إخضاع شقيقة الاسير اياد نصار للتفتيش العاري في سجن "ريمون"الصهيوني


نشر بتاريخ 09-01-2013 safsaf.org

طولكرم : منعت إدارة سجن "ريمون"، شقيقة الأسير إياد نصار من طولكرم من زيارته، بعد عقوبة كانت فرضتها على الأسير قبل أسابيع عدة، بحجة امتلاكه أداة حادة وذلك بوضعه في الزنازين ومنعه من الزيارة لمدة أسبوعين.

وقالت شقيقة الأسير غادة نصار: فور وصولي للسجن أردت شراء بعض الحاجيات لإياد إلا أن أحد الضباط مزق المال ورمى الثياب التي كانت معي، وأخضعوني لتفتيش عار ومذل استمر لساعات.

وبعد مشادة بينها وبين ضباط الاحتلال في السجن سمحوا لها برؤية شقيقها من بعيد، ولم يكتفوا بذلك بل مزقوا تصريح الزيارة والهوية أمامها، وأبلغوها أن لا زيارة بعد اليوم لعائلته.

بدوره، استنكر نادي الأسير الفلسطيني ما تمارسه سلطات الاحتلال بحق عائلات الأسرى أثناء الزيارة، وقال "هذا العمل ينم عن مدى الحقد والكراهية والرغبة في الانتقام من الأسير وعائلته".

يذكر أن الأسير نصّار محكوم لمدة 30 عاما قضى منها أحد عشر، ويعاني من فقدان النظر في عينه اليسرى نتيجة الإهمال الطبي الذي مورس بحقه طوال سنوات اعتقاله.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 09-01-2013