تقرير: الاحتلال قتل 3 مواطنين ودمر 43 مسكنا الشهر الماضي

03/09/2010

 أفادت دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية، بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي قتل ثلاثة مواطنين خلال آب الماضي، واعتقل230 آخرين، فيما صعد المستوطنون اعتداءاتهم ضد المواطنين وممتلكاتهم .
وأشارت الدائرة في تقريرها الشهري الذي صدر اليوم، إلى مواصلة الاحتلال حصار قطاع غزة مانعا إدخال المواد الغذائية والطبية، ومواد البناء، فيما شنت طائراته الحربية غارات على التجمعات السكانية وأوقعت 3 شهداء وعشرات الإصابات.
تهويد القدس:
وبين التقرير أن سلطات الاحتلال حرمت عشرات الآلاف من الفلسطينيين من الوصول إلى المسجد الأقصى لأداء الصلاة في شهر رمضان، وفرضت قيودا صارمة على دخول المسجد.
ونوه إلى أن الخطر بات يتهدد 7000 طالب مقدسي، لعدم توفر الغرف الدراسية الملائمة، تمهيدا لبدء العام الدراسي الجديد، مؤكدا الحاجة المُلحة لتوفير 1800 وحدة دراسية فورا.
وأشار التقرير إلى رفض المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس المحتلة، التماسا رفعه مواطنون من ضاحية السلام في عناتا، لمنع جيش الاحتلال من طردهم من منازلهم، وأقرت المحكمة بترحيل نحو 60 عائلة تسكن في الحي بحجة أنهم يحملون بطاقات هوية فلسطينية.
وفي إطار متصل استولى نحو 40 مستوطنا مسلحا من جماعة 'عطيرات كوهنيم' المتطرفة، على عمارة قرش في القدس المحتلة، والتي تقطن فيها تسع عائلات، ورفضت شرطة الاحتلال إخلاءهم منها، كما جرّفت سلطات الاحتلال 150 قبرا إسلاميا في مقبرة 'مأمن الله التاريخية في القدس المحتلة، بهدف إقامة مراكز يهودية فوقها .
انتهاك الحق في الحياة:
وبين التقرير أن ثلاثة مواطنين من قطاع غزة استشهدوا وأصيب 71 آخرين، في غارات نفذها طيران الاحتلال أو في عمليات إطلاق نار بصورة مباشرة على تجمعات المواطنين السكنية، فقد استشهد عيسى البطران، 40 عاماً، من مخيم البريج، بصاروخ أطلقته طائرات F16 الإسرائيلية، واستشهد شريف بدير (22 عاما) من خزاعة في قصف مدفعي استهدف المنطقة التي كان يتواجد فيها، و 'بسام الدغمة' بإطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال .
تصاعد عنف المستوطنين.
ونوه التقرير إلى أن المستوطنين القاطنين بالقوة فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة، بلغ حسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، 517,774 مستوطنا، يعيشون في 144 مستوطنة، منهم 201,273 في القدس الشرقية المحتلة ، يُنغصون حياة الفلسطينيين، ويسرقون أرضهم ويقتلونهم ويدمرون ثرواتهم الطبيعية ويلوثون البيئة.
وأشار إلى تصاعد عنف المستوطنين ضد المواطنين وممتلكاتهم، فقد احرق مستوطنو اتيمار قرب نابلس، مئات الدونمات المزروعة بأشجار الزيتون المعمر في بلدة فوريك بنابلس، وفي بلدة قصرة بنابلس، اقتلع مستوطنون من مستوطنة 'شفوت رحيل' 250 شجرة وغرسة زيتون تعود للمواطن علي حسن، وهاجم مستوطنون من مستوطنة 'براخا'، بلدة بورين، وأضرموا النار في عشرة دونمات من الأراضي المزروعة، ما أدى إلى احتراق 100 شجرة زيتون مثمره.
وفي سياق متصل استولت مجموعة من المستوطنين، على أراضٍ في قرية أماتين بقلقيلية، ونصبوا عليها خيامًا، وقامت سلطات الاحتلال بأعمال توسعة في مستوطنات 'الون موريه'الى الشرق من نابلس، وفي 'حفات جلغاد' قرب قلقيلية، بإضافة بيوت متنقلة وبنية تحتية جديدة.
وفي ذات السياق قررت حكومة الاحتلال إقامة 23 'مبناً جاهزاً' في 8 مستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بذريعة استخدامها كصفوف دراسية وعهدت الى أيهود باراك متابعة إقامة تلك المباني، فيما صادقت بلدية الاحتلال في القدس على بناء 40 وحدة استيطانية جديدة في الحي الاستيطاني 'بسغات زيئيف مزراح'، في إطار مشروع لبناء 220 وحدة استيطانية في المنطقة، وأقرت أيضا، إقامة قرية للطلبة اليهود الدارسين في جامعة مستوطنة ارئيل، ونشرت وزارة البناء والإسكان الإسرائيلية عطاءًً لشق طريق جديدة تربط مستوطنة 'معالية ادوميم'، بمحيطها، على حساب الأراضي الفلسطينية.
وفي إطار متصل ذكرت حركة 'السلام الآن' الإسرائيلية ان 390 مبناً استيطانياً جديداً، أقيمت فوق الأراضي الفلسطينية، خلال فترة التجميد المؤقت للاستيطان التي أعلنتها حكومة إسرائيل .
وفي سياق آخر، اجبر مستوطنون مسلحون 3 شبان من بلدة ديراستيا بسلفيت، بالقوة من خلال إطلاق النار على الشبان، على مغادرة أرضهم التي كانون يعملون بها بجوار البلدة، فيما رشق مستوطنون من مستوطنة كريات أربع بالخليل، منازل المواطنين القريبة من المستوطنة بالحجارة، ما الحق أضرارا مادية فيها، و ألقى مستوطن زجاجة حارقة تجاه سيارة سامي أبو هنية، بينما كان يسير على شارع نابلس قلقيلية الرئيس، ما أدى إلى وقوع أضرار بالسيارة، فيما لاذ المستوطن بالفرار .
وفي الخليل، اعتدت مجموعة من المستوطنين على المواطنة سوزان سلطان، 50 عاماً، بينما كانت في سيارتها برفقة عدد من أبنائها وأحفادها في الخليل، حيث رشق المستوطنون السيارة، ما أدى إلى إصابة من في السيارة بجروح مختلفة، كما اعتدى المستوطنون على ثلاثة سيارات أخرى في المنطقة وأصابوها بأضرار جسيمة.
اعتداءات على الصحافة:
وذكر التقرير ان الاحتلال واصل ملاحقة الصحفيين والاعتداء عليهم، واصاب كل من مصور وكالة 'بال ميديا' عامر عابدين، 31 عاماً؛ ومصور وكالة 'AP' للأنباء عبد الحفيظ الهشلمون، 43 عاماً، برضوض نتيجة الاعتداء عليهم في بلدة بيت أمر بالخليل ، من قبل جنود الاحتلال .
وأصيب الصحفيان اياد نمر حمد، 51 عاماً، مصور وكالة' الاسوشيتدبرس'، و سامر حمد، 26 عاماً، مصور وكالة' بال ميديا' برضوض وكدمات في أنحاء الجسم جراء الاعتداء عليهم بالضرب، أثناء عملهم الصحفي في بلدة بيت أمر بالخليل .
هدم المنازل تطهير عرقي:
وتحدث التقرير عن تصاعد وتيرة هدم المنازل، فقد قررت سلطات الاحتلال هدم مسجدين الأول في مخيم الجلزون برام الله، والثاني في قرية بورين بنابلس، بحجة البناء دون ترخيص من الاحتلال .
فيما هدمت قوات الاحتلال 32 خيمة وحظيرة ماشية في منطقة الفارسية بالأغوار وشردت أكثر من 150 مواطنا كانوا يسكنون فيها، واقتلعت جرافات الاحتلال 6 خيام في منطقة عين الحلوة بالأغوار الشمالية وأجبرت سكانها على الرحيل من المنطقة بالقوة، كما هدمت جرافات الاحتلال منزلين يعودان لعائلتي نواجعة، وحظائر ماشية، في عين الحلوة بالاغوار الشمالية أيضا.
وأجبرت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة ثلاثة أشقاء من عائلة دبش في بلدة صور باهر، على هدم منازلهم بأيديهم بذريعة البناء دون ترخيص، مشردة 21 فرداً، من بينهم 13 طفلاً.
وسلّمت سلطات الاحتلال، أهالي قرية فرعون بطولكرم، إخطارات بهدم 14 منزلا وملعب كرة قدم في القرية.
كما أخطرت مواطنين من منطقة عين الرشاش قرب قرية دوما بنابلس، بهدم 6 مساكن وترحيلهم عن المنطقة، بهدف تفريغها من أهلها تمهيدا للاستيطان فيها.
للأسرى انتهاكات متواصلة:
وبين تقرير دائرة العلاقات الدولية في المنظمة، أن الاحتلال اعتقل خلال تموز الماضي 230 مواطنا، بينهم 34 طفلا وامرأتان، فيما اقتحمت قوة من وحدة 'نحشون' الخاصة بقمع الأسرى، قسم 7 في سجن شطة وقامت بتفتيش الأسرى وحاجياتهم، بشكل استفزازي، بهدف إرهابهم وتضييق الخناق عليهم.
وقامت إدارة سجون الاحتلال بنقل الأسرى من ذوى الأمراض المزمنة المقيمين في مستشفى سجن 'الرملة' إلى السجون المركزية، على الرغم من خطورة أوضاعهم الصحية، ما يشكل خطرا حقيقيا على حياتهم.

 

 

* يقوم موقع الصفصاف بوضع تذكير بالقائد النموذج الأسير أحمد سعدات الذي اقتربت محاكمته في الشهر القادم ، وهو يقبع في العزل الانفرادي بزنازين الصهاينة منذ فترة طويلة .. تضامنوا مع أسرى شعبنا .. ولا تنسوا أنهم امانة في رقابكم