الانتحاري الحي وصل إلى سوريا

كشفت مصادر مقربة من التنظيمات الجهادية لوكالة أنباء آسيا عن وصول السعودي أحمد عبدالله الشايع، إلى الأراضي السورية للانضمام إلى صفوف المجاهدين والقتال في سبيل إقامة دولة الخلافة وإعلاء كلمة الله.

“الانتحاري الحي” وصل إلى سوريا

و”الشايع” هو جهادي قديم، انضم إلى جماعة أبو مصعب الزرقاوي في العراق وقاتل معه، إلى أن حان دوره في تنفيذ عملية انتحارية. وكانت هذه العملية هي عملية “الصهريج المفخخ” التي نفذها الشايع ولكنها لم تؤدي إلى قتله، حيث بقي على قيد الحياة مع جسد محروق بالكامل، وهو ما اكسبه لقب “الانتحاري الحي”.

وقد قبضت السلطات العراقية على الانتحاري الحي وسلمته بعد فترة إلى السلطات السعودية التي عرضته بعد شفاء جروحه على شاشة العربية وهو يدلي باعترافات عن كيفية تضليله والتغرير به من قبل التنظيمات الجهادية وإقناعه بتنفيذ العملية الانتحارية.

وقد أطلقت السلطات السعودية سراح الشايع منذ عدة أشهر، حيث سعى على الفور إلى السفر والالتحاق بصفوف الجهاديين في سوريا، وتؤكد المعلومات أن الشايع وصل منذ أسابيع إلى سوريا، وربما بعد إطلاق سراحه بفترة قصيرة فقط.

****


 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 09-11-2013آخر تحديث