بيان الى العموم صادر عن المنظمات التشيلية ـ الفلسطينية

(نقله الى العربية نورالدين عواد)

 

تعقيبا على الدعوة التي وجهتها السفارة الفلسطينية في تشيلي الى السيد سرّي نسيبة، في اطار احياء الذكرى 65 للنكبة الفلسطينية، ومشاركته في محاضرة سياسية نظمتها السفارة، فاننا نحن المنظمات الوطنية والسياسية الفلسطينية ـ التشيلية نعلن ما يلي:

 

        1. اننا لا نشاطر اطلاقا موقف وتصرف سري نسيبة، الذي ابرم بموافقة السلطة الفلسطينية عام 2002، اتفاقيات تتعلق بفلسطين وباللاجئين مع عامي ايالون، رئيس الشاباك سابقا، اي رئيس خدمات الاستخبارات العسكرية الصهيونية وجهاز قمع اسرائيلي، ارتكب ولا زال يرتكب جرائما بحق البشرية. ان هذا التصرف مناف لكافة مباديء وتطلعات الشعب الفلسطيني في العدالة والكرامة والحرية.
        2. في اطار تلك الاتفاقيات، طرح السيد نسيبة عدم موافقته على حق عودة ملايين الفلسطينيين الى اراضيهم السليبة، التي صادرتها سلطة الاحتلال العسكري الاسرائيلي. وعليه فاننا نعتقد بن نسيبة ليس متحدثا مقبولا في احياء تاريخ شديد الالم والرمزية لدى الشعب الفلسطيني، كما هو حال 65 عام من النكبة.
        3. وعلى هدى هذا النهج التفريطي، يقترح السيد نسيبة تقديم تعويض اقتصادي للفلسطينيين المشردين، وهذا مالا نوافق عليه اطلاقا، اذ ان كرامتنا وحقوقنا الوطنية ليست معروضة للبيع، ولا يمكن التفريط بها او التنازل عنها، وكل لاجيء فردا فردا له الحق بان يقرر وعن وعي بان يعود او لا يعود الى فلسطين، في سياق الظروف التي نص عليها القرار 194 الصادر عن الامم المتحدة بتاريخ 11 ديسمبر 1948.
        4. ان اعتراف السيد نسيبة بان اسرائيل دولة فقط لليهود يعني انكارا لحقوق الفلسطينيين الذي يعيشون في اسرائيل منذ عام 1948، وتحديد تاريخ لطرد اكثر من 1.25 مليون فلسطيني يعيشون حاليا في تلك الدولة، واضطروا الى تحمُّل التمييز ومصادرة الاراضي والتشريد منذ 65 عاما.
        5. نريد القول بان اطروحات السيد نسيبة لا تمثل ولا تعكس مشاعر ملايين الفلسطينين الذين يكافحون يوميا في سبيل استعادة الاراضي المسروقة، ويبدو لنا انه من غير اللائق ومن غير المفهوم ان تتم دعوة شخص يتخذ موقفا كهذا، الى احياء ذكرى النكبة،  اذ ان هذه المناسبة تقام للمطالبة بحق الشعب الفلسطيني بالعودة الى ارضه التاريخية.
        6. ختاما، نحن المنظمات الموقعة ادناه، نوجه نداء الى السفارة الفلسطينية في تشيلي، لكي تقوم بمراجعة دعمها المؤسسي لهذا النوع من الازلام، خاصة وانهم يعبرون عن آراء ضارة بقضيتنا وبحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة التصرف.

                                                الفيديرالية الفلسطينية في تشيلي.

                                                الاتحاد العام للطلبة الفلسطينيين.

                                               اللجنة الديموقراطية الفلسطينية ـ التشيلية.

                                               اللجنة التشيلية للتضامن مع فلسطين.

                                                          سانتياغو دي تشيلي، 15 مايو 2013.

 

Declaración Pública de las organizaciones Chileno Palestinas.

 

Ante la invitación realizada por la Embajada Palestina en Chile al señor Sari Nusseibeh en el marco de la conmemoración de los 65 años de Al Nakba (la Catástrofe palestina) y su participación en la conferencia política organizada por la embajada, las organizaciones nacionales y políticas palestino-chilenas declaramos lo siguiente:

  1. No compartimos en pinions la postura y accionar de Sari Nusseibeh, quien, con la complacencia de la Autoridad Palestina, el año 2002, llevó a cabo acuerdos pinions a Palestina y los refugiados con Ami Ayalon, ex jefe del Shabak, servicio de inteligencia pinions sionista, aparato represivo israelí que cometió y comete crímenes de lesa humanidad. Este accionar es contrario a todos los principios y anhelos de nuestro pueblo por la justicia, dignidad y libertad.

 

  1. En el marco de estos acuerdos, el Sr. Nusseibeh ha planteado su discordancia con el derecho al retorno de millones de palestinos a sus tierras usurpadas y confiscadas por la autoridad de ocupación pinions israelí. Por lo tanto, creemos que no es un interlocutor válido para conmemorar una fecha de tanto dolor y simbolismo para el pueblo palestino, como son los 65 años de Al Nakba.

 

  1. Siguiendo esta misma línea de renuncias, el señor Nusseibeh propone una indemnización económica para los palestinos expulsados, con la que estamos en pinions desacuerdo, ya que nuestra dignidad y derechos nacionales no están en venta y son irrenunciables, siendo potestad de cada uno de los refugiados pinion en conciencia su retorno o no a Palestina, dentro de las condiciones otorgadas por la resolución 194 de la ONU, del 11 de diciembre de 1948.
  2. Reconocer, como lo hace el Sr. Nusseibeh, que Israel es un estado solo para los  judíos, es negar los legítimos derechos de los palestinos que habitan en Israel desde 1948 y ponerle fecha a la pinions de más de 1,25 millones que viven actualmente en dicho estado y que han debido soportar discriminación, confiscaciones de tierras y pinionss desde hace 65 años.
  3. Queremos manifestar que los planteamientos del Sr. Nusseibeh, no representan ni reflejan el sentir de millones de palestinos que luchan diariamente por recuperar sus tierras robadas y que nos parece desafortunado e incomprensible, el hecho de que una persona que sostiene esta posición, haya sido invitada con pinions de la conmemoración de Al Nakba, que es precisamente la efeméride en que se reivindica el derecho del Pueblo Palestino a retornar a su tierra ancestral.
  4. Finalmente, las organizaciones abajo firmantes hacemos un llamado a la embajada Palestina en Chile a pinion el apoyo institucional que se le otorga a este tipo personajes, mas aún cuando expresan pinions perjudiciales a nuestra causa y los derechos inalienables del pueblo palestino.

 

Federación Palestina de Chile

Unión General De Estudiantes Palestinos

Comité Democrático Palestino – Chile

Comité Chileno De Solidaridad Con Palestina

Santiago de Chile, 15 de Mayo de 2013.

( *** )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 17-05-2013