بيان: اتحاد الجاليات  والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات - أوروبا

تلقينا في الاتحاد بحزن وألم شديدين خبر الاعتداء الإرهابي على معهد الهندسة في دمشق، والذي ذهب ضحيته عددا كبيرا من الطلبة ما بين شهيد وجريح.

يأتي العدوان الجبان والمدان ليؤكد أن الذين يريدون تدمير سورية الوطن ونسيجها الوطني الجميل، الذي يجمع كل مكونات الشعب العربي السوري الأصيل، إنما يريدون تقطيع نسيج الأخوة والوحدة بين أبناء الوطن، وإعادة سوريا الى عصور الظلام.

ان العدوان الهمجي الكبير والمنظم الذي تمارسه بعض الدول الغربية والعربية والإسلامية ضد سوريا مستمر وبشكل كبير عبر مجموعات مسلحة تحتل أجزاء من الأرض السورية، وترتكب يوميا أعمالا إجرامية وتمارس هواياتها في الحكم على أجزاء من السوريين في مدنهم وقراهم وبلداتهم. ويعتبر هذا اعتداء سافر على سيادة واستقلال سوريا وعروبتها ومواقفها القومية المشرفة

يأتي هذا العدوان الإرهابي على الطلبة السوريين ليذكرنا بالعدوان على جامعة حلب وكذلك بالتفجير الانتحاري الذي أودى بحياة العلامة البوطي، وليتلاقى مع العدوان الآخر الذي شنته جامعة الدول العربية في قمتها الأخيرة على سيادة واستقلال سورية حين أعطت مقعدها ومكانها للمعارضة السورية، مذكرين العرب كلهم بالتجربة العراقية التي تتكرر هذه الأيام في سوريا. منحازين للعدوان، داعمين أساسيين له بالمال والسلاح والسياسية والإعلام، ورافضين للغة الحوار ومشجعين على استمرار الحرب وتسعير الإرهاب واستباحة وتدمير سوريا حضارةً وتاريخاً.

إن الحل الوحيد للازمة السورية يجب ان يكون بالحوار الوطني وليس بالاستعانة بأنظمة حكم عميلة ومرتبطة تاريخيا وعلى مر الزمن بأعداء امتنا العربية. ولا يكون ايضا باللجوء الى الأعداء التاريخيين للأمة العربية سواء في الإدارة الأمريكية وحلف الناتو أو في الكيان الصهيوني

إننا في الأمانة العامة لاتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات - أوروبا، نعلن إدانتنا الشديدة للعملية الإرهابية التي استهدفت الطلبة في معهد الهندسة الدمشقي، كما وندين كافة أعمال الإرهاب التي تجري على الأرض السورية بتشجيع ودعم من أعداء الأمة العربية

 

 

الأمانة العامة - برشلونة

29-3-2013

 

 

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 29-03-2013