To the smiling martyr
Hamed Al-Masri
 
By; Nidal Hamad -- Oslo
To the too young martyr who still carrying his last smile
 
I looked into the open eyes of the baby martyr looking into the wide endless sky... I looked into the still open eyes trying to convince my self that he is not among the dead in spite of being folded with his white shroud, he looks full of life
  he looks alive and about to speak, he is still smiling... as if  expressing God's joy and the happiness of humanity...
 As if he is about to tell us about the things he loves and
enjoys and we too love and enjoy with him... He looks at us with a unique and expressive smile... as if he is the light of this world and its assassinated humanity!!! 
A face that is like a full moon spreading its light into the darkness of this ugly world, a world that stole his life, happiness and joy, which he ought to be still enjoying and sharing with us... Young Hamed's eyes are still open as if he is still looking into these cruel eyes of the sniper who shot and killed him, shot the innocence of a kid like him  

They killed him in the name of their lies and deception of humanity... Hamed's eyes are still looking to Palestine the people and the land, against whom and which treachery and intrigues are being weaved. His eyes are still as if he is still trying to tell his elder brother and younger sister any thing that his innocence wants to express before the sniper's bullet rested in the middle of his heart young heart...  His innocence was assassinate before he could say goodbye  dad... goodbye mom... The thieving murderers stole his life while they are still trying to steal every centimeter of his land, Palestine and the murder of the Palestinians

Translated not literally by: Adib S. Kawar

بقلم نضال حمد  - اوسلو :
  http://www.safsaf.org/hani_almasri.htm

*

إن بسمته تحكي

 إلى الطفل الشهيد الذي ظل رغم الموت مبتسما .. إلى حامد المصري ..

نظرت في عينيه المفتوحتين على سماء الله الواسعة..أمعنت النظر علني اقنع نفسي بان هذا الطفل المبتسم في الصورة،الممدد ملفوفا بالكفن من الأموات وليس من الذين لازالوا على قيد الحياة. رأيته حيويا، حيا، متألقا في ابتسامته،كأنه فرح الله وسعد البشرية جمعاء، كأنه نور وضياء الجنان المعلقة فوق الحياة.وكأنه لم يمت..مبتسما كان الفتى ! كأنه يحدثنا عن أشياء يحبها ونحبها معه.كان ينظر إلينا ببسمة لا مثيل لها.. وجهه مشع كالبدر حين يطلع سعيدا بليلة جديدة، منيرا ، مضيئا وعامرا بالحب والفرح.وجهه كوجه ملاك من ملائكة الرحمة والسعادة والمرح ..

بقي الفتى حامد فاتحا عينيه متطلعا اتجاه الذين قنصوه فأوقفوا خفقان قلبه، متطلعا صوب الذين قتلوه باسم الأكاذيب والخدع والنصب الدولي.. بقي حامد متطلعا نحو فلسطين الحرية والسيادة،نحو وطنه المفتوح على كل الاحتمالات. كان يود قول أي شيء لشقيقه الأكبر منه أو لشقيقته الصغيرة،أي شيء قبل أن تستقر رصاصة القناصة الصهاينة في قلب قلبه ... مات الولد حامد قبل أن يتفوه بأي كلمة، لم يكن لديه وقت ولا حتى بعض الثواني كي يقول وداعا أبتاه، وداعا أماه، أو كي يتشاهد مستعينا بالله قبل أن يمضي إلى الله.. استشهد الفتى ومضى بعيدا عن الأهل الذين أحبهم وأحبوه، الذين سيفتقدونه ، بعيدا عن أصدقاء الحارة وزملاء المدرسة وسجادة الصلاة .. سافر حامد المصري بعيدا عن همجية الاحتلال وشياطينه، وعن عنصرية وطغيان نظام الابارتهايد الصهيوني في فلسطين المحتلة، ليستقر في جنان الله الواسعة مع الشهداء و الملائكة.

 آه أيها الطفل البريء، يا ابن البراءة في فلسطين المتكاملة، كم ينقص الأوباش الذين قتلوك من الحب والفرح؟ كم ينقصهم من الرجولة والروح البشر وقيم الإنسانية السمحاء؟ هؤلاء الذين يعادون كل القيم التي جاءت بها إنسانية الإنسان وإلهية رب البشر.. كم فاتهم من القداسة يوم أطلقوا النار عليك ليقتلوك مع سبق الإصرار، ترى هل كانوا يتبارون في قنص قلب قلبك؟ وهل تراهنوا على قنصك وإصابة قلبك، وكم دفع الخاسر منهم للكاسب؟ نعم قتلوك يا حامد لكن بسمتك الباقية نزعت عن وجوههم آخر أقنعة الزيف. ولعنت كل من آمن بكذبهم وبدعايتهم المبرمجة..

 ان بسمتك على وجهك تحكي عن حالتك وحالهم، عنك لأنك الضحية وعنهم لأنهم القتلة.. لقد قمت بملاحقتهم حتى بعد موتك، ففي ابتسامتك استطعت فضحهم وتعريتهم وكشف زيف كيان القتل والجريمة، جعلته  يتوغل في الوحل،في الظلام والانعزال، في أقبية الظلاميين وقبور  الهمجيين.هناك أصبح الاحتلال الصهيوني صاحب المرتبة الأولى في الوحشية والعنصرية،وكرس وضعه ككيان إرهابي لا ينافسه على المرتبة تلك سوى الولايات المتحدة الأمريكية.وهناك مكانه الطبيعي. لكن مكانك الطبيعي يا حامد يبقى هنا مع الجذور ، هنا أيها الطفل البريء والمستشهد باسما.. هنا مكانك حيث استطعت وأطفال فلسطين معك وضع الاحتلال عمليا في مكانه المحتوم وموقعه الصحيح وموضعه الذي يجب أن يتقوقع فيه، لوحده وبلا منافسين.فبين البشر لا وجود للإرهابيين القتلة، أعداء الأرض والإنسان والحب والحرية والحياة.

 بسمتك أيها الفتى المرتفع قمرا فوق فلسطينك النازفة هي التي ستلاحق الإجرام الصهيوني في مهده وتحاصر الاحتلال الإسرائيلي في حصاره. وتواكب الرحلة الفلسطينية في كل تعرجاتها ومطباتها ومحطاتها. هي التي ستجعل أبناء جلدتك أكثر إيمانا بان الأعداء لا يريدون السلام ولا يودون العيش الآمن ولا حتى القبول بنا على أرضنا وفي بلادنا. بسمتك أيها الولد الراحل، الممنوع من الحرية والمقتول لأجل حبها ستظل نبراسا للذين يعشقون الحرية ويكافحون من اجل نيلها. فنم يا حبيب القلب سنحفظ ابتسامتك ونحمل رايتك ونواصل درب فلسطين حيث سنراها بعيونك ،ونحفظها متألقة في تلك الابتسامة، فليس لنا يا حامد سوى أن نفرح ونهزم الاحتلال بفرحنا الذي يمنعه من الفرح.

 نضال حمد  - اوسلو

رجوع للصفحة الرئيسية