دموع الأسيرة المحررة الجريحة رانيا السقا تغسل عار القيادات الفلسطينية

رانيا السقا .. أسيرة محررة وجريحة تركت  في ايطاليا وحيدة تصارع الموت

 

رام الله – خاص شاشة نيوز - "كلو كذب!!هم وصلوني للمرحلة هذي.. لو بحسوا كان حياة الانسان مش رخيصة عندهم هالقد " .

بهذه الكلمات تعبر الاسيرة المحررة رانيا علي السقا والتي تسكن مدينة رام الله، عن شعورها بالمرارة ، ازاء الطريقة التي يتم التعامل بها من قبل المسؤولين الفلسطينيين ، الذين كالوا لها الوعودات الكبيرة بالعلاج ، ثم تركوها تصارع الموت كما تقول .

السقا التي امضت من عمرها5 سنوات خلف قضبان الأسر في سجون الاحتلال، واستشهد شقيقها وابن عمها خلال اسرها ، تروي لـ"شاشة نيوز " مأساتها التي المت بها نتيجة البطئ الشديد في اجراءات العلاج "المكلف جدا" ، والوعودات التي تصفها "بالكاذبة" ما ادى في النهاية الى تفاقم وانتشار المرض " السرطان والكبد الوبائي " في جسدها النحيل .

"انا متاكدة مية بالمية .. لو الرئيس بعرف شو بسووا فيي لحد اليوم !! الرئيس مش رح يسكت"!!. تقول السقا .

وتشير السقا الى ان الرئيس محمود عباس كان قد اتصل بها هاتفيا ووعدها بالعلاج ، واجريت لها عدة عمليات ، لكن دفع نفقات العلاج توقف في مرحلة لاحقة ، وتركت السقا في مهب الرياح ، تواجه مصيرا مظلما .

رانيا التي عزلها الاحتلال انفراديا داخل السجون ، تعيش الان واقعا مشابها ، فهي تقيم في غرفة لوحدها ، تأكل وتشرب وحدها بعيدا عن باقي افراد عائلتها حرصا منها على عدم التسبب لهم بالاذى بسبب وصول المرض الى درجة المعدي. "لا استطيع ان احضن والدتي ولا ابناء اشقائي" !! تقول السقا .

وترفض السقا العلاج في مستشفيات اسرائيل، " هم من سببوا لي المرض وارفض العلاج عندهم رفضا قاطعا " ؟

وانعكاسا لدرجة اليأس التي وصلت اليها ، تتمنى رانيا العودة الى السجن مرة اخرى ، فهو ارحم من الواقع بحسب قولها، وهناك ستتمكن من الحصول على "الشهادة" بدلا من الموت بسبب المرض .

رانيا السقا تطلق اليوم صرخة جديدة ، لعلها تصل اذان المسؤولين .

 

 

شاهدوا المقابلة المصورة بالفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=RMdbE_yTt5U&feature=player_embedded#!

 


 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 14-05-2013