دمــم حـزيـران - بقلم هدلا القصار

 

 

فلنتفقَ أنني ميتة منذ عشرة رجال

 
لكني لم
أكفْ عن الموتِ بعد  
ولا فرقَ عندي  
إن كنت أحمل آثارَ ليلٍ على جسدي

وليس فرقٍ لدي

إن كنت ميتةٌ بين جثثِ التراب  
أو بين الاسم و الاسم

إلى أن اترك نفسي لأخر هامة

 

فلنتفق

قاتلي وأنا

جئنا لنكون ليلاً

أو تراباً

أو فراغاً جاهلاً

أو لنقول للتاريخ خذ ما شئت من أسمائنا

قبل أن

نلتقي في جفاءٍ عند تقاطعِ الأرواح  
ليرى موتَه وهو يتبعني خ ط و ة

 خطوة  
 

 

 

لأسباب ... أو دون سبب

لا أحبُك  
لكنني أتبعُ جذورك  
لألقي عليك نظراتي الأخيرة

لأرى مَنْ سيمشي على دمِك  
بلا رغبةٍ ترفعُ الماءَ  
في الجسد

بلا موج كلماتِ

بلا وجهِ الصواب

بلا خرائط  
 
بلا طُرقٍ تنامُ بين السماءِ والأرض

......

 

دون كلام .... !

لا أحبُك  
لا تستدعي أيها المرئي وجودا إضافية  
كطائر الخنفساء 
لتُمَتِنَ عري صداقةٍ 
تبررُ شوقَ الصديق للصديق  
بساعاتِ تمرن الأحلام  
بدقائق برودة الليل

 
أو تحت وطأِ مشاعرِ الغضب  
لرغبةِ التلاشي  
بين الأصابعِ ...

وجسدِ النصِ

الذي يشبُه مقامرة عاطفة

تكفي لقتيل واحد في سراب

 

 

دون كلام !! 

 

تعلمت كيف أضع الليل في لغتي

لأقول لك

البداية لي

لكن النهاية لا تتبعني

ولم يتوقف انزلاق الهواء

لان المعدن لا ينطق البراكين

ولأنك لم تكن سوى هدية قيصر المسمومة

 

فلنتفق

هناك مساحةُ رغبة لا تلمسها وحدك  
إذ مرت فوق صدرِك الأصفر  
إلى حلمِ قادم من مخاضِ لغة مستحدثة

لست وحدَك تئنُ في المقام الساكن  
في دمِ حزيران

المغطى بالمساحيق

فوق رماد الدار

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 22-01-2013