بيان صادر عن رئاسة الجالية الفلسطينية في النرويج حول اتصالات عديدة أجرتها في شأن قضية الأسرى

أوسلو - الصفصاف

على هامش التفاعل مع قضية الأسرى وخوض معركة هؤلاء الأبطال الفلسطينيين الذين يواجهون السجان والاحتلال بالجوع والعطش والإضراب عن الطعام منذ أكثر من شهرين لتحقيق مطالبهم العادلة في تحسين ظروف اعتقالهم وحياتهم في السجون. وتطبيقا لقرارات متعاقبة لمؤتمرات الجالية الفلسطينية في النرويج ن قام رئيس الهيئة الإدارية للجالية السيد نضال حمد بالاتصال بمسئول رفيع المستوى في وزارة الخارجية النرويجية من أجل حثها على التدخل لدى الاحتلال الإسرائيلي و الطلب منه الاستجابة لمطالب الأسرى العادلة.  وجاء في رسالة الجالية للوزارة ولبعض البرلمانيين والوزراء في الحكومة النرويجية أن استشهاد أي أسير فلسطين ستكون له انعكاسات خطيرة على الوضع في فلسطين المحتلة.  هذا و اتفق رئيس الجالية مع مجموعة أصدقاء فلسطين في البرلمان النرويجي على عقد لقاء ثنائي يوم الجمعة الموافق الحادي عشر من شهر أيار الجاري، سوف يحضره ممثلا عن المجموعة ورئيس الجالية. وذلك لنقل مطالب الأسرى وشرح ظروفهم ومعاناتهم وحالاتهم بعد أسابيع من الإضراب عن الطعام. ولكي يقوم هؤلاء الأصدقاء في البرلمان النرويجي بطرحها على البرلمان في أقرب فرصة ممكنة. كما ووجهت رئاسة الجالية رسائل مماثلة الى قادة بعض الأحزاب السياسية في النرويج ونقابات وصحافيين وشخصيات مجتمع في النرويج.  وجدير بالذكر ان مؤسسات نرويجية والجالية الفلسطينية في النرويج والفلسطينيين هناك بمختلف انتماءاتهم سوف يقيموا يوم السبت تجمعا أمام البرلمان النرويجي لنصرة الأسرى  وستستمر النشاطات مترافقة مع إضراب الأسرى.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 10-05-2012