كادر سياسي من مخيم اليرموك يعلن البراءة من منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية


باعتباري مواطناً فلسطينيَاً..ممَن ولدوا ونشؤوا وترعرعوا وعاشوا في حارات وأزقة وشوارع مخيم اليرموك حتى قبل سنوات قليلة خلت....وباعتباري انتميت للعمل المقاوم وأمضيت خيرت سنوات شبابي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لما قبل عدَة سنوات...وكوني كان لي شرف العمل مع القائد الجليل جورج حبش لعدَة سنوات وكنت مقرَباً جدَاً منه، وذلك قبل رحيله ببضع سنين...وفي ضوء ما تعرَض له مخيم اليرموك واستباحته وأهله من قبل عصابات وعملاء الناتو ..

أعلن براءتي من م.ت.ف وعدم اعترافي بشرعية تمثيلها للشعب الفلسطيني وأعتبرها مسؤولة وحركة حماس وباقي الحركات والفصائل عمَا آل له مصير مخيم اليرموك وشعبه العزيز الكريم الذي كان دائماً الحاضن والمدافع عن وجودهم النضالي والسياسي في سوريا..

وأعتبرهم بمواقفهم المتخاذلة والمخزية واللَاوطنية واللَاأخلاقية قد شكَلوا غطاءاً للعصابات والمرتزقة لاستباحة المخيم وأهله...

فليجلَل العار أبو مازن وسلطته...فليجلَل العار حركة فتح التي ساهم جزء منها من داخل وخارج المخيم وشكَل غطاءاً ومشجَعاً لهذه العصابات لاستباحة المخيم...فليجلَل العار الحركة اللإسلامية الفلسطينية سيَما الحركة الإسلامية في ال48 ورئيسها رائد صلاح وحركة حماس ممثَلة بخالد مشعل وهنيَة المتحالفين مع هذه العصابات والمؤيَدين لمواقفها والدَاعمين لها لاحتلال المخيم وتطهيره من سكَانه... وليجلَل العار اليسار الفلسطيني وتحديداً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وقيادتها العاجزة والمتردَدة والمخصيَة عن القيام بدورها ومسؤوليَاتها التي لم يتهرَب منها يوماً قادتها العظماء الرَاحلين....

العار لكم جميعاً في نكبتنا الثانية



* كادر سابق من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عمل في مكتب القائد الراحل الحكيم جورج حبش.
 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 18-12-2012