ذكرى الشهيد يوسف أبو عواد -

 بقلم: فؤاد شريدي - سدني - استراليا

 

الى روح  الشهيدة  .. والدة الشهيد يوسف  أبو عواد

الى شقيقته السيدة الفاضلة.سهام أبو عواد  اهدي هذه القصيدة        

 

 

 

 

    

ذكرى استشسهاد يوسف .. صارت جرحا يُضاف إلى جراحاتي

ووجعا يحاصرني .. ودمعة تُضاف الى دمعاتي

ماذا يقول الشعر .. في ذكرى رحيل يوسف يا سهام

ودمه الزكي أختزل فصاحة الشعر .. وبلاغة الكلام

دمه  يسافر فينا .. يناجينا .. يُحاكي .. حتى الأجنة في الأرحام

ليقول لنا  .. طفل المغارة عيسى بن مريم عائدٌ

ليقول للدنيا .. المجد لله في الأعالي وعلى أرض فلسطين السلام

لشهيدنا الغالي .. يوسف أبو عواد

بنزف الجراح نكتب له لا بالمداد

لك يا شهيد فلسطين .. يوسف أبو عواد

نقول .. المجد لك  .. المجد لدمك الذي صار المداد

لتخط قصة شعبنا الذي يهوى الجهاد

يا فارسا .. صارت الريح له سيفا ..

وصارت الشمس له جواد ..

ما ترجلت وما رحلت .. إلا ليبقى الوطن وتسلم البلاد

كل الغزاة رحلوا عن أرضنا ..

ونحن كطائر الفينيق .. ننهض من قلب ألحرائق والرماد

وسيرحل عن أرضنا كل الصهاينة الأوغاد

المجد لك .. يا شهيد الوطن .. يوسف أبو عواد

امام دمك .. تهوي عروش وتنحني تيجان

لا بالعروش  ولا بجواهر التيجان ترقى أمة    

وليس بغير الشهادة تنهض الأوطان

المجد لك  .. يا يوسف .. المجد لدمك

المجد لشهيد .. توضأت الشمس بدمه

لتصلي صلاة الفجر .. قبل فوات  الأوان

في ذكرى رحيلك أيها الشهيد ..

لن نلطم الخدود .. ولن نلبس السواد

لولا دمك .. لأصبحنا حطبا وأكوام رماد

لولا دمك .. لصرنا أُمة .. ليس لها تاريخ

وليس لها أمجاد ..

المجد والخلود لفارس من وطني

أسمه يوسف أبو عواد

  فؤاد شريدي - سدني - استراليا

 

 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 02-01-2013