صباح شهداء عين الحلوة و "حتما سنلتقي" و "محكمة الشعب" - بقلم نضال حمد
قد لا يفهم هذه التسميات إلا الذين عاشوا تجربة المقاومة تحت الاحتلال في مخيم عين الحلوة بعد سنة 1982 . فمجموعة قوات شهداء عين الحلوة حتما سنلتقي كانت الذراع المسلح لجبهة التحرير الفلسطينية بقيادة الشهيد طلعت يعقوب. و مجموعة محكمة الشعب كانت ذراع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة العظيم الحكيم جورج حبش.

من قادة محكمة الشعب الشهيد زاهر السعدي. ومن شهداء حتما سنلتقي الشهيد الأول محمود الشامي و الثاني ابو الروس و الثالث سهيل خريبي.

محمود الشامي الشاب الهادئ المتواضع الصلب الجميل، استشهد في عملية نفذت في حي الصفصاف الشارع الفوقاني على مفرق سيروب القديم قرب دكان العم ابوغازي حمد، والد رفيقنا الشهيد القدوة، حارق الدبابات الصهيونية في عين الحلوة، البطل عبد حمد، وأيضا هو والد الشهيد طارق حمد.

ابو الروس اغتاله العملاء بعد اختطافه.

سهيل خريبي استشهد على اثر انفجار اثناء توجهه لتنفيذ عملية ضد عملاء الاحتلال.

زاهر السعدي اغتيل هو وشقيقه منير السعدي فيما بعد من قبل عملاء ومأجورين مجهولين.

هؤلاء الابطال الذي حفروا اسماءهم في ذاكرة المخيم كانوا رفاقا شجعان، ابطال مغوارين، مبدئيين، فدائيين حقيقيين، لا منسقين امنيين ولا تكفيريين. كانوا صمام امان المخيمات والمقاومة والثورة. كانوا ومازالوا فينا خير بني الثورة. ابطال محكمة الشعب هم ورفاقهم في حتما سنلتقي رفعوا الثورة من جديد بعد نكسة 1982 .

امس في تعليق له بصفحة المناضل الصديق ابن مخيمنا عبدالله الدنان احد قادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، كتب الصديق محمود السعدي من الدنمارك التالي : اه على اه على اه كم من رفيق فقدنا يا رفيقي كم بندقية سقطت من يد فحملتها آلاف الأيادي. المهم ان نستمر كي تستمر أفكارنا ومبادئنا جيل يورث جيل

اجبته بالتالي : المهم المبادئ ما تسقط يا محمود. جملة قالها لي شقيقك الشهيد زاهر في مكان ما من الجنوب في الزمن الجميل.

محمود الذي سار على درب شقيقيه الشهيدين منير وزاهر السعدي أجابني: لن تسقط فلتطمئن الآم جرحانا وأرواح شهدائنا رفيقي نضال.

نحن يا رفاق المسيرة الصعبة والطويلة مازلنا على العهد ..


(
بقلم نضال حمد  )

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 19-11-2013آخر تحديث