البروفسور الجراح النرويجي مادس غلبرت الشيوعي والمناضل الاممي في الطريق الى غزة

البروفسور الجراح النرويجي مادس غلبرت الشيوعي والمناضل الاممي ، الذي كان في غزة مع زميله البرفسور اريك فوسه اثناء عدوان الرصاص المصبوب سنة 2008-2009 على القطاع،هو الآن في طريقه الى قطاع غزة لنصرة شعب فلسطين وللمساعدة في علاج الجرحى هناك.

مادس غلبرت الذي يحرص دائما عند اللقاء به على ترديد كلمة اهلا او سلام حبيبي بالعربية وباللهجة الفلسطينية،يعوض عجز الحكومة النرويجية والموقف التافه لوزارة الخارجية النرويجية مما يحدث من عدوان على غزة.

 مادس غلبرت صمد و عاش معنا ايضا أثناء حصار بيروت الشهير سنة 1982 وعمل في الهلال الأحمر الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية متطوعا.وبقي صديقا ونصيرا ومازال للشعب العربي الفلسطيني وقضيته العادلة.

بعد عودته من جحيم غزة سنة 2009 ألف مع زميله اريك فوسه كتاب "عيون غزة" الشهير الذي فضح الصهاينة عالميا وترجم لعدة لغات منها العربية، ترجمته للعربية الصديقة الكاتبة المغربية زكية خيرهم المقيمة في أوسلو.

 الصهاينة والأمريكان ومن على شاكلتهم يعتبرون غلبرت ناشطا في الدعاية و "البروبوغندا" ضد الصهاينة ولصالح الفلسطينيين. ويغيب عنهم انه متطوع ويفعل ذلك ويغامر بحياته لأنه إنسان ومناضل ونصير للحق وعدو للظلم.

محبتي ايها الرفيق والصديق مادس غلبرت، قلوبنا معك ومع شعبنا في غزة.

 

نضال حمد

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 16-11-2012