أليس حذاء هذا الرجل اطهر من ذقون العملاء في بلاد العرب رؤساء وأمراء ومشايخ وعلماء؟


سفير جنوب أفريقيا في الكيان الصهيوني يتهم "إسرائيل" بالأبرتهايد ويرفض تكريمه


اتهم سفير جنوب إفريقيا السابق "إسرائيل" باتباع سياسة مستنسخة عن نظام الأبرتهايد. كما رفض تكريم "إسرائيل" له معتبرا ذلك إهانة لكرامته واستقامته.

وجاء أن السفير السابق إسماعيل كوفاديا، الذي أنهى مهام عمله في كانون الثاني/ يناير الماضي، بعث برسالة موجهة إلى متضامنين مع الشعب الفلسطيني قال فيها إن "إسرائيل" تميز ضد الفلسطينيين بشكل يذكره بسياسة الفصل العنصري بين البيض والسود التي كانت سائدة في بلاده حتى أواسط التسعينيات.

وقال في رسالته، هذا الأسبوع، وبعد أن اكتشف أنه تم غرس 18 شجرة على اسمه من قبل ما يسمى بـ"الكيرن كييميت" في "غابة السفراء" قرب مدينة بئر السبع، إن ذلك حصل بدون علمه وبدون مصادقته.

وقال إنه يرفض مثل هذا التكريم بسبب معارضته لسياسة "إسرائيل" تجاه الفلسطينيين. وأشار إلى أن سياسة "إسرائيل" تذكره بما واجهه هو نفسه في جنوب أفريقيا في فترة الأبرتهايد.

وصرح كوفاديا في مقابلة مع صحيفة إفريقية أنه مع عودته إلى بلاده فتح مغلفا كان قد تسلمه، وكان يامل أن يكون رسالة تقدير لنشاطه، إلا أنه فوجئ بشهادة تشير إلى غرس الأشجار باسمه.

واعتبر السفير السابق ذلك على أنه إهانة لكرامته واستقامته في أقل تقدير، مشيرا إلى أن الأرض التي أقيمت عليها الغابة تعود للفلسطينيين أساسا.

وأكد على أنه يرفض تكريم وزارة الخارجية له، وقال "هذه أرض مسلوبة ومصادرة، وبسبب هذا العمل غير الإنساني ضد أناس عاديين فأنا أعيد هذه الشهادة إلى المدير العام لوزارة الخارجية "الإسرائيلية" مرفقة بطلب اقتلاع 18 شجرة غرست تكريما لي".

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 19-06-2013