المطبع المصري المتصهيّن مايكل نبيل برأ الكيان الصهيوني وأدان العرب في ضيافة الاحتلال و سلطة رام الله

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعية وخاصة "الفيسبوك" صورة لم يتسن لنا" التأكد من صحتها، للمطبع المصري "مايكل نبيل" وهو يقف أمام مقر منظمة التحرير الفلسطينية في مدينة رام الله، ما يشير إلى أنه جرى استقباله في رام الله بالفعل، رغم كل دعوات المقاطعة التي صدرت عن مجموعات شبابية.

وعبر نشطاء فلسطينيون عن جام غضبهم على استقبال السلطة وبعض رموزها وقيادات من منظمة التحرير لهذا المطبع، مؤكدين أن هذا العار سيلحق بكل من صافحه أو دعاه إلى مدينة رام الله.

وكان عددٌ من النشطاء الشباب قد دعوا إلى التصدي لزيارة "نبيل" إلى مدينة رام الله اليوم لأحد، خاصة بعد المحاضرة التي ألقاها في الجامعة العبرية في القدس، ووصف فيها "إسرائيل" بالبريئة والدول العربية بالنازية.

وأثارت زيارة "مايكل نبيل" الذي كان يصنف نفسه من نشطاء الثورة المصرية حالة من الغضب داخل المجتمع الفلسطيني، حيث عبرت عدد من الفعاليات عن استنكارها للزيارة.

وأعلن الأقباط في مصر عن براءتهم منه على خلفية زيارته لـ"إسرائيل" والحديث الذي صدره عنه في الجامعة العبرية.

وكان نشطاء عرب قد قاطع المحاضرة التي إلقاها في الجامعة العبرية، وقال فيها إن "الدول العربية نازية، والإعلام العربية نازي، وإن العرب هم من بدأوا الحرب مع إسرائيل، العرب أقاموا علاقات مع ايطاليا وفرنسا وانجلترا وتركيا، على الرغم من احتلالها للبلدان العربية على حد زعمه".

أثناء زيارته لمقر منظمة التحرير في رام الله
 

على قبر رابين

في الجامعة العبرية

طلبة يتصدون له في الجامعة العبرية

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 31-12-2012