قطاع غزة يصدر أوائل شحنات التوت الأرضي إلى أوروبا -أشرف الهور


غزة ـ 'القدس العربي' خرجت من قطاع غزة المحاصر يوم أمس عدد من الشاحنات المحملة بمحصول التوت الأرضي، وهي أوائل الكميات التي يسمح بتصديرها في الموسم الزراعي لدول أوروبا.
ودخلت أربع شاحنات تقل كميات من محصول التوت الأرضي 'الفراولة'، والطماطم صغيرة الحجم، وبعض زهور التوابل، إلى معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب قطاع غزة، وأفرغت هناك شحنتها، لتحملها شاحنات إسرائيلية لنقلها إلى أحد الموانئ الإسرائيلية لتصديرها من هناك لدول أوروبية.

وقال رائد فتوح رئيس لحنة تنسيق إدخال البضائع لغزة ان الأربع شاحنات هي ثاني عملية تصدير تتم هذا الموسم، حيث خرجت أول أمس خمس شاحنات تقل محاصيل مشابهة.
وكان من المفترض أن يسمح بتصدير هذه الكميات من المحاصيل إلى أوربا منتصف الشهر الماضي، غير أن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة 'عامود السحب' أخرت خروجها.
وتعتمد أسواق أوروبا كثيرا على محصول التوت الأرضي المزروع في القطاع لجودته العالية.

وبالعادة لا تسمح إسرائيل بخروج أي صادرات من القطاع للعالم، بموجب حصارها الممتد منذ أكثر من خمس سنوات، غير أنها شرعت مؤخراً بالسماح بتصدير هذه الأنواع من المحاصيل بناء على تدخلات من دول أوروبية. ومعبر كرم أبو سالم التجاري هو المنفذ الوحيد الذي تدخل منه البضائع لسكان قطاع غزة المحاصرين، وتعمل إسرائيل منذ فرض حصارها على إدخال كميات مقننة من السلع، وتمنع لغاية اللحظة دخول العديد من المواد الخام.
ويتكبد القطاع الزراعي والصناعي في قطاع غزة سنويا خسائر تقدر بمئات ملايين الدولارات، وزاد حجم هذه الخسائر خلال الحرب الأخيرة التي تعمدت فيها إسرائيل بتدمير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية وورش صناعية كثيرة.

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 04-12-2012