البيان الختامي للمؤتمر التحضيري للجاليات والفعاليات الفلسطينية في الشتات

جنيف 3 ـ 4 ديسمبر 2005

عقد المؤتمر التحضيري للجاليات و الفعاليات الفلسطينية ولجان العودة في الشتات

بتاريخ 3 ـ 4 ديسمبر 2005 في مدينة جنيف السويسرية بحضور عدد من ممثلي الجاليات الفلسطينية في الشتات و متابعة لبيان الجاليات الفلسطينية في الشتات الذي أعلن يوم 15/12/2004 ، و استنادا على خلاصة المناقشات و الحوارات و أوراق ورشات العمل فان المؤتمر التحضيري للجاليات الفلسطينية الذي عقد في جنيف هو ثمرة عمل لجهود مضنية للجاليات ،يستحق الدعم الكامل من اجل التنسيق وتوحيد الجهود بين كافة أبناء الجاليات في الشتات

قرر المؤتمرون :

1- التأكيد على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الفلسطيني على أساس الميثاق الوطني الفلسطيني وثوابته و على رأسها حق العودة للاجئين الفلسطينيين وفق قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها القرار 194 ودحر الاحتلال و إقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

2- عقد المؤتمر التأسيسي للجاليات و الفعاليات الفلسطينية في الشتات في النصف الثاني من العام القادم ( 2006 ) ، على أن يتم تحديد المكان و الزمان من خلال لجنة متابعة ينتخبها هذا المؤتمر تتولى المهام التالية : ـ العمل على التنسيق بين الجاليات و الفعاليات الفلسطينية المتواجدة في كل من أوروبا و الأمريكيتين و استراليا . ـ تشكيل لجنة لإعداد النظام الأساسي للإطار العام الجديد للجاليات تتكون من ذوي الاختصاص في القانون الدولي والعلوم السياسية و العلاقات الدولية لتقديمه إلى المؤتمر التأسيسي لإقراره . 3- الدعوة إلى ضرورة إحياء و تفعيل مؤسسات و هياكل منظمة التحرير الفلسطينية و توسيع أطرها لتشمل كافة القوى الوطنية الفلسطينية للشعب أينما وجدت سواء بالداخل أو الخارج .

4- التأكيد على مشاركة فلسطينيي الشتات في التمثيل الحقيقي للمجلس الوطني الفلسطيني على أساس انتخابات ديمقراطية مع مراعاة التمثيل النسبي

5- أكد المؤتمرون على رفض كل المشاريع و الدعوات التي تحاول الالتفاف على الثوابت الوطنية الفلسطينية مهما كانت الأصوات المروجة لها و رفض مصادرة حق الجاليات الفلسطينية في الشتات بالتحدث عن قضاياهم و حقوقهم المشروعة .

6- وانطلاقا من أن الشعب الفلسطيني في الشتات هو جزء من الشعب الفلسطيني بمجمله في الداخل و الخارج . نعلن وقوفنا المطلق إلى جانب أهلنا في الداخل وحقهم في الحرية و الانعتاق و تقرير المصير ، كما نرفض محاولات التطبيع و الهجمة التي تتعرض لها المنطقة .

7- يطالب المؤتمر الجهات الدولية بالعمل على إطلاق سراح جميع الأسرى و المعتقلين الفلسطينيين و العرب في سجون الاحتلال ( الإسرائيلي ) ، و الحفاظ على عروبة القدس وإيقاف تهويد المدينة ، وإزالة الجدار العنصري الفاصل وفق قرار محكمة العدل الدولية و إزالة المستوطنات و وضع حد نهائي للاستيلاء و الاغتصاب الظالم لأراضى أهلنا في فلسطين و سياسة الإبادة الجماعية بحق شعبنا .

8- يطالب المؤتمر السلطة الفلسطينية بإطلاق سراح كافة الفلسطينيين المعتقلين على خلفية سياسية .

9- يعرب المؤتمر عن تقديره لكل الجهود التي تنجز من خلال مؤتمرات حق العودة ولجان العودة المتنوعة .

10- يدعم المؤتمر المقاومة الفلسطينية في كفاحها ضد الاحتلال الغاصب ، كما وانه يؤيد مقاومة الاحتلال في العراق ويرفض كافة الضغوط على سوريا بسبب مواقفها المبدئية من القضايا الوطنية و القومية .

11- يندد المؤتمر بكل أشكال الإرهاب وخاصة إرهاب الدولة الذي تمارسه سلطات الاحتلال ( الإسرائيلي ) .

12- يتوجه المؤتمر بالشكر الجزيل للحكومة الفدرالية السويسرية و لحكومة مقاطعة و جمهورية جنيف على كل ما تم توفيره من تسهيلات ساهمت في إنجاح هذا المؤتمر

تعتبر جميع الاوراق التي قدمت في المؤتمر وثائق رسمية من اعمال المؤتمر . صدر في جنيف و اقره المؤتمرون

بتاريخ 3 ـ 4 ديسمبر 2005

انتهى النص

********************************************************************************************************************

* يذكر أن الجالية الفلسطينية في النرويج عضو في اللجنة التحضيرية للبيان ومن مؤسسيه الأوائل

الأخ سعد النونو المحترم منسق بيان الشتات  

الاخوة في اللجنة التحضيرية للبيان

الاخوة المؤتمرون في جنيف

تحية وبعد

تعتذر الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في النرويج وهي عضو في اللجنة التحضيرية للبيان عن المشاركة في لقاء جنيف الذي يعقد بعد ايام،وذلك لاسباب مالية فقط لا غير. حيث ميزانية جاليتنا المتواضعة لا تحتمل اي سفرة جديدة للهيئة الادارية،وميزانيتنا الشخصية كذلك لا تحتمل نفس الأمر.

وقد كنا تحدثنا عن هذا الأمر في رسائل سابقة قرأتموها جميعا وقد كانت حول مكان وموعد وطبيعة المؤتمر.وقد تابعنا عملنا معكم حرصا منا على نجاح مشروعنا الوطني الكبير،لأنه في النهاية ملك للجميع،لشعب فلسطين ولنا كلنا.لذا نأمل في المرة القادمة ان يكون المكان في بلد اقل غلاء وكلفة.وأن يكون التنسيق بين التحضيرية واضح وصريح .

نرفق لكم قرارات مؤتمرنا الرابع في الجالية الفلسطينية في النرويج الذي عقد يوم 20-11-2005 في اوسلو،حيث أكد على بيان الشتات في جنيف، وعلى بياني فيينا و برلين لفلسطينيي أوروبا،وكذلك وعلى العمل المشترك مع كافة الأطر الفلسطينية في أوروبا والعالم.

نرجو منكم قراءة رسالتنا على المؤتمرين وقبل ذلك تعميمها على اللجنة التحضيرية للبيان. وهذه الرسالة تعتبر وثيقة صادرة عن جاليتنا وخاصة بالمؤتمر. وهي وثيقة تؤكد عدم قدرتنا على المشاركة بسبب الوضع المالي،وبنفس الوقت تؤكد التزامنا بما جاء في بيان جنيف في يونيو 2005 وبما سيتم الاتفاق عليه ضمن روح نفس البيان السابق.

* إذا تعذر قراءة القرارات يمكن الحصول عليها عبر الرابط التالي :

 http://www.falasteen.com/article.php3?id_article=5657

 بيان صحافي صادر عن الجالية الفلسطينية في النرويج

 كل المودة

الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في النرويج

اوسلو : 26-11-2005

*****************************************************************************************************************

** نص رسالة الجالية للمؤتمرين في جنيف،وكذلك نص قرارات تخص بيان جنيف صدرت عن المؤتمر الرابع للجالية الفلسطينية في النرويج نهاية نوفمبر الماضي

البيان الختامي للمؤتمر العام الرابع للجالية الفلسطينية في النرويج
 

بيان صحفي صادر عن الجالية الفلسطينية في النرويج

 

عقدت الجالية الفلسطينية في النرويج مؤتمرها العام الرابع يوم الأحد الماضي، وبعد مناقشة كافة التقارير والتوصيات وإجراء بعض التعديلات الضرورية على الدستور وطريقة العمل. تم انتخاب هيئة إدارية جديدة للجالية مؤلفة من خمسة أعضاء عاملين وعضوين احتياط. وقد وصلت لمقعد الهيئة الإدارية لأول مرة في تاريخ الجالية في النرويج إحدى الأخوات.هذا ولم يتبق من الهيئة الإدارية السابقة سوى عضوان بينما دخلتها خمس وجوه جديدة،وقد  انتخب بالتزكية الأخ نضال حمد رئيسا للجالية لولاية ثانية وذلك من قبل الهيئة الإدارية الجديدة.

 

أكد مؤتمر الجالية حرصه على التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية والدفاع عن حق العودة ورفض التنازل عنه أو تفويض أي كان القيام بذلك. ودعا إلى تعزيز العمل الوطني الفلسطيني المشترك في النرويج مع الجهات الرسمية الفلسطينية على قاعدة الحفاظ على المصلحة الوطنية العامة.

 

أكد أيضا انه جزء من الجاليات الفلسطينية في أوروبا بالذات وفي العالم اجمع، وأعاد التأكيد على استمرار العمل في المشاريع المشتركة مثل مؤتمر فلسطينيي أوروبا لحق العودة ، بيان الشتات في جنيف ،ومشاريع وحدة فلسطينيي أوروبا في إطار عمل موحد وواحد .

 

 أعلن التزامه بالتنسيق مع الجاليات والجمعيات والروابط والمؤسسات الفلسطينية الأخرى العاملة في أوروبا والعالم.

 

أكد على مواصلة الجالية العمل من اجل دعم قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين التي بدأتها الجالية منذ  نيسان ابريل 2004.

 

دعا إلى تكثيف عملية التثقيف للأطفال والشبيبة وطالب بتعزيز دورهم ومنحهم مكانا طليعيا في العمل والمؤسسة.

 

دعا أيضا لتعزيز دور النساء في العمل الجاليوي،وللتأكيد على ذلك أتخذ المؤتمر قرارا جريئا يواكب التطور والحداثة وعصر التقنيات، عبر سماحه بدءا من المؤتمر القادم للمرضى والمسافرين وللنساء ربات المنازل، بالمشاركة في أعمال المؤتمر القادم، عبر الانترنت، والهاتف المنزلي او النقال،وكذلك بالرسائل التلفونية، مستغلا التقنيات الحديثة لإفساح المجال لأكبر عدد منهم في استغلال هذا الحق في المشاركة وهم داخل او خارج النرويج.

 

 كما دعا المؤتمر إلى تعزيز الوجود الفلسطيني المؤثر والفاعل ضمن الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع النرويجي. ويذكر أن 6 من أعضاء الهيئة الإدارية الجديدة المؤلفة من 7 أعضاء ينتسبون لأحزاب سياسية نرويجية. وهذا شيء تعتز به الجالية في النرويج.

 

حيا المؤتمر جهود الهيئة الإدارية السابقة وما قامت به من أعمال ناجحة في خدمة الجالية والقضية الفلسطينية،وخاصة دسترة وقوننة عمل مؤسسة الجالية على كافة الصعد.

 

كل المودة

الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في النرويج

اوسلو 23-11-2005

 

********************************************************************************************************

 

*** نص بيان اللقاء الأول في جنيف في يونيو 2005

 

 

 

STATE OF   PALESTINE
PALESTINE LIBERATION ORGANIZATION 
MINISTRY OF FOREIGN
AFFAIRS
POLITICAL DEPARTMENT

دولة فلسطين
منظمة التحرير الفلسطينية
وزارة الخارجية
الدائرة السياسية

 

 

 

 

 

 

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

 متابعة لبيان الجاليات الفلسطينية في الشتات الذي أعلن يوم 15/12/2004 و استكمالا للقاء التشاوري في تونس يوم 15/05/2005 بين رئاسة الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية ووفد من ممثلي بيان الجاليات الفلسطينية في الشتات تم عقد اللقاء التشاوري الموسع يوم 05/06/2005 في جنيف مع الأخ فاروق القدومي رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وزير خارجية دولة فلسطين بحضور حوالي 25 شخصية يمثلون  بعض من الموقعين على بيان الجاليات من (سويسرا فرنسا بريطانيا إيطاليا هولندا الدانمرك النرويج النمسا ألمانيا اليونان و رسائل تضامنية عديدة ) بالإضافة إلى  رسالة تثمن اقتراحاتنا من الأخ سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني ، و قد تم الاتفاق على ما يلي:

1-      التأكيد على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الفلسطيني المتمسكة بالثوابت و الحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة على رأسها حق العودة للاجئين الفلسطينيين وإزالة الاحتلال و إقامة الدولة الفلسطينية و عاصمتها القدس الشريف.

2-      الدعوة  إلى ضرورة تفعيل مؤسسات و هياكل منظمة التحرير الفلسطينية و توسيع أطرها لتشمل كافة القوى الوطنية للشعب الفلسطيني أينما وجدوا سواء بالداخل أو الخارج .

3-      ضرورة تمثيل الفلسطينيين الموقعين على  بيان الجاليات الفلسطينية في الشتات في حوارات و لقاءات قادمة لتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية التي سيقوم بها رئيس المجلس الوطني الفلسطيني مع كافة القوى الفلسطينية و باستمرار.

4-      التأكيد على مشاركة فلسطينيي الشتات في التمثيل الحقيقي للمجلس الوطني الفلسطيني وفق نظم ديمقراطية تحدد بالتوافق مع القوى و الفعاليات الفلسطينية في الشتات.

5-      يؤكد هذا اللقاء على أن العمل الوطني بالشتات لا يكون على أسس تنظيمي أو فصائلي، و لكن على أساس التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية.

6-      أكد اللقاء على ضرورة إيجاد آلية عمل لتقدير حقيقي ما أمكن لعدد أبناء الجاليات الفلسطينية في الشتات،     والعمل على مأسسة عمل الجاليات في إطار دستور أو نظام عام حيث أمكن.

7-      رفض كل المشاريع و الدعوات التي تحاول الالتفاف على الثوابت الفلسطينية مهما كانت الأيادي المروجة له.

8-      التأكيد على ضرورة مواصلة الحوار مع القيادة والقوى السياسية الفلسطينية باستقلالية كاملة من أجل استكمال المسيرة التي بدأناها حتى يتم تفعيل مؤسسات وهياكل منظمة التحرير الفلسطينية وعقد المجلس الوطني الفلسطيني.

9-      عقد مؤتمر عام للفعاليات الفلسطينية الموقعة على بيان الشتات و كل من يتبنى البيان حتى تاريخ عقد هذا المؤتمر الموافق 29/11/2005 الذي يصادف اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

10-  استمرارا للجهود و المبادئ السابقة اتفق على مواصلة الحوار بشكل دوري و دائم مع قيادات الجاليات الفلسطينية في الشتات، على أن يحدد المكان و الزمان بالتنسيق مع المنسق العام للبيان .

         صادر بتاريخ 05/06/2005