حين نعود بالذاكرة نجد أننا أمام مفارقات عجيبة في حياتنا..؟

فأن تقوم دار سينما بعرض الأفلام في مدينة غزة في العام 1941 !! ويتم فيها عرض فيلم "دنانير" للسيدة أم كلثوم.. تشهد على ذلك تذكره أثريه تؤكد أن الشعب في مدينة غزة كان يمتلك طموح الانفتاح على العالم ، من خلال السينما والمسرح اللذان يشكلان أهم مصادر الثقافة الاجتماعّية السياسّية العامة ...فعلى سبيل المثال: نقلت لنا الأفلام الأمريكية الهندية والعربية تجارب شعوبها ...

اسأل بهدوء ..!! المسئولين في وزارة الثقافة... أين دوركم في القيام بخطوه جادة لإعادة تلك الروح للمدينة مدينتي الجميلة...
أم أن أجواء الشقاء والبؤس هو قدرٌ هذه المدينة والى الأبد ..؟

من بروفيل راوية الشوا في فيس بوك

 بطاقة لفيلم دنانير لأم كلثوم من دار سينما في مدينة غزة في العام 1941!!

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 27-03-2013