زونين أليه ـ شارع عرب برلين - الجزء الأول - تقرير نضال حمد

Sonnenallee - Neukölln -  Berlin

 http://nid.safsaf.org/#167

شريط الصور من شارع زينون اليه وبعض تفرعاته امتدادا لهيرمان ستراشي

يمتد شارع زونين اليه على مسافة تطول لتصل لعدة كيلومترات وتتفرع عنه ومنه عدة شوارع هامة أيضا ، ولأن هذه المنطقة من أكثر المناطق التجارية كثافة وكذلك السكانية، وتعتبر من أفقر مناطق برلين، فإنها من أكثرها شعبية وازدحاما وتسوقا ، بحيث تمتلئ بالمتاجر والمحلات التي تبيع سلعها وبضائعها بأسعار زهيدة قياسا بأسعار السوق في المناطق البرلينية الأخرى. وبما أنني لم أتمكن من مشاهدة الشارع حتى نهايته فأنني سأتكلم عما رأيته هناك وعن التفرعات التي لاحظتها أثناء تجوالي. وخاصة تلك التي تزدحم بالوجود العربي. والتي خصصنا لها هذا التقرير الذي قد نتوسع فيه مستقبلا ليشمل مناطق أخرى برلينية ذات نكهة عربية .

يقع شارع زونين اليه عند نقطة انتهاء اوربان شتراسى وبداية شارعي هيرمان  شتراسى في منطقة هيرمان بلاتس، و شارع كوتبوسير دام. وخلف ال زونين اليه يوجد شارع كارل ماركس الذي يعتبر نسخة مصغرة عن الزونين اليه حيث تنتشر فيه المحلات والمطاعم والمقاهي العربية والتركية ومنها مطعم ومقهى بربر آغا لصاحبه الفلسطيني أبو علي ، القادم من لبنان. وفي هذا المقهى هناك أيضا غناء عربي وشرقي. وقد سهرنا في بربر آغا سهرة جميلة برفقة بعض الفلسطينيين والعرب البرلينيين والقادمين من مدن ألمانية أخرى ومن عدة دول أوروبية. كما سهرنا سهرة جميلة في مقهى "شيشة لونغ" الذي يقع بمكان يبعد قليلا عن زونين اليه وهو قريب من شارع هرمان ستراشي الشهير والطويل ، ويجاور كل من مسجدي السلام والرحمة. المقهى سوري وفيه طرب عربي أصيل حيث يتمكن الساهر من سماع الطرب الأصيل بأصوات فلسطينية ولبنانية وسورية وعراقية.

يبدو لي أن شارع زونين اليه يبدأ من حيث ينتهي شارع اوربان  شتراسى ولست ادري هل هذه بدايته أم نهايته لكن دعونا نتفق هنا على أنها بدايته. كي ننطلق الى الشارع من هنا لنقص عليكم أجمل القصص من "الزينون اليه" .. بعد تجاوز تقاطع اوربان  شتراسى مع هيرمان بلاتس وكوتبوسير دام ، يدخل الزائر شارع زينون اليه  ثم يجد على يمناه ويسراه تقاطعا لشارع هوبريخت  شتراسى. وفي هذا المربع بين الشوارع المذكورة يعثر الإنسان على محلات ومطاعم مثل حلويات الجزيرة وبالقرب منه صالون الأصابع الذهبية للسيدات وللرجال ، الأسماء مكتوبة على اليافطات المعلقة وعلى زجاج المحلات باللغتين العربية والألمانية مع أفضلية في كبر حجم الخط للغة العربية.

 في التقاطع الثاني بين شارعي ومفترقي هوبنريخت  شتراسى و روتير  شتراسى ، توجد أيضا مجموعة من المحلات العربية تصطف في صف طويل على جانبي الشارع وتمتد لتصل الى نهاية الشارع. بعد هذا التقاطع يأتي تقاطع آخر هو بانيير  شتراسى  ليتبعه مفترق لشارع تيل  شتراسى يتفرع عن يسار شارع زينونن اليه. التقاطع الذي يليه هو شارع فيخسيل  شتراسى. يليه تقاطع شارع فولدا  شتراسى . ثم مفترق شارع شونستاد  شتراسى الذي يتفرع من زونين اليه نحو اليمين، وعلى مسافة غير بعيدة يأتي تقاطع شارع اليه  شتراسى الذي يتفرع نحو اليسار. بعد ذلك نصل الى شارعين كبيرين يتفرعان من زونين اليه ، الأول نحو اليمين ويسمى شارع إرك  شتراسى، والثاني شارع فيلدنبروخ  شتراسى. وهناك ايضا شارع يانساس  شتراسى. بين هذه الشوارع والتقاطعات والتفرعات التي وصلناها تتواجد غالبية المحلات العربية.  نذكر منها ما حفظته الذاكرة :

فروج المدينة ، بيت المدينة ، مناقيش المدينة ، مطعم -الجنوب - عزام ، بقالية عزام ، صالون الملا ، ملحمة الملا ، الفرسان ، المحمصة العربية، سفريات الوطن ،سفريات الحنان ، مقهى ام كلثوم ، مقهى السلطان ، مقهى السلام ، مقهى الجواد، مقهى انفينتي ، حلويات ام كلثوم ، الأقصى للالكترونيات ، خياط عربي ، مطعم ومعجنات الضيعة ،مطعم اكروم، سناك الساحة ، كافتيريا ومرطبات يعقوب، جمعية المصطفى، مكتبة الأيتام الإسلامية ، حلويات المنار، دليس سوبرماركت، عيادة د الترابي، فوتو فريد، صالون روتانا، حلويات الأندلس ، العرب للطباعة والإعلان ، مدرسة عربية لتعليم قيادة السيارات ، محل الكترونيات ،سفريات الوطن ، سفريات الحنان ، ماركت العائلة ، سوق الشام للمواد الغذائية ، ملحمة يوسف ، بوتيك الحنان للأفراح ، صالون ويب للرجال ، فوتو ميديا ، مكة للسياحة والسفر ، صالون الوصال للرجال لصاحبه أبو الخير ، مؤسسة طه وياسين الإسلامية لدفن الموتى ، صيديلة موسى مسالمة ،بابل للشرقيات ، أزهار السلام ، حلويات الجزيرة ، صالون الأصابع الذهبية للرجال. مطعم أميرة ، مطعم رزقة يقدم دجاج مشوي على الفحم ، فيديو الشرق ، محل تركيب ستاليت، و(عيادة متجولة للمنشطات الجنسية على الموتور سيكيل للدكتور أبو طه) وسوف يكون لنا وقفة مطولة مع شخصية ابي طه الذي قدم الى برلين من مخيم عين الحلوة قبل نحو 40 سنة.  وكذلك سنتوقف مع شخصية أخرى لرجل مسن لبناني تقطعت به السبل في برلين ويقوم بجر عربة ويبيع بعض الأشياء مثل الهدايا وأدوات التجميل بأسعار مقبولة للجميع.

على شارع زينونن اليه أو في منتصفه توجد بقالية عزام حيث يمكن للزبائن شراء ما يريدون من المأكولات العربية والمواد التموينية والخضراوات والفاكهة والحبوب والبزورات الخ. وكل شيء هناك يمكن ان يتم بالتفاهم باللغة العربية ، يعني لا داعي أن يعرف الزائر أو قاصد المكان اللغة الألمانية حتى يتفاهم مع الباعة. يمكنه بكل بساطة التحدث باللغة العربية المنتشرة هناك ، والتي لاحظنا أنها متداولة بين العرب وزبائنهم أكثر من اللغة الألمانية. بعكس بعض الشباب والشبيبة الذين كانوا يتكلمون فيما بينهم باللغة الألمانية مع إقحام بعض الكلمات وأحيانا الجمل العربية في سياق الحديث. بالقرب من البقالية يوجد أيضا مطعم الجنوب  أو مطعم عزام منصور كما هو متعارف ومتداول بين أهل الشارع العربي ، وعزام لاجئ فلسطيني من مخيم عين الحلوة في لبنان قدم الى برلين قبل سنوات طويلة واستقر هناك وأسس نفسه ، ثم عاد ليفتتح بعض المشاريع في مخيمه عين الحلوة. في مطعم عزام يمكن تناول المأكولات الشعبية الفلسطينية واللبنانية مثل الفول الحمص والفلافل والمناقيش بزعتر وبجبنة وبلحمة وبكشك أيضا، وكذلك هناك الفتة والمسبحة والفطائر والصفيحة والشاورما وأشياء أخرى.

على الرصيف الآخر لشارع زونين اليه هناك مطعم لبناني شهير يقدم الدجاج المشوي مع البطاطس المقلية والمخللات وهو مطعم" فروج المدينة " ، وتتوفر هذه الوجبات بأسعار زهيدة حيث بمقدور أي شخص ان يدخل المطعم ويأكل ويشرب ويشبع ويترك خلفه قليلا من الطعام الشهي واللذيذ بتكلفة 5 يورو للوجبة الواحدة. هذا وافتتح صاحب المطعم مؤخرا في مكان غير بعيد وعلى نفس الشارع فرعا جديدا له باسم بيت المدينة صادف افتتاحه يوم وصولي الى برلين في الثامن عشر من تشرين الأول - أكتوبر 2012 . ويجب أن نذكر أيضا انه يوجد خلف فروج المدينة مطعم آخر يحمل اسم مناقيش المدينة.    

يقول احد المقيمين هناك : في منطقة "نيكولين" بالعاصمة الألمانية برلين توجد تجمعات تركية وأخرى عربية ، ولكن من أهم هذه التجمعات العربية هو شارع "زونين اليه" أو شارع "العرب" كما يحلو للبعض تسميته. على هذا الشارع الممتد لعدة كيلومترات تنتشر المحلات والمقاهي والمطاعم العربية.  فإن أردت تناول وجبة غذاء شبيهة بوجبات" المطاعم العربية في بلادنا ما عليك سوى التجول قليلا على الشارع المذكور وسوف تحتار في أي مطعم تأكل تلك الوجبة. إذ أن المطاعم الفلسطينية واللبنانية تنتشر على الشارع المذكور من بدايته حتى نهايته وهي مطاعم منوعة ومختلفة بوجباتها وجلساتها وأجواءها.

شارع زونين اليه هو المفتاح لأي تائه أو ضائع للعثور على ضالته أو عمن يبحث عنهم من العرب البرلينيين. فالعرب من مختلف بلداننا الممتدة من المحيط الى الخليج يعيشون تقريبا في هذه المنطقة التي تدعى نيكولين. وهنا يمكن للزائر ان يرى الحياة كما يراها تماما في البلاد العربية المشرقية وبالذات بلاد الشام وسورية الكبرى. مع العلم ان قسما هاما من هؤلاء العرب الذين يعيشون منذ عشرات السنين في هذه المنطقة لم يتطبعوا كثيرا بالثقافة الغربية الألمانية. ولم نلحظ أن هناك اندماجا ثقافيا كبيرا او حضورا طاغيا للثقافة الألمانية على هذا الشارع وفي هذه المنطقة ، بل على العكس فكل ما حولك يوحي بأن الثقافة العربية هي الطاغية هنا في زونين اليه وجواره بمنطقة نيكولين. ومن النادر أن ترى وجوها ألمانية في المنطقة وعلى الشارع ، إذ ان معظم الذين يمرون و يتبضعون هم من الأجانب والعرب المقيمين بالمنطقة. مع العلم ان هناك أقلية ألمانية تسكن الشارع ولا ترغب بالرحيل عنه ، لانها تعتبر الحياة على هذا الشارع من أجمل ما يكون ولا تتصور نسفها خارج شارع زونين اليه ومنطقة نيكولين.  لأنهم يعتبرون زونين اليه جزءا من شوارع دمشق وبيروت والقدس والقاهرة. فهنا تجد في المقاهي والمطاعم كل ما تشتهيه نفسك وكل ما طاب من الأطعمة والحلويات والمأكولات. وتستطيع بعد تناول وجبة دسمة في احد المطاعم ان تذهب الى مقهى مجاور لتناول الشاي او القهوة العربية التي تفوح رائحتها المعطرة بالهال من بعيد. بعد ذلك يمكنك أخذ نفسا من الاركيلة أو الشيشة أو النركيلة.

بحسب بعض السكان هناك فإن العرب المهاجرين والمتجنسين هم الغالبية الساحقة هنا بعد الأتراك ومعظمهم من الدول العربية ، يعيشون على شارع زونين اليه وفي منطقة نيكولين. ويعتبرون تلك المنطقة عاصمتهم في برلين. هذا ويأتي عرب آخرين من بقية المدن الألمانية لقضاء عطلة نهاية الأسبوع والتبضع والسهر ولقاء الأصدقاء والأقرباء على هذا الشارع الذي تحول من شارع تركي الى شارع عربي قبل  نحو 15 سنة..   وفي برلين هناك جالية عربية كبيرة تقدر بعشرات الآلاف وتعتبر بعد الجالية التركية الأكثر عددا بين ذوي الأصول الأجنبية. وبحسب بعض الفلسطينيين البرلينيين فإن تعداد الفلسطينيين في برلين يناهز الخمسون الفاً بين مقيم ومتجنس ، ولكنه لم يتسنى لنا التأكد من هذه المعلومات من مصادر رسمية. ومعروف ان الهجرة الفلسطينية الى برلين بدأت مطلع السبعينات من القرن الفائت وتصاعدت مع تصاعد الأحداث في لبنان وفلسطين بالذات.ومعظم فلسطيني برلين هم من مخيمات لبنان.

مقهى أم كلثوم

مقهى أم كلثوم  يعتبر اول مقهى عربي افتتح على شارع زينونن اليه وكان ذلك سنة 1998 . وهو مقهى للرواد والزبائن العرب ، الذين يلتقون هناك للعب الورق و مشاهدة التلفاز بالعربية وسماع الأغاني الشرقية ومشاهدة مباريات كرة قدم منقولة مباشرة. وكذلك للتجمع في المقهى تحت سقف واحد بعيدا عن خلافاتهم السياسية . يتألف المقهى من ثلاث صالات اثنتان كبيرتان وثالثة اصغر حجما ، يغص بالعفش الشرقي والتحف الشرقية ، وتزين صالته الكبرى صورة ضخمة لكوكب الشرق أم كلثوم. يقدم المقهى الشيشة مع الشاي بالنعناع أو بالميرمية. وكذلك القهوة العربية وبعض المرطبات. ولا يقدم المشروبات الكحولية.  وفي هذا الصدد وبمقابلة مع تلفزيون ألمانيا العربي دوتشي فيله قال صاحب المقهى أبو محمد رمو: "لا نقدم المشروبات الكحولية أو أي شيء يتنافى مع عاداتنا العربية. فقد رسمت منذ البداية هذا المنحى ولن أغيره". كما يفخر أبو محمد بأن زوار مقهاه من مختلف المشارب ولا يعيرون للطائفية أي اهتمام يذكر. وهو أمر مهم في وقت تزداد فيه اللهجة الطائفية ارتفاعاً في بلاد عربية عدة كبلده الأصلية لبنان.  هذا الكلام صحيح فلم ألحظ صاحب المقهى يدخل في اي نقاش من هذا النوع على الرغم من قيام بعض الزبائن بفتح الموضوع الطائفي في لبنان والموضوع السوري أمامي انا الزائر القادم من عاصمة السلام المزعوم أوسلو.

أثناء جلوسي في مقهى أم كلثوم مع احد الأصدقاء الفلسطينيين البرلينيين حضر الى شارع زينون اليه بجولة تفقدية وفد من الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني* ، برئاسة الشخصية السياسية والحزبية البرلينية المعروفة رائد صالح ، وهو من أصول فلسطينية تعود الى بلدة سبسطية قرب نابلس في فلسطين المحتلة. وبرفقته السيد جمال المغربي رئيس الجالية العربية المستقلة في برلين، والإعلامي الفلسطيني عبد خطار مدير موقع البداوي احد أهم وأشهر المواقع الإخبارية العربية في ألمانيا. هاجر رائد صالح مع عائلته الى برلين وهو في الثانية عشرة من عمره. ثم أصبح من القادة الشباب المحبوبين في الحزب وفي مدينة برلين وانتخب رئيسا للكتلة البرلمانية للحزب في برلين والمكونة من 32 نائبا. جلسنا مع رائد صالح ومرافقيه لمدة ساعة وكانت كافية لنرى كيف ان المارة على الشارع من العرب كانوا يتوقفون لإلقاء التحية وتبادل الحديث معه ومع مرافقيه. 

بالقرب من مقهى أم كلثوم توجد عدة مقاهي أخرى منها مقهى السلام ، مقهى انفنتي . وعلى امتداد الشارع يوجد أيضا مقهى السلطان ، وكذلك مقهى الجواد .. كل هذه المقاهي تقدم الشيشة.  وفيها أجواء عربية تختلف من مقهى الى مقهى كما يختلف روادها حيث في غالبيتهم يكونون من جيل الشباب. كما يدخلها بعض الشباب الألماني والأوروبي من الذين يعيشون في هذه المنطقة وعلى هذا الشارع. ويلاصق مقهى ام كلثوم محل حلويات أم كلثوم الذي يقدم كافة أنواع الحلويات العربية والشرقية.

محل بيسان للتحف الشرقية

في هذا المحل يمكن للزبائن شراء ما يريدون من التحف الشرقية واللوحات والآيات القرآنية والأعلام الوطنية والصور والآلات الموسيقية مثل العود والدف والطبلة وكذلك الكتب والاراكيل ومستلزماتها. وهو محل شامي بامتياز. ومازال صاحب المحل يرفع إعلام الجمهورية العربية السورية معتزا بها على عكس محل آخر من نفس النوعية يتبنى علم الجيش الحر ويعلق إعلانات مؤيدة له ومعادية للنظام. والفاصل بين المحلين عشرات الأمتار وعدة مقاهي للشيشة.

شارع زينون اليه أصبح كما جدار برلين الشهير من المعالم البرلينية الأشهر.

يتبع الجزء الثاني

--
معلومات هامة

(بالألمانية:* Die Sozialdemokratische Partei Deutschlands)- SPD - 1* الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني

* 2- رائد صالح من (مواليد 10 يونيو، 1977 في سبسطية، فلسطين) هو سياسي ألماني برليني وعضو في مجلس النواب الإقليمي برلين منذ سنة 2006.

رائد صالح متزوج. تابع الدراسة الابتدائية في بيركنهاين في برلين شبانداو، والثانوية في مدرسة ليلي براون في برلين شبانداو، حيث نال شهادة التخرج سنة 1997.

انضم صالح سنة 1995 لشركة ميتروفسكي التي اشترك في ادارتها بدءا من 1997. كان رائد صالح أحد كبار المسؤولين التنفيذيين لمجموعة ميتروفسكي من 2001 إلى . وشريك في ملكية إحدى الشركات الإعلامية في شبانداو منذ 2002.
السياسة

انضم رائد صالح إلى الحزب الديمقراطي
الاشتراكي الألماني  سنة 1995. وأصبح رئيسا للجنة الهجرة في فرع الحزب الديمقراطي الاشتراكي في شبانداو منذ سنة 2002.

يعمل منذ سنة 2006 في لجنة الشباب والتعليم والأسرة التابعة لمجلس النواب الإقليمي في برلين، وفي لجنة " التنمية الحضرية والنقل "ولجنة" التكامل والعمل والشؤون الاجتماعية "

انتخب عن طريق التفويض المباشر نائبا عن منطقة شبانداو الانتخابية الثانية في برلين عام 2006. ويقوم بمهمة مسؤول الارتباط في تكتل الحزب الديمقراطي الاشتراكي في مجالات "المدينة الاجتماعية" واجراءات الأحياء كما انه المتحدث الرسمي للتكتل بما يخص سياسات الاندماج.

انتخب صالح رئيسا لفرع الحزب الديمقراطي
الاشتراكي في شبانداو في نيسان / أبريل 2008، وأصبح عضواً لمجلس الحزب التنفيذي في ولاية برلين[1].

ترشح رائد صالح في ديسمبر 2011 في الانتخابات البرلمانية المحلية لولاية برلين مجددا، كما أنتخب ليكون رئيس كتلة الحزب الديمقراطي
الاشتراكي بأغلبية 32 صوتا مقابل 15 لسلفه فرانك زيمرمان.

*الجزء الثاني هنا أدناه

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 28-10-20122