الشهري يدعو لإزالة النظام السعودي بكل الوسائل الممكنة

 


fدعا سعيد الشهري، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب، إلى الخروج على النظام الحاكم في المملكة السعودية وإزالته “بكل الوسائل الممكنة”، معتبرا “المظاهرات والاعتصامات” الحاصلة الآن في بعض المدن السعودية “مقدمة لثورة التمكين في بلاد الحرمين بإذن الله”.

وقال الشهري في أول رسالة صوتية ـ ردا على إعلان اليمن والسعودية مقتله في غارات جوية ـ “نبشركم بما يسؤكم ويغيظ قلوبكم مستمرون في قتالكم وقتال من هم على شاكلتكم حتى تكون كلمة الله هي العليا ويكون الدين كله لله”.

وفي الرسالة التي بثتها اليوم (مؤسسة الملاحم للإنتاج الإعلامي) خاطب الشهري “أهل الإسلام في جزيرة العرب وخارجها”، قائلا: “إن سقوط نظام آل سعود هو بإذن الله بداية للعز والتمكين للإسلام والمسلمين في كل مكان ولن تستطيع الأمة النهوض والقيام بدورها القيادي للعالم من قلب الجزيرة العربية وآل سعود حكام لها يعقدون الاجتماعات والمؤتمرات لحرب الإسلام والمسلمين في كل مكان”، مشيرا إلى أن جزيرة العرب قلب الإسلام وصلاحها صلاح للعالم الإسلامي في كل مكان.

وقال القيادي الجهادي السعودي الجنسية إن “الجزيرة العربية التي خصها الله بخصائص وأحكام تميزها عن غيرها، فهي منطلق رسالة الإسلام، ومعقل المسلمين، وشرفها الله ببيته العظيم، وجعلها قبلة للمسلمين، فلا يسكنها إلا مؤمن موحد”. أبتلاها الله بنظام عميل “أفسد في جزيرة الإسلام إفسادا عظيما، ونال منها ما نال، فأبيحيت معقل الإسلام للصليبيين يسرحون فيها ويمرحون، بعد أن كانت محرمة عليهم”.

وقد أشار الشهري مرات عددية إلى القواعد الأمريكية في المملكة السعودية وخاصة التي تنطلق منها الطائرات الأمريكية بدون طيار لتشن غاراتها على معاقل الإسلاميين في اليمن. يقول: “استحلوها (يقصد الأمريكان) بقواعدهم وقواتهم، ومنها تقلع طائراتهم لتقتل أهل الإيمان في يمن الحكمة والإيمان”. بعد أن كانت جزيرة العرب منطلق الجيوش الإسلامية لفتح بلاد المشرق والمغرب.

كما خاطب سعيد الشهري “مشايخ القبائل” في بلاد الحرمين، قائلا: إن المسؤولية عليكم عظيمة فلا يشغلنكم آل سعود بالناقة والبعير وتوافه الأمور عن دوركم الحقيقي في نصرة الدين والحفاظ على دماء المسلمين، والغيرة على أعراضهم كما كان عليه أجدادكم من قبل مع نبينا صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين.

وتابع: اتقوا الله في شريعة الله التي بدلت بشريعة الأمم المتحدة والقوانين الوضعية التي تحل ما حرم الله وتحرم ما أحل الله. كما تحدث الشهري عن وجود من وصفهم ب “العصابات الإثيوبية النصرانية التي سهل لها النظام دخول بلاد الحرمين في الجنوب والحجاز لترويج الخمور والمخدرات”، وقال إن النظام “يتفرج وكأن الأمر لا يعنيه ولو شنت عليهم بعض الحملات التي تشن على المجاهدين لما قامت لهم قائمة، ولكن النظام يقرها لأنها تزيد في غفلة الناس عن فساده وقد يستخدمها للدفاع عن عرشه وعمالته كما فعل القذافي من قبل”.

وخاطب الشهري “علماء الدين الصادقين في بلاد الحرمين خاصة وفي الجزيرة عامة”، قائلا: إن الأمة أمانة في أعناقكم فأنتم نورها في هذه الظلمات الحالكة والفتن المتلاطمة فأتقوا الله في جزيرة محمد التي سال على ترابها دمه الطاهر ودم صحابته الأخيار ليزودوا عن حماها ولتكون طيبة تحت حكم رب العالمين.

كما ناشدهم “أن تنصروا إخوانكم وأخواتكم الأسارى في سجون النظام السعودي وأن تستنهضوا همم الموحدين في بلاد الحرمين وتحتسبوا عند الله”. وعليكم أن تدافعوا عن حرائر بلاد الحرمين الثكالى اللاتي يتعرضن للأسر والتنكيل والتعذيب على يد آل سعود وشبيحتهم المجرمين.

الشهري يدعو لإزلة النظام السعودي "بكل الوسائل الممكنة"
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 10-04-2013