ثقافة الإلحاد: وهي عكس ثقافة الإيمان بحيث يحور الإنسان الملوث بهذه الثقافة كل معارفه التي اكتسبها أو ما زال يكتسبها إلى الإلحاد ويفسر كل الأمور بموجبها كما حصل لشريحة  كبيرة من المجتمع العربي ومجتمعات أمريكا وأوروبا كلها تقريباً فإن أكثر من 99% منهم ملحدون فأصبحت حياتهم آلية خالية من الروح رغم أن أمريكا تكتب على الدولار : نحن نؤمن بالله IN GOD WE TRUST ليس لأنها تؤمن بالله فعلاً بل لكي تصطاد الشعوب المؤمنة وتسيطر عليهم وتنهب ثرواتهم.

10: ثقافة التدين الشكلي: وهذه ثقافة خطيرة فالتدين الشكلي يضر بالدين أكثر من الكفر والإلحاد واللذان يمتازان عن التدين الشكلي بالصدق والصراحة ؛ فالتدين الشكلي يستعمل الدين كغطاء للموبقات التي يمارسها من كذب وسرقة وزنا أو أي انحراف آخر عن جادة الصواب ينهى عنه الدين.

11: ثقافة المصلحة: تتلوث بها كثير من المجتمعات المدنية وتقل في الريف والبادية عنها في المدينة وتسود في كثير من الأمم المتطورة كأمريكا التي لا تتعامل إلا بالمصلحة.

12: ثقافة الانتهازية: إن انتهاز الفرص واجب مطلوب للإنسان في سعيه لكسب الرزق والسعادة؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اغتنم خمساً قبل خمس: صحتك قبل سقمك وشبابك قبل هرمك وغناك قبل فقرك وحياتك قبل موتك. ؛ ولكن الانتهازية المقصودة هنا هي الانتهازية السلبية بحيث ينتهز الملَوّث مصائب الآخرين ونقاط ضعفهم ليتسلق عليها وتصبح محور حياته ويعتقد أن لا طريق له للرزق والحياة إلا هذا الطريق فيبني سعادته على شقاء الآخرين.

13: ثقافة النفاق : النفاق نوع من المدح الخداعي الكاذب بقصد التقرب من أشخاص أو مجموعات للحصول على منفعة أو درء مفسدة .

والنفاق عكس الصراحة والمجابهة ؛ وإن كثيراً من الأشخاص والمجموعات ملوثون بهذه الثقافة الهدامة ولا يرون غيرها أسلوباً للتعامل مع مشاكلهم في الحصول على المنافع وفي درء المفاسد.

14: ثقافة العنف والجريمة: يبرمج الإنسان الملوث بهذه الثقافة نفسه على العنف والجريمة ويحل كل مشاكله بهذه الثقافة مع أنها تجلب له العديد من المشاكل وتدخله السجن، وفي السجن يلتقي بالكثير من أتباع هذه الثقافة الذين يزيدون من ارتباطه بها.

15: ثقافة المظهر: وهي عكس ثقافة الجوهر الإيجابية؛ فالملوث بثقافة المظهر يحكم على كل الأشخاص والأمور بحسب مظهرها الخارجي فقط ولا علاقة له بجوهر الأشخاص والأمور والذي غالباً ما يكون مغايراً لمظهرها.

16: ثقافة الملذات: يبحث الملوث بهذه الثقافة عن اللذة   الغريزية البهيمية   في الطعام والشراب والجنس والخمر والمخدرات والقمار وقد تتراوح هذه الملذات في نفس الملوث من عنصرين أو أكثر إلى كل عناصر اللذة فتعمل هذه الثقافة على هدمه وهدم الجماعة التي ينتمي إليها.

17: ثقافة الاستهلاك : وتصيب الأجيال الطفيلية والنساء ( الزوجات ) بحيث يكون كل محور حياتها وتفكيرها منصبٌّ على الاستهلاك كأصناف المأكل والملبس والزينة ولا   علاقة للملوث بهذه الثقافة   بالإنتاج لأن الإنتاج في الجيل الطفيلي يكون مؤمنا ًله من الجيل الباني  وللزوجات يكون مؤمناً لهنّ من الأزواج؛ وثقافة الاستهلاك السلبية هي عكس ثقافة الإنتاج الإيجابية.

18: ثقافة الجنس: يبرمج الإنسان الملوث بهذه الثقافة نفسه ومعارفه والمعارف   التي يتلقاها على الجنس ويجعله محور حياته وتفكيره.

19: ثقافة الكراهية: وهي عكس ثقافة المحبة الإيجابية؛ تجعل التلوث بها يكره كل شئ  حتى   نفسه أحياناً .

20: ثقافة الأنانية: تكون نفس الملوث بهذه الثقافة هي محور حياته وتفكيره فتمنعه من التعاون مع الغير أو تقدم المساعدة   لهم فيتقوقع على نفسه ويتشرنق ؛ ويحرم نفسه من مكاسب العمل الجماعي ؛ لأن العمل الجماعي له مكاسب كثيرة فالنحلة بمفردها لا تستطيع بناء الخلية وصنع العسل .

21: الثقافة الميكافيللية: نسبة إلى الإيطالي ميكافيللي  صاحب نظرية : " الغاية تبرر الوسيلة"  فترى الملوثون بهذه الثقافة لا يهمهم المآسي وعذابات الناس الذين يدوسونهم في سبيل وصولهم لغاياتهم ؛ ويسمون بالعربية بالوصوليين .

وترى هذه الثقافة سائدة في أمريكا التي قتلت  وروعت مئات الألوف   من أبناء الشعوب المستضعفة في   العراق وأفغانستان وفيتنام وغيرها في سبيل الوصول إلى ثرواتهم لنهبها ؛ ولم تأبه لعذابات الناس اللذين قتلوا وعذبوا ودمرت بيوتهم   وممتلكاتهم .

22: ثقافة الطابور الخامس : الطابور الخامس هم الجواسيس اللذين يساعدون عدو بلادهم في  عدوانه .  وقد ظهر هذا التعبير عندما قال فرا نكو ـ إسبانيا

 لهتلر ـ ألمانيا ( في بداية الحرب العالمية الثانية ) قال له : عندي أربع طوابير

 ( جيوش ) ؛ فقال   له هتلر : أنشئ الطابور الخامس ( الجواسيس ) فهذا الطابور أقوى من الطوابير الأربعة الأخرى .

إن ثقافة الطابور الخامس هي نفسها ثقافة الخيانة ولكنها في حالة الطابور الخامس قد تكون الخيانة غير مباشرة فترى الملوث بها يساعد عدوه مساعدة غير مباشرة   لاعتقاده بأن مصالحه مع هذا العدو وليس مع بني جلدته .

23: ثقافة الهزيمة: وهي أهم الثقافات الهدامة التي ابتلي بها العرب بعد هزيمتهم مع إسرائيل عام 1967 ؛ رغم أنها كانت نكسة عابرة وعادوا وانتصروا انتصاراً باهرا ًفي حرب رمضان عام 1973 . إلا أن أمريكا عدو العرب الأول لوثت انتصارهم بإقامة الجسر الجوي وحصار الجيش الثالث بالتعاون مع جواسيس الأمة ( السادات ) وذلك كي تكرس ثقافة الهزيمة لدى العرب لأنها تستفيد منها . فإن ثقافة الهزيمة   تجعل أمريكا وعملاءها يسيطرون على العرب لنهب ثرواتهم بأقل قدر من الجهد .فإن ثقافة الهزيمة تخلق الإحباط واليأس لدى الملوث وتجعله لقمة سائغة لأعدائه والمتربصين به .

إن ثقافة الهزيمة تجعل الإنسان الملوث بها مستمر في جلد  الذات مما يصيبه بالإحباط ويُشلّ عن العمل البنّاء في مقاومة الخطر ؛ إن ثقافة الهزيمة ما زالت موجودة في المجتمعات العربية وتفعل مفعولها في جعل أعداء الأمة يتداعون عليهم كما تتداعى الأكلة على قصعتها   إلى أن جاء المجاهدون : المقاومة الفلسطينية والمقاومة العراقية والمقاومة الإسلامية فمحت هذه الثقافة عملياً

6: التلوث الفكري

يتلوث الفكر الإنساني بعدة ملوثات تعمل على هدم الإنسان الفرد والجماعة .

أهم ملوثات الفكر الإنساني :

1: السطحية: والفكر السطحي يأخذ بقشور الأشياء ولا ينفذ إلى الجوهر ، وهذا الفكر يصاب به الطفيليون خصوصاً في النصف الأخير من الجيل الطفيلي . والسطحية عندما تنتشر في الجماعة أو في الأمة فإنها تلوث فكرها الجماعي .

2: السفسطة : هي الفكر الفارغ من المضمون والذي يدور في حلقة مفرغة ولا يؤدي إلى نتيجة بل يؤدي إلى جدل فارغ مثل جدل السفسطائيين في بيزنطة القديمة الذين احتل الأعداء بلدهم أثينا وهم منشغلون بالجدل في قضية فارغة وهي : هل أن البيضة من الدجاجة أم الدجاجة من البيضة. والسفسطة تمتاز بعنصر الحذلقة وهي ادعاء الفكر مع أن هذا الفكر هو فكر عقيم لا يؤدي إلى نتيجة.

3: التعصب والتمحور : وهو أيضاً من ملوثات الفكر وهو الذي يقود إلى انقسام الناس إلى شيعة ( بالمعنى اللغوي ) وأحزاب وتناحرون فيما بينهم بل قد يمتد الانقسام إلى داخل العائلة الواحدة كل يتمحور على فكرته ويتعصب لها ولا يقبل غيرها.

4: العجز الفكري : وهو ملوث يلوث الفكر الإنساني ليس بسبب تقدم السن بل إنه يصيب صغار السن وبعض المحسوبين على المفكرين وذلك بسبب نقص الحافز الذي يحفزه للتفكير.

5: البلادة الفكرية : وهو نوع من الكسل الفكري أو التفكير البطيء وهو يضعف التفاعل الفكري بين أفراد الجماعة والأمة.

6: عدم الجرأة على التفكير ( العبودية ) : إن العبد ليس لديه الجرأة على التفكير ولو كان لديه الجرأة لما تحمل سياط سيده ولقاومه أو هرب منه وعاش حياته بكرامة.

7: التفكير السقيم : السقم هو المرض والتفكير السقيم عكس التفكير السليم فهو ينحرف بالفكر عن جادة الصواب إلى جادة الهلاك.

8: العقم الفكري ( الفكر العقيم ) : هو الفكر إلي لا يؤدي إلى نتيجة وهو مضيعة للوقت والجهد وهو شبيه بالسفسطة ولكنه يختلف عنها في عدم وجود عنصر الحذلقة الذي تمتاز به السفسطة .

9: الوهم والظنون : إن الفكر المبني على الوهم والظنون لا يقود الإنسان إلى نتيجة سليمة وهو نوع من التلوث الفكري.

7: التلوث الإعلامي

 

يتلوث الإعلام بعدة ملوثات هادمة للإنسان وللإعلام نفسه بحيث يعزف الناس عنه لأنهم يحسون أن الإعلام الملوث يعمل على هدمهم.

ومن هذه الملوثات:

 1: تزوير الحقائق: يجري تزوير الحقائق من قبل إعلام الدول المستكبرة والإعلام الدائر في فلكها. والتزوير يجري عن طريق الكذب المباشر فإن أحداث العراق وما رافقها من كذب أمريكي مباشر وغير مباشر جعلت الناس يحسون أن في أمريكا مصانع ضخمة للكذب لا تقل ضخامة عن مصانع السيارات ومصانع الطائرات.

2: إخفاء الحقائق: كما يجري من إخفاء لخسائر القوات الأمريكية في العراق ؛ وقد سلمت أمريكا عشرة آلاف جثة لجنود أمريكيين ماتوا في حرب فيتنام لأهاليهم بعد انتهاء الحرب بعشر سنوات.

3: قلب الحقائق : أي عكسها وهو تحويل الباطل إلى حق وتحويل الحق إلى باطل وهذا ما تقوم به الدول العظمى ( المستكبرة ) فإنها تقوم بهذا العمل ببساطة ( ودون أن ...ترمش ...) اعتماداً على قوتها ؛ فهي تحول مقاومة الشعوب إلى إرهاب  ، وتحول تدمير العراق وقتل العراقيين إلى ديمقراطية .

4: التضليل: يجري تتويه الناس عن الحقائق إلى الأكاذيب بطريقة مبرمجة .

5: التشويش: يجري خلط الحقائق بالأكاذيب لتشويشهم والسيطرة عليهم .

6 : التعتيم الإعلامي : يمارس الناس التعتيم الإعلامي منذ الأزل

 فيقول المثل : " حدثان لا يدري الناس بهما : ... زنا الغني ... وموت الفقير".

إن التعتيم الإعلامي الذي يمارس حالياً على الأعمال الجبارة التي تقوم بها المقاومة العربية والإسلامية جعل المقاومة تقوم بأعمال ذات طابع إعلامي كخطف الطائرات وتدمير الأبراج والقطارات وغيرها.

7: تكرار الكذب حتى يستقر في العقل الباطن للمتلقي ويتعامل معه كحقيقة ثابتة.

8 : رشي الإعلاميين : قامت الكويت بتوزيع 300 مليون دولار كرشوة على الصحافيين والإعلاميين الذين يغطون أحداث الحرب وذلك عشية العدوان الأمريكي على العراق عام 2003

9: محاربة المحطات النزيهة: كإغلاق صحف ومحطات منظمات المقاومة ، وإغلاق قناة الجزيرة في العراق المحتل .

10: الإخراج المتعمد للحقائق بحيث يبدو المعتدي ضحية والضحية هو المعتدي .

11: تحويل الأنظار : يقوم الإعلام ( العربي !!! ) الطفيلي بتحويل الأنظار عن الحقائق وجوهرها التي تمس المواطن المستضعف ومآسيه وعذابا ته بحيث يجري التركيز على الألعاب الرياضية والمسابقات الغنائية مثل: سوبر ستار، ستار أكاديمي، من سيربح المليون، وزنك ذهب ؛ والتركيز على بطولات الرياضة العالمية مثل المونديال مع أن العرب في ذيل هذه البطولات ؛وهم ليسوا أكثر من شاهد زور رغم ما يصرفه الطفيليون العرب عليها ؛ في الوقت الذي يكون فيه الطفيليون ملهون بهذه البرامج يأخذ كل من بوش وشارون مجدهم في القتل والتنكيل في العراق وفلسطين .

12 : التلاعب بالألفاظ : مثل الألفاظ التي تطلق على العمليات العسكرية العدوانية

الأمريكية في العراق مثل : تحرير العراق بدل تدمير العراق وكذلك إطلاق لفظ العدالة المطلقة ولفظ الحرية وغيرها الكثير ؛ وكذلك تتلاعب إسرائيل بالألفاظ في إطلاقها لفظ "مكافحة الإرهاب"على قتل وتدمير الشعب الفلسطيني .

13 : دس السم في الدسم ( الدسمسة ) : تقوم المحطات الإعلامية للمستكبرين بالإكثار من البرامج الثقافية الثرية والعلمية المفيدة مع لقاءات مع مشاهير الأدباء والعلماء والمفكرين بقصد جلب المواطن ( الضحية المستهدفة ) إليها كي تدس له الأفكار والمعلومات المعادية للأمة خلسة وبطريقة فنية خبيثة مع لقاءات تلفونية مع بعض المواطنين البسطاء ومحاورتهم بواسطة مذيعين دهاه لتحويل أفكارهم إلى الجهة المعادية.

إن الدسمسة نوع من التلوث الإعلامي الهادم للمواطن المستهدف والهادم لممارسه بعد انكشافه .

14: الإعلام الطفيلي: وهو إعلام الحكام العرب الطفيليين وهو إعلام ملوث بمجمله بحيث أن مواطنهم يهرب إلى إذاعة إسرائيل ليبحث عن الحقيقة.

والإعلام الطفيلي الثاني هو الصحف والمجلات والمحطات التلفزيونية الناطقة بالضاد في الخارج وهذه أشد تلويثاً من الأولى .

15: العهر الإعلامي: إن العاهرة تجاهر بالرذيلة وكذلك العهر الإعلامي يجاهر بالدفاع عن عدوه الذي يجلد بني جلدته ليل نهار

 وهو ما تمتاز به الفئة الثانية من البند السابق الذين تراهم يجاهرون بالدفاع عن عدوهم ومعاداة أمتهم وذلك مكافأة للأعداء الذين وضعوهم في هذا المنصب والشهرة الطفيلية والمعيشة الطفيلية الرغيدة التي وضعهم المتآمرون وأعوانهم فيها.

 

8:  التلوث السياسي

 

تتلوث السياسة بكثير من الملوثات الهدامة التي تهدم ممارسيها والممارس عليهم

ومن هذه الملوثات :

 

1: الكذب والخداع : يكثر الكذب والخداع في السياسة لدرجة أنه أصبح من سماتها الرئيسية ؛ ويؤدي إلى فقدان الناس ثقتهم بالسياسة الكاذبة بل يصيبهم الغثيان عندما يسمعونها ؛ والقوي ( أمريكا ) يجاهر بكذبه المفضوح معتقداً أن الناس سوف يصدقونها لأنها قوية بل إنها تعتقد أنه من المفروض أن يصدقوها ؛ وهي إذا وجدت من يصدقها اتقاءً لشرها أو تقرباً منها إلا أنه في النهاية لا يصح إلا الصحيح فالكذب عامل من عوامل الهدم الذاتي للسياسة وللكاذب .

2: السياسة التآمرية : وهي السياسة التي تمارسها الدول الاستعمارية المستكبرة وعلى رأسها أمريكا على الدول المستضعفة فتحيك لها المؤامرات والدسائس.

3: ازدواجية المعايير: فإن القوانين الدولية يجري تطبيقها على الدول المستضعفة مثل العراق ولكنها لا تطبق على الدول المدللة مثل إسرائيل.

4: السياسة المازوخية: مثل سياسة الذل التي يمارسها الحكام العرب وحكام باكستان في التقرب من أمريكا والركوع أمام أقدام الأمريكان مع أن الأمريكان يجلدونهم ويجلدون شعوبهم. والمازوخية نسبة إلى الروائي النمساوي "مازوخ” والذي كان شاذاً جنسياً ومن مثليي الجنس ( من تحت ) وقد كتب رواياته يصف فيها تلذذه بالأذى الذي كان يتلقاه من الذين كانوا يمارسون معه الجنس من الذكور.

5: سياسة نخبة الطفيليين : وهي سياسة مازوخية أيضاً ؛ إن نخبة الطفيليين هي التي تدعم الحكام الراكعين وتركع مرتان : مرة للحكام والأخرى لأمريكا.

6: مجلس الأمن الإرهابي : لقد استعملت أمريكا ( وما زالت ) مجلس الأمن لإرهاب وجلد الشعوب المستضعفة بحيث أنه أصبح كجزء من وزارة الخارجية الأمريكية ويجب أن يُرَحّل إلى واشنطن حيث مبنى وزارة الخارجية .

7: العهر السياسي : إن العاهرة تجاهر بالرذيلة ونجد من بين السياسيين من يشبهونها تماماً كالسياسيين العراقيين الذين نصبتهم أمريكا لحكم العراق بعد أن دمرته .

9: تلوث العلم

يتلوث العلم بعدة ملوثات تحرفه عن مساره في خدمة الإنسان وإسعاده وكشف الطريق القويم لحياة الإنسان ومن هذه الملوثات :

1: تكرار الأبحاث : إن الجامعات في الدول المتخلفة ( النامية ) تعج بالأبحاث المكررة عشرات بل مئات المرات فالمهم هو البحث الذي يوصل للشهادة العليا  ما دام أن البحث الفلاني قد نجح فليقلد لكن يجرى عليه بعض التغيير في الشكل فقط .

إن تكرار الأبحاث هو من ملوثات العلم.

 

2:التشتت والمتاهة : إن الغوص في الجزئيات  بحيث تنسى العموميات يؤدي إلى التشتت ويقود إلى متاهة لا نهاية لها.

إن كثيراً من العلماء يركزون على الجزئيات ولا يستطيعون ربطها بالعموميات فيتوهون ويتوهون الذين يتلقون علومهم بل ويتوهون المجتمع والأمة لأنهم يفقدون البوصلة في متاهتهم وإذا اعتمدت عليهم الأمة فإنها تفقد بوصلتها وتتوه.

3: التأكدم: يندمج العالم في العلم إلى أن يتأكدم فلا يستطيع تطبيق علمه على الواقع لينتفع به الناس. فيكون مسار علمه نظرياً لا عملياً . ليس المقصود أن يطبق العالم علمه ( ولو أنه استطاع تطبيقه لكان أفضل ) بل المقصود هو الاسترسال في تنظير العلم فيجعله غير قابل للتطبيق فلا يستفيد منه الناس بل إنه قد يضرهم بإبعادهم عن الطريق الصحيح. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :"اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ". فإن كثيراً من العلماء غير قادرين على تطبيق نظرياتهم  ولا يستطيعون بالمنطق العلمي إرشاد من هم قادرين على تطبيقها ؛ إضافة إلى أن كثيراً من العلماء يشطحون في نظريات غير قابلة للتطبيق أو من المستحيل تطبيقها.

إن التأكدم مرض منتشر بين علماء الأمة بكافة تخصصاتهم ويلوث العلم والعلماء.

4: الطلسمة: وهي تعقيد العلوم وجعلها مثل الطلاسم وذلك من أجل أعمال التشخيص أو التشبيح التي يمارسها العلماء الطفيليون؛ إن عبقرية العلم تكمن في تبسيطه لأدنى درجة بحيث يفهمه أقل الناس إدراكاً .

5: التزوير: تزوير العلوم بغرض النفاق والتكسب مثل عمليات تزوير التاريخ حيث يجري تزوير تاريخ جيد لبعض الحكام الرديئين أو تزوير تاريخ رديء لبعض الحكام الجيدين إرضاءً لبعض الحكام الرديئين لهم تأثير على العلماء ( أشباه العلماء ) كما يجري تزييف وتزوير العلوم الدينية لمصلحة الحاكم المستبد الذي يتلقى أوامره من الكفار والذي في ظاهره يحب الدين ويدعي الارتباط به ( شكلياً ) ولكنه في جوهره ضد الدين وضد المتدينين.

كما يجري تزوير العلوم السياسية لنفس السبب.

كما يجري تزوير وتحوير العلوم الإنسانية لتخدم عقيدة معينة؛ كما جرى في الثقافة الشيوعية حيث جرى تزوير وتحوير كافة العلوم الإنسانية من سياسة واقتصاد وعلم اجتماع وعلم نفس وتاريخ وآداب لتخدم أو لتلائم العقيدة الشيوعية. وكذلك جرى نفس الشيء في الثقافة الرأسمالية حيث جرى تزوير وتحوير جميع العلوم السابق ذكرها لتلائم العقيدة الرأسمالية.

إن هذا التزوير والتحوير للعلم هو نوع من التلوث العلمي الهادم للعلوم.

10: التلوث الإداري

تتلوث إدارة المصالح خصوصاً المصالح العامة وبالأخص المصالح الحكومية وبالأخص الأخص الإدارات الحكومية للدول العربية

(الموظفين)

أهم الملوثات الإدارية:

1: الرشوة : وهي تتراوح من دراهم معدودة لصغار الموظفين إلى ملايين الدنانير والدولارات  للوزراء والنافذين .

والرشوة موجودة في كل المجتمعات فقد يختفي نوع منها وهو الرشوة البسيطة في المجتمعات الغنية لتسود الرش وات الضخمة لكبار الوزراء والرؤساء كما حصل لشركة هاليبورتن الأمريكية للنفط والتي يملكها أو يتعامل معها كل من : الرئيس الأمريكي بوش ونائبه تشيني ووزير دفاعه رامسفيلد والتي حصلت على امتيازات نفطية هائلة في العراق بعد احتلاله من قبل أمريكا .

إن الرشوات  التي يتقاضاها ما يسمى بوزراء الدفاع العرب من صفقات الأسلحة التي لا جدوى منها للأمة هي رشوات هائلة وتستنزف موارد الأمة على حساب المواطن المستضعف ؛ فكيف يعقل أن يبيعك عدوك سلاحاً تقتله به .

إن الذين يحاربون الرشوة يركزون على الرشوة البسيطة التي يتقاضاها صغار الموظفين  ويتناسون الرشوات ويتناسون الرشوات الضخمة التي يتقاضاها كبار الموظفين والحكام .

 إن الذين يتعاملون بالرشوة عندما يريدون رشي أحد يسألون : كم سعره ؟  هم يعتبرون أن كل شخص مستعدٌ للرشى ولكن يختلف السعر فقط .

إن الرشوة لا تقتصر على المصالح الخاصة فقط بل تتعداها إلى المصالح الخاصة خصوصاً التي تتعامل بالشأن العام فنرى كثير من مقاولي البناء يأخذون المقاولة بأقل من تكلفتها أحياناً ويرشون المراقبين ويغشون بالمواد ويكون ضحيتها المواطن الذي يسكن العمارة المغشوشة فتنهال عليه وعلى أطفاله.

2: الواسطة والمحسوبية : إن الذي يعرف شخصاً نافذاً في مصلحة خصوصاً مصلحة عامة فإنه يعمل على تعيينه في الوظيفة التي يريدها بغض النظر عن كفاءته أو وجود من هو أكفأ منه لشغل هذه الوظيفة بحيث أنهم قلبوا المثل العربي إلى : "درهم واسطة خير من قنطار شهادات" .

فالواسطة والمحسوبية تجعل " الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب".

والمحسوبية تجعل من الموظفين الواصلين: فلان الموظف محسوب على فلان النافذ...وعلان الموظف محسوب على علان النافذ.والشخص النافذ يدعم الموظف المحسوب عليه لصداقة أو قربى أو مصلحة أو رشوة.

3 : التسلق والوصولية : يتسلق الموظف سلم الوظيفة ويصل إلى أعلى السلم الوظيفي عن طريق الدوس على أكتاف زملاءه بأن يكيد لهم المكائد ويخترع لهم المساوئ.

 

4: الروتين : يتمسك الموظف الحكومي باللوائح والقوانين ولو أنه رأى أنها تجافي المصلحة العامة في كثير من الحالات ؛ ولكنه إذا قصد  وكانت له منفعة فإنه يجتاز كل اللوائح والقوانين ليصل إلى ما يريد .

إن كثيراً من المد راء لا يهمهم إنتاج الموظف بقدر ما يهمهم الشكليات والنكايات الوصولية ؛ إن التركيز على الدوام غالباً ما يصبح إنتاج الموظف الحكومي وغالباً ما لا يصنع شيئاً للمصلحة العامة في دوامه .

11: التلوث السوقي ( التجاري )

إن السوق التجاري هي أكثر المجالات الإنسانية عرضة للتلوث بل هي مرتع للملوثين الذين يجاهرون بتلويث كل شئ فيه.

أهم ملوثات السوق التجاري:

1: الغش: وتتعدد أشكاله من خلط البضاعة الجيدة بالرديئة إلى وضع الجيد في الواجهة ووضع الرديء بعيداً عن الأنظار؛ وفي سوق الحيوانات يقومون بالامتناع عن حلب الدابة المراد بيعها  عدة أيام كي يبدو ضرعها كبير فيحصلون من المشتري على ثمن أعلى من قيمتها الحقيقية .

2: التطفيف: أي العبث بالميزان فلا يعطون المشتري الوزن الحقيقي الذي اشتراه بل يعطونه أقل منه.وكذلك في حالة بيع الخضار بالصندوق تجدهم يرفعون قاع الصندوق للأعلى فتقل سعته الحقيقية؛ وهناك أمثلة كثيرة على التطفيف؛ وقد توعدهم ( المطففين ) الله بالويل فقال تعالى : "ويل للمطففين".

3: التقليد: إن أي بضاعة تنجح في السوق يقوم التجار والصناع بتقليدها صورة طبق الأصل من حيث الشكل فقط   ويبيعونها بسعر اقل من سعر الأصلية؛ إن التقليد يشمل كل السلع مثل الأطعمة المصنعة والألبسة وقطع غيار السيارات والأجهزة وغيرها؛ ويشتري المستهلك السلعة المقلدة لرخص ثمنها ثم لا تلبث أن تتعطل ويشتري غيرها وبعدها يكتشف أنه لو اشترى الأصلية من البداية لكان أوفر له؛ وبعض المستهلكين لا يستطيعون التمييز بين السلعة الأصلية والسلعة المقلدة.

4: النصب والاحتيال: فالسوق مليء بالنصابين والمحتالين الذين يوهمون ضحاياهم بالقيام بعمل معين أو شراء سلعة معينة ثم يختفون ولا يدفعون لهم ثمنها.

أو يشترون من التاجر بالنقد لعدة مرات كي يحوزوا على ثقتهم يشترون المرة

الأخيرة بدون دفع على ادعاء نسيان النقود   ثم يختفون فلا يدفعون ثمنها ولا يراهم التاجر مرة أخرى.

5: المماطلة: فلا يدفع المشتري ثمن السلعة للبائع فوراً ويأخذ المشتري بتقديم العود للبائع بالدفع ... الوعود تلو الوعود...بدون جدوى، فيفقد البائع أعصابه ويصاب بأمراض القلب والشرايين وقد نهى رسول الله عن المماطلة وقال:"مطل الغني ظلم". وإذا قال كذلك عن مطل الغني فما بالك بمطل الفقير السائد هذه الأيام خصوصاً مطله في أجره عن كده؛ إن هذا لا ينطبق على المعسرين لقوله تعالى:"ومن كان في عسرة فنظرة إلى ذي ميسرة".

إن السوق ملوث بالمماطلة؛ وإن المماطلة من عناصر تلويث السوق.

6: العملة المزيفة:إن السوق تعج بالعملة المزيفة من شتى الفئات خصوصاً بعد ظهور آلة تصوير المستندات الملونة فأصبح تزوير العملة سهلاً؛ بل إن بعضهم استورد من الصين حاوية مليئة بعملة معدنية من فئة العشرة شواقل.

7 : الشيكات بدون رصيد : ملوث آخر تعج به السوق فمن السهل على أي من له حساب في البنك أن يشتري بضاعة ويدعي أنه سوف يكون له رصيد بعد شهر فيكتب للتاجر شيكاً مؤجلاً

لمدة شهر؛ وبعد انقضاء الشهر يذهب التاجر إلى البنك لاستلام قيمة الشيك فلا يجد رصيداً لكاتب الشيك فيتصل به فيعده شهراً آخر وآخر بدون جدوى.

8: سوق القمامة العالمي: تقوم بعض الشركات الطفيلية الغربية بإعادة تغليف المواد الغذائية والأدوية المنتهي تاريخ صلاحيتها وكتابة تاريخ صلاحية جديد وتصديرها لدول العلم الثالث ( الدول الفقيرة ) عبر وسطاء تجاريين طفيليين من هذه الدول والذين يشاركهم في تمرير هذه الصفقات موظفون رسميون فاسدون ( مرتشون ) من هذه الدول وإن بعض هؤلاء الموظفين بمرتبة وزير وبعضهم أعلى من ذلك.

كما ويحتوي سوق القمامة العالمي على كثير من السلع ( كالحديد والأخشاب وغيرها) الغير مطابقة للمواصفات والتي ترفضها بعض الدول المتقدمة تباع للدول الفقيرة بنفس الطريقة.

 

12: التلوث الأمني

يتلوث أمن الإنسان الفرد وأمن الجماعة بعدة ملوثات هادمة تجعله غير آمن على نفسه وماله.   الملوثات الأمنية:

1: اللصوص والنشالين وقطاع الطرق: فالنشالين يأخذون ما مع الإنسان من حوائج بسرعة وخفة يد بحيث لا يشعر بهم إلا بعد حين وهؤلاء يكثرون في المدن المزدحمة بالفقر والتخلف؛ واللصوص قد يسطون على منزله وممتلكاته ويأخذونها كلها أو جزء منها؛ وقطاع الطرق الذين يستعملون الوسائل المسلحة في السرقة وقد يتحدون في عصابات ويقومون بتوزيع أدوار شرهم على أفراد العصابة.

2: الجواسيس والعملاء: إن رجال المقاومة في المجتمع المقاوم يخشون على أنفسهم وأرواحهم من الجواسيس من بني جلدتهم الذين يتصلون بال أباتشي الإسرائيلية ويخبروهم بمكان وجود المقاوم ورقم سيارته ونوعها ولونها كي تطلق عليها صاروخاً يقتله ويقتل معه الكثير من عابري السبيل.

كما أن الجواسيس من الحكام الخونة يهددون كل أفراد المجتمع الشرفاء غير الطفيليين وتزج بهم في السجون والمعتقلات وتمعن فيهم القتل والتعذيب.

3: النمامون: داخل المجتمع أو ألفسادون الذين يلوثون أمن الإنسان فلا يستطيع أن يتكلم أمامهم كلمة لأنهم سوف ينقلونها إلى المقصود بها فتسوء علاقته به؛ وقد يحرفون الكلام ويضيفون إيه بعض الكذب ليغروا صدر المقصود به على المتكلم.

4: حقول الألغام: تنتشر حقول الألغام في أمكنة كثيرة من العالم مثل صحراء مصر الغربية مكان حرب العلمين وفي أفغانستان وكورية وفلسطين وغيرها … وتؤدي إلى قطع أرجل وتشويه الكثير من البشر الآمنين بعشرات الألوف.

13: التلوث العالمي:

أمريكا تلوث العالم بأساطيلها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ومكائدها المتخصصة بالمستضعفين من أبناء هذا الكوكب، والتي تقوم بها مخابراتها أل CIA والتي تلوث الأمم والأفراد وتدخلها لدعم الجواسيس وقتلة الشعوب بحيث   أصبحت
أمريكا عدو العالم

 

14: تلوث فلسطين بالحواجز الاحتلالية

إن فلسطين ( الضفة الغربية وقطاع غزة ) ملوثة الآن بالحواجز التي يقيمها الجيش الإسرائيلي بحجة الأمن بحيث أصبحت المسافة من قريتنا ( الجلمة ) إلى المدينة( جنين ) 35 كم بعد أن كانت 5 كم؛ وقامت جرافات الجيش الإسرائيلي وتقوم دائماً بتجريف مستمر ومتواصل للطرق وتكثر عليها من الحواجز ( بالعبرية محسوم وبالعامية مخصوم ) الذين يعرقلون مرور عابري السبيل لمدد طويلة من ساعة إلى 24 ساعة.

خلل التوازن البيئي

( عدم التوازن البيئي )

1: خلل توازن العناصر الغذائية. 2: خلل توازن المركبات الغذائية.

3: خلل التوازن الحيوي.    4: خلل التوازن بسبب التلوث

5: خلل التوازن الوظيفي.     6: خلل التوازن الحركي.

7:  خلل التوازن الروحي ـ النفسي.  8: خلل توازن الأرزاق.(عدم تكافؤ الفرص).

9: خلل توازن القوى داخل المجتمع.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1: خلل توازن العناصر الغذائية.

    ( عدم توازن العناصر الغذائية )

أهمية نقص مغذيات النبات ( العناصر السمادية ) على الإنسان والحيوان

إن عدم التوازن البيئي قد لا يقل خطورة عن التلوث البيئي في تأثيره على حياة وصحة الإنسان والحيوان على الأرض .

واهم جانب في عدم التوازن البيئي هو نقص مغذيات النبات ( العناصر السمادية ) في النباتات التي يتناولها الإنسان والحيوان فتؤدي إلى أمراض ومشاكل صحية وإعاقات .

حيث إن النبات ممكن إن ينمو ويعيش ويثمر في حالة نقص بعض العناصر ولكن يقل إنتاجه ففي الماضي قبل الحضارة والتطور كان النبات يعيش ويموت على نفس  الأرض فتتحلل أنسجته  إلى  نفس العناصر السمادية التي تتكون منها فيتغذى عليها النبات في الموسم القادم وإذا تغذى الحيوان على النبات فانه يتبرز ويموت في نفس الأرض فيتحلل برازه وجثته إلى العناصر السمادية التي تغذي النباتات الموجودة على نفس الأرض .

ولكن الآن بعد الحضارة والتقدم صار الإنسان يحصد النباتات ويستهلكها ويذبح الحيوانات أو يصدرها من منطقة لأخرى فيزيل العناصر السمادية فيقوم بتعويضها بالتسميد وبالثلاث عناصر الأساسية ( NPK ) النيتروجين والفسفور والبوتاسيوم فينمو النبات نمو جيدا إلى حد ما ولكنه يبقى فقيرا بالعناصر الأخرى ، وهذا ما يفسر جودة الطعم والفائدة الصحية للنباتات البرية عن النباتات التي تزرع بواسطة الإنسان والتي تحصد كل عام .

إن النبات يحتاج إلى العناصر السمادية التالية وبالنسب المذكورة كي يعطي أعلى إنتاج  وأعلى جودة :

  العناصر الكبرى 96 % : النيتروجين N  40 % ، الفوسفور P 10 % ، البوتاس K 20 % ، الكالسيوم  Ca 12 % ، الكبريت S  8 % ، المغنيسيوم  Mg 6 % .

العناصر الصغرى 2 % :  المنغنيز  Mn 1  % ، الحديد   Fe 0.4  % ، البورون   B0.1  % الزنك  Zn 0.2 % ، النحاس  Cu 0.2  % ، الكلور  Cl 0.3 % ، الموليبدنم      Mo 0.002 %

العناصر الأثرية 2 % : الصوديوم Na  ، الكوبالت  Co ، الفلور  F  ، اليود   I ، السيليكون  Si    ، الألمنيوم   Al  ، السيلينيوم Se   ، الفاناديوم V   ، النيكل   Ni   .

 وتختلف النباتات في نسبة حاجاتها للعناصر من نبات لأخر ولكن كل النباتات تحتاج للعناصر المذكورة أعلاه بالتصنيف والنسب المذكورة كقاسم مشترك لجميع النباتات ، كما تختلف الترب في احتوائها على العناصر السمادية فأغناها التربة الغرينية ثم الطينية وأفقرها التربة الرملية .

وقد تكون بعض العناصر متعددة الذرية مثل الحديد يكون موجوداً بوفرة بالتربة الطينية مثلاً ولكن لا تستطيع  الجذور امتصاصه بحالة  حديديك +++ Fe فيلزم تحميضه ( اختزاله بالحامض)  حيث يحل أيون الهيدروجين النشط بالحامض محل أيون الحديديك فيحوله إلى حديدوز ++ Fe قابل للامتصاص من قبل الجذور ، حتى في الإنسان والحيوان لا تمتص الأمعاء الحديد إلا بحالة حديدوز ولذلك ابتكرت شركات تربية المواشي نوعاً من العلف وهو السيلاج والذي هو عبارة عن مخلل عشب حيث يوضع العشب في حفرة  ويضاف أليه السكر الذي يتحول إلى خل ( حمض الخليك ) بواسطة البكتيريا فيقوم حمض ألخليك،  باختزال أيون الحديد الموجود بالعشب وأحاطته  بجزيئات الحمض التي تحميه من التأكسد مرة أخرى فيما يسمى التخليب (Chelating   )  فتمتصه  أمعاء الحيوان وتستفيد منه .

والآن نستعرض أهمية السمادية للإنسان والحيوان : 

النيتروجين N :  ضروري لتكوين البروتينات والفيتامينات ونقصه يعني نقص البروتينات والفيتامينات .

الفوسفور P : يوجد في كل خلية  حية ويعتبر  الشرارة يعمل العضلات ويدخل في تركيب العظام وفيتامين  ب1 ، ب2 ، ونقصه في الحيوان  يؤدي إلى الوحم (أكل الصوف والشعر ) وفي الحالات الشديدة ضعف العضلات وتصلب المفاصل ونقصه في الدواجن يؤدي إلى العرج وتأخر النمو وطراوة العظام وتضخم المفاصل والبرود الجنسي في الإنسان  .البوتاسيوم K : يدخل في عملية تهيج العضلات والأعصاب ونقل الموجات العصبية وتنظيم ضربات القلب ونقصه يؤدي إلى تخلف النمو وضعف عام وعدم القدرة على استعمال الأرجل وعندما يشتد النقص يؤدي إلى الموت بمرض الكزاز .

الكالسيوم Ca  : يد.خل في تركيب الدم وعمل القلب ( تنظيم الضربات  ) والعضلات والأعصاب والليمف وتخثر الدم وتنظيم نفاذية الأغشية  وتحفيز فعالية الأنزيمات ومعادلة الحوامض والقواعد بالجسم ، ونقصه يؤدي إلى سهولة كسر العظام  والترقق العظمي والشلل وتدهور الصحة الإنتاج .

المغنيسيوم Mg : ضروري لتحفيز أنزيم  الفوسفيتيز ونقصه يؤدي إلى عدم السيطرة على عمل القلب والكلية  .

الكبريت S  : يدخل في تركيب حمض  المثيونين بالجلد وحمض السيستين بالشعر والريش والحوافز والقرون والأظافر ، ويدخل في تركيب الأنسولين وفي  فيتامين ثيامين المسؤول عن سلامة الأعصاب بما فيها أعصاب التناسل وفيتامين بيوتين الذي يدخل في أنزيمات التمثيل الغذائي ونقصه يسبب تأخر النمو  وتشوه الأجنة .

الحديد Fe : ضروري لتكوين الدم ونقصه يؤدي إلى فقر الدم ( الأنيميا ) .

المنغنيز Mn : ضروري للعظام وأجهزة التكاثر ويؤثر على معدل سرعة النمو .البورون B : تحتوي معظم الأجهزة الحيوية عليه خاصة الهيكل العظمي .

الزنك Zn :  ضروري للنمو  الطبيعي ونقصه يؤدي إلى تخلف النمو وإمراض جلدية وعدم انتظام المفاصل وتأخر النضج الجنسي والعقم .

النحاس Cu : يدخل في تركيب هيموجلوبين الدم ويزيد من الفعالية الأوكسدية لحمض الاسكوربيك  Vit.C  ونقصه يؤدي إلى فقر الدم ( الأنيميا ) .

الكلور Cl : يدخل في تركيب حمض الكلوردريك الهاضم بالمعدة ويعمل مع الصوديوم على إدامة التنافذ لتركيز السوائل داخل الخلية ونقصه يؤدي إلى ضعف عام وفقدان سريع بالوزن وبعض الأمراض الباطنية .

الموليبدنم Mo  : يقوم بعملية التضاد للايض الإحيائي للنحاس فعند نقصه تظهر على الحيوان أعراض التسمم بالنحاس .

الصوديوم Na : ضروري لفعالية العضلات وإدامة توازن الحوامض والقواعد ويشترك مع الكلور فيما ذكر أعلاه .

الكوبالت Co  : لا يتكون فيتامين ب12 بدونه ولا يتكون الدم بدون فيتامين ب12 ولا يستطيع جسم الإنسان أو الحيوان تكوين هذا الفيتامين  بل يأخذه جاهزا من النباتات البقولية وتقوم البلاد الزراعية الكبرى برش نباتات المراعي بمعدل 8 كغم سلفات الكوبالت / للدونم كل 3 سنوات بالطائرة  .

اليود  I : يدخل في تركيب هرمون الثيروكسين ( 65 % يود ) بالغدة الدرقية المسؤول عن التمثيل الغذائي ويلعب دوراً كبيرا في النمو الجسمي والعقلي للحصول على تكاثر طبيعي وكذلك في نمو الشعر والصوف وتنظيم درجة حرارة الجسم .

الفلور F  : ضروري للعظام والأسنان .

السيليكون Si  : موجود في جميع الأنسجة الحيوانية خصوصا الأنسجة الرابطة ويكون جزءا من الريش فيعطيه الصلابة .

الألمنيوم Al : يلعب دور المحفز في أجسام الحيوانات اللبونة.

السيلينيوم Se : عند نقص فيتامين هـ E فان السيلينيوم يمنع ظهور حالات الارتشاح الأوديمي .

الفاناديوم V  : ضروري لتحفيز النمو .

النيكل  Ni : يعوض نقص الكوبالت  .

يتضح من السابق الجدول التالي:

 

Mg

المغنيسيوم

عمل القلب والكلية

Ca,K

الكالسيوم والبوتاسيوم

تنظم ضربات القلب

Na,K,P

الفوسفور والبوتاسيوم والصوديوم

العضلات

F,Mn,Ca,P

الفسفور والكالسيوم والمنغنيز والفلور

العظام

Si,Zn,P

الفوسفور والزنك والسيليكون

المفاصل

Co,Fe,Cu,Ca

الكالسيوم والنحاس والحديد والكوبالت

الدم

I,Zn,S,P

الكبريت والزنك واليود والفوسفور

التناسل

S,Ca,K

البوتاسيوم والكالسيوم والكبريت

الأعصاب

I ,Zn ,Mn ,K

البوتاسيوم والمنغنيز والزنك واليود

النمو

Zn,S

الكبريت والزنك

الجلد

I,S

الكبريت واليود

الشعر

I,S

الكبريت واليود

التمثيل الغذائي

Na,Cl

الصوديوم والكلور

الهضم وتنافذ السوائل

Ca

الكالسيوم

معادلة الحوامض والقواعد

Al,Mg,Ca

الكالسيوم والمغنيسيوم والألمنيوم

تحفيز الأنزيمات

S

الكبريت

تكوين الأنسولين بالجسم

 

إن أغلب المشاكل الصحية التي يتعرض لها الإنسان حاليا من أمراض قلب وكلى ومشاكل التناسل وغيرها راجع إلى عدم التوازن البيئي بسبب نقص بعض العناصر في النباتات التي يتغذى عليها الإنسان.

وان المداوين بالأعشاب ( العشابون ) يجهدون في إحضار الأعشاب لمرضاهم من مناطق مختلفة حيث إن توزيع العناصر السمادية على القشرة الأرضية غير متساوي فيزيد تركيز بعض العناصر في بعض المناطق ويقل بالأخرى كما إن بعض النباتات تكون غنية بالمغنيسيوم ( مثلا ) وبعضها غني بالزنك وفي نفس المنطقة ولذلك فهم يخلطون لمرضاهم عدة أنواع من النباتات الغريبة في محاولة منهم لتلمس العنصر الناقص عند المريض هذا ما آخذوه بالتجارب بعد إن نجحت بعض التجارب عند بعض المرضى فصاروا يكررونها .

كما أننا نلاحظ الناس في مصحات البحر الميت وقد غطوا ( طلوا) أجسادهم بالطين الغني بالبوتاسيوم والمغنيسيوم والمنغنيز والزنك وغيرها فيقوم الجلد بامتصاصها وإرسالها لمناطق حاجاتها بالجسم .

إن مشاكل البرود الجنسي ومشاكل التناسل في الذكور والإناث والتي يعاني منها كثير من الناس مردها إلى نقص الفوسفور P  بالإضافة إلى العناصر الثلاث المذكورة  وهي الكبريت والزنك واليود S , Zn , I  .

وان نقص الفوسفور استفحل بعد كثرة الاستهلاك واعتماد الناس على عادات غير صحية في الاستهلاك مثل اللحم المجروم (Boneless Meat  ) إن كمية  الفوسفور الموجودة باللحم المجروم لا تكفيه مثل الحيوانات المفترسة التي لا تآكل سوى اللحم المجروم ولكنها تأكله بكثرة بحيث إن كمية الفوسفور الموجودة به تكفيها .

بينما الإنسان يجب إن يغلي اللحم بعظمه فينحل فوسفور العظام في المرق .  حتى عند استهلاك الأسماك فان طبخها مع الماء بعد قليها أو بدونه ينحل فوسفور عظامها في المرق . وان استهلاكها مقلية فقط يشبه اللحم المجروم.

وهناك عادة سيئة ثانية هي غلي البقوليات ( فاصوليا ، بازيلا ، حمص ، فول ) والقاء ماء الغلي المحتوى على الفوسفور لان الفوسفور سهل الانحلال بالماء والحرارة .

ويجب إن لا يستهان بالنسبة القليلة لحاجة الجسم أو النبات لبعض العناصر الصغرى والأثرية فان هذه النسبة القليلة إذا نقصت تخرب الجسم كله كالذي يفسد طبخته ببخله بدرهم  ( غرام ) فلفل وحتى نحصل على غذاء صحي يحتوي على كل العناصر يجب إن نزود النبات الذي  نأكله بكل العناصر المذكورة فنقوم بتحليل التربة ونخفض العناصر الموجودة فيها ونضيف باقي العناصر ، وإذا لم نجري تحليلا للتربة فيجب إن نضيف جميع العناصر المذكورة أعلاه للنبات حتى نحصل على نبات صحي شبيه بالنباتات البرية وحتى تصبح صحتنا كصحة أجدادنا الذين كانوا يستهلكون النباتات البرية .

إن عدم توازن العناصر الغذائية هو عامل هدم ذاتي لبيئة الإنسان والدليل هو الأمراض التي استجدت على الإنسان كما في الجدول السابق.

الطب البديل

نتيجة ازدياد تلوث البيئة وعدم توازنها فقد ظهرت أمراض جديدة على أفراد المجتمعات المعرضة للتلوث البيئي وعدم التوازن البيئي؛ ومن هذه الأمراض الجديدة:

الضعف الجنسي والعقم ؛ فقد حاول الأطباء جاهدين معالجتها بشتى الأدوية وبشتى الطرق العلاجية ؛ بدون جدوى ؛  إلى أن اهتدوا أخيراً إلى العلاج بالطب البديل :

حيث يحرق الطبيب شعرة من شعر المريض ويحلل رمادها ليكتشف:

1: التلوث بالسموم والتي غالباً ما تكون العناصر المعدنية الثقيلة مثل : عنصر الرصاص Pb والذي يأتي من مخلفات المنتجات النفطية ، عنصر الزئبق Hg والذي يأتي من مخلفات المصانع ، عنصر الكادميوم  Cd والذي يأتي من مخلفات البطاريات الجافة ،

2: يحدد العناصر الناقصة ( من عدم التوازن ) والتي معدلاتها أقل من المستوى المطلوب؛

   مثل : الحديد Fe ، المنغنيز Mn ، الزنك Zn ، الكبريت S ، اليود I ، الكوبالت Co ،

فيقوم الطبيب بتخليص المريض من العناصر السامّة، وقوم بتقديم العناصر الناقصة

 للمريض وتستغرق هذه العملية أكثر من ستة أشهر كي تستقر العناصر الناقصة في

 خلايا جسم المريض الذي يشفى بإذن الله . إن ظهور الطب البديل لحماية الإنسان من التلوث البيئي وعدم التوازن البيئي ... جزئياً

 

 

 

 

2: خلل توازن المركبات الغذائية

إن المركبات الغذائية التي يحتاجها الإنسان للحياة والنمو تتركب من أكثر من عنصر ؛ وهذه المركبات هي:

1: البروتين                     2: الكربوهيدرات                  3: الدهون

4: الماء                         5: الأملاح                          6: الفيتامينات

ـــــــــــــــــــ

1: البروتين : تتركب البروتينات من بعض الأحماض الأمينية مرتبطة ببعضها ارتباطاً كيماوياً ، والأحماض الأمينية تتكون من الكربون والهيدروجين والأكسجين والنيتروجين ( NCOH ) ويمثل النيتروجين بها حوالي 16% .

ويحتاج الإنسان البروتينات للنمو وبناء أنسجة الجسم ويدخل في تركيب الدم والعضلات والجلد.

ويستخدم الجسم البروتين لتعويض الفاقد من بروتين الجسم ، كما أن البروتين الزائد عن حاجة الجسم يستخدم كمصدر للطاقة أما الباقي فيتحول إلى كربوهيدرات ويختزن في الجسم . ولا يمكن لأي مصدر غذائي أن يستبدل البروتين ؛ بينما يمكن للبروتين الزائد عن الحاجة أن يستبدل الكربوهيدرات أو الدهون .

والبروتين نوعان: نباتي وحيواني:

1: البروتين النباتي: وأهم مصادره : الحبوب البقولية مثل الحمص والفول والعدس ؛ وهو أرخص ثمناً من البروتين الحيواني إلا أنه ( النباتي ) أقل تنوعاً بالأحماض الأمينية.

2: البروتين الحيواني: ومصادره : اللحم والسمك والبيض والحليب ومشتقاته .

الأحماض الأمينية: يوجد حوالي 22 حمض أميني في مختلف المصادر البروتينية منها: جليسين ، أرجنين ، ليسين ، ميثيونين ، سستين ، تربتوفان ، هستدين ، فينيل ألانين ، ليوسين ، أيزو ليوسين ، فالين ، ثريونين ، ثيروسين.

ويحتاج الإنسان إلى كمية من هذه الأحماض تختلف حسب عمره وحالته ويختلف في حالة المرأة الحامل والأطفال في طور النمو. وإن نقصها في حال الاحتياج الجسم لها يؤثر على أداء الجسم لوظائفه الحيوية ؛ إن بعض الأحماض الأمينية يستطيع الجسم تصنيعا من مركبات الغذاء التي يتناولها وبعضها لا يستطيع جسم الإنسان تصنيعها.

2: الكربوهيدرات:

تتكون الكربوهيدرات من مواد عضوية أساسها الكربون بالإضافة إلى الأكسجين والهيدروجين ( CHO )  ويستخدمها الجسم كمصدر للطاقة اللازمة للحركة والتنفس ؛ وتقسم إلى:

أ: الكربوهيدرات الذائبة وهي السكريات المختلفة مثل : الجلوكوز ( سكر العنب ) ، والسكروز ( سكر القصب ) ، والفركتوز ( سكر الفاكهة ) ، والمالتوز ( سكر الشعير ) ، واللاكتوز ( سكر الحليب ) ؛ والنشويات : والنشا عبارة عن سكر عديد الجزيئات المترابطة مع بعضها لتشكل جزيء النشا وتوجد في حبوب القمح والذرة والبطاطا .

ب: الألياف: وتتكون من السليلوز ؛ ويحتاج لها الجسم كمادة مالئة للشعور بالشبع كما أن جزءاً منها يستعمل في الهضم الميكروبي في الأعورين.

هضم الكربوهيدرات:

تفرز الأمعاء بعض الأنزيمات التي تقوم بتحويل الكربوهيدرات في النهاية إلى سكريات بسيطة ( سكر الجلوكوز ) ويتم امتصاصها من خلايا الأمعاء لتسري في الدم وتصل إلى الكبد حيث تتحول إلى جليكوجين ( نشا حيواني ) ويختزن به لحين الاحتياج ؛ وإن  بإمكان الكبد أن يخزن 10% من وزنه جليكوجين . وعندما يحتاج الجسم إلى الطاقة فإن جليكوجين الكبد يتحول ثانية إلى جلوكوز ليسري في الدم إلى الجزء الذي يحتاج إلى الطاقة حيث يحترق إلى ثاني أكسيد الكربون والماء وبمساعدة مركبات الفوسفور التي تعمل كقدحة للإشعال أو مثل بوجية السيارة والمركبات الفسفورية هي : أدونين ثنائي الفوسفور ( ADP ) وأدونين ثلاثي الفوسفور ( ATP )  وعندما يأخذ الجسم احتياجاته من الطاقة من كميات الجليكوجين المخزونة في الجسم فإن الجزء الزائد يتحول إلى دهون ويختزن في أماكن ترسيب الدهون في الجسم .

3: الدهون:

يعتبر الدهن المصدر الرئيسي للحرارة والطاقة في الجسم وهي تحتوي على كمية من الطاقة تساوي 3.25 مرة من كمية الطاقة الموجودة في الكربوهيدرات .

وفي عملية هضم الدهون والزيوت فإنه تتحول إلى أحماض دهنية وجليسرين ؛ وبعض الأحماض الدهنية يمتص كما هو ويستغل كمصدر للحرارة والطاقة ؛ أما الكميات الزائدة فإنها تترسب في بعض أجزاء الجسم ( تحت الجلد وحول الجهاز الهضمي وبعض الأنسجة ) حيث يختزن بها على هيئة دهون .

إن الدهون موجودة في الزيوت مثل زيت الزيتون وزيت الذرة وزيت الصويا وزيت عباد الشمس وثمار الأفوجادو وفي الزبد ( السمن ) ومن مشاكل الدهون : قابليتها للتأكسد والتزنخ.

الطاقة:

تستخدم الطاقة الناتجة من الغذاء لتزويد الجسم بالحرارة اللازمة التي تحافظ على ثبات درجة حرارة الجسم الداخلية مهما كان الاختلاف في درجة الحرارة الجوية الخارجية؛ كما تستخدم الطاقة للقيام بالحركات اللاإرادية للقلب والرئة والأمعاء . ووحدة قياس الطاقة هو السُعُر الحراري ( الكالوري ) وهو كمية الحرارة اللازمة لرفع درجة حرارة 1 مل من الماء درجة مئوية واحدة.

4: الماء:

يتكون من عنصري الأكسجين والهيدروجين H2O؛ والماء ضروري للحياة؛ قال تعالى:" وجعلنا من الماء كل شيء حي ".

ويدخل الماء في تركيب جسم الإنسان بنسبة 70% . والمياه تساعد على حيوية الخلايا وعلى التفاعلات التي تحدث بها ، كما أنه ينظم درجة حرارة الجسم ويلين المفاصل ويساعد في الهضم وعلى امتصاص المواد الغذائية وعلى طرد المواد الضارة عن طريق الكلى.

5: الأملاح:

تلعب دوراً هاماً في التغذية وتشكل 4% من وزن الجسم .

وظائف الأملاح في الجسم:

1: تكوين الهيكل العظمي.

2: تكوين الشعر والأظافر وبعض أجهزة الجسم.

3: تساعد في الهضم ؛ فملح الطعم ( NaCl  ) يدخل في تركيب حمض الكلوردريك ( HCl  ) في المعدة الهاضم للغذاء.

4: تلعب دوراً في التمثيل الغذائي.

5: تنظيم الحموضة والقلوية في الجهاز الهضمي.

6: تنظيم ضربات القلب.

وإذا زادت نسبة الأملاح بالجسم عن الحد المطلوب فإن الكلى تعمل على طرد هذه الزيادة حتى تحفظ توازن هذه الأملاح ونسبتها في الدم.

6: الفيتامينات:

هي مركبات بروتينية وأحماض عضوية معينة لها دور كبير وأساسي في العمليات الحيوية التي تجري في الجسم للحياة والنمو والوقاية من الأمراض.

والفيتامينات نوعان:

أ: الفيتامينات الذائبة في الدهون :وهي : أ ، د ، هاء ، ك ؛ وهي موجودة في الدهون والزيوت .

فيتامين أ : يحمي الأغشية المخاطية الداخلية والخارجية ويؤثر على النمو وتكوين العظام والأعصاب وتنظيم عمليات الهدم والبناء ؛ 90% منه يخزن في الكبد والباقي في الكلى وباقي الأنسجة . موجود في النباتات الخضراء والخضراوات التي بها صبغات ملونة كالجزر.

فيتامين د : ضروري للتمثيل الغذائي للكالسيوم والفوسفور اللازمان لتكوين العظام . كيميائياً ( 7 ديهيدرو كوليسترول ) ؛ ضروري للهيكل العظمي ونقصه يؤدي إلى لين العظام والكساح.

فيتامين هاء : كيميائياً ( ألفا توكوفيرول ) يعمل كمضاد للتأكسد فيحمي الفيتامينات الذائبة في الدهون من الأكسدة ، ولكن تزنخ الدهون تفسده . ضروري للخصوبة الجنسية في الذكور والإناث ونقصه الشديد يؤدي إلى الارتشاح الأوديمي والرخاوة المخية والضمور العضلي .موجود في زيوت أجنة الحبوب كالقمح والذرة والأرز ؛ وفي زيت بذرة الكتان ( الزيت الحار ).

فيتامين ك : كيميائياً ( مناديوم صوديوم بايسلفيت ) لازم لتجلط الدم ووقف النزيف .

الفيتامينات الذائبة في الماء :

1: فيتامين ب1 : عامل مساعد للأنزيمات التي تحول الكربوهيدرات إلى دهون وضروري للأنسجة العصبية ونقصه يؤدي إلى ضمور العضلات وضعف الأجهزة التناسلية لضعف الأعصاب المرتبطة بها . موجود في قشور الحبوب وجميع البقوليات.

2: فيتامين ب2 : ( الرايبوفلافين ) يدخل في تركيب معظم الأجهزة الحية والأنزيمات اللازمة لتمثيل الغذاء ؛ يوجد في الكبد والسمك واللحم والخميرة والأوراق الخضراء . نقصه يؤدي إلى قلة مرونة أربطة العضلات فيؤدي إلى التوائها عن الوضع السليم.

3: فيتامين ب6 : ( البيريدوكسين ) يدخل في تركيب بعض الأنزيمات وضروري لتمثيل بعض الأحماض الأمينية ؛ ونقصه يؤدي إلى تقلصات تشنجية بالعضلات وضعف الشهية وضعف الخصوبة ؛ موجود في معظم الأغذية خاصة الخميرة .

4: النياسين : ( حمض النيكوتينيك ) يدخل في تركيب الأنزيمات ويساعد في نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء ؛ يوجد في الخميرة والنخالة واللحم والسمك .

5: حمض البانتوثينيك : يدخل في تركيب أنزيم استيليز اللازم للتمثيل الغذائي ومقاومة السموم ويزيد مقاومة الجسم للأمراض ؛ موجود في الخميرة والكبد واللحم ونقصه يؤدي إلى التهاب الأوتار ( التواء الشرش ) .

6: فيتامين و H : ( البيوتين ) ويحتوي على الكبريت ويدخل في تركيب الكثير من الأنزيمات الهاضمة ؛ وضروري للنمو ، موجود في الخميرة والكبد وجنين القمح ؛ ونقصه يؤدي إلى تسطح الجلد وتأخر النمو وانزلاق الوتر ( التواء الشرش ) .

7: حمض الفوليك : ضروري لتكوين الدم ونقصه يؤدي إلى الأنيميا ( فقر الدم )  ؛ يوجد في الخميرة والكبد.

8: الكولين : ينظم التمثيل الغذائي للدهون ونقصه يؤدي إلى انزلاق الأوتار ( التواء الشرش )  يوجد في الخميرة والكبد والسمك.

9: فيتامين ب12:  ( كوبالمين ) يوجد في الأغذية البروتينية من أصل حيواني وضروري لتكوين الدم ونقصه يؤدي إلى الأنيميا وضعف وضمور العضلات وورم الدماغ.

7            : فيتامين ج C: ( حمض الأسكوربيك ) يدخل في تركيب الهرمونات الجنسية والأدرينالين ويضاد السموم بالجسم ويدخل في تركيب الأجسام المناعية؛ موجود في الليمون والحمضيات والعنب الأسود.

العوامل التي تؤثر على الحاجة إلى الفيتامينات:

1: العوامل الوراثية: فبعض الجسام تحتاج أكثر من غيرها لبعض الأنواع من الفيتامينات.

2: زيادة السعرات الحرارية بالغذاء يزيد من الحاجة لفيتامينات ب والنياسين؛  وزيادة الدهون تزيد الحاجة لفيتامين هاء.

3: ارتفاع درجة حرارة الجو يزيد من الحاجة إلى فيتامين ج C  .

4: نوعية الحياة: فقليلي الحركة ( موظفي المكاتب ) بحاجة أكبر للفيتامينات .

5: اختلاف معدل توفر الفيتامينات بالمواد الغذائية.

6: فقد أو تلف الفيتامينات في عمليات تصنيع الغذاء؛ فإن تأكسد الزيوت يؤدي إلى فقدان الفيتامينات الذائبة فيها ؛ وتعرض المواد الغذائية للحرارة يؤدي إلى فقدان مجموعة فيتامينات ب

7: الإصابة بالطفيليات المعوية يزيد من الحاجة للفيتامينات خصوصاً فيتامين أ، ك.

8: تناول الأدوية خصوصاً المضادات الحيوية يعقم ( يقتل ) البكتيريا التي تصنع فيتامينات ب في الأمعاء.

9: تلوث الغذاء بالفطريات يؤثر على الكلى ويفسد فيتامينات هاء، ك.

10: تلوث الغذاء بالكيماويات أو تلوث ماء الشرب بالنيتريت أو السلفيت يؤدي إلى تلف فيتامين أ، ب1.

11: تأثير الضوء ( الأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء ) تفسد فيتامينات ب .

12: الالتهابات المعوية تزيد من الحاجة إلى الفيتامينات خصوصاً فيتامين أ تزيد الحاجة إليه عشر مرات .

13: زيادة الدهون بالغذاء يزيد من الحاجة إلى الفيتامينات فيها .

14: اختلال الكبد والصفراء يزيد من الحاجة إلى فيتامينات >، ك.

15: التعرض لأشعة الشمس يزيد من تصنيع فيتامين د بالجسم.

16: توفر بعض الأحماض الأمينية مثل التربتوفان يساعد على تصنيع فيتامين حمض النيكوتينيك.

17: توفر حمض الميثيونين الأميني يساعد في تصنيع فيتامين الكولين.

18: حيوية ميكروبات الأمعاء تصنع مجموعة فيتامينات ب وفيتامين ك.

19: بعض الأدوية تضاد الفيتامينات؛ فأدوية السلفا تضاد فيتامين ك.

20: تزداد الحاجة إلى فيتامين د عند اختلال النسبة بين الكالسيوم والفوسفور بالغذاء .

21: تزداد الحاجة إلى فيتامينات: الكولين ، والبيوتين ، وحمض النيكوتينيك ، وحمض  الفوليك ، والمنغنيز ؛ عند انزلاق الوتر ( التواء الشرش ) .

22: زيادة الدهون والأحماض الأمينية المحتوية على الكبريت يزيد من الحاجة إلى فيتامين هاء .

23: عند موت الجنين في الأيام الأولى من الحمل تزداد الحاجة إلى فيتامين ب 12.

24: زيادة أو نقص هرمون الباراثيرويد الذي يحفظ معدل الكالسيوم في الدم ـ تزيد الحاجة إلى فيتامين د.

25: أي تغيير في إفراز هرمون الأدرينالين يزيد من الحاجة إلى فيتامينات: أ، ج، ب1، وحمض الفوليك.

26: الإصابة بالأمراض تضعف الشهية فتزداد الحاجة إلى الفيتامينات.

3: خلل التوازن الحيوي

يوجد توازن طبيعي بين الكائنات الحية وعندما يختل هذا التوازن تظهر آفات جديدة؛ أي تتحول بعض الكائنات الحية إلى آفات خطيرة ولم تكن خطيرة في الماضي قبل اختلال التوازن الحيوي؛  كما قد تندثر أو تنقرض بعض الكائنات الحية النافعة أو غير النافعة أو ينخفض نشاطها.

أسباب خلل التوازن الحيوي:

1: خلل التوازن الحيوي بسبب العمليات الزراعية:

  1ـ مبيدات الأعشاب: فإنها تبيد الأعشاب التي يريد المزارع إبادتها ولكن تظهر له أعشاب جديدة لم تكن بالحسبان فتستفحل وتصبح آفات جديدة وتأخذ الشركات في اختراع وتصنيع الأدوية التي تبيدها.

كما أن الأثر الباقي لمبيدات الأعشاب له تأثيرات ضارة بعيدة المدى على الإنسان والحيوان وذلك بالنسبة للأمراض الجديدة كالسرطان والإعاقات والتشوهات الخلقية للأجنة؛ ولذا رأينا الولايات المتحدة الأمريكية تبيع محاصيلها ممن الحبوب والتي تحتوي على آثار متبقية للمبيدات في السوق العالمي وتشتري من الصين حبوب ومنتجات زراعية بمبلغ 13 مليار دولار سنويا من ما يسمى بالزراعة العضوية والتي تعتمد على إضافة الأسمدة العضوية بدل الأسمدة الكيماوية ومكافحة الحشرات (بيولوجيا) بواسطة الأعداء الحيوية ومكافحة الأعشاب الضارة بإزالتها باليد عن طريق العمال المتوفرين بكثرة في الصين وتقيم الشركات الأمريكية المستوردة مكاتب لها في الصين للتأكد من الالتزام التام والدقيق بالزراعة العضوية.

   2ـ مبيدات الحشرات: إن كل حشرة زراعية لها أعداء حيوية من الحشرات المفترسة والطيور والزواحف؛ فعندما تأكل هذه العداء الحشرة المسمومة بالمبيد الحشري فإنها تموت مما يؤدي إلى تكاثر الحشرة في الحقول التي لم ترش أو في الأراضي المهملة تتكاثر فيها الحشرة بحرية مطلقة بعيدا عن الأعداء الحيوية التي هلكت فتتضاعف الحشرة ويشتد خطرها وتتضاعف تكاليف مكافحتها.

إن طائر السنونو من الطيور المفترسة للحشرات المنزلية التي تهاجم الإنسان والحيوان وكان المزارعون يحافظون عليه ويمنعون أولادهم من صيده أو تخريب أعشاشه وكانوا يقولون لهم :" حرام عليكم إن هذه الطيور هي من طيور الجنة حافظوا عليها فإن تؤذوها يدخلكم الله في النار". ولكن الذي حصل في أواخر القرن العشرين عندما أسرف الإنسان في استعمال المبيدات الحشرية فإن طائر السنونو شبه انقرض فقد قلت أعداده بنسبة 95%؛ والآن بدأ يعود بنسبة قليلة وكذلك الأمر بالنسبة للخفاش الذي يتغذى على الحشرات مثله مثل السنونو شبه انقرض ؛ وكذلك الكثير من الحشرات المفترسة للحشرات وكثير من الزواحف.

   3ـ الأصناف المحسنة من النباتات والحيوانات:

لا شك أن الأصناف المحسنة ضاعفت الإنتاج الزراعي عدة مرات ؛ ولكن هذه المضاعفة كانت على حساب الجودة الحيوية والصحية وليس الجودة الظاهرية التي يتفوق فيها الصنف المحسن على الصنف القديم ؛ بل على حساب الجودة الحقيقية من حيث فائدتها الحيوية الغير منظورة بعيدة المدى في تغذية الإنسان والحيوان ووقايته من الأمراض.

إن الأصناف القديمة للنباتات والحيوانات والطيور بالإضافة إلى زيادة فائدتها الحيوية للإنسان؛ إلا أنها متلائمة مع الظروف البيئية لآلاف السنين وإن إنتاجها لا يحتاج إلى استعمال الأدوية المكلفة والتي تلوث البيئة. لقد ثبت أن كل ميزة حسنة يبحث عنها الإنسان مفروض عليه أن يدفع ضريبتها ميزة سيئة غير منظورة. ليس معنى هذا أن تتوقف البشرية عن البحث عن الأفضل أو المحسن ؛ بل يجب دراسة الأبعاد غير المنظورة لهذا الصنف المحسن .إن أخطر من الأصناف المحسنة هي الأصناف المعدلة وراثيا فإنها ورغم فوائدها الظاهرية الخارقة للعادة للإنسان فإنها تحمل في ثناياها مخاطر استراتيجية بعيدة المدى قد تعصف بالإنسان وتجلب له أمراضا وإعاقات.

2: خلل التوازن الحيوي بسبب التلوث:

لا شك أن تلوث البحار والمحيطات بمخلفات السفن من زيوت وشحوم ومواد نفطية وكيماويات بالإضافة إلى الصيد الجائر عمل على انقراض الكثير من الكائنات البحرية وقلت أنواعها وقلت منفعة الصالح منها كما أنها زادت من أعداد بعض الكائنات البحرية الغير نافعة أو الضارة مثل قنديل البحر الذي تكاثر بشدة في شواطئ السباحة وسبب لمرتاديها مضار جلدية.

3: خلل التوازن الحيوي بسبب المدنية:

إن زحف العمران على الأراضي قضى على الكثير من النباتات والأشجار؛ كما أن حاجة الإنسان للورق والأخشاب قضى على الكثير من الغابات وكذلك حاجته للأرض الزراعية للبناء وزراعة المحاصيل بسبب التزايد السكاني الهائل أدى لإزالة الكثير من الغابات بما عليها من كائنات حية وأهمها غابة الأمازون في البرازيل والتي كانوا يسمونها رئة العالم.

كما أن استعمال الإنسان للسلاح الناري في الصيد أدى لانقراض كثير من الحيوانات التي انقرضت بالفعل والمهددة بالانقراض مثل وحيد القرن الذي يصيدونه لأجل قرنه الوحيد الذي يبيعونه للأثرياء لأجل التذكار أو لأجل سحقه واستعماله في وصفات طبية تباع بأثمان غالية جدا.

 

 

4: خلل التوازن بسبب التلوث

تؤدي أنواع التلوث المختلفة إلى عدم توازن البيئة التي يعيش فيها الإنسان ؛ فإن أنواع التلوث المادي من تلوث سطح التربة وتلوث المياه وتلوث الهواء وتلوث الغذاء والتلوث الضوئي والإلكتروني والفضائي والإشعاعي ؛ تؤدي إلى تلوث البيئة المادية المحيطة بالإنسان عن الوضع الطبيعي الذي كان يعيش فيه الإنسان قبل التلوث وتكيف تركيب جسمه وأجهزته الحيوية عليه ؛ لأن هذا التلوث مستحدث وبفعل الإنسان نفسه .

كما أن كل أنواع التلوث الروحي من : تلوث الذوق والأخلاق والحضارة والدين والثقافة والفكر والإعلام والسياسة والعلم والإدارة وتلوث السوق وتلوث الأمن  ؛ كلها تؤدي إلى عدم توازن البيئة الروحية المحيطة بالإنسان عن الوضع الطبيعي .

ولتدارك الخلل يجب تدارك السبب وهو التلوث بكافة أشكاله المختلفة والمتشعبة والتي تتكاتف لتهدم بيئة الإنسان فتهدم الإنسان.

5: خلل التوازن الوظيفي

لقد خلق الله أجهزة الجسم الحيوية كي تقوم بوظائفها الحيوية وعندما لا تقوم بوظائفها فإنها تمرض بالداء العضال.    وأشهر مرضين:

1: سرطان الثدي: الذي يصيب النساء اللاتي لا يرضعن أطفالهن من أثدائهن ويعتمدن على الرضاعة الصناعية في إرضاعهم؛ فيستغنى عن الثدي في الرضاعة فيصبح بدون قيمة حيوية فيضمر أو يترهل أو وهذا الأهم يصاب بسرطان الثدي العضال والذي قد يفضي إلى استئصاله بالجراحة كي لا يمتد السرطان إلى باقي الجسم.

2: تليف الرحم: وهو مرض يصيب بشكل خاص العانسات اللائي حرمن من الزواج فيتعطل رحمهن عن القيام بوظيفته الحيوية وهي إنجاب الأطفال مما يؤدي إلى تليفه فيضطر الطبيب إلى استئصاله.

6: خلل التوازن الحركي

لقد خلق الله العضلات للإنسان كي تقوم بوظيفتها في تحريك الإنسان في المشي والعمل والدفاع عن نفسه وأثناء عمل العضلات تجري فيها الدورة الدموية فتغذيها وتخلصها من السموم؛ ولكن بعد تقدم القرن العشرين وإسراف الإنسان في استخدام الآلات خصوصاً السيارة فأصبحت العضلات للزينة فقط فضعفت وتراكمت فيها السموم.إن خلل التوازن الحركي هو عامل هدم للإنسان يمكن تلافيه بالرياضة العلمية المدروسة وبممارسة الأعمال اليدوية المجهدة وليست البسيطة.

7- خلل التوازن الروحي ( عدم التوازن الروحي )

خلل التوازن النفسي ( عدم التوازن النفسي )

إن تناقض وتضارب المعلومات التي يحصل عليها الإنسان من الأسرة والمجتمع والمسجد والإعلام؛ حول الأخلاق والدين والسياسة تحدث له خللاً في نفسيته وتسبب له الحيرة والارتباك وقد تؤدي به إلى الشلل النفسي.

كما أن الفرق بين المعلومات التي يحصل عليها الإنسان من المصادر الخمسة المذكورة والفرق بينها وبين ما يراه مطبقاً على أرض الواقع يحدث لديه خللاً نفسياً وقد يفضي هذا الخلل إلى الكثير من الأمراض النفسية كالإحباط ( الشلل النفسي )، والخوف المرضي ( الفوبيا ).

إن خلل التوازن النفسي يؤدي إلى هدم الإنسان الفرد والجماعة وبالتالي إلى هدم الأمم.

 

8- خلل توازن الأرزاق(عدم تكافؤ الفرص)

إن الرزق من عند الله يؤتيه من يشاء من عباده ، والإنسان يسعى جادا في طلب الرزق  وقال تعالى: "واسعوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور". ولكن تتغير معايير الكسب من وقت لآخر؛ فيختل توازن  الأرزاق في الطفرات الاقتصادية ، والتلوث الإداري ، والتلوث السياسي  وعدم تكافؤ الفرص ، وتعاقب الأجيال .

1: خلل توازن الأرزاق بسبب الطفرات الاقتصادية: وأوضح مثال على ذلك ما شاهدته في الدول العربية النفطية خلال عملي في السعودية وليبيا ؛فقد حدثني أكثر من موظف محلي فقال:كنت الأول في صفي بالمدرسة  وهذا المليونير وذاك المليونير كانا زملائي وكانا يجلسان في آخر مقعد في الصف كي لا يسألهما المعلم لأنهما لا يعرفان الإجابة على أي سؤال؛ أما أنا فقد كان المعلمون يحبونني لأنني كنت أجيب على كل الأسئلة ؛ فأكملت تعليمي وأنا الآن موظف كما ترى ودخلي محدود ؛ أما هما فقد خرجا من المدرسة وبنيا مؤسستين تجاريتين وهما الآن يلعبان بالملايين وينتقلان بالطائرة من بلد لآخر ويصيفان مع عائلتيهما في أحلى المنتجعات العالمية .

إن هذا الموظف بحث عن وسيلة الرزق في التعليم بناء على الميزان السابق للأرزاق ولكن هذا الميزان قد تغير بعد الطفرة الاقتصادية النفطية فأصبح ميزان أسباب الرزق يميل جهة التجار التي أصبحت أكثر كسبا وفعالية؛ ويا حبذا لو أنه جمع بين التعليم والتجارة لتفوق على المليونيرين المذكورين؛ ولكنه محكوم ( مبرمج عقليا ) بوصايا والديه اللذين أدركا أهمية التعليم في جيليهما فحرصا عليه بشدة أدت إلى تفوقه بسبب حافز الحرص. إن هذا ليس عيبا في التعليم لأن الجهل يظل العدو الأول للإنسان في كل أموره؛ ولكنه مثال على اختلال توازن الأرزاق بسبب الطفرات الاقتصادية.

2: خلل توازن الأرزاق بسبب التلوث الإداري: حيث يحصل المتسلقون إداريا على مناصب رفيعة (عن طريق الواسطة والتسلق الوظيفي ) وبالتالي على دخول عالية يتفوقون فيها على من هم أكفأ منهم من حيث التعليم ( الشهادات ) ومن حيث الكفاءة الإدارية لدرجة أن البعض قد حرف المثل العربي الشهير ليعبر عن الحالة؛

إلى:" درهم واسطة خير من قنطار شهادات".

3: خلل توازن الأرزاق بسبب التلوث السياسي: حيث يقوم النافذين سياسيا بإغداق الأموال على من يوافقهم أو من ينافقهم الرأي ويحجبونها عن من يعارضهم. هذا بالإضافة إلى أن أعداء المجتمع يغدقون الأموال على الخونة والجواسيس الذين يتطفلون على مجتمعهم ويحصلون على الأموال بسبب خيانتهم أو تخاذلهم أمام الأعداء؛ وإن أموالهم هذه لا فائدة منها لأن مصيرهم في النهاية سوف يكون القتل أو النبذ أو مزبلة التاريخ.

4: خلل توازن الأرزاق بسبب عدم تكافؤ الفرص: وأسباب عدم تكافؤ الفرص

1ـ العائلية أو العشائرية أو القبلية. 2ـ الطبقية 3ـ الحزبية ( الانتساب لعقيدة سياسية) 4: الجنسية (الانتساب لوطن) 5: اللون ( لون البشرة) 6: العقيدة (الدين والمذهب) 7: النفاق والوشاية.

إن خلل توازن الأرزاق يناقض المعايير الأخلاقية والدينية والعلمية والتي تحض على العدالة والعدالة تلغي الخلل.

إن خلل توازن الأرزاق يؤدي إلى الصراع بين أفراد المجتمع؛ وكلما زاد الخلل كلما زاد الصراع إلى أن يصبح ثورة عارمة تخرب كل الحسابات ويبدأ المجتمع من جديد بمعايير جديدة كما حصل في كل الثورات عبر التاريخ.

 

 

          

9- خلل توازن القوى داخل المجتمع

إن خلل توازن القوى داخل المجتمع يحصل بسببين:

1: بسبب تعاقب الأجيال فتختلف القوى المؤثرة في المجتمع في الجيل الباني عنها في الجيل المستهلك أو الطفيلي وهذا ما حصل مع الإمام علي كرم الله وجهه الذي لم يستطع حكم الجيل المستهلك بقى وأساليب الجيل الباني رغم أنه كان ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قال:"أنا مدينة العلم وعلي بابها". بل أكثر من ذلك قامت عليه فتنة وقتلوه ( راجع تحليل الدولة الإسلامية ). كما أن حديث الإمام علي (راجع الظواهر والنظريات) المذكور في هذا الكتاب ولا بأس من إعادته؛ إذ يقول كرم الله وجهه:"يأتي على الناس زمان لا يقرب فيه إلا لماحل

 ( الساعي بالوشاية عند السلطان) ولا يظرف فيه إلا لفاجر، ولا يضعف فيه إلا المنصف: يعدون الصدقة غرما والصدقة منا والعبادة استطالة على الناس، فعند ذلك يكون السلطان بمشورة النساء وإمارة الصبيان وتدبير الخصيان.

لقد توقع الإمام علي عدم توازن القوى الذي يحصل في الجيل المستهلك (أو الطفيلي) وقد عبر عنه بقوة الوشاة وضعف المنصفين أي عكس القوى التي كانت في الجيل الباني وهي ضعف الوشاة وقوة المنصفين.

2: بسبب المؤامرة والتدخل الخارجي: كما حصل مع العرب والمسلمين إذ طمع الغرب في النفط الموجود في أرضهم فقسموا بلادهم إلى دويلات طفيلية وسلطوا عليهم الحكام الجواسيس ( راجع المؤامرة النفطية ) وقربوا الوشاة والطفيليين والعملاء والجواسيس فلم يبقى للشريف مكان في بلده فهاجر في ما يسمى بهجرة العقول الذين يعدون بالملايين والذين هم في غالبيتهم قد هاجروا بسبب خلل توازن القوى .

ونسرد لكم هذه الحكاية الشعبية المعبرة عن عدم توازن القوى داخل المجتمع وتؤدي إلى الهجرة

حكاية الأسد والفأر

عندما شاخ الأسد وضعفت قواه أخذ يبحث عن فريسة يفترسها ليسد بها جوعه فلم يستطع إلاّ أن يقبض على كلب مسن؛ فقال له الكلب: لا يوجد في جسمي الضعيف لحم يشبعك؛ أما إذا أطلقتني فسوف أربطك بحبل وأنادي على الجراء ( الكلاب الفتية ) وأقول لهم : هذا أسد مسن مربوط بحبل …تعالوا وانهشوه ؛ فتأتي الكلاب لتنهشك فأطوِّل لك الحبل فتأكلهم الواحد تلو الآخر …لحماً فتياً طرياً لذيذاً يشبعك   فوافق الأسد على الفكرة وأطلق سراح الكلب .

وأحضر الكلب الحبل وربط الأسد بشجرة؛ ثم ترك الكلب المكان ولم يعد يراه الأسد.

فهجمت الجراء على الأسد وأخذت تنهش به؛ فأخذ الأسد يتلفت ذات اليمين وذات اليسار وللخلف لينادي على الكلب كي يفي بوعده ويرخي الحبل حتى يأكل الأسد الجراء؛ فلم يجده لأن الكلب غادر المنطقة على الإطلاق.

تضايق الأسد من نهش الجراء له، كما تضايق الفأر من وجود الجراء بالمنطقة؛ لأن الجراء أخذت تلاحق الفأر لتأكله، فناداه الأسد وقال له: حِلَّني يا فار … فبعدما تحلني سوف لن يبقى أحد من الجراء بالمنطقة يضايقك …فأخذ الفأر يقرض بالحبل إلى أن انقطع ….

فانطلق الأسد مغادراً المنطقة …. فسأله الفأر: إلى أين أنت مغادر ؟

فأجاب الأسد: سوف أغادر هذه البلاد … فسأله الفأر: لماذا تغادر البلاد ؟

فأجاب الأسد: بلاد فيها كلب يربط، وفأر يحلّ … سوف لن أبقى فيها أبداً

                               ـــــــــــــــــــــــــــــــ انتهت الحكايةـــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جزء من كتاب:تعاقب الأجيال (الجيل الباني والجيل المستهلك أو الطفيلي) انهيار الأمم والأفراد والجماعات   -   المؤلف: غازي احمد ابوفرحة - الجلمة – جنين – فلسطين

البريد الإلكتروني          ghazi_abufarha@yahoo.com

موقع الكتاب على الشبكة باللغة العربية   www.abufarha.jeeran.com   

موقع الكتاب على الشبكة باللغة الإنجليزية   www.generation.jeeran.com

www.safsaf.org