المركز الوطني الفلسطيني لحقِّ العودة واتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد
خبر مفصل عن فعالية اليوم الوطني الفلسطيني

في غوتبورغ حضرت فلسطين بذكرى النكبة وجماهير العائدين من أبنائها وبناتها، وحضرت الوحدة الوطنية ووحدة الجاليات وفعالياتها ومؤسساتها ، ومن هناك اعتلت الأصوات التي أكدت على أن فلسطين هي وطن الشعب الفلسطيني من رفح حتى الناقورة وأنه لا بديل عن العودة والمقاومة لأجل التحرير والعودة. شاهدنا ذلك مع الأطفال الذين رقصوا الدبكة الشعبية الفلسطينية وقدموا العروض الاستعراضية للتراث الفلسطيني وكذلك العربي. وفي كلمات الذين اعتلوا المنصة للتحدث للجماهير في هذه المناسبة. وكما عادته أبدع الأديب والروائي الكبير رشاد أبوشاور في كلمته التي فرضت الصمت والهدوء على الأطفال والشبيبة أولا. وفي هذه المناسبة اصدر المركز الوطني الفلسطيني لحق العودة واتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد بيانا تلقى موقع الصفصاف نسخة عنه و جاء فيه التالي :

أقام المركز الوطني الفلسطيني لحق العودة ، واتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد يوماً وطنياً فلسطينياً بمناسبة الذكرى الخامسة والستين للنكبة الفلسطينية ، وذلك في مدينة غوتنبورغ السويدية . نهضت الجالية الفلسطينية والعربية بفعاليات وطنية ووقفات جماهيرية ارتفعت فيها الأعلام الفلسطينية والسورية ، وصور الشهداء والأسرى الفلسطينيين في الساحات السويدية تذكيراً بالنكبة التي حلت على الشعب الفلسطيني عام 1948 حيثُ تواطأت أوروبا وأمريكا والغرب وقوى الاستعمار العالمي ، بتشريد الشعب الفلسطيني عن وطنه وأقامت كيانٍ صهيوني فوق ارض فلسطين .

في رحاب المركز الوطني الفلسطيني لحق العودة في غوتنبورغ ، أقامت الجالية الفلسطينية مساء يوم السبت 11 – 05 – 2013 مهرجاناً وطنيا كبيراً بحضور ضيوف اليوم الوطني الفلسطيني ( الأديب والقاص والكاتب السياسي الكبير رشاد أبو شاور ، والدكتور راضي الشعيبي رئيس الأمانة العامة لاتحاد الجاليات والفعاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا – الشتات – ) ووفد الأمانة العامة لاتحاد الجاليات ، ووفد الرابطة السورية في كل من مدينة غوتنبورغ ومدينة ( يون شوبنغ ) وقد حضر وفدٌ من الحزب الشيوعي السويدي ، وعدداً من حركات التضامن السويدية والأوروبية .
بدأ المهرجان بالوقف ديقيقة صمت على ارواح شهداء النكبة وفلسطين . وكانت كلمة الترحيب بضيوف اليوم الوطني الفلسطيني ، والتعريف بالمركز الوطني لحق العودة قدمها صبري حجير عن اللجنة التأسيسية للمركز الوطني الفلسطيني لحق العودة الذي أكد على استقلالية هذا المركز ووطنيته وبعده عن الحزبية والفصائلية . ثم قدم أسامة عبد الحليم رئيس الأمانة العامة لاتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد كلمة الإتحاد التي حددت المواقف المبدئية للاتحاد اتجاه القضايا الفلسطينية المختلفة منوهاً بذكرى النكبة 65 ودور الجاليات الحيوي في الدفاع عن حق العودة .
كانت كلمة اتحاد الجاليات والفعاليات والمؤسسات الفلسطينية في اوروبا لضيف اليوم الوطني الفلسطيني الدكتور راضي الشعيبي الذي أكد فيها على أهمية الوحدة الوطنية في ساحة الجاليات الفلسطينية ، وعلى أهمية الفعل الجماهيري الفلسطيني الذي يصوّب مسيرة العودة الى فلسطين .
وجاءت كلمة حركة التضامن السويدية ألقاها ممثل الحزب الشيوعي السويدي
Daniel Boström
التي أبانت الدور الإمبريالي الأمريكي في دعم الإحتلال الصهيوني لفلسطين ، وكذلك دور الغرب الأوروبي والأمريكي في استمرار العدوان الغاشم على سورية العربية من خلال دعمهم للحركات المسلحة والعصابات الإرهابية ، التي تحاول تدمير البنية الإقتصادية والعسكرية السورية ، مؤكداً على وحدة مواقف الشعوب المحبة للحرية والسلام مع الشعب الفلسطيني في انهاء الإحتلال الإسرائيلي لوطنه وعودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم ، ومع الشعب السوري في دحر المؤامرة الأمريكية الصهيونية الغربية التي تستهدف تدمير سورية وتشتيت شعبها وضرب إحدى القلاع العالمية المناوئة للامبريالية .

كانت كلمة الأديب الروائي والسياسي الفلسطيني رشاد أبو شاور التي تدفقت ينبوعاً من حكايات التجربة الشعبية الفلسطينية منذ النكبة عام 1948 ، والتي نفض غبار السنين عن صفحاتها ، وعن معانات الفلسطينيين في سياق روائي متدفق أشعل في نفوس الحاضرين تلك الذكرى ، وأعاد فصول ملامحها الدرامية ، وأستحضر ملامح تلك البيئة التي باتت تسمى تغريبة اللجوء الفلسطينية ، حيثُ كانت حاضنة للفعل المكون للهوية الفلسطينية المناضلة ، بفعل ترابط جدلية اللجوء والنهوض الوطني معاً . فجاءت كلمات رشاد أبو شاور ومفرداته لتضفي على جمهور العائدين في المهجر الأوروبي مناخات النهوض الوطني والإصرار على التمسك بحق العودة الى فلسطين .
عبر الكلمات ، عبرت كوكبة من زهرات فرقة التراث الشعبي لجمعية السلام الفلسطينية لحق العودة واسترسلت في تقديم وصلات فنية من الدبكة الشعبية الفلسطينية التي اسدلت على الحاضرين مشاعر الحنين للوطن فأسقطت حركاتهنَ ورشاقة تعبيراتهنَ دمعة الأديب الكبير رشاد ابو شاور ودموع الحاضرين .
وعلى خشبة اللقاء الجماهيري دبكت فرقة عائدون المكونة من الشباب الفلسطينيي القادم من الدانمارك فرسموا في حركاتهم لوحات فنية أصيلة من الدبكة الفلسطينية على وقع غنائي شعبي فلسطيني ،
اهتزت له الأرض وارتوت قوافي الشعر فيهِ بعزف متميز للفنان المبدع ربيع عبد الحليم قائد فرقة الجذور الفلسطينية ، ورسم شباب فرقة عائدون بالغناء الفلسطيني أناشيد الثورة والبطولة والتضحيات ، وأعادوا الى الأذهان أناشيد الثورة التي كان يطلّ السلاحُ فيها من الجراح ، كما تفاعل الحاضرون مع المغني الشاب ذو الصوت الجميل هايل دياب .
في نهاية المهرجان الوطني قام الكاتب الفلسطيني المناضل نضال حمد بالتوقيع على مجموعته القصصية الجديدة ( في حضرة الحنين )
وفي الساعة الحادية عشر ليلا انتهت الفعاليات الجماهيرية لليوم الوطني الفلسطيني لكن لم تنتهي القضية . وسوف نبقى على أمل أن نحتفل بالعودة قريباً الى فلسطين .
السويد في 14 – 5 – 2013

المركز الوطني الفلسطيني لحقِّ العودة واتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 08-05-2013