الجيش السوري يقطع طرق إمداد المسلحين في حلب

اشتباكات ليلية عنيفة في محيط سجن حلب المركزي بين المسلحين والجيش السوري، والأخير يسيطر على منطقة ضهرة عبد ربه على الطريق الدولي الذي يربط حلب بتركيا قاطعاً بذلك طرق الإمداد عن المسلحين.

السيطرة على ضهرة عبد ربه تفتح الطريق أمام تقدم الجيش

يواصل الجيش السوري تقدمه في الغوطة الشرقية. أما في جبهة حلب فأفاد مراسل "الميادين" عن اشتباكات عنيفة وقعت في منتصف الليل في محيط سجن حلب المركزي بين المسلحين والجيش السوري. وقد سيطر الجيش على منطقة ضهرة عبد ربه على الطريق الدولي الذي يربط حلب بتركيا قاطعاً بذلك طرق الإمداد عن المسلحين كذلك سيطر على بلدة ضهرة القرعة المطلة على عندان.

وتعتبر منطقة ضهرة عبد ربه منطقة استراتيجية تفتح الطريق أمام تقدم الجيش السوري باتجاه ريف حلب الشمالي وتحديداً مطار منّغ العسكري وبلدتي نبل والزهراء اللتين تبعدان عن ضهرة عبد ربه حوالى 10 كلم.

وتفسح سيطرة الجيش السوري على المنطقة المجال أمامه لقطع طرق الإمداد عن المسلحين من وإلى حلب. وقد أدت المعارك في المنطقة والتي استمرت لأيام عديدة إلى وقوع العديد من القتلى وها هو الجيش السوري يسيطر عليها اليوم بعد اشتباكات مع الجماعات المسلحة.

أما مثلث بلدة الزيارة ـ دير جمال ـ العقيبة فيشهد اشتباكات من نوع آخر. فالمثلث الذي يبعد عن ضهرة عبد ربه نحو عشرين كيلومتراً يتألف من ثلاث بلدات لا تقل أهميتها عن الأخيرة لكونها تقع أيضاً على الطريق الدولية التي تربط حلب بتركيا. واندلعت الإشتباكات في هذا المثلث بين الجماعات المسلحة والأكراد قضى على إثرها قائد فوج 21 في لواء التوحيد الملقب بشامل. أما المناطق المجاورة لبلدتي نبل والزهراء فقد وضعت نصب أعين التجمع الكتائبي والألوية العاملة في ريف حلب الشمالي الذي أصدر بياناً يطلب فيه من المدنيين الأكراد الإبتعاد عن المناطق المجاورة لنبل والزهراء لحين الإنتهاء مما أسماه "تحرير المناطق المحيطة بالمدينتين من المقاتلين الأكراد".

مدينة ضهرة القرعة القريبة من الحدود التركية السورية والتي تقع غرب قرية عندان التي تعتبر أهم معاقل المعارضة المسلحة منذ بداية الأزمة السورية، سيطر الجيش السوري عليها قاطعاً الطريق أمام المسلحين بين ريفي إدلب وحلب الشمالي.

المصدر:
الميادين
 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 28-05-2013