الدكتور مكرم خوري - مخول: "المعرتزقة" في سورية تنفذ محرقة القرن الـ 21 بدعم سعودي وتغطية غربية


اتهم الأكاديمي الفلسطيني-البريطاني البارز ابن يافا الدكتور مكرم خوري - مخول يوم امس في كلمة تاريخية جريئة له في مجلس اللوردات البريطاني حكومات كل من الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وفرنسا بالمشاركة في محرقة القرن الـ 21 الذي يتم تنفيذها ضد الشعب السوري وسيادة الدولة السورية والحضارة السورية العريقة وذلك بتمويل سعودي-قطري مدعوم من قبل الناتو وحليفتيه الرئيسييتين تركيا واسرائيل وبتغطية سياسية كاملة من اجهزة مخابرات حكومات غربية وبالايادي الآثمة لما اطلق علية 'المعرتزقة" (دمج معارضة ومرتزقة).

وفي جلسة خاصة اقامها وزير التطوير الدولي البريطاني السابق البارون - اللورد فرانك جودد الذي يرأس لجنة حقوق الانسان في مجلس اللوردات وبرئاسة مؤسسة 'يونايتينغ فور بييس' - (المتحدون من اجل السلام) فيجاي ميهتا قال الدكتور مكرم خوري-مخول في سياق كلمته ان ما يجري في الجمهورية العربية السورية ما هو الا محاولة من قبل الشريحة المالية العالمية (الغربية والعربية) لضمان سيطرتها على الموارد الطبيعية في مستطيل الشرق الاوسط وشمال افريقيا بالحدود المحصورة ما بين موريتانيا في غرب افريقيا الى الصومال في شرق افريقيا والسودان من الجنوب الى سوريا في الشمال لكي تحكم هذه الشريحة المؤلفة من الطبقة الحاكمة في السعودية وقطر واخرين والطبقة المالية في الغرب المكونة من الرساميل التي تتركز نشاطاتها في الموارد الطبيعية وصناعة الاسلحة على هذه الرقع الجغرافية. وعلل الدكتور خوري - مخول ان هذه هي الطبقة التي تمول وتستغل المعرتزقة التكفيرية - الارهابية لحرق سوريا منفذة بذلك برامج الجشع والطمع اللا اخلاقي.

كما اضاف الدكتور مكرم الى ان هذا الغرب الذي يدعي انه 'مسيحي' هو ذاته الذي يساهم في قتل مسيحيي المشرق والعالم العربي (بمرتزقة تكفيرية فاشية) لكي يتم تهجير المسيحيين من وطنهم العربي ولكي تخلو الساحة لاسرائيل لكي تستفرد بـ'المجتعات المسلمة' وتحول الموضوع الى صراع ومقارنة ما بين المسلمين واليهود وليتم تصوير المسلمين بـ"المتخلفين الارهابيين" ليحلو لاسرائيل وحلفائها الغربيين نعت المسلمين باسواء الاوصاف مبررين شن الحروب على الدول العربية والاسلامية وكل ذلك لنب ثرواتها الطبيعية.
هذا وناشد الدكتور خوري - مخول محبي السلام في العالم اجمع الوقوف الى جانب الدولة السورية والشعب السوري مشددا ان الخلاف السوري-السوري الداخلي هو امر مشروع الا ان اية 'معارضة تعمل على هدم سوريا لا تعد معارضة وطنية بل ادوات بايدي اباطرة البترول وشركائهم.

*يافا اليوم

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 09-11-2013آخر تحديث