Revolution - Nidal Hamad

ترجمة ليال أيوب - لبنان

ثورة - بقلم : نضال حمد


I remember a day, a day when I was young, as young as first graders, I lay on my sponge mattress looking at the zinc roofing sheets of our home… got irritated by the sound of the wintry showers more than the daily whirr of bullets… I asked myself: are we the only ones who have these zinc sheets?

And I replied: there must be others living the way we live.

Not far from the old railway, the abandoned railway, which in previous years was transporting passengers freely from Lebanon to Palestine, I saw verse poems, houses made out of clay and others of zinc sheets, new tents and barracks and ready graves… I couldn’t understand the word Refugee and I was astonished at the insistence of a policeman speaks Arabic with a foreign accent to repeat the word Refugee… I thought it’s like my name or nickname…

I closed my eyes and woke up to find out that my eyes were staring at the word Revolution, the word that was written on the door of the room…

I always loved to write it on the doors, the door of my home, the door of my closet, the door of my neighbor, the door of our school, the door of our shop, the door of the outhouse where we used to answer the call of nature as well as on the covers of my books and on the walls of the quarter.

Revolution!

A short and a brief word…

After I grew up a little bit…

I tattooed it on my hand…

Years later, I drew it with my blood…

In the hospital, I woke up from a coma and didn’t find it…

They told me it sailed a few days ago or a few weeks ago…

I looked at my hand, I didn’t find “My hand” and I didn’t find “My Revolution”…

I didn’t worry about my forearm, but I did worry that they had cut off my revolution’s forearm.



*Extract from the diary of (A Commando Who Never Feels Tired).



**Nidal Hamad Beirut- directly after the siege and the massacre -at the beginning of 1983 American University Hospital - Beirut


 




ثورة - بقلم : نضال حمد



ثورة



أذكر يوماً عندما كنت صغيراً ، بعمر تلميذ في الصف الأول ابتدائي ، أستلقيت على فرشتي الاسفنجية ، وأخذت أنظر الى ألواح الزنك في سقف بيتنا .. كانت أصوات زخات المطر الشتوي تثير غضبي أكثر من أزيز الرصاص اليومي ..

سألت نفسي : هل هذا الزنك لنا وحدنا؟

وأجبتها : لا بد أن هناك آخرين يعيشون مثلنا

فغير بعيد عن سكة الحديد القديمة ، المهجورة ، التي كانت في سنوات سابقة تنقل المسافرين بحرية من لبنان الى فلسطين، رأيت بيوتاً من الشعر واخرى من الطين وبراكيات من الزينكو و خيام وبركسات حديدة ، قبور جاهزة .. لم أستطع فهم كلمة لاجئ، وأستغربت إصرار شرطي يتحدث العربية بلكنة أجنبية على ترديدها.. كنت اظن انها مثل اسمي أو كنيتي ..

أغمضت عيناي وعندما صحوت من نومي وجدتهما تحدقان بكلمة ثورة المكتوبة على باب الغرفة .. كنت أهوى دائما كتابتها على الأبواب ، باب البيت ، باب خزانتي ،باب جارتنا ، باب مدرستنا ، باب متجرنا ، باب الخارج حيث كنا نذهب لقضاء حاجتنا.. وكذلك في دفاتري وعلى أغلفة كتبي ،كما على الجدران في الحارة ..

ثورة!

كلمة قصيرة و مختصرة ..

بعدما كبرت قليلاً ،

رسمتها وشماً على يدي ..

وبعد سنوات كتبتها بدمي ..

في المستشفى نهضت من غيبوبتي فلم أجدها ..

قالوا لي أنها أبحرت قبل ايام أو قبل اسابيع ...

نظرت الى يدي فلم أجد " يدي " ولم أجد "ثورتي" ..

لم أخف على ساعدي ، لكني خفت أن يكونوا بتروا ساعد ثورتي ..



انتهت



من مفكرة فدائي لا يعرف التعب



نضال حمد

بيروت 1983

مستشفى الجامعة الأمريكية

 

 

 

 

-

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 05-11-2013آخر تحديث