من سجن عكا

(غناء فرقة العاشقين)

 

كانوا ثلاثة رجال                يتسابقوا عالموت                                               

أقدامهم عليت                 فوق رقبة الجلاد

وصاروا مثل يا خال            وصاروا مثل يا خال                      

طول وعرض لبلاد           

يا عين..

نهوا ظلام السجن يا أرض كرمالك                                        

يا أرض يوم تندهي بتبين رجالك

يوم الثلاثا وثلاث يا أرض ناطرينك

من اللي يسبق يقدم روحه من شأنك                      

يا عين.

 

***

من سجن عكا طلعت جنازة                      محمد جمجوم وفؤاد حجازي

جازي عليهم يا شعبي جازي                    المندوب السامي وربعه عموما

محمد جمجوم ومع عطا الزير                     فؤاد الحجازي عز الدخيرة

أنظر المقدم والتقاديري                            بحْكام الظالم تيعدمونا

ويقور محمد أن أولكم                              خوفي يا عطا أشرب حصرتكم

ويقول حجازي أنا أولكم                            ما نهاب الردى ولا المنونا

أمي الحنونة بالصوت تنادي                       ضاقت عليها كل البلادي

نادوا فؤاد مهجة الفؤادِ                              قبل نتفرق تيودعونا

بنده عطا من وراء البابِ                            أختو تستنظر منو الجوابِ

عطا يا عطا زين الشبابِ                           تهجم عالعسكر ولا يهابونَ

خيي يا يوسف وصاتك أمي                       أوعي يا أختي بعدي تنهمي

لأجل هالوطن ضحيت بدمي                     كُلو لعيونك يا فلسطينا

ثلاثة ماتوا موت الأسودِ                             جودي يا أمة بالعطا جودي

علشان هالوطن بالروح جودي                   كرمل حريتو يعلقونا

نادى المنادي يا ناس إضرابِ                      يوم الثلاثة شنق الشبابِ

أهل الشجاعة عطا وفؤادِ                          ما يهابوا الردى ولا المنونا