موسم المزايدة على حزب الله وسورية

يقول بعضهم ويكتبون أن تحرير الجولان لا يمر عبر حلب, نظريا صحيح وعمليا غير صحيح، فتحرير سورية من الذين استباحوها بدعم الذين يحتلون الجولان من جهة والذين يحتلون لواء الاسكندرون من جهة ثانية، وأيضا بدعم من الذين يعادون أمتهم العربية من جهة ثالثة. وهؤلاء هم أبشع أنواع الأعداء لأنهم مماليك وخدم وعملاء يعملون في خدمة الأعداء، بدون مرتبات، فهم من يدفع وهم من يمول وهم من يدمر بالمال البلاد والعباد.

لذا فإن تحرير الجولان يجب أن يمر بتحرير عقول البعض من أبناء امتنا، خاصة الذين امتهنوا عداء سورية مقابل المال النفطي وأيضا الذين شربوا من بئرها وبصقوا به.وهؤلاء سوف يأتي يوم 

 

مستعربون إسرائيليون يعملون داخل سورية


صحيفة "اسرائيل هيوم" تشير إلى أنّ المعارك الشديدة في سورية تثير أصداء لا تقلّ قوة في الحلبة الدبلوماسية، لافتة إلى إهتمام إسرائيلي بالمعركة التي جرت منذ أيام على معبر القنيطرة حيث كان الجيش الإسرائيلي مستعداً للتدخّل.

قالت صحيفة "إسرائيل هيوم" إنّ المعارك الشديدة في سورية تثير أصداءً لا تقلّ قوة في الحلبة الديبلوماسية، في وقت يوجهون في دمشق أصابع الاتهام باتجاه إسرائيل بأنها تساعد المعارضين.

المستشارة الكبيرة للرئيس الأسد بثينة شعبان قالت لقناة "الميادين" اللبنانية إن "النظام الصهيوني يحاول تدمير المقاومة ويسلّح الإرهابيين في سورية".

وبحسب الصحيفة فقد إدّعت شعبان أيضا أن الجرحى من المعارضين الذين ينقلون للعلاج في مستشفى زيف بمدينة صفد قد يكونون من المستعربين الذين أرسلتهم إسرائيل، لكن إسرائيل نفت أيّ تدخل في سورية.

وأثارت المعركة بين الجيش والمعارضين في معبر القنيطرة يوم الخميس الماضي إهتماماً شديداً في إسرائيل، لكنّه تبيّن الآن أن الجيش الإسرائيلي كان مستعدا للتدخل في القتال، خشية انزلاق المعركة إلى الجانب الثاني من الحدو

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 09-06-2013