إيران... والقضية الفلسطينية

 آب/ أغسطس 2013

في إطار تغطية الميادين الخاصة بيوم القدس العالمي نتوقف عند موقف إيران من القضية الفلسطينية منذ قيام الجمهورية الإسلامية وإلى يومنا هذا.
إيران

بعد ستة أشهر فقط على هذه الخطوات الأولى للإمام الخميني عقب عودته من المنفى عام 1979، وأربعة أشهر فقط على قيام الجمهورية الإسلامية أعلن الإمام يوماً عالمياً للدفاع عن القدس.

تبنت الجمهورية الإسلامية الإيرانية القضية الفلسطينية منذ اللحظات الأولى لقيامها، فولت وجهها شطر المسجد الأقصى وبدأت بدعم وتشكيل الحركات المقاومة للإحتلال الإسرائيلي في فلسطين ولبنان، وحولت السفارة الإسرائيلية إلى سفارة فلسطين، واستقبل ياسر عرفات حينها في طهران استقبال الأبطال.


قبل ذلك لا بد من الإشارة إلى أن مصطفى شمران الذي أصبح بعد انتصار الثورة في إيران أول وزير دفاع للجمهورية الإسلامية كان من أبرز القادة الميدانيين في أفواج المقاومة اللبنانية التي أنشأها الإمام موسى الصدر في عام 1975.

وقفت طهران إلى جانب حزب الله في لبنان منذ نشوئه في عام 1982 كحركة مقاومة للإحتلال الإسرائيلي للبنان، وباعتراف الحزب نفسه كان لإيران دور رئيسي في تسليح ودعم الحزب مادياً ومعنوياً ولا سيما بعد الانتصار الذي حققه عام 2000 وأدى إلى انسحاب الإحتلال الإسرائيلي من جنوب لبنان.

حركة المقاومة الفلسطينية حماس لا تتنكر للدعم الإيراني أيضاً وما قدمته الجمهورية الإسلامية لها بجناحيها السياسي والعسكري، بدا هذا الدعم واضحاً وعلنياً في أول زيارة لإسماعيل هنية إلى طهران عقب انتخابه رئيساً للوزراء في فلسطين، والأهم من هذا كله الدور الذي لعبته الصورايخ الإيرانية الصنع في العدوان على غزة في عام 2012 والتي كانت تصل رغم الحصار المطبق على القطاع.

كما حماس حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية وغيرها من فصائل المقاومة الفلسطينية.


لكن الامر لا يقتصر على دعم فصائل المقاومة بل يتعداه إلى علاقات متينة مع الدول المعادية لإسرائيل قد تصل إلى حد التحالف الإستراتيجي كما هو الحال مع سورية.

مواقف إيران الداعمة للقضية الفلسطينية منذ ثلاثة عقود ونيف دفعت الدول الغربية على رأسها الولايات المتحدة الأميركية إلى فرض حظر وعقوبات اقتصادية قاسية بذريعة الملف النووي الإيراني حسب تسريبات استخبارية غربية، ورغم ذلك لا تزال البوصلة تتجه نحو القدس الشريف.

المصدر: الميادين
 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 03-08-2013