يديعوت: "إسرائيل" والأردن تخططان لإقامة منطقة صناعية مشترك


في خطوة وصفتها صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أمس بالتاريخية من أجل مشاريع السلام، كشفت عن وجود مخطط لإقامة منطقة صناعية مشتركة بين إسرائيل والأردن ستقام في منطقة “كيبوتس تيرات تسفي” على جانبي الحدود، حيث سيربط بين شطريها جسر على نهر الأردن.

وأوضحت الصحيفة، أن المنطقة ستسمى “شاعر هيردين” (بوابة الأردن) وتم بلورة خطة لإقامتها من قبل وزير التعاون الإقليمي “سيلفان شالوم”، وفي الأسبوع المقبل ستقرها الحكومة الإسرائيلية.

ووفقا للصحيفة فإن المنطقة ستتضمن شطرين، حيث ستقام مشاريع صناعية تديرها شركات إسرائيلية وأردنية في الجانب الأردني، ويعمل فيها حسب الخطة ألفي عامل أردني، حيث ستكون الميزة للأردنيين أن يكون العاملون من الأردن والمصانع إسرائيلية وسيتلقى العمال الأردنيون أجرا يصل لنحو 500 دولار في الشهر ما سيوفر على الشركات الإسرائيلية نفقات لوجيستية، وسيكتب على البضائع من إنتاج الأردن وسيتم تسويق تلك البضائع التي تنتجها الشركات الإسرائيلية في بعض الدول العربية وبذلك تزيد أرباحها.

وأضافت “سيمول الأردن إقامة المصانع هناك، أما في الشطر الإسرائيلي للمنطقة الصناعية فستكون مباني الإدارة، مراكز لوجيستية ومراكز تسويق، وأن كلفة إنشاء النطاق نحو 180 مليون شيكل”.

وتابعت الصحيفة “الحركة ستكون بين الشطرين الإسرائيلي والأردني وسيكون على جسر يقام فوق نهر الأردن وفي الجانب الإسرائيلي ينطبق القانون الإسرائيلي وفي الأردني ينطبق الأردني وستكون المساحة في إسرائيل 260 دونما والأردن 780 دونما”.

وواصلت “يدور الحديث عمليا عن خطوة تاريخية وذلك لأن هذه هي المرة الأولى التي تنشئ فيها إسرائيل والأردن منطقة صناعية مشتركة منذ التوقيع على اتفاق السلام بينهما في 1994، وستدير المنطقة الصناعية مديرية حكومية بإدارة وزارة التعاون الإقليمي وبمشاركة وزارة الاقتصاد، ووزارة الخارجية، ووزارة الجيش، وسلطة الضرائب، ووزارة المواصلات، ووزارة جودة البيئة، وشرطة إسرائيل، وستعنى المديرية بالتنسيق، والرقابة وبالمسئولية عن الأنظمة الإدارية الحكومية، بإقرار دخول أعمال تجارية جديدة، بالتنسيقات الأمنية وبغيرها”.

ويقول وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي (سيلفان شالوم): “إن الحديقة الصناعية والتشغيلية شاعر هيردين المشتركة بين الدولتين تشكل اختراقا حقيقيا، فالمشروع سيساهم في تعزيز العلاقات بين الدولتين وزيادة النمو الاقتصادي في المنطقة من خلال إقامة معامل جديدة، مشاريع مشتركة وخلق أماكن عمل، سنواصل المبادرة والدفع إلى الأمام بمشاريع من هذا القبيل، حيث ستشكل تعبيرا عن ثمار السلام وتعطي أملا بمستقبل مزدهر لشعوب المنطقة بالتعاون”.

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 16-11-2013آخر تحديث