بعد فك "أنصار الله" الإرتباط عن "حزب الله"، جمال سليمان : لا نتلقى دعماً من أحد

 

 

 هيثم زعيتر:

أكد أمين عام "أنصار الله" الحاج جمال سليمان، لـ "اللـواء" "أن قرار الفصل السياسي والعسكري والأمني والمالي عن "حزب الله" قد اتخذ لأسباب داخلية".

سليمان خص "اللـواء" بتصريح من مقر إقامته في مخيم المية ومية – صيدا، حيث يتواجد وسط عدد من مناصريه، وهو الذي لم يعتاد اجراء حوارات أو عقد مؤتمرات صحفية، ولم تلتقلط له صور، فكان التصريح الأول منذ عدة سنوات، وتكمن أهميته بأنه أيضاً الأول بعد بيان "أنصار الله" منذ حوالي الشهر.

ونفى "الارتباط مع أي فريق فلسطيني أو لبناني أو خارجي"، داحضاً "إدعاءات الأبواق المأجورة والمشبوهة التي تبث سموماً ودعايات عن مصادر تمويل جديدة للتنظيم"، مؤكداُ "أن المال لم يكن في يوم من الأيام هو الهاجس، بل العلاقة مع أي فريق كانت مدى ارتباطه بالنضال من أجل القضية الفلسطينية".

وطالب كل من يدعي "أنه قدم مالاً أو دعماً للتنظيم سراً أو علانية، أن يُعلن عن ذلك على الملء".

ونفى أمين عام "أنصار الله" عقد "أي لقاء مع أي شخصية سياسية أو حزبية لا داخلية ولا خارجية للعمل أو الدعم"، مشدداً على "إننا تنظيم إسلامي جهادي فلسطيني، ولاؤنا إلى الله، وتوكلنا على الله والخزائن هي من عند الله".

وقال: لدي ثلاث أمنيات، تحقق منها اثنتين:

  1. الخروج للدعوة في الهند وبنغلادش.
  2. فك الارتباطات.
  3. وبقي منها: الشهادة في سبيل الله التي أنتظرها بشغف.

وختم سليمان: "لن يكون ولاؤنا إلا لله، ولن نركع إلا لله، وسنكون نصرة لكل المسلمين والمستضعفين في بقاع الأرض".

 

نشر في جريدة "اللـواء" الإثنين 21-1-2013

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 21-01-2013