اليابان: "نساء المتعة" كنّ ضروريات لجنودنا
 

أقر عمدة مدينة أوساكا اليابانية أن جيش بلاده كان يجبر نساء من آسيا على ممارسة الجنس مع الجنود اليابانيين قبل وبعد الحرب العالمية الثانية.

وأضاف تورو هاشيموتو في مؤتمر صحفي: "نظام نساء المتعة كان أمرا ضروريا، لراحة جنودنا أثناء الحرب العالمية الثانية وللحفاظ على الانضباط في الجيش".

وتأتي تصريحات هاشيموتو وسط انتقادات متزايدة لاحتمال قيام حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي المحافظة تعديل بيانات اعتذار اليابان في الماضي عن الفظائع التي ارتكبها الجيش الياباني في زمن الحرب.

وقبل توليه منصبه في ديسمبر دعا آبي إلى تنقيح بيان ألقاه وزير شؤون مجلس الوزراء الياباني في ذلك الوقت يوهي كونو عام 1993، عبر فيه عن الندم بشأن المعاناة التي لحقت بالسيدات اللاتي تعرضن للعنف الجنسي من القوات اليابانية.

واعترف آبي بوجود نظام "نساء المتعة"، لكنه نفى إجبارهن على ممارسة الدعارة، مشيرا إلى عدم وجود أدلة رسمية على ذلك.

ويقول مؤرخون إن ما يصل إلى 200 ألف امرأة، معظمهمن من شبه الجزيرة الكورية والصين، أجبرن على ممارسة الجنس مع الجنود اليابانيين في بيوت دعارة عسكرية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 14-05-2013