ردا على رسالة اعتذار مجلة كنعان الالكترونية من فريد صوان*

 

 

بقلم جاد الله صفا

 

 

 

 

* فريد صوان هو سفير السلطة في فنزويلا ..

 

 خلال شهر حزيران اعتذرت مجلة كنعان اون لاين للدكتور فريد صوان عن مقالات قامت بنشرها للكاتب جادالله صفا، مقالات احتوت على تعريض وتهم ضد السيد فريد صوان سفير منظمة التحرير الفلسطينية في جمهورية فنزويلا البوليفارية كما تقول رسالة المجلة، فهيئة تحرير كنعان تعتذر من فريد صوان لعدم توخي الدقة والتوثيق في هذه المسألة, وتختتم المجلة بانها لا تود فتح باب الكتابة والرد في هذه المسألة.فباعتبار ان الرد او الكتابة الى المجلة الالكترونية على هذا الجانب مغلق، فارى من حقي الرد من خلال رسالة بالطريقة التي اراها مناسبة وباستخدام البريد الالكتروني:

 

 1. ان الاتهامات التي وجهت الى فريد صوان لم تكن يوما من الايام افتراءا او تجاوزا للحقيقة والواقع.

 

2. المجلة تؤكد بكل نشرة توزعها بان الآراء الواردة في المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع أو محرري "كنعان"، وهذا يرفع عنها اي مسؤولية اتجاه ما ينشر باسمي.

 

3. لم اطالب اطلاقا ادارة المجلة او هيئة تحريرها بنشر اي مقال من مقالاتي، وانما نشرها كان بمحض ارادة المسؤولين والمشرفين عليها، والذين رأوا بمحض ارادتهم ان المقالات وما اكتبه يحتوي على معلومات مهمة، وان ايصالها الى القاريء والمواطن الفلسطيني هو واجب تمليه المسؤولية الوطنية.

 

4. كان من الاجدر على مجلة كنعان ان تحول المقالات او كل ما نشر باسمي الى الجهات الفلسطينية المختصة بمحاسبة الفاسدين لمتابعة ما تحتويه مقالاتي من تهم لاثبات صحتها او تفنيدها.

 

 5. لقد عرفنا ان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بمقدار ما كان قاسيا بالعديد من المراحل الا انه كان حنونا، وهذه شهادة ابناء فتح انفسهم، وهو من سامح وعفى عن اناس وافراد حملوا السلاح بوجهه، وابو عمار هو من اتخذ قرارا بان فريد صوان لن يمارس اي مسؤولية او موقع بمنظمة التحرير الفلسطينية ما دام على قيد الحياة، وعين فريد سفيرا بعد استشهاد ابو عمار بسبعة اشهر

 

.6. رئيس تحرير مجلة كنعان اون لاين الالكترونية من قرية بيت عور التحتا وبامكانه ان يسأل ابناء بيت عور التحتا المقيمين بالبرازيل للتأكد من صحة دور فريد صوان التطبيعي مع الجالية اليهودية وفساده، حيث تجرأ مساعد فريد بالتوجه الى المنصه بمؤتمر مناهضة العنصرية ويده مشبوكة مع ممثل الجالية اليهودية بالبرازيل، وفريد صوان ارتدى القبعة اليهودية رافعا يده مشبوكة مع ممثل الكونفدرالية "الاسرائيلية" امام 1200 مشاركا برازيليا وبحضور 49 فلسطينيا ومن بينهم افرادا محسوبة على اليسار الفلسطيني، وبحضور محمد بركة عضو الكنيست الاسرائيلي.

 

7. فريد صوان هو الفلسطيني الوحيد الذي بنى افضل العلاقات مع الصهيوني ميشيل هاردون ليثبت حسن نواياه ليسمح له الكيان الصهيوني للدخول الى الاراضي الفلسطينية، حيث توجه الى فلسطين برفقة هذا الصهيوني اثناء حصار ابو عمار بالمقاطعة، ويرافقة بعض ابناء الجالية المطبعين.

 

 8. فاذا رغبت مجلة كنعان اون لاين الالكترونية بفتح تحقيقا حول مسلكيات فريد صوان، بكل تاكيد سنتعاطى معها، لفضح وتعرية كل مسلكياته ومسلكيات العديد من الرموز الفاسدة على ساحة البرازيل

 

.9. لو ان هذا الاعتذار جاء من موقع اخر او مجلة اخرى قد تكون هناك مفاهيم اخرى، ولكن للاسف الشديد ان الاعتذار لفريد صوان الفاسد والمطبع جاء من مجلة كنعان اون لاين الالكترونية. ليس بامكاني ان امنعكم من الاعتذار لفريد صوان ومسلكياته، ولكنكم بهذا الاعتذار تضعون علامة استفهام حول الاسباب التي جعلتكم تعتذرون له عن نشر مقالاتي، وهل هي ضغوطا مورست على المجلة وادارتها؟ وايضا حول مصداقية وجدية اهدافكم الوطنية، فاين تلتقي المواقف بين مقاومة الفساد والتطبيع بفلسطين والسكوت عليه بمناطق اخرى؟ اعذروني على هذه الكلمات ان كانت قاسية بوجهة نظركم، فانا لم اطلب منكم اطلاقا نشر اي مقال من مقالاتي، فالنشر كان بمحض ارداة المشرفين على المجلة وهيئة تحريرها

 

. جادالله صفا – البرازيل25/12/

 

2010 للاطلاع على اعتذار المجلة من فريد صوان اضغط هنا

    

       

الصفصاف- تاريخ النشر: 25-12-2010

العودة الى الصفحة الرئيسية