فوز الفنانة الفلسطينية ريم بنّا بجائزة مؤسسة ابن رشد للفكر الحر لعام 2013

يسر مؤسسة ابن رشد للفكر الحر الإعلان عن فوز الفنانة المغنية والملحّنة الفلسطينية ريم بنّا بجائزة المؤسسة الخامسة عشرة لهذا العام 2013. ومؤسسة ابن رشد للفكر الحر تكرّم منذ عام 1998 بجائزتها السنوية المعنوية المتواضعة شخصيات ومنظمات قدمت خدمات جليّلة ورائدة لدعم حرية الفكر والديمقراطية في العالم العربي. وسيقام حفل تكريم الفنانة ريم بنّا يوم الجمعة الموافق 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 في متحف الفن الإسلامي في برلين.

الموسيقى والكلمة هما نبض الشعوب ومسبار استقرارها وتوترها، انتعاشها وكبوتها، يعكسان وجعها الحاضر ويمهدان الطريق لاستشعار أحلامها وأمانيها المستقبلية لهذا كانت جائزة هذا العالم تكريما للكلمة والموسيقى التي تنادي بالانسان وحريته وكرامته وتطالب بطموحاته، وهو ما جسدته أغاني وموسيقى ريم بنَا بكل جداره.

الفنانة ريم بنّا، درست الموسيقى والغناء وقيادة الفرق الموسيقية في المعهد العالي للموسيقى في موسكو. وبعد تخرجها في عام 1998 عادت إلى مدينتها الناصرة في الجليل الفلسطيني، وبدأت مشروع بحث في التراث العربي الشعبي. وكانت مشاركتها في مسابقة "تهاليل من محور الشر" إحدى خطواتها في هذا المجال. أما بحثها عن آثار الروح الثورية المتأصلة في الثقافة العربية فيعد أهم وأبرز أعمالها حتى الآن. الموسيقى بالنسبة للفنانة الملحّنة الفلسطينية ريم بنّا من أهم الوسائل الثقافية للتعبير عن الذات، فهي تَعتبر أعمالها الفنية "موسيقى من أجل فلسطين، ومن أجل مساندة الشعوب العربية في ثوراتها الهادفة إلى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية".

ريم بنّا من أبرز الفنانين العرب الذين جاهروا بتضامنهم مع النشطاء في مختلف البلدان العربية ولفتوا الانتباه إلى قضيتهم العادلة. وهي تقول إنها شعرت أثناء حفلاتها في تونس ومصر قبل اندلاع الثورات العربية بروح ثورية لدى جمهورها، فقررت البحث عن هذه الروح في الشعر العربي. نهج عملت عليه وقادتها أبحاثها في التراث الثقافي العربي إلى تلحين عدد من القصائد اختارتها من طيف واسع يمتد من القصائد التقليدية الفارسية والأندلسية إلى القصائد الحديثة التي كُتبت في السجون السياسية. وتبلور نتاج أبحاثها في عمل موسيقي صدر في الذكرى الثانية للثورات العربية في كانون الأول/يناير 2013 باسم "تجلّيات الوجد والثّورة" . هذا العمل يعكس تأويلاتها الموسيقية وروح الثورة التي تكمن في نصوصه يجعله جزءاً لا يتجزأ من الصوت الموسيقي للثورات العربية.

كانت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر قد خصصت جائزتها لعام 2013 لمغنية أو مغنّ، أو لفرقة فنية ممن ينادي عملهم الفني بالحرية والديمقراطية وضمان الحقوق المدنية. وتشتمل هذه الجائزة، فضلاً عن القيمة المعنوية الرمزية التي تمثلها في المقام الأول، على جائزة مالية مقدارها 2500 (ألفان وخمسمائة) يورو تموَّل حصرياً من الاشتراكات والتبرعات والهبات التي يقدمها أعضاء المؤسسة وأصدقاؤها.

لقد اختارت لجنة تحكيم رباعية مستقلة تماماً عن المؤسسة الفنانة ريم بنّا من بين ثماني عشرة شخصية من ثماني دول عربية رُشّحوا لنيل جائزة المؤسسة لهذا العام، والتي أعلن عنها بتاريخ 12 مايو 2013. أنظر الرابط الالكتروني التالي: http://www.ibn-rushd.org/typo3/cms/ar/awards/2013/call-for-nomination

وكانت لجنة التحكيم المكونة من الشخصيات العربية (لطفي بوشناق ـ تونس، أ. د. غاوي ميشيل غاوي ـ فلسطين، مالك جندلي ـ سوريا، نصير شمة ـ العراق/مصر) قد عملت بصورة طوعية دون أي مقابل..!

مزيد من التفاصيل تحت الروابط الالكترونية التالية:

http://www.ibn-rushd.org/typo3/cms/ar/awards/2013


Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

Martin-Opitz-Str. 20

13357 Berlin

Tel.: +49-(0)30-32664721

Fax: +49-(0)30-32664722

web: www.ibn-rushd.org

E-Mail:
contact@ibn-rushd.org

 

 

ريم بنّا

ريم بنّا فنّانة مغنية وملحّنة فلسطينيّة من مواليد الناصرة في الجليل في 8 كانون الأول 1966.
درست في المعهد العالي للموسيقى (GNESINS) في موسكو وتخصصت في الغناء الحديث وقيادة المجموعات الموسيقية والغنائيّة وتخرجت عام 1991 بعد ست سنوات أكاديمية.

لها عدة ألبومات موسيقية مستمدّة من وجدان الشعب الفلسطيني، من تراثه، تاريخه وحضارته. كما خصصت ثلاثة ألبومات للأطفال، ولها أيضا العديد من المشاركات في احتفاليّات ونشاطات عالمية لنصرة حقوق الإنسان وقضاياه العادلة. يتميز أسلوبها الموسيقي بدمج التهاليل الفلسطينية التراثية بالموسيقى العصرية. وتعتمد في اختيارها كلمات أغانيها على أشعار غير ملحنة من التراث وتقدمها بألحان ذات طابع حداثيّ خاص بها، تسترشد بالموسيقى الشعبيّة الفلسطينيّة والعربيّة القديمة وإيحاءات موسيقى الشعوب في العالم، وذلك من أجل يستمر الحفاظ على هذه الأغاني والنصوص كي لا تغيب عن ذاكرة الأجيال القادمة مساهمة في المحافظة على هذا الميراث الفني والحضاري والانساني.

أصدرت ريم أول ألبوم لها عام 1985 وكان بعنوان "جفرا" والثاني عام 1986 بعنوان "دموعك يا أمي" والإثنين عملت عليهما خلال سنوات دراستها ويضمّان تسجيلات حية لأغانيها، ثم تتالت الألبومات:


2013 “تجلّيات الوَجْد والثورة” ، أصدرت ألبومها الجديد إنتاج وتوزيع موسيقي للفنان العالمي Bugge Wesseltoft
2011 اوبريت بكرا
2009 نوّار نيسان (ألبوم للأطفال)
2007 مواسم البنفسج، ويتضمّن أغاني حب من فلسطين
2006 لم تكن تلك حكايتي، مع الملحن الدانماركي هنريك كويتس، والألبوم مقدم إلى الشعب اللبناني والفلسطيني
2005 مرايا الروح - الألبوم مقدم إلى كل الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الاسرائيلية
2003 المذود، مع الجوقة النرويجية سكروك
2001 وحدها بتبقى القدس
1996 مكاغاة (ألبوم للأطفال)
1995 قمر أبو ليلة (ألبوم للأطفال)
1993 الحلم

كان لريم بنّا مشاركات في ألبومات عالمية أهمّها:
2010 صرخة من القدس (مشاركة مع فنانين فلسطينيين). والألبوم يسلّط الضوء على معاناة أهل القدس من الاحتلال.
2008 أغاني عبر الجدار الفاصل، (مشاركة مع فنّانين عالميين)
2004 تهاليل من محور الشر، (مشاركة مع فنّانين عالميين)

شاركت في مهرجانات دوليّة وأقامت حفلات في أنحاء العالم، حيث مثّلت فلسطين، وجالت بين إيطاليا وفرنسا والبرتغال واسبانيا والأردن وروسيا والمغرب والنرويج وسويسرا ومصر والدانمارك وتركيا والسويد ورومانيا وتشيكوسلوفاكيا وكازخستان والنمسا وألمانيا وتونس والهند وفنلندا واليونان وكندا والإمارات والولايات المتّحدة وبلجيكا وهنغاريا وسوريا والجزائر والبحرين.

لحّنت ريم بنّا معظم أغانيها وكتبت كلمات بعضها ولحّنت نصوصاً لوالدتها الشاعرة زهيرة الصباغ وأبرزها أغنية "سارة" و"كرمل الروح" و"لم تكن تلك حكايتي" وللشعراء توفيق زياد وراشد حسين ومحمود درويش وسميح القاسم وماجد أبو غوش وأيضاً أشعار صوفية لإبن الفارض ورابعة العدوية وإبن عربي والحلاج وآخرين.

تكريمات وجوائز
حصلت على العديد من الجوائز والتكريمات العالمية والعربية:

2000 فازت الفنانة ريم بنا "بجائزة فلسطين للغناء للعام" لما تتمع به من كفاءة فنية ومن قدرة على تقديم أغنيات من عمق
البيئة الفلسطينية بأسلوب مميز وحديث.
1998 "شخصيّة العام" من محافظ مدينة باجه - تونس.
1997 "شخصيّة العام" من "وزارة المرأة", تونس - تونس.
1996 في آلما آتا – كازخستان، في " المهرجان العالمي للأغنية - صوت آسيا ", درع " بلدية آلما-آتا" (كازخستان).
1996 ) في أوسلو – النرويج، درع "مسرح إبسن القومي" (النرويج).
1994 حصلت ريم بنّا على تكريم "شخصيّة العام" وحصلت أيضاً على لقب " سفيرة السلام" في إيطاليا.

الموقع الرسمي للفنانة ريم بنّا: http://www.rimbanna.com

 

**

إيريك هيليستاد

ولد إريك هيليستاد في 12 ديسمبر 1951 في أوسلو، يعمل في انتاج التسجيلات الصوتية ويرأس شركة تسجيلات Kirkelig Kulturverksted (KKV) ، له مشاريع ومبادرات ثقافية كثيرة في مجال الفن الموسيقي ومؤلف لعدد من نصوص الاغاني المعروفة. حاز إريك هيليستاد على عدة جوائز وهو أول منتج موسيقى نرويجي يستلم جائزة جرامي النرويجية (1982). أسس إريك هيليستاد في عام 2000 قاعة جديدة للحفلات الموسيقية تابعة لشركة KKV في أوسلو :تحت اسم Kulturkirken Jakob ("كنيسة الثقافة سانت جاكوب")، وهي أول كنيسة في النرويج تصبح موقع دائم لأداء الفنون التشكيلية والسمعية التجريبية. ركز إريك هيليستاد في السنوات الأخيرة الماضية عمله كمنتج موسيقي على إمكانيات استخدام الموسيقى كأداة في سبيل تحقيق السلام والحوار وحقوق الإنسان وأظهر اهتمامه هذا بشكل واضح في مشاريع كثيرة له مثل "إجعلني قناةً لسلامَك" (2001 )، "تهاليل من محور الشر" (2004 ) ، "أغاني عبر الجدار الفاصل" (2008) و "صرخة من القدس" (2010).انتج إريك هيليستاد خلال السنوات العشرة الماضية عددا من التسجيلات مع عدد من فناني الشرق الأوسط مثل الفنانة الايرانية مهسا فهدات والفنانة ريم بنّا من فلسطين. إيريك هيليستاد حاصل على جائزة الكلمة الحرة النرويجية تكريما لأعماله .

***

سوف تقدم الجائزة للفائزة أو الفائز في إطار احتفال تقيمه المؤسسة في مدينة برلين، يوم 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013.

**

 

جائزة ابن رشد للفكر الحر عام - أعضاء لجنة التحكيم 2013

لطفي بوشناق

ولد لطفي بوشناق 1952 في تونس لعائلة من أصل بوسني، فنان، مغني وعازف عود وملحن, وهو من الشخصيات العامة المميزة. يعتبر واحدا من أفضل مغني صوت تينور في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم العربي، حتى كان يطلق عليه اسم "بافاروتي" تونس. بدأ في سن مبكرة إعادة أداء أغاني أم كلثوم وغيرها من نجوم الموسيقى المصرية. ثم انضم إلى"فرقة شباب تونس الموسيقية"، ثم فرقة الرشيدية حيث بدأ تحسين مهاراته الصوتية مع علي السريتي، وتعلم فن العزف على آلة العود. سجل في عام 1979 وهو في سن الـ 27 أغنيته الأولى من تأليف أحمد صديقي ومنها انطلق في مسار حياته الفنية . وثم بدأ العمل مع ملحنين مشهورين مثل سيد مكاوي ، فتح الله أحمد ، وأنور براهيم. بدأ في الثمانينات بتأليف الأغاني لفنانين آخرين مثل الشاب خالد وفرقة الراب IAM. يعد لطفي بوشناق واحداً من الفنانين القلائل الذين لهم عروض منتظمة في دار الأوبرا في القاهرة منذ عام 1992. يحظى لطفي بوشناق بتقدير كبير لمهارته الاستثنائية ولتميز صوته، وقدرته على جذب الجمهور في حفلاته. فاز بجائزة أفضل مطرب عربي في واشنطن عام 1997.



غاوي غاوي

الأستاذ الدكتور غاوي غاوي من مواليد الناصرة عام 1950. درس الموسيقى في "الكونسرفتوار الوطني" في صوفيا – بلغاريا وحصل على درجة الدكتوراة في الموسيقى عام 1981. كما تخصص بقيادة الأوركسترا وحاصل على لقب بروفيسور منذ عام 1996. أسس الدكتور غاوي غاوي كلية الفنون الجميلة في جامعة النجاح الوطنية في نابلس – فلسطين، وشغل منصب عميد كلية الفنون الجميلة في جامعة النجاح الوطنية حتى عام 2002 . عمل استاذا للموسيقى في العديد من الجامعات. له العديد من المؤلفات الموسيقية وقاد العديد من فرق الاوركسترا العالمية.



مالك جندلي

ولد الملحن وعازف البيانو الرائد المعروف مالك جندلي عام 1972 في ألمانيا لأبوين سوريين. بدأت مسيرته الموسيقية كعازف للبيانو في حفلة موسيقية عام 1988 حيث فاز بالجائزة الأولى في مسابقة الفنانين الشباب الوطني تلتها "جائزة الأداء الموسيقي المتميز " نالها عام 1997 في الولايات المتحدة. مالك جندلي هو أول موسيقار عربي عزف أقدم تدوين موسيقي في العالم وقدمه في ألبومه "أصداء من أوغاريت" 2008. وحاز على جائزة "حرية التعبير" عام 2011 في لوس انجلوس لأغنيته "وطني انا - انا وطنى" ولنشاطه من أجل حقوق الإنسان والديمقراطية في ثورة الربيع العربي. حصل في عام 2012 على جائزة الإنجاز الثقافي العربي الأمريكي في مدينة نيويورك. يشتمل ألبومه الأخير "Emessa - حمص" مؤلفات مسجلة مع الأوركسترا الروسية. مالك جندلي مقيم في أطلنطا وهو عضو في أكاديمية التسجيل وعضو الجمعية الأمريكية لمؤلفي الموسيقى والكتاب والناشرين.



نصير شمه

نصير شمه ، فنان عراقي وعازف عود مميز ولد في مدينة الكوت بالعراق عام 1963م. أخذ أول دروسه في العزف على العود على يد أستاذه الأول صاحب حسين الناموس ثم تابع على يد عازف العود الكبير منير بشير. أنهى دراسته الجامعية في معهد الدراسات الموسيقية "النغمية" في بغداد عام 1987. بعدها أصبح تخصصه العزف على آلة العود. انتقل للإقامة في الأردن لعام كامل ووضع الموسيقى التصويرية لمسرحية "البلاد طلبت أهلها" من تأليف عبد اللطيف عقل وإخراج المنصف السويسي ونال عنها جائزة مهرجان قرطاج في العام التالي 1988 ثم عاد للعراق مرة أخرى. انتقل عام 1993 للعمل أستاذا لآلة العود في الجامعة التونسية - المعهد العالي للموسيقى حتى 1998. أسس بيت العود العربي في مصر عام 1999 ويقيم في القاهرة منذ ذاك الحين حتى الآن. نظم ورأس ملتقى مصر الأول للعود بدار الاوبرا المصرية عام 2010. أسس نصير شمه العديد من الفرق الموسيقية مثل فرقة العيون عام 1999 التي جمعت بين الموسيقى العربية التقليدية والموسيقية الغربية الحديثة. وتعاون في تجارب موسيقية مع العديد من الفنانين الأجانب في إطار تحاور الشرق والغرب وضع الموسيقى التصويرية للعديد من الاعمال المسرحية العراقية والعربية كما وضع موسيقى الكثير من الأعمال السينمائية والوثائقية. حصل نصير شمه على العديد من الجوائز التقديرية والتكريمية وقدم العديد من العروض الموسيقية في العديد من دول العالم.

**

فوز الفنانة الفلسطينية ريم بنّا

بجائزة مؤسسة ابن رشد للفكر الحر لعام 2013

يسر مؤسسة ابن رشد للفكر الحر الإعلان عن فوز الفنانة المغنية والملحّنة الفلسطينية ريم بنّا بجائزة المؤسسة الخامسة عشرة لهذا العام 2013. ومؤسسة ابن رشد للفكر الحر تكرّم منذ عام 1998 بجائزتها السنوية المعنوية المتواضعة شخصيات ومنظمات قدمت خدمات جليّلة ورائدة لدعم حرية الفكر والديموقراطية في العالم العربي. وسيقام حفل تكريم الفنانة ريم بنّا يوم الجمعة الموافق 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 في متحف الفن الإسلامي في برلين.

الموسيقى والكلمة هما نبض الشعوب ومسبار استقرارها وتوترها، انتعاشها وكبوتها، يعكسان وجعها الحاضر ويمهدان الطريق لاستشعار أحلامها وأمانيها المستقبلية لهذا كانت جائزة هذا العالم تكريما للكلمة والموسيقى التي تنادي بالانسان وحريته وكرامته وتطالب بطموحاته، وهو ما جسدته أغاني وموسيقى ريم بنَا بكل جداره.

الفنانة ريم بنّا، درست الموسيقى والغناء وقيادة الفرق الموسيقية في المعهد العالي للموسيقى في موسكو. وبعد تخرجها في عام 1998 عادت إلى مدينتها الناصرة في الجليل الفلسطيني، وبدأت مشروع بحث في التراث العربي الشعبي. وكانت مشاركتها في مسابقة "تهاليل من محور الشر" إحدى خطواتها في هذا المجال. أما بحثها عن آثار الروح الثورية المتأصلة في الثقافة العربية فيعد أهم وأبرز أعمالها حتى الآن. الموسيقى بالنسبة للفنانة الملحّنة الفلسطينية ريم بنّا من أهم الوسائل الثقافية للتعبير عن الذات، فهي تَعتبر أعمالها الفنية "موسيقى من أجل فلسطين، ومن أجل مساندة الشعوب العربية في ثوراتها الهادفة إلى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية".

ريم بنّا من أبرز الفنانين العرب الذين جاهروا بتضامنهم مع النشطاء في مختلف البلدان العربية ولفتوا الانتباه إلى قضيتهم العادلة. وهي تقول إنها شعرت أثناء حفلاتها في تونس ومصر قبل اندلاع الثورات العربية بروح ثورية لدى جمهورها، فقررت البحث عن هذه الروح في الشعر العربي. نهج عملت عليه وقادتها أبحاثها في التراث الثقافي العربي إلى تلحين عدد من القصائد اختارتها من طيف واسع يمتد من القصائد التقليدية الفارسية والأندلسية إلى القصائد الحديثة التي كُتبت في السجون السياسية. وتبلور نتاج أبحاثها في عمل موسيقي صدر في الذكرى الثانية للثورات العربية في كانون الأول/يناير 2013 باسم "تجلّيات الوجد والثّورة" . هذا العمل يعكس تأويلاتها الموسيقية وروح الثورة التي تكمن في نصوصه يجعله جزءاً لا يتجزأ من الصوت الموسيقي للثورات العربية.

كانت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر قد خصصت جائزتها لعام 2013 لمغنية أو مغنّ، أو لفرقة فنية ممن ينادي عملهم الفني بالحرية والديمقراطية وضمان الحقوق المدنية. وتشتمل هذه الجائزة، فضلاً عن القيمة المعنوية الرمزية التي تمثلها في المقام الأول، على جائزة مالية مقدارها 2500 (ألفان وخمسمائة) يورو تموَّل حصرياً من الاشتراكات والتبرعات والهبات التي يقدمها أعضاء المؤسسة وأصدقاؤها.

لقد اختارت لجنة تحكيم رباعية مستقلة تماماً عن المؤسسة الفنانة ريم بنّا من بين ثماني عشرة شخصية من ثماني دول عربية رُشّحوا لنيل جائزة المؤسسة لهذا العام، والتي أعلن عنها بتاريخ 12 مايو 2013. أنظر الرابط الالكتروني التالي: http://www.ibn-rushd.org/typo3/cms/ar/awards/2013/call-for-nomination

وكانت لجنة التحكيم المكونة من الشخصيات العربية (لطفي بوشناق ـ تونس، أ. د. غاوي ميشيل غاوي ـ فلسطين، مالك جندلي ـ سوريا، نصير شمة ـ العراق/مصر) قد عملت بصورة طوعية دون أي مقابل..!

مزيد من التفاصيل تحت الروابط الالكترونية التالية:

http://www.ibn-rushd.org/typo3/cms/ar/awards/2013


Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

Martin-Opitz-Str. 20

13357 Berlin

Tel.: +49-(0)30-32664721

Fax: +49-(0)30-32664722

web: www.ibn-rushd.org

E-Mail:
contact@ibn-rushd.org

 

رابط

وقائع ندوة سياسية وأمسية فنية مع ريم بنا وآخرين في أوسلو

الصفصاف - أوسلو: أحيت الفنانة الفلسطينية ريم بنا يوم السبت 2-11-2013 أمسية فنية في جامعة أوسلو، في قاعة Venue Chateau Neuf في العاصمة النرويجية .. وذلك تمام الساعة الخامسة إلا ربع تزامنا مع انتهاء أعمال المحاضرة السياسية عن القضية الفلسطينية ومقاطعة الكيان الصهيوني وحملات المقاطعة الأكاديمية والثقافية للكيان الصهيوني في العالم أجمع.

شاركت في الندوة العالمية شخصيات من فلسطين المحتلة منها مهدي عبدالهادي من القدس المحتلة، وجمال جمعة من رام الله المحتلة، ومحمود صبح من مخيم بلاطة قرب نابلس المحتلة. كذلك الباحث ألان بابيه و أوروبيون ونرويجيون من القائمين على حملة المقاطعة.

وحضر الندوة السفير الفلسطيني الجديد في النرويج السيد مفيد الشامي. وكذلك حشد كبير من المعنيين والمهتمين النرويجيين في الشأن الفلسطيني وممثلون عن جمعيات ومؤسسات وأحزاب ونقابات نرويجية مختلفة. وأدارت الندوة الناشطة الفلسطينية النرويجية لينا الخطيب الرئيسة السابقة للجنة فلسطين النرويجية، التي بدورها دعت للندوة بالتنسيق مع المنظمة النرويجية الموحدة لأجل فلسطين وهي تحالف يضم مؤسسات عديدة منها الجالية الفلسطينية في النرويج.

بعد الحفل دعا رئيس الجالية نضال حمد الفنانة ريم بنا لتناول العشاء في مطعم كرمل الفلسطيني وبحضور بعض الإخوة الفلسطينيين .

جدير بالذكر أن الفنانة ريم بنا فازت بجائزة ابن رشد لهذا العام وسوف يقام منتصف هذا الشهر نوفمبر تشرين الثاني حفل تكريم لها في ألمانيا في مؤسسة ابن رشد.

أجرى موقع الصفصاف مقابلة قصيرة مع ريم بنا على هامش اللقاء.

هنا نصها :

.

 

  المقابلة والأغاني 

حوار قصير مع الفنانة ريم بنا أجراه موقع الصفصاف في أوسلو يوم 2-11-2013

 

http://youtu.be/mItIu5L8j24

بالفيديو *

 Sarah أغنية سارة

 

http://youtu.be/gnu3nuf47Tc

-

أغنية فارس عودة -Fares Oudeh  

 

 http://youtu.be/5yWdR2TTrxc

*

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 08-11-2013آخر تحديث