بيان القيادة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية حول استشهاد الأسير ميسرة ابو حمدية



تعيش جماهير شعبنا العربي الفلسطيني في الداخل والخارج ومعها جماهير امتنا العربية حالة من السخط والغضب العارم اثر استشهاد المناضل الاسير ميسر ابو حمدية بعد صراع مع مرض السرطان على مدى اكثر من عامين ، ما يشير بشكل واضح ان سلطات الاحتلال قد قررت قتله وبدم بارد وباصرار مسبق فمنعت عنه العلاج والدواء ضاربة عرض الحائط كل الاتفاقات والقوانين الدولية ذات الصلة ، بما فيها اتفاقيات جنيف وخاصة الرابعة منها ، وكذلك القانون الانساني الدولي .

ان جبهة التحرير الفلسطينية اذ تدعو اولا القيادة الفلسطينية وكافة فصائل العمل الوطني الفلسطيني والمنظمات الحقوقية ذات الصلة ، بمتابعة ملف الاسرى في الامم المتحدة ومؤسساتها المختلفة ، بما فيها مجلس حقوق الانسان ومحكمة الجنايات الدولية ، وتحميل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد ميسر ابو حمدية ، وحباة اكثر من 25 مريض معرضة للخطر في زنازين العدو الصهيوني .

وتطالب جبهة التحرير الفلسطينية الجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي ودول عدم الانحياز ومجلس الامن بالوقوف الى جانب اسر الشعب العربي الفلسطيني واحترام وتطبيق احكام القانون الانساني الدولي والاتفاقات ذات الصلة المتعلقة بحقوق اسرى الشعب الفلسطيني واطلاق سراحهم وخاصة المرضى منهم على الفور .

- تحية لوقفة اسرانا في وجه المحتل داخل الزنازين

- تحية الى جماهير شعبنا في الداخل والخارج وهي تمسك بملف الأسرى الذي تاخرنا جميعا بالتحرك من اجله وعلٌ انتفاضة الأسرى اليوم داخل السجون تشكل بداية التحرك الشعبي الجماهيري الواسع في الداخل والخارج لتحقيق الحرية لأسرانا البواسل .



دمشق 2/4/2013 القيادة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية

 

 

 

 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 02-04-2013