مصر الإخوان في قلب المشهد التآمري - د.عدنان بكرية
 

تطورات غريبة حصلت على المشهد العربي في الأيام الأخيرة فيما يخص الأزمة السورية وهي في الحقيقة ليست غريبة ومتوقعة من نظام كنظام الإخوان ممثلا بالرئيس المصري محمد مرسي ..فمرسي ليس الا دمية بيد الاخوان ومن يدعمهم من دول عربية واقليمية ..فهؤلاء الذين تسلقوا على سلم الثورة الشعبية المصرية وتسلموا الحكم لن يردعهم أي احساس وواجب قومي او وطني عن القيام بخطوات تتناقض ومصالح الأمن القومي العربي والكرامة العربية .

في تطور مفاجئ يعلن مرسي عن قطع العلاقة مع سوريا واغلاق السفارة السورية وهو الذي تظاهر سابقا بالوقوف حياديا والسعي لخلق جو من الحوار بين أطراف النزاع يفاجئ الجميع بخطوة غريبة تناقض مواقفه السابقة واضعا نفسه طرفا في الصراع الدائر في سوريا .

ان خطوة من هذا القبيل تسقط اوراق التوت عن مرسي وتكشف حقيقته وحقيقة الاخوان الذين اصلا لا يؤمنوا بالثورات بل ينصب جهدهم على الانقلابات والسيطرة على الحكم وقولبة الدستور والقوانين المدنية وفق مصالحهم الخاصة وعلى مقاساتهم الدينية التسلطية .

مصر والتي ربطتها علاقات تاريخية مع سوريا بالتحديد ومنذ الوحدة بين البلدين مرورا بحرب اكتوبر لا يمكنها ان تقبل بالتحول الى دولة تساهم في تدمير سوريا الدول العربية ..هكذا نعرف مصر وشعبها وهكذا ستبقى دائما ومهما حاول الاخوان توجيه القرار الرسمي المصري بالاتجاه الخاطئ فانه حتما سيرتد على العابثين به وعلى موجهيه .

إن شعبي مصر وسوريا هما شعبان عربيان كانا دائما في طليعة الشعوب العربية في نضالها ضد الاستعمار والرجعية، وضد الخيانة التي تمارس جهارا نهارا في محاولة لإستكمال المخطط الأميركي الذي يستهدف تقسيم البلاد العربية والإجهاز على سوريا إجهازا تاما بحيث لا تمثل رقما في الصراع العربي الاسرائلي.

من حقنا ان نسأل نظام الاخوان ..أين كانوا عندما دكت غزة بآلاف الصواريخ وعندما كان اللحم الفلسطيني يشوى هناك ..ولماذا لم يقدموا على قطع العلاقات مع اسرائيل بل سارعوا لإنقاذ اسرائيل من ورطتها عندما أحسوا ان ميزان الحرب لا يسير بصالح الطرف الاسرائيلي ؟!

يبدو أن الخطر المحدق بالمنطقة الآن ليس خطر الأنظمة العربية بقدر ما هو خطر الإسلام السياسي ممثلا بسلطة الإخوان المسلمين الذين استطاعوا ان يخدعوا الشعوب العربية ويضللوها بشعارات لا رصيد لها .. فهم اعجز من ان يقفوا ضد الامبريالية الأمريكية أو ان يتصدوا للمؤامرات بل ذهبوا ابعد من ذالك بمشاركتهم في هذه المؤامرات التي تستهدف الشعوب العربية والدول .

ان توقيت دعوة مرسي دول العالم للتدخل في سوريا بعد الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري على فلول التكفيريين الإرهابيين.. وفي الوقت التي تعاني فيه تركيا من ارتباك على المشهد السياسي جعلها تتغيب ولو بشكل جزئي عن حلبة التآمر ضد سوريا.. وانشغال قطر بنقل السلطة الذي فرضته امريكا يثبت بالدليل القاطع ان نظام الاخوان ضليع في المؤامرة وما كانت هذه الخطوة الا تنفيذا لاملاءات امريكية هدفها سد العجز الذي حصل بغد تغيب تركيا وقطر ولو ظاهريا .

ليس غريبا على نظام الاخوان ان يطلب التدخل الخارجي في سوريا اذا كان هذا التدخل سيضعهم في سدة الحكم هناك حتى لو كلف الأمر ان تدفع سوريا المزيد من الدماء والدمار وهم من اجل تحقيق هذا الهدف يحاولون "مذهبة" الصراع هناك وإبرازها على انها حرب طائفية بين السنة والشيعة وهذا اخطر ما يواجهنا جميعا واسهل الطرق لافتعال حرب طائفية تأتي على الأخضر واليابس وتدمر البشر والشجر والحجر ..

اذا ظن الاخوان ان مذهبة الصراع وتجييش التكفيريين سيكون الطريق الأقصر للوصول الى الحكم يكونون مخطئين لان هذا الطريق سيؤدي الى الدمار والهلاك وغياب الدولة عن الخارطة حينها لن تكون هناك دولة يحكمونها بل كانتونات وإمارات ومافيا دينية و"جهاد نكاح" وكل المصطلحات والمظاهر الغريبة عن المجتمع المدني .

والى الاخوان اذا ظنوا ان اندماجهم في المؤامرة ضد سوريا سيسهل عليهم كسب رضى الغرب وبالتالي مساعدتهم للوصول الى سدة الحكم يكونون جهلاء فامريكا لا تريد.. لا حكم الاخوان ولا حكم بشار الأسد..لانها تريد سوريا مقسمة مفككة لا حول لها ولا قوة ..تريد تقسيم سوريا الى دويلات لذا فهي معنية باستمرار الصراع في سوريا للوصول الى تقسيمها وتغييبها وتغييب دورها القومي والوطني المقاوم في المنطقة

 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 17-06-2013