نعي

 ينعى نضال حمد مدير موقع الصفصاف الصديق المثقف الوطني والناشر غسان الشهابي صاحب دار الشجرة الذي اغتيل في مخيم اليرموك.

فجعت قبل قليل بورود رسالة من صديق يقول فيها أن صديقنا الناشر والمثقف والمناضل الفلسطيني غسان الشهابي صاحب دار الشجرة في مخيم اليرموك قد اغتاله رصاص القتلة في المخيم. وتعرفت على غسان قبل سنوات في المخيم وأصبحت بيننا علاقة صداقة ، ثم طبعت أول كتاب لي عنده بدار الشجرة وكان بعنوان طفولة بين المقابر. وهي دار أسسها غسان للاحتفاظ بالذاكرة الفلسطينية وللتمسك بحق العودة.

تقول القصة وكما نشرها اليوم على صفحته بفيس بوك صديقنا المشترك المبدع رشاد أبوشاور :

قرأت هذا الصباح خبرا مفجعا يحمل نبأ
استشهاد الصديق المثقف، الناشر _ صاحب دار الشجرة _ غسان الشهابي، في شارع اليرموك، بمخيم اليرموك، عندما تعرضت سيارته لإطلاق الرصاص، فحاول تفادي إطلاق الرصاص، ولكنه لقي مصرعه بسبب انحراف السيارة، وانهمار الرصاص على سيارته.
أصر غسان أن يبقى على تواصل بالمخيم، رغم الخطر.
دعا أهل المخيم للعودة إلى بيوتهم، وتحدي الزعران، والحثالات..الذين احتلوا المخيم ، وشردوا أهله...
منذ سنوات أسس غسان الشهابي دار ( الشجرة) _ نسبة إلى اسم قرية ناجي العلي، وأستاذه الشاعر عبد الرحيم محمود الذي استشهد على ثراها يوم 13 /تموز/ 1948_ وعن الدار صدرت كتب كثيرة حول القضية الفلسطينية، ومدن وقرى فلسطين، وسير قادة بارزين.
عرف غسان بنشاطه في المخيم، مع لجان حق العودة، ومع مثقفي المخيم، في نشاطات نشر الثقافة الوطنية...
أنعيك أيها الصديق العزيز النبيل، وألعن من تسببوا بموتك، من اجتاحوا المخيم، وشردوا أهله خدمة لأسيادهم : أعداء فلسطين، ونضال الفلسطينيين من أجل العودة إلى فلسطين.

فيديو جنازة الشهيد غسان الشهابي

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=sQnG1ll_ynA#!

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 14-01-2013