الجرح الفلسطيني صار بابا للشمس - فؤاد شريدي

 

الى السواعد التي تغزل خيوطا لشمس فلسطين               

الى رجال يمشون على جمر الشهادة ليرفعوا

الراية الفلسطينية على ارض فلسطين  ..

الى الذين يبنون قرية باب الشمس

على ارض فلسطين ... لكي تعود فلسطين الى فلسطين

اسكب من قلبي .. بعض قطرات من الحبر .. لأكتب اليهم

هذه الكلمات ...

 

       منذ عام الف وتسعماية وثمانية واربعين

     والدم الفلسطيني ... ينزف

     في كل الساحات والميادين

     ليقول للصهانية الحاقدين

     أبشر انتم  .. ام انكم تنتمون

     الى سلالة القردة    والسعادين

     العالم كله بات يعرفكم ...

     ويعرف كم قتلتم ..

     من الانبياء     ... والقديسين

     تاريخكم  .. واضح وضوح اليقين

     حثالة تجار .. وسماسرة .. ومرابين

    بيت المسيح  .. بيت للصلاة يدعى

    فحولتموه الى مغارة .. للصوص المجرمين

    الجرح الفلسطيني .. يدخل عامه الخامس والستين

     الجرح الفلسطيني ... يقول للعرب المتصهينين

      لماذا خرجتم من تاريخكم  .. وصافحتم الجلاد

    الذي استباح القدس  .. وذبح اطفال فلسطين

    اين انتم من بطولات الخندق .. وأُحد .. وحطين

    لقد تخليتم عن كتاب الله ..

    فصارت خيولكم من خشب .. وسيوفكم من فلين

    الجرح الفلسطيني  .. يدخل عامه الخامس والستين

    وانتم ... ايها العرب المستعربين  ..

    على آبار نفطكم نائمين  ..

    الجرح الفلسطيني  ... ينزف منذ سنين

    لم تسلحوا .. لم تجهزوا مقاوما واحدا من اجل فلسطين

    لكنكم جمعتم هذا الجيش الجرار  ..

    من الظلاميين  ... والتكفيرين .. والارهابيين

   لينهشوا .. قلب العروبة النابض ...

   ويستبيحوا دم اهلنا السوريين ..

   وهرعتم الى غزة  .. لتصافحوا اطفالها بيد

   وباليد الاخرى .. تعانقون ستيفي ليفني وبنيامين

   نقول للعرب المتصهينين ...

   نقول للصهاينة الحاقدين ..

   لن تنالوا من شعب فلسطين ..

   لن تنالوا من شعب .. الاجنة في ارحام نسائه

    تستعجل الولادة ..

    لتمشي بفرح .. الى النصر او الشهادة

   الجرح الفلسطيني  .. كان نافذة للمجاهدين

   فصار اليوم بابا للشمس .. ليعرج منه الى السماء

   كل المؤمنين ..

   قرية باب الشمس .. يشيدها رجال من فلسطين 

   ويرفعون العلم الفلسطيني ..

   وعيونهم تسافر الى فلسطين

   لكي تعود فلسطين ... الى فلسطين

 

 

                             سدني – استراليا             فؤاد شريدي

    14-1-2013

 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 21-01-2013