لك يا قدس اكتب - فؤاد شريدي

1

لم اكن أحلم يوما ..

ان أكون شاعرا ..

لطائفة أو قبيلة ..

اتوق شوقا لأصير عصفورا

أغرد لامرأة .. تحمل في عينيها ..

قبسا من وجه أمتي الجميلة ..

اني أرفض ان اكون كنارا مدجنا ..

لاسجن في قفص القبيلة



2

على روابي القدس بنيت صومعتي

لأسجد خاشعا ..

واصلي في حاراتها الحزينة ..

للقدس .. اقول .. انا شاعرك ..

هل تذكريني ..

انا الشاعر الصفصافي ..

انا شاعرك الفلسطيني ..

لك يا قدس .. اكتب شعرا ..

حبره من نزف شرايني ..

جئتك يا قدس .. احمل من لبنان أرزة ..

ومن العراق نخلة .. ومن دمشق الجريحة

عقدا من الياسمين ..

هل تذكريني..



3

جئتك يا قدس .. دامي الفؤاد..

وصدري يقطر دما ..

احمل في قلبي .. وجع الرحيل

وصقيع المنافي ..

ودم اخوتي الذي اريق ..

في قرية الصفصاف

جئتك يا قدس بصدري العاري ..

فعرب الردة.. غرزوا كل خناجرهم ..

في ظهري الحاني ..

ومزقوا كل معاطفي ..

وكل قمصاني..

يوم سقطت يا قدس ..

صار هذا الكون .. سفينة بلا ربان

خنازير خيبر .. عادوا على اسوارك يحتشدون

خنازير خيبر .. وعرب الردة ..

على دمك يرقصون ..

يرقصون على دمك المستباح ..

عرب الردة ... يسألونك ان تصمدي

وتعضي على الجراح ..

عرب الردة يسألونك .. ان تصبري

لتكوني وليمة لجهاد النكاح ..

عرب الردة .. في شرعهم ..

صار اغتصابك .. مشروعا ومباح ..

لكننا يا قدس آتين اليك آتين ..

من الخيام .. من الشتات .. من المنافي

ومن كل الميادين ..

آتين كحبات المطر ..

كالرعد .. كعصف الرياح ..

رجال يحملون الشمس في عيونهم ..

لا يهابون الخطر ..

يا قدس لا تنادي عرب الردة

فانت ما كنت يوما .. ولن تكوني عروس عروبتهم

يا قدس لا تنادي عليهم .. ودعي العتاب

فعرب الردة .. تركوا شريعة الله

واعتنقوا شريعة الارهاب ..

عرب الردة طالت لحاهم .. وقصرت عقولهم

عرب الردة طالت اظافرهم .. يذكرون اسم الله

ويأكلون قلوب ضحاياهم .. بالمخالب والانياب

عرب الردة .. وخنازير خيبر ..

على اسوارك سيسقطون ..

سيسقطون.. سيسقطون سيبسقطون




فؤاد شريدي
سدني – استراليا

6-11-2013

Fouad-shriedy@hotmail.com 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 06-11-2013آخر تحديث